فوائد الزنجبيل للحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٧ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
فوائد الزنجبيل للحلق

الزنجبيل

للزنجبيل العديد من الفوائد الصحية؛ ويعود ذلك لاحتوائه على العديد من العناصر المغذية، لذلك فقد اشتهر بخصائصه الطبية منذ القدم بالإضافة إلى استخدامه في مجالات أخرى بما في ذلك الطهي، وتشمل أهم استخدامات الزنجبيل الطبية وأشهرها كلًا من التقليل من الغثيان وفقدان الشهية فضلًا عن تحسين أعراض الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا وعلاج العدوى بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة التي بدورها تسهم في تقليل خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض مثل السرطان والسكري، وذلك باستخدامه من خلال عدة طرق سواء أكان طازجًا أم مُضافًا إلى أطباق الطعام على شكل مسحوق.[١].


فوائد الزنجبيل للحلق

يقدم الزنجبيل العديد من الفوائد للجسم بما في ذلك الحلق؛ وذلك بفضل احتوائه على مركبات نشطة بيولوجيًا، وهي المركبات الموجودة في الأغذية النباتية والتي تمتلك تأثيرًا مفيدًا على الصحة، وفيما يلي الفوائد التي يقدمها الزنجبيل للحلق:[٢]

  • الآثار المضادة للالتهابات: يتسبب التهاب الحلق بالألم والحكة في المنطقة، وهو ما ينتج غالبًا عن استجابة الجسم المناعية تجاه العدوى مسببًا التهيج للحلق وسيلان الأنف، ويمكن للآثار المضادة للالتهابات في الزنجبيل أن تساعد في تهدئة الحلق من خلال التخفيف من الالتهاب عن طريق منع البروتينات المُساهمة بالالتهابات في الجسم.
  • تعزيز عمل الجهاز المناعي: يساعد الزنجبيل في التخفيف من آلام الحلق وتقليل وقت الشفاء لاحتوائه على مركبات معززة للمناعة، مما يحفز جهاز المناعة على قتل الفيروسات ويحد من حالات التهاب الحلق.
  • الحماية من مسببات الأمراض والسموم: يساعد الزنجبيل في علاج الحلق من خلال فعاليته في الحماية من البكتيريا ومسببات الأمراض والسموم المسببة لالتهاب الحلق، وقد أوجدت الدراسات أن مستخلصات الزنجبيل تمتلك الفعالية ذاتها التي تقدمها المضادات الحيوية في تثبيط البكتيريا.


فوائد الزنجبيل الصحية للرجل

يمكن لاستخدام مكملات الزنجبيل أن تحسن من صحة الرجل الجنسية، وبالرغم من عدم تأكيد أي من هذه الفوائد بعد إلا أنه توجد ادعاءات تُشير إلى فعاليته في التأثير على مستويات هرمون التستوستيرون، وذلك من خلال مجموعة من الفوائد المقدمة والتي تتضمن زيادة إنتاج هرمون المُلوتِن LH، وزيادة مستوى الكوليسترول في الخصيتين والتقليل من الدهون والإجهاد التأكسدي في الخصيتين، بالإضافة إلى زيادة نشاط الإنزيمات المضادة للأكسدة والمحافظة على مستويات الجلوكوز في الدم وتعزيز إنتاج أكسيد النيتريك وزيادة تدفق الدم في الخلايا.[٣]

وبالإضافة إلى الفوائد التي يقدمها الزنجبيل لصحة الرجال الجنسية، فإنه يقدم أيضًا مجموعة من الفوائد للصحة العامة والتي تتضمن ما يأتي:[٤]:

