فوائد جينكو بيلوبا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٠ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
فوائد جينكو بيلوبا

جينكو بيلوبا

بالرغم من عدم وجود أي دليل علمي يدعم صحّة المعلومة، إلا أن شجرة جينكو بيلوبا تشتهر باستخدام مستخلصاتها الطبيعية لتحسين عدة مشاكل صحية يمرّ بها الإنسان، مثل؛ ضعف الذاكرة، ومشاكل النظر، وتُزرع أوراقها في العديد من البلدان مثل؛ اليابان، والصين، وكوريا، بالإضافة إلى أنها تُزرَع حاليًا في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، ودول أوروبا، والجينكو بيلوبا عبارة عن شجرة أوراقها تشبه شكل المروحة، وهي إحدى أقدم الأشجار المعروفة على مر التاريخ، ويعود تاريخ وجودها لأكثر من 200 مليون سنة، ومن الممكن لأشجار الجينكو بيلوبا البقاء على قيد الحياة لمدة طويلة قد تصل لآلاف السنين، وتُستخدَم لعدة استخدامات بطرق مختلفة، إذ تُحمص بذورها في الصناعات الغذائية في اليابان والصين، بالإضافة إلى أنه يُستخدَم مستخلص أوراق شجرة جينكو بيلوبا في صناعة مستحضرات التجميل.[١]


فوائد جينكو بيلوبا

شاعت العديد من الاستخدامات الطبية لمكملات نبتة جينكو بيلوبا، إذ اشتهرَت النبتة بالخواص العلاجية، مثل؛ استخدامها لعلاج مشاكل الذاكرة، وتحسين صحة العين، بالإضافة لعلاج اضطرابات الدّم، وتحسين وظائف الجهاز القلبي الوعائي، وتعدّ مكملاتها الغذائية معروفةً جدًا، إذ إنها تعد من أكثر الأدوية العشبية مبيعًا، وتحتوي الجينكو بيلوبا على نسبة عالية من التربينات والفلافونيديات، وهي مضادات أكسدة قوية تحمي الجسم من تعرّض الخلايا للضرر من الجذور الحرّة المؤذية للجسم، ومن شأنها تقليل خطر الإصابة بالسرطان داخل الجسم، ويُحضَّر مُستخلص الجينكو بيلوبا بجمع أوراقه الخضراء الجافة من النبتة نفسها، وتحضيرها بأشكال صيدلانية مختلفة منها؛ الكبسولات، والأقراص الدوائية، ومُستخلص الجينكو بيلوبا السائل.[٢]

توجد لجينكو بيلوبا العديد من الفوائد الطبية التي اشتُهرَت باستخدامها لأجلها، وفيما يأتي ذكرها:[٣]

