كيف أخفي مشاعري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ٢ يونيو ٢٠٢٠
كيف أخفي مشاعري

إخفاء المشاعر

يعرف الحُب على أنه مجموعة معقدة من العواطف، والسلوكيات التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بمشاعر المودة والحماية والدفء، فالحب مفهوم عام ولا ينحصر فقط على العلاقات البشرية، بل من الممكن أن يكون للحيوانات، أو المعتقدات والمبادئ بمختلف أنواعها، فالحب شعور قد يقع على أي شيء دون استثناء، وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الشعراء والفلاسفة قد تغنوا وكتبوا عن الحب، وبلا شك إن مفهوم الحُب نسبي؛ أي أنه يختلف من شخص إلى آخر، ولكنه ارتبط بشيء مشترك من قبل الناس على أنه عاطفة قوية تجاة شخص أو شيء ما، فقد يأتي الحُب على هيئة اهتمام واحترام، أو إعطاء الأولوية لسعادة شخص ما وترفيهه، أو أن يكون مجرد مشاعر مرتبطة بالرعاية والأمان، ومهما كان شكل الحُب، فلا بد من وجود سؤال في ذهنك، ألا وهو كيف أستطيع التحكم بمشاعر الحُب هذه؟[١]

يُعنى بإخفاء المشاعر بقاء الشخص محتفظًا بشيء ما لنفسه، ولا يفصح أو يتكلم عنه لأحد، وقد يكون الإخفاء مرتبطًا بما يخص المشاعر والعواطف، كأن يحتفظ شخص ما بموقف محرج قد حدث معه، أو كأن يُخفي الطفل كارثة قد ارتكبها في المنزل خوفًا من ردة فعل والديه الصارمة، أو أن يختبئ شخص ما عن نظر الناس ويبقى بعيدًا عنهم؛ وهذا بسبب ارتباط مشاعره بموقف أو شعور معين عند مرافقة هؤلاء الأشخاص أو التواجد معهم، ومن أكثر الأمور المتعارف عليها بشأن الإخفاء، هي إخفاء شخص ما حقيقة مشاعره وعواطفه اتجاه شخص ما التي إما أن تكون مشاعر حُب وإعجاب، أو أن تكون مشاعر كُره وبُغض، فأي شيء غير معلن عنه أمام الملأ قد يكون من الصعب التأكد منه حتى لو كان هناك بعض الشكوك حول الأمر.[٢]


كيف أخفي مشاعري؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعلنا نُجبر أنفسنا على إخفاء مشاعرنا أيًا كانت، وذلك ربما بسبب تجنب الإحراج أو السُخرية، و التقليل من الشأن، وعلى الرغم من أن إخفاء المشاعر في بعض الأوقات قد يكون مفيدًا، ولكنه ضار أيضًا في بعض الحالات، دعونا نتبحر بالموضوع أكثر، ونرى ما هي الطرق التي سوف تساعدنا على ذلك:[٣]