  • التقليل من الشعور بالغثيان: يعرف الزّنجبيل بفعاليته في التقليل من الشعور بالغثيان والدوار المصاحب لمجموعة من الحالات الصحية بما في ذلك؛ الأعراض الناتجة عن علاجات السرطان الكيميائية والغثيان الناتج عن حالات الصداع النصفي أو العمليات الجراحية.
  • المساعدة في عملية الهضم: يعزز الزنجبيل من عملية الهضم، بالإضافة إلى فعاليته في التحكم بمستويات السكر بالدم، مما يسهم في زيادة قدرة المعدة على إفراغ الطعام، ويعود ذلك أيضًا لاحتواء الزنجبيل على مركبات تساعد في امتصاص العناصر الغذائية والمعادن المهمة من الطعام.
  • التخلص من الغازات الزائدة: يمكن التخلص من الغازات المتراكمة في البطن من خلال مضغ قطعة صغيرة من الزنجبيل التي تسهم في توفير الراحة، إذ يعد الزنجبيل طاردًا قويًا جدًا للغازات الناتجة عن عملية الهضم والمسببة لأعراض مزعجة.
  • علاج قرحة المعدة: يسهم تناول الزنجبيل بانتظام في منع نمو البكتيريا المسببة لقرحة المعدة، مما يحسن من صحة الأمعاء ويحافظ عليها، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون بفضل توفير الخصائص المضادة للالتهابات.
  • علاج الإسهال: يعد الزنجبيل علاجًا فعالًا للإسهال منذ القدم؛ وذلك لدوره في تقليل تقلصات المعدة والغازات في البطن، ويمكن الحصول على هذه الفوائد باستخدام مسحوق الزنجبيل أو شربه مع الشاي.
  • العناية بالبشرة: يسهم الزنجبيل في علاج مجموعة من المشاكل الجلدية لاحتوائه على خصائص مضادة للأكسدة، وتشمل هذه الحالات كلًا من الأكزيما والتهاب الجلد وحب الشباب والصدفية، وذلك بتناوله مع الشاي أو شربه مغليًا.
  • التقليل من التهاب المفاصل: يخفف الزنجبيل من آلام المفاصل ويعزز من صحة العظام في حالات التهاب المفاصل؛ وذلك لاحتوائه على خصائص قوية مضادة للالتهابات تسهم بدورها في تسهيل حركة المفاصل وقمع المركبات الالتهابية مثل السيتوكينات والكيماويات قبل أن تؤثر على الجسم.
  • التخفيف من أعراض الربو: يستخدم الزنجبيل في تخفيف الأعراض المرافقة للربو واضطرابات الجهاز التنفسي؛ وذلك بفضل احتوائه على بعض المركبات النشطة والخصائص المضادة للالتهابات.
  • حماية الكبد: إذ يمنع الزنجبيل من تسمم الكبد، ويمكن الحصول على تأثير وقائي ضد مرض الكبد الدهني الناتج عن السمنة باستخدام الزيت العطري للزنجبيل.


كيفية استهلاك الزنجبيل للحلق

يمكن الحصول على الفوائد المرجوة من الزنجبيل للحق من خلال عدة طرق، والتي تتضمن كلًا مما يلي:[٢]

  • استخدام جذر الزنجبيل الخام: يمكن الحصول على جذور الزنجبيل من محلات البقالة والتي تستخدم بعد إزالة الطبقة الخارجية إما بمضغها مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا أو فرك المناطق المرادة بها لتوفير الراحة، ولكن قد لا تناسب هذه الطريقة الجميع نظرًا للطعم اللاذع والحار للزنجبيل.
  • صنع حلوى الزنجبيل: يمكن استهلاك الحلويات المصنوعة من الزنجبيل والتي تتوفر بكثرة في المحلات، ومن المهم التأكد من أن المنتج يحتوي على الزنجبيل الطبيعي، ويبقى استخدام الزنجبيل الخام هو الأفضل في جميع الحالات.
  • صنع شاي الزنجبيل: يمكن الحصول على الزنجبيل من خلال احتساء شاي الزنجبيل الساخن الذي يعد أفضل علاج للحنجرة والحلق، إذ يسهم السائل الدافئ في توفير المزيد من الفوائد من خلال تهدئة الحلق والالتهاب.
  • استخدام مسحوق الزنجبيل: وهو الشكل الذي يسمح باستخدام الزنجبيل كنوع من التوابل وإضافته بسهولة إلى العديد من أطباق الطعام.
  • مكملات الزنجبيل: يتوفر الزنجبيل كحبوب أو كبسولات تحتوي على مسحوق الزنجبيل، ومن المهم التحدث إلى الطبيب قبل البدء بتناول هذه المكملات الغذائية، إذ تختلف الجرعات من حالة إلى أخرى ووفقًا للمنتج المستهلك.


المراجع

  1. Megan Ware (11-9-2017), "Ginger: Health benefits and dietary tips "، medicalnewstoday, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Adrian White (10-8-2019), "How Does Ginger Help a Sore Throat?"، healthline, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  3. Saleem Ali Banihani (22 - 10 - 2018), "Ginger and Testosterone", ncbi, Issue 4, Folder 8, Page 119. Edited.
  4. Meenakshi Nagdeve (21 - 5 - 2019), "Top 20 Proven Benefits Of Ginger "، organicfacts, Retrieved 20-1-2020. Edited.