فوائد الاملج لزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١٨ فبراير ٢٠٢٠
فوائد الاملج لزيادة الوزن

نبات الأملج

نبات الأملج هو جنس من النباتات المزهرة المستخدمة كأحد العلاجات العشبية، يزرع الأملج في جميع أنحاء العالم في المناطق المدارية وشبه المدارية، ومنذ فترة طويلة توصف أنواع معينة من هذا النبات مثل Phyllanthus emblica و Phyllanthus niruri كعلاج آمن وفعال لاضطرابات الكبد ومجموعة من الحالات الطبية الأخرى، ويستخدم نبات الأملج في الطب الهندي القديم منذ أكثر من ألفي عام، ولديه عدد كبير من الاستخدامات التقليدية بما في ذلك علاج اليرقان والسيلان والسكري، بالإضافة إلى استخدامه موضعيًا لعلاج القروح الجلدية والتقرحات والتورم والحكة، وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائد نبات الأملج.[١][٢]


فوائد نبات الأملج لزيادة الوزن

لا يؤثر نبات الأملج مباشرة على الوزن، ولكن قد تكون له فوائد أخرى مثل:[٣]

  • له خصائص مضادة للميكروبات؛ إذ وفقًا لدراسة أجريت في عام 2012، تبين أنه يحتوي مستخلص Phyllanthus niruri على خصائص مضادة للبكتيريا الحلزونية H. pylori التي تتواجد في الجهاز الهضمي، وعادة ما تكون غير ضارة، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تسبب تقرحات هضمية وآلام في البطن وغثيان.
  • في دراسة أخرى وجدت أن مستخلص نبات Phyllanthus niruri يمكن أن يساعد في منع الإصابة بالقرحة، إذ يُعتقد بأنه يقلل من إفراز حمض المعدة، كما أظهرت تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ضد قرحة المعدة.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم ضمن الحدّ الطبيعي؛ إذ وفق دراسة أجريت في عام 2011 أظهرت أن بعض أجزاء نبات Phyllanthus niruri قد يساعد في منع امتصاص الجلوكوز وتحسين تخزين الجلوكوز، وتساعد على تحفيز امتصاص الخلايا للسكر من الدم وتخزينه.
  • له خصائص مضادة للالتهابات إذ وفقًا لدراسة أجريت على الحيوانات في عام 2017 فقد يساعد Phyllanthus niruri في تقليل الالتهاب.
  • أظهرت الدراسات المخبرية أن لنبات الأملج خصائص مضادة للأكسدة، مما يجعله فعَّال في محاربة الجذور الحرة التي تسبب الالتهابات والسرطان في الجسم والقضاء عليها.
  • توجد أنواع معينة من نبات الأملج قد تساعد في منع حدوث تلف والتهاب الكبد.[١]
  • قد يساعد نبات الأملج في علاج التهاب الكبد الوبائي ب المزمن، وهو من أخطر أنواع التهاب الكبد الناتج عن فيروس ب، ويمكن أن يسبب هذا الالتهاب العديد من المضاعفات الخطيرة مثل تلف خلايا الكبد، ولكن ما تزال هنالك حاجة لإجراء العديد من الأبحاث للتأكد من فائدة عشبة الأملج في علاج التهاب الكبد الوبائي ب المزمن.[١]
  • علاج حصى الكلى، فقد استخدمت عشبة الأملج منذ القدم لعلاج حصى الكلى، بالإضافة إلى الوقاية منها ومنع تكونها أيضًا.[١]
  • يعتقد العلماء أنَّ عشبة الأملج لها آثار مضادة للسرطان، فقد أجريت سلسلة من الدراسات الحيوانية والمخبرية، وقد أكدَّت النتائج أنَّ مستخلص نبات Phyllanthus emblica كان فعَّالًا في إبطاء نمو الورم، وذلك من خلال تحفيزه لموت الخلايا المبرمج في الخلايا السرطانية، مما يجعله يقلل من حجم الورم، ولكن ما تزال هنالك الحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد ذلك.[١]


الآثار الجانبية لنبات الأملج

على الرغم من فوائد الأملج التي ذكرت سابقًا، إلا أنه كسائر الأعشاب يمكن أن يسبب تناوله عدة آثار جانبية، وأبرز الأضرار والآثار الجانبية لنبات الأملج ما يلي:[٤]

  • غير آمن للنساء الحوامل أو النساء اللاتي يخططن للحمل؛ فتناوله بكمياتٍ كبيرة يمنع حدوث الحمل، أما إذا كانت المرأة حامل وتناولت الأملج فقد يؤدي هذا إلى حدوث عيوب خلقية لدى الجنين، بالإضافة إلى أنه يزيد من خطر ولادة طفل بوزن قليل.
  • لا توجد دراسات كافية حول الآثار الجانبية لتناول نبات الأملج للمرأة المرضعة، لذلك يجب تجنب تناوله للمرضعات.
  • يؤثر نبات الأملج على مستوى السكر في الدم، لذلك يجب مراقبة مستواه جيدًا عند تناوله من قبل مرضى السكري.
  • يؤثر نبات الأملج على تميع الدم وتخثره، لذلك قد يسبب النزيف للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف.
  • لأنَّ نبات الأملج يؤثر على سكر الدم وتخثره، فيجب التوقف عن تناوله لمدة أسبوعين قبل إجراء العمليات الجراحية.
  • قد يسبب في بعض الحالات حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل؛ اضطراب المعدة والإسهال.[٣]
  • يجب استشارة الطبيب قبل استخدام نبات الأملج إذا كان الشخص يتناول الأدوية؛ وذلك للتأكد من عدم حدوث تفاعل وظهور الآثار الجانبية.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "The Health Benefits of Phyllanthus", www.verywellhealth.com, Retrieved 14-02-2020. Edited.
  2. "Phyllanthus", kaiserpermanente, Retrieved 17-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What Is Phyllanthus Niruri and How Is It Used?", www.healthline.com, Retrieved 14-02-2020. Edited.
  4. "CHANCA PIEDRA", .webmd., Retrieved 14-02-2020. Edited.