  • خذ نفسًا عميقًا: إذ أن أخذ النفس يعيد الأكسجين إلى جسمك مما يجعله مرتاحًا أكثر، ويجعلك تتصرف بهدوء وروية، بالإضافة إلى أنه يساعدك على التحكم بردود أفعالك وطريقة ردك على الآخرين، إذ كلما شعرت بمشاعر غير مريحة، تنفس بعمق.
  • لا تحرك حاجبيك: فمن أجل عدم كشف توترك أو مشاعرك الداخلية عليك تخفيف التوتر عن جبهتك، إذ أن العيون فاضحة وكاشفة عن المشاعر للآخرين، فقد يستطيعون قراءة مشاعرك المتوترة لأنك تستخدم ردود فعل كثيرة من خلال عينيك وحواجبك، لذا حاول أن تسيطر على هذا واسترخِ قدر المستطاع.
  • لا تضع ابتسامة مزيفة على فمك: فقد تظن بأن الابتسامة المزيفة قد تقلل من المشاعر التي تخفيها وأنها ستكون صادقة للناس، ولكن على العكس تمامًا، قد تكون هذه الابتسامة المزيفة سببًا جوهريًا في كشف مشاعرك وعدم ارتياحك وربما إظهارك للبعض على أنك غير مرتاح، لذا لا تجبر جسدك على فعل شيء لا يشعر به، كن طبيعيًا وتجنب أي تصرفات مزيفة، فقط راقب جسدك.
  • توقف عن التململ وكثرة الحركة: إذ إن الحركة الكثيرة، وتكرار العلامات التي تدل على الانزعاج الجسدي مثل قضم الأظافر، أو هز الرجل، وغيرها، من شأنها أن تجعل الآخرين يتأكدون من أنك غير مرتاح، ومن أنك تُخفي شيئًا ما، لذلك كن ثابتًا ومستقيمًا.
  • تحدث إلى نفسك: أخبر عقلك بأمور إيجابية ومن أنك تستطيع، وهدئ من روع نفسك، فالجسم يصدق ما يقول العقل، لذا احرص دائمًا على أن تحدث نفسك بطريقة إيجابية تحت أي ظرف.
  • فكر وتكلم بتوازن: إذ إن الحرص على نبرة الصوت من الأمور الهامة؛ فقد يستطيع الآخرون أن يميزوا النبرات الصوتية المُختلفة، فإذا كنت واثقًا من نفسك فسوف تكون نبرتك أكثر جدية وموضوعية، أما إذا كنت متوترًا وخائفًا فهذا سيظهر على نبرة صوتك أيضًا مما قد يعطي طابعًا للآخرين من وجود خطب ما يحدث معك.


كيف أخفي مشاعري عن حبيبتي؟

قد تُجبر على إخفاء مشاعرك العاطفية عن الفتاة التي تُحبها لعدة أسباب، قد يكون لأنها تحب شخصًا آخر، أو أنك قد افترقت عنها ومازلت تكن لها المشاعر، أو لأنك غير قادر على الارتباط جديًا بها، وهناك العديد من الأسباب التي لا تُحصى حيال هذا الأمر، وبناء على ذلك لا بد أن يكون لديك بعض الطرق التي تستطيع أن تخفي فيها مشاعرك، مثل:[٤]

