كيفية التعامل مع الأطفال في سن الثالثة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩

تربية الأطفال

يهدف الوالدان منذ ولادة أطفالهم، إلى تربيتهم على الطريقة الصحيحة، واتباع قواعد وأسس تربوية للتعامل معهم، وتربيتهم تربية حسنة، أما مراحل تكوين الطفل، فتكون ابتداءً من تواجد الطفل في رحم أمه، إذ يكون الطفل في هذه المرحلة، أكثر قدرة على سماع أمه، ثم يبدأ الطفل بعد عمر ستة شهور، بمتابعة الآخرين من حوله، ويبدأ في تقليدهم في جميع الأمور، لذلك فإنه من المهم الانتباه إلى هذه النقطة، إذ نوفر للطفل قدوة حسنة تحيط به، إذ إن الوالدين هم أول من يقلده الطفل، ويكتسب منهم أهم صفاته وأفعاله، وذلك بسبب تواجده المستمر معهم، وفي هذا المقال سنتحدث عن التعامل مع الأطفال في سن الثالثة.[١]


كيفية التعامل مع الطفل بعمر الثلاث سنوات

توجد عدّة أمور تربوية، يمكن اتباعها لاحتواء الطفل بعمر الثالثة، والتعامل معه وتلبية حاجاته، منها:[٢]

  • الإنصات للطفل: من أهم قواعد التواصل في هذا العمر مع الطفل، هو الصبر عليه، والاستماع الجيد لما يقوله، حتى ينتهي من حديثه كليًا، فذلك يساعد على فهم مراد الطفل وحاجته، ويعد التوقيت الذي يتحدث فيه الطفل مع والديه، هو التحدي الأكبر، فأحيانًا يكون الوالدان مشغولين عند حديث طفلهم معهم، أو في حالة توتر بسبب فعل خاطئ صدر عن الطفل، لذلك يجب أن ننتظر قليلًا ونهدأ، ثم نستمع للطفل جيدًا دون إبداء ردود فعل سريعة.
  • إشباع فضول الطفل: فهو غريزة في الإنسان على اختلاف عمره وشخصيته، فالأم الذكية هي التي تقدر على إشباع فضول أطفالها، وتشجعهم على البحث والسؤال والتفكير في كل ما يدور حولهم، إذ إن إشباع فضول الطفل يعد من أفضل الطرق لتربية أطفال أذكياء طموحين ومستقلين، فلا ينبغي أبدًا تجاهل تساؤلات الطفل، وإن لم يكن الجواب حاضرًا لدى الوالدين، فعليهم البحث عنه.


كيف نؤسس علاقة سليمة مع الطفل

إن تأسيس علاقة سليمة بين الطفل ووالديه، ليس بالأمر الهين، إذ إن ذلك يتطلب الكثير من الوقت والجهد، والكثير من العادات الحسنة التي لا بد من تعليمها للطفل، حتى نصل إلى مستوى تلك العلاقة السليمة والصحية المرغوبة، فيما يأتي بعض الخطوات السليمة المتبعة في تأسيس علاقة سليمة مع الطفل: [١]

  • ينبغي أن يكون تحدث الوالدين مع الطفل يحتوي على العبارات الجميلة، مثل كلمة (طفلي الحبيب)، فإنها تُساهم في بناء الثقة بين الطفل والوالدين وتقوّيها، فلا بدّ من الاهتمام ببناء جسور الثقة بين الطفل ووالديه، وزرعها في الأطفال منذ فترة الصغر.
  • احترام المشاعر الخاصة بالأطفال الصغار، والتعامل معها تعاملًا جديًّا، إذ إن الطفل الصغير يمتلك مشاعر مثل الشخص الكبير تمامًا، لذلك يجب أن نعطيه الحق في اختيار الأشياء الخاصة به، مثل نوع الأكل الذي يفضله، واختيار ملابسه، فلا بد من منح الطفل الحرية والثقة الكاملة في التصرف في الأشياء الخاصة به، حتى تكون له شخصية قوية عندما يكبر.
  • تخصيص وقت محدد يوميًا للأطفال، وإعطائهم الأولوية خلال اليوم، وبذلك يشعر الطفل بأهميته عند والديه، وبأنه محبوب، فيساهم ذلك في بناء جسور من المحبة والود، بينهم وبين والديهم.


مشاكل الأطفال في عمر الثالثة

إن تحديد المشكلة يساهم كثيرًا في حلها والتعامل معها، وفيما يأتي بعض مشاكل الأطفال في عمر الثالثة:[٣]

  • عدم المشاركة.
  • العنف وضرب الأطفال الآخرين.
  • الغضب وارتفاع الصوت.
  • العصبية والعناد.
  • فقدان الشهية.


المراجع

  1. ^ أ ب hadeer said (8-1-2018)، "اساليب تربية الطفل في عمر ثلاث سنوات"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  2. "5 قواعد لتربية طفلك في عمر 3 سنوات"، supermama، 5-2-2019، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  3. "مشاكل الأطفال في عمر 3 سنوات… تعرف على 11 مشكلة يعاني منها الطفل بعمر الثلاثة سنوات"، murtahil، 27-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.