فوائد نبات الزعتر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨
فوائد نبات الزعتر

الزعتر

يشتهر الزعتر عادة بأنه من المكونات التي تضاف إلى وجبات الطعام أثناء تحضيرها لمنحها نكهة ومذاقًا مميزين، بيد أنه يعرف كذلك بخصائصه العلاجية الفريدة التي جعلته عنصرًا أساسيًا في الوصفات الطبية خلال العصور القديمة، وخصوصًا أنه كان فعالًا جدًا في الحفاظ على سلامة الأطعمة ووقايتها من التلوث بفعل البكتيريا، وسنستعرض في مقالنا التالي أهم فوائد الزعتر على صحة الإنسان.


فوائد نبات الزعتر

تتضمن قائمة الفوائد الصحية التي ينطوي عليها استهلاك الزعتر ما يلي: [١]

  • تحسين المزاج: أشارت إحدى الدراسات إلى أن مركب كارفاكرول، الموجود في الزعتر، ذو خصائص إيجابية في تحسين مزاج الإنسان، وبينت الدراسة التي نشرت عام 2013 أن إعطاء هذا المركب إلى الحيوانات على مدار 7 أيام، أدى إلى زيادة مستويات الدوبامين والسيروتونين في قشرة الفص الجبهي، وهذا الأمر هام للغاية نظرًا لأنهما عبارة عن ناقلين عصيبين مفيدين جدًا فيما يتعلق بتحسين المزاج، وتشير بيانات الدراسة إلى أن مركب كارفاكرول هو جزيء هام يؤثر على نشاط الدماغ عبر تعديل الناقلات العصبية، وبذلك، تشير الدراسة إلى أن تناول الزعتر دوريًا بكميات منخفضة قد يؤدي إلى تحسين مزاج الإنسان.
  • مكافحة السرطان: أبانت بعض الدراسات التي أجريت على الزعتر أنه يحتوي على خصائص مضادة للأورام والسرطان، وعلى وجه التحديد مركب كارفاكرول المعروف بخصائصه المضادة للأورام، مما يشير إلى فائدة محتملة لاستخدام هذا النبات في مكافحة السرطان، وقد كشفت دراسة علمية حديثة نشرت في دورية Anti-Cancer Drugs أن مركب كارفاكرول فعّال في تثبيط انتشار الخلايا السرطانية عند مرضى سرطان القولون، مما يعني أنه قد يكون مفيدًا في الوقاية من السرطان وعلاجه.
  • الوقاية من التسمم الغذائي: يتمتع الزعتر بقدرة كبيرة على منع تلوث الطعام، فضلًا عن فعاليته في القضاء على العناصر الملوثة في الأطعمة، فقد بينت مجموعة من الدراسات المنشورة أن زيت الزعتر الأساسي فعال في تطهير الخس من بكتريا شيغيلا، وهي كائن معدٍ يسبب الإسهال ويلحق أضرار جسيمة بالأمعاء عند الإنسان، ولذلك، يساهم غسل الخس بمحلول يحتوي على 1% من زيت الزعتر في خفض أعداد تلك البكيتريا، مما يعني أن تناول الزعتر ضمن وجبات الطعام مفيد جدًا في خفض احتمال الإصابة بالأمراض المنقولة عبر الطعام، ولذا، ينصح بإضافة الزعتر إلى أطباق السلطة للحفاظ على سلامة الخضار فيها، وجعلها أكثر آمانًا للاستهلاك.
  • خفض ضغط الدم: توصل باحثون في جامعة بلغراد الصربية إلى أن استخدام مستخلص الزعتر البري كان مفيدًا في خفض ضغط الدم عند الفئران التي خضعت للدراسة والاختبار، ولما كانت استجابة الفئران لارتفاع ضغط الدم شبيهة تقريبًا للبشر، فإن هذه النتائج الإيجابية قد تكون مماثلة عند البشر، ولكن هذا الأمر طبعًا يحتاج إلى دراسات إضافية لتأكيد صحته.


طرق استعمال نبات الزعتر

غالبًا ما تستخدم أوراق الزعتر الطازجة لأغراض الطهي وتحضير شاي الزعتر، كما يستعمل هذا النبات للحماية من الحشرات عبر وضع أوراقه بين طبقات الكتان منعًا لتعرض أنسجته إلى هجوم الحشرات، ويمكن استعمال زيت الزعتر بطرق عديدة؛ فمثلًا، يدخل زيت الزعتر في صناعة الصابون المعطر، وهو فعال جدًا حين استعماله مطهرًا، فضلًا عن استغلاله في حفظ اللحوم والخضروات، ومع أن أوراق الزعتر صالحة للأكل، فإن زيته غير صالح للأكل بتاتًا، وهو من الزيوت الأساسية التي تتطلب تخفيفه باستخدام زيت حامل قبل وضعه على البشرة، ويستخدم الزعتر عمومًا لأغراض طبية مثل علاج الإسهال وآلام البطن والتهاب الحلق والمفاصل. [٢]


التأثيرات الجانبية لنبات الزعتر

ينطوي استهلاك الزعتر على بعض التأثيرات الجانبية؛ فهو يحتوي على مركبي الثيمول والكارفاكرول، مما قد يسبب تهيج الأغشية المخاطية عند الأشخاص المصابين بالحساسية، كذلك قد يتداخل استهلاك الزعتر مع مفعول بعض الأدوية التي يستخدمها الشخص، مثل أدوية الغدة الدرقية، لذلك يجب على الشخص تجنب استهلاكه في حالات كهذه. [٣]


المراجع

  1. Annie Price (2016-5-17), "Top 6 Thyme Benefits (#1 & #6 Will Clear Your Throat)"، draxe, Retrieved 2018-10-30. Edited.
  2. Christian Nordqvist (2018-8-23), "What are the benefits of thyme?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-10-30. Edited.
  3. "Benefits Of Thyme And Its Side Effects", lybrate, Retrieved 2018-10-30. Edited.