  • أخفِ عنها بعض المعلومات إن لزم الأمر: فعلى سبيل المثال: قد تأتي إليك الفتاة بصورة مباشرة وتسألك عن إذا ما كنت معجبًا بها، فإذا مازلت متمسكًا بإخفاء مشاعرك عليك أن تكذب ولكن دون أن يظهر عليك التوتر، واحرص على أن ترد بطريقة هادئة غير مبالية، وتسألها ما الذي جعلها تفكر بهذا الأمر ومن ثم تنفيه، ولكن عليك أن تتأكد من سياق الحديث فيما إذا كانت معجبة بك أيضًا، لأن الإنكار بتلك الحالة قد يكون مشكلة أخرى.
  • راقب ردات فعلك: إذ أن هناك ردرات فعل عفوية قد تنبع من اللاوعي دون أن تشعر بها، لذا تجنب أن تُجمل من نفسك أمامها كثيرًا، وانتبه إلى كلامك وادرس ردات فعلك بحرص، هذا ليس شيئًا سهلًا ولكن عود نفسك على أية حال.
  • تظاهر بأنك معجب بفتاة اخرى: فإن هذا من شأنه أن يجعلها تستبعد أنك معجب بها، لذا قل أمامها أنك معجب بفتاة أو أنك على علاقة، ولكن احرص على أن لا تكون علاقة حقيقية وذلك لتحاول نسيانها أو تجاهلها، واحذر أن تجرح مشاعر طرف ثالث قد يكون أحبك بصدق.
  • حاول أن تشغل نفسك: وذلك لتجنب أي أحاديث شخصية، لذا حاول أن تكون ملتهيًا بشيء ما أمامها، أو أن تشغلها بمشاهدة فيلم، أو عرض أو أُمسية، المهم أن لا يكون هناك مجال للأحاديث.
  • لا تقضِ وقتًا طويلًا معها: فمن الأفضل أن يكون هناك وقت محدد لرؤيتها أو لتكون بصحبتها، وذلك تحسبًا من أن تظهر مشاعرك أمامها أو أن تفضحك مشاعرك خلسة، لذا كن حريصًا ولا تنجرف كثيرًا نحو عاطفتك.
  • انتبه إلى كلامك: فمن المهم أن تنتبه إلى نوعية الحديث الذي تتداوله مع الفتاة التي تُعجبك، وأن تكون حريصًا على توجيه وإدارة حديثك فيما يصب بالمواضيع العامة بعيدًا عن العاطفة والمشاعر، فهذا من شأنه أن يضعك في مأزق كبير مما قد يجعلك تتوتر وتعترف بحقيقة مشاعرك اتجاهها، لذا كُن هادئًا وموضوعيًا في اختيار حديث مُناسب.
  • تظاهر بعدم المبالاة: أي أن لا تهتم كثيرًا لما تقوله أو تشاركه، فهذا قد يوحي لها من أنك غير مُهتم لها على الإطلاق، ولكن كن حذرًا بأن تبالغ باللامبالاة، حاول أن تشارك القليل حتى لا يلاحظ الطرف الآخر من أنك صاحب تصرفات غريبة وغير مفهومة، فلتكن ردات فعلك أقل حماسًا وإاتمامًا.
  • لا تُخبر أحدًا عن حقيقة مشاعرك: فإذا أخبرت أصدقاءك المقربين عن شعورك تجاه الفتاة التي تُعجبك، سيعرضك هذا إلى احتمال أن يخبرها أحدهم عن حقيقة ماتشعر به تجاهها، لذا إذا أردت أن يبقى سرًا فعليك عدم إخباره لأحد.
  • مارس هواية جديدة: فإن ممارسة الهوايات المختلفة كالرسم، أو الغناء، أو العزف من شأنه أن يساعدك على تفريغ عواطفك والتعبير عنها بطرق أفضل، بالإضافة إلى أن اكتساب هواية جديدة من شأنه أن يشغلك ويغير منحى تركيزك واهتمامك.


هل إخفاء المشاعر أمر غير صحي؟

بلا شك من أننا جميعًا قد نلجأ إلى كبح مشاعرنا أوعواطفنا، وعدم الإفصاح عنها لأحد، فهذا قد يكون أمرًا طبيعيًا، فهناك العديد من الأشخاص الذين لا يملكون القدرة على التعبير عن مشاعرهم، فتجدهم مثلًا يُعبرون عنها من خلال اللجوء إلى الفنون أو الرياضة بشتى أنواعها، ومن الجدير بالذكر من أن هناك العديد من الفنانين المشهورين الذين كانوا يعانون من أمراض نفسية مزمنة، فكان الفن خلاصهم الوحيد للتعبير عن تلك المشاعر المكبوتة، وبلا شك من أن كبت المشاعر وعدم تفريغها بأي شكل كان من شأنه أن يؤثر على سلوكياتنا دون أن نشعر، إليك بعض الأمثلة، منها:[٥]

