فوائد كيس الملاكمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٨ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨
فوائد كيس الملاكمة

كيس الملاكمة

ممارسة الرّياضة من أهمِّ الأمور التي ينبغي للإنسان الحفاظُ على أدائها يوميًّا، فهي تساعد أجهزة الجسم وأعضائه على القيام بوظائفها بكفاءةٍ أكبر، كما أنّها الوسيلة الآمنة لتفريغ الطّاقة واستغلال الوقت على خير وجه، كما يُمكن امتهان هواية رياضيَّة وصقلها حتّى تصبح مصدرًا رئيسًا للعيش والتّنافس في المسابقات، وسنخصص الحديث في هذا المقال عن رياضة الملاكمة.

فوائد كيس الملاكمة

يُعدُّ كيس الملاكمة من أهم الأدوات للتّدرب على فنون القتال، بُغيةَ رفع كفاءة التّدريب وتعزيز مهارات الأداء، وهو يتواجد بأشكالٍ وأحجامٍ مختلفةٍ ويتكون من قطن من نوع خاص أو من الرّمال النّاعمة في بعض الأحيان، وهو مغطى بطبقةٍ من المطاط المرن، ولكيس الملاكمة فوائدُ عدّة أهمها:

  • يساعد كيس الملاكمة على إكساب التّوافق الحركيّ بينَ أعضاء الجسم؛ فالملاكمة لا تتعلق باليدين في منطقة الرُّسغ وحسب وإنما باتزان الجسم وثباته حولَ المحور، وثبات القدمين أيضًا على الأرض.
  • يساعد التّمرن على كيس الملاكمة على حيازة الثّقة بالنفس واكتساب الإرادة الكاملة، فيُعرفُ الملاكمُ أنّه أجهد نفسه وقام بالواجبات التي يفترض به أداؤها حتّى يتسلح بالقوة وينتصر على خصمه على الحلبة.
  • يفيد كيس الملاكمة بالتّخلص من الضّغط والقلق والتّوتر، ويساعد على ارتخاء الجهاز العصبيّ، ويرفع من مقدرة الشّخص بالسّيطرة على نفسه وانفعالاته.
  • يساعد كيس الملاكمة على تقويّة لكمات الملاكم، وزيادة القوة في عضلات السّاعد وقبضة اليد، كما ويقوي عضلات الفخذين وركلات القدم.
  • يضمن التّمرن المستمر على كيس الملاكمة للملاكم دقّة التّصويب، إذ مع تقدم فترة المباراة والجولات فإنَّ معدل التَّركيز يصبح أقل، ويصعب التّوازن أكثر.
  • يمثل كيس الملاكمة محاكاةً واقيةً لحركات الخصم، مما يجعل الملاكم قادرًا على توقع حركاته وكيفية مواجهتها، كما ويُمَكنه من تحسين التّكنيك الخاص به، ورفع مستوى آلية الدفاع عن النفس.
  • يساعد كيس الملاكمة على تطوير المهاراتِ البدنيّة الذاتيّة، وابتكار حركاتٍ جديدةٍ تدعم الجسم وتضاعف قوته.


الملاكمة

هي رياضةٌ فرديّة يتنافسُ فيها رياضيّانِ اثنانِ في مباراة واحدةٍ، إذ يلكم أحدهم الآخر لفترةٍ تتراوح بينَ دقيقةٍ إلى ثلاثةِ دقائقَ قبلَ موعد استراحة الجولة، وتُعرف أيضًا برياضةِ الفن النّبيل كما أنَّها من أقدم الرِّياضاتِ التي مارسها الإنسان، فقد وُجدت العديد من المنحوتات والرُّسومات المصريّة والسومريّة والإغريقيّة والرُّومانيّة الدّالة عليها في مختلف القارات ممّا يُثبت كونها رياضةً عالميّةً قديمةً منذ أكثر من 7000 سنةٍ، وقد كانت تُمارس في القديم وحشيًا من قبل الأسياد ضدَّ العبيد دونَ أيِّ قوانينَ أو قواعدَ، ومع تحضر الإنسان وإدراكه أصبحت رياضةً نزيهةً ونبيلةً تحكمها قوانين وتُشرف عليها لجنة تحكيم تُعنى بتطبيق المعايير الصَّحيحة للعب وللسّلامة.


قواعد الملاكمة

  • عند قرع الجرس وبداية الجولة لا يسمح لأيٍّ كان البقاء داخلَ الحلبة إلا اللاعبين والحكم، وذلك لإتاحة المجال لهما باللعب بأريحيَّة تامّة وللحفاظ على سلامة الجميع.
  • على كلا اللاعبين ارتداء معدات السّلامة الخاصّة بهما واتخاذ التّدابير الوقائيّة للعب من الطّقم الحامي للأسنان، والقفازات الحاميّة لعظام اليد، والحذاء الذي يساعد على خفة الحركة على الحلبة.
  • تتكون مباريات الملاكمة من أربعة جولات، مدّة كلِّ جولةٍ منها ثلاثُ دقائقَ، أو يمكن أن تتبدل بست جولات لكن تصبحَ مدة كلٍّ منها دقيقتان وحسب، مع الحفاظ على فترة استراحة قصيرة بينَ كلِّ جولتين مدتها دقيقةً واحدةً.
  • تسجل نقطة للملاكم عندما يوجه ضربةً للملاكم الخصم، وفي نهاية الجولات يُحسب مجموع النّقاط، ويفوزُ الملاكم صاحب الرّقم الأعلى لها.
  • يمكن أن تنتهي المباراة في أيِّ لحظةٍ بتسديد أي من الملاكمين الضّربة القاضية للخصم، بحيث يسقط على الأرض ويصبح غيرَ قادرٍ على الوقوف ومعاودةِ المُلاكَمةِ من جديد.
  • يحقُّ للحكم توجيه المخالفات للملاكم الذي يُوجه ضرباتٍ غير مسموحٍ بها للخصم، مثل ضربات خلف الرأس وبعض المناطق المحظورة.
  • يسمح للمدرب وأفراد الجهاز الفنيِّ التّواصل مع اللاعب في فترة الاستراحة، وتوجيه النّصائح له ومناقشة تكنيكه في اللعب، وتزويده بالماء والشّراب المقوي لكن ضمن الزاويّة المخصّصة له وحسب.
  • يخبر الحُّكام المسؤولون عن مراقبة المباراة من الخارج الحكم في الحلبة بالنّتيجة، ويقوم هو بدوره بإعلان الفائز برفع يده أمام الجمهور.


أوزان الملاكمة

لا يسمح الحُّكام للمتسابقين من ذوي الأوزان المختلفة بالتّنافس على الحلبة وذلك لعدم الإنصاف والتّساوي بين الطرفين، ولحلِّ تلك المعضلة وضعت أوزان تتكون من عشرِ طبقاتٍ للتّقارب بين الملاكمين، وهي كما يلي:

  • خفيف الذّبابة: وزن 48 كغ.
  • الذّبابة: وزن 49 كغ.
  • الدّيك: وزن 52 كغ.
  • الرّيشة: وزن 56 كغ.
  • الخفيف: 60 كغ.
  • خفيف الوسط: وزن 64 كغ.
  • الوسط: وزن 69 كغ.
  • المتوسط: وزن 75 كغ.
  • خفيف الثقيل: وزن 81 كغ.
  • الثقيل: وزن 91 كغ.
  • فوق الثقيل: وهو ما فوق وزن 91 كغ.