أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٢٥ أغسطس ٢٠٢٠
أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية

التعبير عن المشاعر

تعد المشاعر جزء لا يتجزأ من حياتك اليومية، وفي بعض الأحيان يمكن أن تشعر بأن مشاعرك هي التي تتحكم في طريقة تفكيرك بالأمور المحيطة بك، وهي التي تتحكم في تصرفاتك لدرجة أنك تشعر وكأنك واقع تحت سيطرتها، إذ قد تدفعك إلى فعل أمور لا ترغب بها في الكثير من الأحيان، وهنالك الكثير من الأشخاص لا يستطعون التعبير عن مشاعرهم بصورة صحيحة، وتظل المشاعر بالنسبة لهم أمرًا غامضًا ومربكًا، لكن عندما يتعلق الأمر بالعلاقات العاطفية، لا بدّ لك أن تكون صادقًا وحذرًا في نفس الوقت، إذ إن التحدث بصدق عن عواطفك هو جزء مهم من تكوين علاقة صحية طويلة الأمد مع شريكتك، إذ يعد التعبير الصريح والصادق عن مشاعرك الحجر الأساس لعلاقة قوية ورومانسية في آن واحد، بالتأكيد ليس من السهل عليك دائمًا أن تكون صريحًا بشأن مشاعرك، لكن مجرد تفكيرك بالتحدث إلى شريكتك عن الصعوبات التي تواجهها كي تعبر لها عن مشاعرك يعد خطوة أولى رائعة.[١]


أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية

توجد ستة مشاعر أساسية يولد بها جميع البشر دون استثناء، لذا يجب أن تكون قادرًا على التعرف على هذه المشاعر، وقادرًا على معرفة نفسك عندما تشعر بها، وليس ذلك فقط، بل يجب أن تكون قادرًا على التعبير عنها بطريقة صحيحة، وهذه المشاعر الستة هي: الغضب والاشمئزاز والخوف والسعادة والحزن والمفاجأة، فأنت تحتاج إلى أن يكون لديك وعيًا بهذه المشاعر فور حدوثها معك خلال يومك، أو عند تعرضك لواحدة منها، إذ يبدأ وعيك بتلك المشاعر عندما تفهم جيدًا الشيء الذي يجعلك تشعر به، من المهم أيضًا التعرف على المواقف التي تجعلك تشعر بهذه المشاعر، إذ يُساعدك هذا على معالجة مشاعرك بصورة أفضل، والتعبير عنها بطريقة صحية ومثمرة،[٢]وبكل تأكيد سيجلب لك التعبير عن مشاعرك الكثير من الفوائد أيضًا مثل:[٣]

  • يُساعدك التعبير على رؤية المشاكل من منظور جديد وبطريقة جديدة والتفكير بصورة صحيحة.
  • يُساعدك على اتخاذ القرار المناسب، وحل المشكلات بصورة أسهل وأسرع.
  • تعبيرك عن مشاعرك سوف يُخلصك من قوة وحدة الشعور الذي تشعر به، وبالتالي التقليل من ردة فعلك على الأمور، والتعامل معها ببساطة.
  • ما لا تعلمه أنك عندما تعبر عن مشاعرك سوف تتخلص من القلق والاكتئاب الذي تشعر به.
  • قد يكون من الغريب لك أن تعرف أن تعبيرك عن مشاعرك يحافظ على صحتك، إذ يخفف من معدل ضربات القلب، ويحافظ على الجهاز الهضمي، فعندما تفشل في التعبير عن مشاعرك أو عندما لا تعبر عنها من الأصل، سوف يدخل دماغك في حالة من الغضب الزائد والتفكير الطويل والضغط الهائل، لذا لا تترد أبدًا بالتعبير عن مشاعرك حفاظًا على صحتك العقلية والجسمية.


كيف تعبّر عن مشاعرك؟

عندما تحب شخصًا ما، لا يتعلق الأمر فقط بالشعور، بل يجب عليك أيضًا إظهار هذا الشعور وإشراك الشخص الآخر بذلك الشعور أيضًا، إذ إن اعتقادك بينك وبين نفسك أن الطرف الآخر يعرف حقيقة مشاعرك لا يكفي، إذ إن إظهار حبك للشخص المقابل لك يجعله يشعر بالمزيد من الاستعداد لمبادلتك نفس المشاعر، لذا سيكون أمرًا إيجابيًا للغاية إذا كررت على مسامع شريكتك بشكل دائم أنك تحبها ونهتم بها وأنك تكن لها حبًا عظيمًا، كي تستطيع إظهار حبك لشريكتك هناك العديد من الطرق التي تساعدك على ذلك، قد لا تعني هذه الطرق الكثير بالنسبة لك، لكن وبكل تأكيد ستُعدها شريكتك أمرًا مميزًا جدًا، إليك بعض هذه الطرق البسيطة التي تستطيع من خلالها التعبير عن مشاعرك بالأفعال لا بالأقوال:[٤]