  • عزل النفس: فيكون هؤلاء الأشخاص أكثر حُبًا للعزلة والانفراد بأنفسهم، مما يجعلها بعيدة حتى عن أصدقائها المقربين، وذلك بسبب عدم شعورهم بالراحة بسبب كبتهم لمشاعرهم، بدلًا من أن يواجهوها.
  • الانشغال باستمرار: وهذا لمحاولة تجاهل تلك المشاعر المكبوتة، مما قد يجعلهم يُحملونِ أنفسهم أكثر من طاقتهم كنوع من العقاب أو الهروب، مما يؤدي إلى حالة اكتئاب بسبب عدم الترفيه عن النفس.
  • انعدام السلوك الإيجابي: إذ أن هذه الأفكار والمشاعر لا تمكن الشخص من رؤية الأمور الإيجابية من حوله، وذلك بسبب ظلام رؤيته التي شكلتها تلك المشاعر المكبوتة في اللاوعي.
  • رفض المساعدة: وذلك عن طريق ادعائهم الدائم من أنهم بخير، وذلك بسبب خوفهم من مواجهة مشاعرهم والتعامل معها، مما يسبب لهم هذا مشاكل نفسية واجتماعية كثيرة.


لماذا نحتاج إلى إخفاء مشاعر الحب؟

تختلف ردات الفعل العاطفية والمشاعر عند الرجال أكثر من النساء، وقد تعود أسباب إخفاء مشاعر الحُب إلى ظروف قد عاشوها منذ الطفولة، والتي شكلت شخصيتهم بهذا الشكل، لذا لا يمكن لوم الرجال في هذا الأمر حقيقة، إذ أنه قد صنف بعض الرجال على أنهم غير ناضجين عاطفيًا، مما يجعلهم لا يفهمون مشاعرهم وعواطفهم، أو أنهم يلجؤون إلى حماية أنفسهم بالإخفاء والاختباء، إليك بعض الأسباب التي سوف تذهلك حيال هذا الأمر:[٦]

  • الخوف من إظهار المشاعر: فالوقوع في الحُب من شأنه أن يغيرنا ويجعلنا أشخاصًا ننقاد نحو العاطفة أكثر، مما يجعل الرجال يفضلون إخفاء مشاعرهم، بدلًا من إظهارها والاعتراف بها.
  • الخوف من الخضوع للحُب: فإذا نظرنا إلى الأساليب التي نشأ عليها الرجال منذ صغرهم نرى من أنهم قد تأسسوا على فكرة أنهم أقوياء، ولا يبكون، ولا يخضعون، مما يشكل لديهم حالة إنكار عاطفي عكس النساء، مما قد يجعلهم عند الكِبر أكثر خوفًا في إظهار مشاعرهم وهذا لأنها تشعرهم أنهم سيفقدون قوتهم وسماتهم الذكورية ومن أنهم ينقادون نحو العاطفة أكثر من الشكل المعُتاد عليه.
  • انتظار اعتراف الطرف الآخر: بسبب خوف الرجال من الرفض، أو إظهار مشاعرهم خوفَا من أن تستخدم ضدهم، فيفضل الرجل أن يعترف الطرف الآخر له أولًا، وهذا يشكل لديه حالة اطمئنان وارتياح أكثر من أن يكون هو الطرف المبادر أولًا.
  • الحاجة إلى وقت أطول للتواصل مع المشاعر: يحتاج الرجل إلى فترة أطول ليعرف ماهية شعوره الحقيقي تجاه الشخص الآخر، فهو لا يستطيع إدراك ما يشعر به بسرعة ويؤكد لنفسه بأن هذا هو الشخص المعهود، وذلك على عكس النساء، فهن لا يأخذن وقتًا طويلًا لمعرفة حقيقة مشاعرهم، وهذا قد يؤدي إلى رحيل المرأة.