  • مكافحة الالتهاب: يبدأ جهاز المناعة عند مهاجمة جسم غريب للجسم بإطلاق العديد من المكونات التي من شأنها محاربته، وشفاء منطقة الإصابة، أو الجرح داخل الجسم، وينجم عن هذه الخطوات تفاعلات التهاب، والتي تُعدّ من التفاعلات الرئيسية داخل الجسم للتّصدي لأي مصدر من شأنه إلحاق الضرر بالجسم، وقد تتسبّب العديد من الأمراض المزمنة بتحفيزها داخل الجسم، حتى وإن لم يوجد أي خطر يهدّد صحته، ومع مرور الوقت تؤدّي تفاعلات الالتهاب المُتضاعِفة بالتسبب بضرر دائم للمادة الوراثية للجسم وأنسجته، ولكن قد أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية التي أُجرِيت على مر سنوات داخل المختبرات بأن جينكو بيلوبا يمكنها التقليل من حالات الالتهاب في العديد من الأمراض داخل كل من خلايا الحيوانات، والخلايا البشرية، ومن الحالات الصحية؛ أمراض القلب، والسرطان، والتهاب المفاصل، والسكتة الدماغية، ومرض القولون العصبي.
  • تخفيف أعراض الاضطرابات النفسية: أظهرت العديد من الدراسات العلمية مدى فعالية تخفيف الجينكو بيلوبا للتخفيف من أعراض الاضطرابات النفسية، وخاصةً الاضطرابات المصاحبة لمرض الخرف، وقد أثبتت انخفاضًا فعليًا في نسبة التراجع الإدراكي لدى الأشخاص الذين يستخدمون الجينكو بيلوبا، ويعانون من الخرف، وقد تعود الفوائد التي يعطيها تناولها لزيادته تدفق الدم للدماغ، وتحسينه لأعراض عدة مشاكل صحية مرتبطة بمشكلة نقص التروية الدموية للدماغ كما في الخرف، وهذا لا يعني اعتبار مستخلص الجينكو بيلوبا علاجًا لكل من مرضى الخرف والزهايمر، وإنما يساعد في تخفيف الأعراض الناجمة عنهما، وتزداد نسبة فعاليته عند استخدامه مع أدوية أخرى لهذه الحالات.
  • تحسين وظائف الدماغ: تدعم عدة دراسات علمية أُجريَت على مستوى محدود أن للجينكو بيلوبا فوائد في تحسين الأداء الذهني لدى الشخص، بالإضافة الحفاظ على الصحة العامة للشخص.
  • علاج الاكتئاب: أشارت بعض الدراسات إلى أن تناول الجينكو بيلوبا قد يساعد على علاج أعراض الاكتئاب، ويعود ذلك إلى خصائصها المضادة للالتهاب، والتي تساعد على زيادة قدرة الجسم في التعامل مع ارتفاع مستويات التوتر، إلا أن الاكتئاب يعد من الحالات المعقدة التي تعود إلى العديد من الأسباب الجذرية.
  • علاج الصداع والصداع النصفي: قد يساعد تناول الجينكو بيلوبا على علاج الصداع، إذ يعد استخدامها علاجًا شائعًا في الطب الصيني التقليدي، إلا أن ذلك يعتمد على الأسباب الجذرية للصداع، فإذا كان السبب الرئيسي للصداع هو الإجهاد المفرط، فقد يساعد تناولها على التخفيف من آثاره نتيجة آثار الجينكو المضادة للالتهاب والمحتوية على مضادات الأكسدة، وفي حال كان سبب الإصابة بالصداع هو انخفاض تدفق الدم أو تضيق الأوعية الدموية، فيمكن أيضًا للجينكو المساعدة على تمدد الأوعية الدموية، وبالتالي التقليل من الألم.


مخاطر جينكو بيلوبا

يمكن لتناول جينكو بيلوبا التسبّب بمشاكل ومخاطر صحيّة في حالة تعارضها مع أدوية طبية أخرى، لذا يتوجّب على أي شخص أخذ الحيطة والحذر عند تناوله لدواء الجينكو بيلوبا العشبي مع أدوية أخرى، إذ قد يتسبب أخذ كل من أدوية الاكتئاب من فئة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية مع الجينكو بيلوبا تعارضًا دوائيًا بينهما يؤدي للتقليل من فعالية الدواء في مكافحة الاكتئاب، ويعد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات متعلقة بالتروية الدموية، أو الذين يتناولون الأدوية المميعة للدم مثل الأسبرين أكثر عُرضةً لتداعي المشكلة الصحية لديهم بعد تناول الجينكو بيلوبا، كما تحتوي أوراق هذه النبتة على عناصر كيميائية قد تتسبب بمستوى عالٍ من الحساسية لدى العديد من الأشخاص، وقد تتكوّن سميّة داخل الجسم نتيجة تناول بذور الجينكو بيلوبا المحمصة، أو تناولها كما هي، كما يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.[٢]


الأعراض الجانبية لجينكو بيلوبا

قد ينتج عن تناول نبتة الجينكو بيلوبا العديد من الأعراض الجانبية كغيرها من الأدوية الطبية أو العشبية، مثل؛ الشعور بالدوار، بالإضافة إلى احتمالية اختبار تفاعلات حساسية جلدية لدى من يتناولها، أو الشعور بالغثيان، أو صداع الرأس، أو ضعف في العضلات، ويمكنه أن يؤثر على الجهاز الهضمي عن طريق إحداث العديد من المشاكل، بالإضافة إلى إمكانية معاناة الشخص من حالة إسهال نتيجة تعاطي الجينكو بيلوبا.

يُنصَح بتجنب الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، أو نوبات الصّرع استخدامهم لها، كما يُمنع استخدامها لدى الأشخاص الذين يمرون باضطرابات النزف، أو من يتناولون أدوية أو مكملات غذائية من شأنها التأثير على معدل تجلط الدم داخل الجسم.[٤]


المراجع

  1. "GINKGO", webmd, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Joseph Nordqvist (18-12-2017), "Health benefits of Gingko biloba"، medicalnewstoday, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. Ansley Hill (29-5-2018), "12 Benefits of Ginkgo Biloba (Plus Side Effects & Dosage)"، healthline, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  4. Cathy Wong (15-2-2019), "The Health Benefits of Ginkgo Biloba"، verywellmind, Retrieved 18-12-2019. Edited.