  • اهتم بأدق التفاصيل التي تهم شريكتك، في النهاية التفاصيل الصغيرة هي التي تصنع الفرق وهي التي تقوي علاقاتكما مع بعضكما البعض أكثر مما تظن.
  • حب نفسك أولا وقبل كل شيء، من المفيد جدًا أن تعرف أنه إذا أردت أن تحب شخصًا ما بعمق، فعليك أن تحب نفسك أولًا.
  • تعرف على شريكتك جيدًا، إذ تعد هذه الخطوة الأساسية التي تُمكنك من التعرف على صفاتها الشخصية أكثر، والتعرف على الأمور التي تحبها والأمور التي تغضبها. 
  • عندما تمر شريكتك ببعض الأوقات السيئة، قف بجانبها وقدم لها الدعم العاطفي، وتذكر أن قطعة شوكولاتة أو نزهة قصيرة أو رسالة تحمل بعض العواطف أو مكالمة بسيطة يمكن أن تضيء وقتها السيئ.
  • أقضِ وقتكًا معها، من المهم جدًا أن تعرف شريكتك أنك تريد قضاء وقتك معها، فهذه وسيلة من وسائل التي تمكنك من إظهار حبك لها.
  • اجعلها تشعر بالمودة من قبلك، يمكنك ذلك من خلال اتصالك الوثيق بها والتعبير عن مشاعرك بشتى الطرق المتاحة.
  • ثق بها، واحترم وجودها في حياتك، واحترم مشاعرها وأحاسيسها، ولا تترد أبدًا بإظهار ما تشعر به اتجاها.


العوامل التي تؤثر على طريقة تعبيرك عن مشاعرك

يمكن للقيم العائلية التي تربيت عليها أو الخلفيات الثقافية التي نشأت عليها تلقائيًا والعديد من العوامل الأخرى أن تؤثر على الطريقة التي تعبر بها عن مشاعرك، فعادة نحن نعبر عن مشاعرنا بطريقتين أساسيتين؛ إما التعبير عنها مباشرة لشخص الآخر وجهًا لوجه، أو إخفاء المشاعر والاحتفاظ بها لأنفسنا، فأنت عادة تختار تلقائيًا إحدى الطريقتين التي تتماشى مع قيمك الثقافية والأخلاقية، لذا فأنت بحاجة إلى بعض الوقت حتى تتعلم كيفية الربط بين مشاعرك وأحداث معينة تمر بها أو ضغوطات معينة قد تواجهكك في حياتك.

ولكن من المهم لك تَعلُم الطريقة الصحيحة للتعامل مع مشاعرك، فقد تلاحظ على نفسك أنك تقوم برد فعل جسدي عند محاولة التعبير عن مشاعرك، على سبيل المثال قد تشعر بالخوف المبالغ فيه، وقد تشعر ببعض الألم في معدتك أو ضيق في حلقك، وقد تعاني من الإحراج عند إظهار مشاعرك، إذ يظهر ذلك جليًا في احمرار وجهك عند التحدث، أو قيامك بحركات معينة في يديك، وفي الكثير من الأحيان ترتبط المشاعر بسلوكك دون أن تشعر، على سبيل المثال إذا كان لديك تعبير وجه غاضب أو نبرة صوت حادة عندما تتحدث مع صديق معين، فقد تكون غاضبًا أو محبطًا من هذا الشخص دون أن تدري نتيجة حدوث تراكمات داخل نفسك إاجاه هذا الشخص، لذلك يعد الربط بين أحداث الحياة التي مررت بها ومشاعرك التي تشعر بها مفيد جدًا، وبمجرد التعرف على مشاعرك سوف تفهم بوضوح أكثر وتوضح مشاعرك بصورة أوضح.[١]


الطريقة الصحيحة لتعبّر عن مشاعرك

الطريقة التي تعبر بها عن مشاعرك تُحدث فرقًا كبيرًا في مدى تقبلك لمشاعرك، وفي الوقت نفسه يكون للشخص الآخر الذي تشاركه مشاعرك دور رئيسي في ما تشعر به، سواء أكان شعورًا إيجابيًا أم سلبيًا، لكن تستطيع التعبير عن مشاعرك بصورة صحيحة ومنظمة في حال اتبعت الإرشادات التالية التي تضمن لك النجاح في التعبير عن مشاعرك:[٥]