كيف يعبر الرجل عن مشاعره؟

على الرغم من أن طريقة الرجال في التعبير عن الحُب مُختلفة تمامًا عن طريقة التعبير لدى النساء، إلا أن هذا لا ينفي حقيقة أنه متى ما أحب الرجل فإن الحالة العاطفية ستؤثر عليه وتجعل منه عاشقًا، فالرجل عادةً لا يستطيع التعبير عن مشاعره باستخدام الكلمات كما ذكرنا سابقًا مما يجعله يلجأ إلى الأفعال التي تُثبت صدقه وإخلاصه للعلاقة، وكما يُقال "أن الأفعال أبلغ من الكلام"، دعنا نتعرف إلى الطرق التي يتبعها الرجال عادةً للتعبير عن صدق أحاسيسهم:[٧]

  • يهتمون بالتفاصيل: أي أن الرجل العاشق دائمًا ما يهتم ويستمع بإنصات إلى قول شريكته، مما يجعله يتذكر منها حتى الأحاديث التافهة، بالإضافة إلى تذكرهم التواريخ والأحداث الهامة المتعلقة بالشريكة أو بعلاقتهم معًا، فهذا يعني أنه يُحب بصدق وإخلاص.
  • حماية الشريك وإشعاره بالأمان: مما يجعله أكثر اهتمامًا وخوفًا عليها، فيجعلها تشعر بالأمان والحماية وهي بجانبه، بالإضافة إلى أنه سيكون سندًا تستند عليه الشريكة وقت الحاجة.
  • تلبية احتياجات الطرف الآخر: وهذا سيجعل الرجل يبذل جهدًا كبيرًا في تأمين احتياجات الطرف الآخر وتقديم الهدايا له، فهو سيسعى دائمًا إلى تحسين حياة الشريك وجعلها أفضل، بالإضافة إلى أنه سيهتم بها في حال كانت مُتعبة أو بحاجة إلى مساعدة.
  • يُعرف الشريك على الأصدقاء والأهل: إذ أن دائرة الأهل والأصدقاء تُعد دائرة خاصة جدًا، فإذا عرف الرجل شريكته على أصدقائه وعائلته فهذا يعني بأنه يفخر بوجودها في حياته بشكل علني، ولا مانع لديه من أن يعرف الجميع بوجودها.
  • يدعم ويُساعد: مما يجعله يساعد بالواجبات بالمنزلية، وكل ما قد يخفف الثقل على شريكته، فهو يشعر بها ويسعى لأن تكون العلاقة تشاركية وفيها كم من المساعدة والدعم على الصعيد الشخصي والمهني أيضًا.
  • يبذل جهدًا كبيرًا: لأن يعجب والدي الشريكة مثلًا، ولهذا يهمه أن يكون بأحسن مظهر وأفضل حالة ممكنة لينال إعجابهم ويكون عند الآمال المتوقعة، أما إذا كان الرجل لا يهتم لهذه الأمور الصغيرة فهذا قد يعني أنه لا يأخذ العلاقة على نحو جدي.
  • لا يظهر أي انزعاج من الطرف الآخر: وذلك إذا ما أتى الشريك الآخر إليه في وقت انشغاله، فلن يبدي أي انزعاج ولن يأخذ الأمور على محمل الجد، لأن الرجال عادة لا يحبون أن يقاطعهم أحد أثناء العمل، وأن يحظوا ببعض الخصوصية أثناء عملهم، ولكن متى ما أحبوا سيختلف هذا السلوك تمامًا، لذا قد يكون هذا واحدًا من أهم الدلائل التي نستطيع أن نكتشف بها صدق مشاعر الرجل واهتمامه.


المراجع

  1. "Love", goodtherapy, Retrieved 17-5-2020. Edited.
  2. "hide", vocabulary, Retrieved 17-5-2020. Edited.
  3. "How to Hide Your Emotions–Don't Let Others Know What You're Thinking", pairedlife, Retrieved 16-5-2020. Edited.
  4. "How to Hide Your Feelings from a Girl You Like", wikihow, Retrieved 17-5-2020. Edited.
  5. "11 Hidden Things That Happen When You Hide Your Feelings", powerofpositivity, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  6. "7 SURPRISING REASONS WHY MEN HIDE THEIR FEELINGS", herway, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  7. "15 Subtle Ways Men Show Their Love And Express Their Affection", pandagossips, Retrieved 20-5-2020. Edited.