فيتامين زيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ٧ يناير ٢٠١٩
فيتامين زيادة الوزن

زيادة الوزن

اكتساب الوزن يمكن أن يستغرقَ الكثير من الجهد مثل فقدانه، ويمكن زيادةُ الوزن من خلال فائض السّعرات الحراريّة، الذي يتضمّن عددًا أكبر من السعرات الحراريّة ممّا يحرقه الجسم، وعلى الرّغم من أنّ فقدان الوزن هدفٌ شائع جدًا، إلا أنّ العديدَ من الأشخاص يرغبون في زيادة الوزن، وذلك لعدة أسباب شائعة تشمل تحسين الأداء اليومي، وبناء المزيد من العضلات، وتعزيز الرّياضة.

وعادةً، يكون من الأفضل للرّاغبين بزيادة الوزن اكتساب العضلات، لتكون زيادة الوزن بزيادة العضلات أكثر من الدهون، وفي حين أنّ الطّعام والتّمرين هما الأكثر أهميةً للحصول على العضلات، إلا أنّ المكمّلات الغذائيّة والفيتامينات قد تساعد أيضًا على توفير السّعرات الحراريّة والبروتينات، ولا يوجد فيتامين معين يساعد على اكتساب الوزن؛ فالفيتامينات لا تحتوي على سعرات حرارية، لكنّ الفيتامينات عالية الجودة تأتي من الأطعمة الكاملة، ويستوعب الجسم أيضًا الفيتامينات من مصادر غذائية كاملة ويستخدمها بصورةٍ أفضل من الحبوب.


الفيتامينات التي تلعب دورًا بزيادة الوزن

  • فيتامين ب 12:

فيتامين ب 12 هو عنصرٌ غذائيٌّ نحصل عليه في المنتجات الحيوانيّة، وهو يدعم إنتاج خلايا الدّم الحمراء والطاقة، وعند التعّرض لنقص فيتامين ب 12، تكون من أهمّ أعراضه انخفاض الشّهية، ممّا يؤدي إلى صعوبة تناول السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم لزيادة الوزن[١]. فالنباتيون، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم الخبيث أو اضطرابات الجهاز الهضمي، معرضون لنقص فيتامين ب 12، وللحصول على الكثير من فيتامين ب 12 في نظام غذائي لزيادة الوزن، يجب تناول الكثير من البروتين التي يمكن الحصول علها من الدّواجن، والبيض، وشرائح اللحم الخالية من الدّهون، الروبيان، ومنتجات الألبان والأسماك الدّهنية.

  • فيتامين د

تُظهرُ معظم حالات نقص الفيتامينات في الواقع زيادةً في الوزن، إذ إنّ عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين دال، على سبيل المثال، يمكن أن يسبّب الشّعور بالخمول وتحفيز هرمونات الجوع[١]. ولكن، بالطبع لا يمكن الاعتماد على نقص الفيتامينات لزيادة الوزن.


كيفية زيادة الوزن

تناول الأطعمة الغنية بالبروتين

يمكن أن يساعد البروتين على زيادة الوزن، وبالرّغم من أنّ البروتين ليس فيتامين، إلا أنّ أحماضه الأمينيّة تساهم في بناء وإصلاح الأنسجة العضلية، وبالإضافة إلى البروتينات الحيوانيّة، من الجيّد زيادة الوجبات مثل المكسرات، وزبدة البندق، والبذور، والفاصولياء والبقوليات المجففة، وتُعدُّ هذه مصادر نباتيّة لا تحتوي على فيتامين ب 12، ولكنّها تقدّم سعرات حرارية وافرة وفيتامين اي وفيتامينات ب معقدة أخرى، وإضافتها إلى وجبات الطّعام، يزيد من محتوى السّعرات الحرارية[٢].

اتباع استراتيجية لزيادة الوزن

يمكن زيادة الوزن من خلال جعل فائض السّعرات الحرارية يساوي 250 إلى 500 سعرة حرارية في اليوم، بالإضافة إلى البروتين الجيّد والذي يشملُ حصص جيّدة من الكربوهيدرات الكاملة والدّهون الصّحية في وجبات الطعام، ويجب التنبه إلى إن إضافة السّعرات الحرارية من خلال السكر والحبوب المكررة والدهون المشبعة لن يوفّر التوازن بين الفيتامينات أو العناصر الغذائية الأخرى التي نحتاجها. كما يمكن زيادة أحجام الأطعمة الصّحية الكاملة في الفطور والغداء والعشاء. بالإضافة إلى تناول وجبات خفيفة صحية تتكون من الأطعمة الغنية بالفيتامينات مثل الفواكه المجففة أو بذور عباد الشمس، وإعداد العصير بين الوجبات عن طريق مزج الفراولة والموز والحليب واللبن الزبادي ومسحوق البروتين. إذ أن شرب عصائر الفواكه الطبيعية بين وجبات الطعام يوفر الحصول على الفيتامينات الأخرى، مثل الفيتامينات سي و أ، ويمكن إضافة مصادر صحيّة من الدّهون، مثل الأفوكادو وزيت الزّيتون إلى السّندويشات والسلطات[١].

والأهمُّ من ذلك هو عدم تخطي أي وجبة عند محاولة زيادة الوزن، وعدم التّخلي عن ممارسة الرياضة؛ فالحركة مفيدة لتحفيز الشهية والمساعدة في بناء كتلة العضلات، وهو الشكل الصّحي لزيادة الوزن مقارنةً بزيادة الدّهون.


الإكثار من تناول الفيتامينات

في الوقت الحاضر، يبدو أنّ كلّ شيءٍ يحتوي على مستويات مرتفعة من الفيتامينات والمعادن من المياه المعبأة في زجاجات إلى عصير البرتقال، وقد يبدو ذلك طريقةً للمساعدة في إتمام الأنظمة الغذائية، خاصةً إذا كان النظام الغذائي ليس جيدًا بما يكفي، ولكن عامّةً، فإنّ الحصول على كميات زائدة من الفيتامينات والمعادن يمكن أن يكون ضارًا، إذ يمكن أن يسبّب الكثير من فيتامين سي أو الزّنك غثيانًا وإسهالاً وتشنجات في المعدة، كما يمكن أن يؤدي الكثير من السيلينيوم إلى تساقط الشّعر، اضطراب الجهاز الهضمي، والتعب، وتلف الأعصاب المعتدل[٣].

وأخيرًا، فإنّ أهمّ عوامل نمط الحياة التي تسمح بزيادة الوزن والعضلات هي ممارسة الريّاضة بصورةٍ كافيةٍ والتّغذية المناسبة، وعلى وجه التحديد، يجب تناول المزيد من السّعرات الحرارية أكثر ممّا يستهلك الجسم بالإضافة إلى تناول المزيد من البروتين، ويمكن لبعض المكمّلات الغذائيّة أن تكون طريقًا مريحًا للمساعدة في الحصول على المزيد من السّعرات الحراريّة والبروتين لزيادة الوزن.


مراجع

  1. ^ أ ب ت ANDREA CESPEDES (26 - 12 - 2018), "Best Vitamins to Gain Weight "، live strong, Retrieved 26 - 12 - 2018. Edited.
  2. Grant Tinsley (6 - 6 - 2018), "The 4 Best Supplements to Gain Weight"، Health line, Retrieved 26 - 12 - 2018. Edited.
  3. Cari Nierenberg (26 - 12 - 2018), "Getting Too Much of Vitamins And Minerals"، WebMD, Retrieved 26 - 12 - 2018. Edited.