  •  خذ بعضًا من الوقت حتى تفهم شعورك، توقف قليلاً للنظر بداخلك ووصف مشاعرك الداخلية بدقة.
  • ابتعد عن الغضب قدر المستطاع عندما تشعر بشعور سيئ، لأن الغضب سيدفعك لاتخاذ موقف دفاعي هجومي، مما يدفعك إلى التصرف بطريقة خاطئة، مما يُشعرك بالخذلان من نفسك.
  • إذا كنت تشعر بالجنون أو الغضب الشديد، حاول أن تهدئ من روعك قبل أن تبدأ الحديث، إذ يدفعك هذا الغضب إلى التكلم بصوت غاضب وهمجي في اغلب الأحيان، ولا يعبر عنك في الاوقات الطبيعة التي لا تكون غاضب فيها.
  • لضمان إيصال مشاعرك بطرقة صحيحة إلى الطرف الآخر اختر كلمة لا تدل على شدة غضبك منه ومن تصرفه، جرب كلمة مثل أنا حزين أو أنا خائف، أو ابدأ حديثك بـ أشعر بالإحباط على سبيل المثال.


كيف تعرف أنّ شريكتك لا تحترم مشاعرك؟

إذا كنت ترغب ببناء علاقة صحية وسعيدة مع شريكتك وترغب بالحفاظ عليها مدى الحياة، يجب أن تدرك أن الحب وحده لن يكفي لبناء مثل هذه العلاقة، ولجعل العلاقة تدوم بينك أنت وشريكتك لا بدّ من تبادل الاحترام فيما بينكم دائمًا، وقد يختلف معنى الاحترام بحسب كل شخص، لذا اذهب وراء حدسك واستمع إليه، واحترس من أي علامات تدل على أن شريكتك لا تكن لك الاحترام المطلوب، وفيما يلي بعضًا من العلامات التي تدل على أن شريكتك لا تحترمك بما يكفي:[٦]

  • لا تستمع إليك جيدًا عند التعبير عن مشاعرك: بالتأكيد نحتاج جميعنا إلى شخص يسمعنا ويهتم بنا عند التعبير عن مشاعرنا من وقت لآخر، لذلك من الطبيعي أن تكون شريكتك هي ذلك الشخص، فإذا كنت تشعر أن شريكتك لا تستمع إليك عند التعبير عن مشاعرك، فهذه علامة واضحة بأنها غير مهتمة بمشاعرك، وعلامة على أنها لا تبالي بما تشعر به.
  • الكذب الدائم: أن تكون رجلًا منفتحًا وصادقًا مع شريكتك هذا أمر هام بكل تأكيد، لكن يُطلب من شريكتك أن تبادلك نفس هذه الصفات، إذ إن أحد أهم اللبنات الأساسية لبناء أي علاقة صحية هي الانفتاح والصدق مع الشريك، فإذا شعرت بأن شريكتك لا تصدق في الكثير من الأحيان حتى لو كان الأمر يتعلق بالأشياء الصغيرة، فهذا يُظهر نقصًا أساسيًا في الاحترام الذي تقدمه لك.
  • أنت لست من ضمن أولوياتها: في حال لاحظت أنك خارج أولويات شريكتك في جميع الأمور، فهذا مؤشر واضح على عدم الاحترام، فعندما تحترم المرأة شريك حياتها حقًا ، هذا يعني أنها تحترم وقته أيضًا، وتحاول دائمًا جعله من ضمن أولويتها، وتضع خططها اليومية والمستقبلية بما يلائمك ويلائمها في نفس الوقت.
  • الصمت عند الجدال: بالتأكيد ستتعرض لبعض المشاكل التي قد تحدث بينك وبين شريكتك من حين لآخر، لكن المهم حقًا هو كيفية تواصلك أنت وشريكتك أثناء الجدل، فإذا لاحظت أن شريكتك تستخدم الصمت دائمًا عند وقوع الجدال، فهذا يعني أنها لا تحترم مشاعرك أبدًا، فالصمت الدائم هو أسلوب تلاعب بالمشاعر، ويدل على عدم الاهتمام بما تشعر به.
  • لا تحترم حدودك: العلاقات الصحية تدور حول إنشاء واحترام حدود بعضنا البعض، وفي حال شعرت أن شريكتك لا تحترم حدودك وتتجاهلها بصورة متكررة فهذا يعني أنها لا تحترم مشاعرك بما فيه الكفاية.
  • تتعمد إيذاء مشاعرك: بالطبع لا يوجد أحد مثالي، وإيذاء مشاعر شريكك بطريق الخطأ لا بد أن يحدث عدة مرات طوال فترة علاقتكما، لكن عندما تتعمد شريكتك إيذاء مشاعرك عمدًا خاصة وقت وقوع الجدال بينكما، فهذا ليس سلوكًا جيدًا أبدًا، ويدل على عدم احترامها لمشاعرك.


الرجال أم النساء: من يعبر عن مشاعره بشكل أكبر؟

تعد النساء أكثر تعبيرًا عن مشاعرهن من الرجال، إذ يبادرن بالتحدث عما يفكرن به ويشعرن به دون تفكير، وتستخدم النساء دائمًا الكثير من التعابير الجسدية والشعورية لإثبات الشعور الذي يشعرن به، إذا تستخدم أغلب النساء الدموع عند الشعور بالحزن أو الغضب، أو بعض التعبيرات في الوجه وبعض إيماءات اليد، ويعني هذا أن النساء يستخدمن لغة الجسد عمومًا للتعبير عن مشاعرهن، إذ أثبتت العديد من الدراسات أن النساء يشعرن براحة أكبر خلال التعبير عما يشعرن به، وفي المقابل يميل الرجال عمومًا إلى معالجة عواطفهم داخليًا بينهم وبين أنفسهم، وفي الكثير من الأحيان لا يستطيع الرجال التعرف تحديدًا على ما يشعرون به، لذلك لا يلجأ الرجال إلى إخفاء مشاعرهم، لعدم إداركهك ماهية ما يشعرون به، إضافة إلى ذلك يخاف بعض الرجال من عواطفهم لذلك يبقونها مدفونة بداخلهم لحماية أنفسهم من الظهور بمظهر ضعيف.[٧]


قَد يُهِمُّكَ

قد تكون من الأزواج الذين لا يشعرون بالحب الكافي من زوجاتهم نتيجة عدم إظهار الزوجة مشاعرها تجاه زوجها، فإذا كنت فعلاً تعاني من هذه المشكلة جرب النصائح التالية التي تعلمك كيف تساعد شريكتك في التعبير عن مشاعرها أكثر:[٨]

  • ضع قواعد أساسية للاتصال مع زوجتك لضمان التعبير عم مشاعركما بصورة واضحة وصريحة.
  • عند الوقوع في جدال لا تشجع على الصراخ أو الجدال أو الإهانة أو أي شيء من هذا القبيل، كي لا تشعر شريكتك بالخوف الذي يمنعها عن قول ما تريد، لذا تحدث بصوت هادئ وحاول البقاء على اتصال مع شريكتك حتى يُحل أي نزاع
  • حدد أوقات معينة خلال يومك للتواصل مع زوجتك، فإذا كانت لديك بعض الصعوبات في التواصل، فمن المحتمل أنها تطورت بمرور الوقت لذلك لا بد لك من تخصيص وقت للتواصل مع شريكتك.
  • ضع في اعتبارك التخطيط لأوقات يومية وأسبوعية وشهرية وسنوية لكي تلتقيا مع بعضكم البعض دون وجود أحد، إذ يشعر ذلك زوجتك بالاهتمام مما يجعلها تعبر لك عما بداخلها من مشاعر دائمًا.
  • أخبر زوجتك عن كل ما حدث معك خلال يومك واجعلها تخبرك عما حدث معها خلال يومها، واترك لها المجال كي تتحدث عن أفضل وأسوأ ما حدث معها خلال يومها، استمع لها وأظهر اهتمامك بما تقول.
  • استمع باهتمام لرد زوجتك على ما تشاركه معها، وانتبه لمشاعرها ، ولا تترد بالاعتذر عندما ترتكب خطأ ما وتتعهد بتغيير سلوكياتك للأفضل.
  • حل الخلافات مع زوجتك، فلن تتمكن زوجتك من التعبير عن مشاعرها بوجود الكثير من الخلافات، لذا التزم بحل أي سوء فهم بطريقة جميلة حتى يشعر كلاكما بأنك مسموع ومفهوم ، حتى لو لم توافق دائمًا.


المراجع

  1. ^ أ ب "EXPERIENCING AND EXPRESSING EMOTION", counselingcenter.illinois.edu, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  2. "Feelings and Emotions: The A to Z Guide", www.laughteronlineuniversity.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  3. "Emotional Expression", www.kansashealthsystem.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  4. "The Importance of Showing Your Love", exploringyourmind.com, 2016-03-17, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  5. "How to Express Feelings... and How Not To", www.psychologytoday.com, Retrieved 2020-08-16. Edited.
  6. "9 Signs Your Partner Doesn't Respect You Enough", www.bustle.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  7. "Why Do Women Handle Emotions Differently Than Men", www.thehopeline.com, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  8. "How to Communicate My Feelings Better to My Wife", oureverydaylife.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.