فوائد الاملج لزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فوائد الاملج لزيادة الوزن

فوائد الاملج لزيادة الوزن

بواسطة: وفاء العابور

ما هو الأملج

الأملج من الأعشاب المهجورة وغير المعروفة في مجتماعتنا العربية، ولكنّه مشهور في الهند حيث يُعرف بعنب الثعلب الهندي، والجزء المستعمل من هذه العشبة هو ثمارها المستديرة صفراء اللون صغيرة الحجم، التي تتدلّى على شكل عنقود العنب، والتي يكون في داخلها ثلاث حبّات نوى، وتعتبر عشبة الأملج من الأعشاب الطبيّة المستخدمة في علاج العديد من الأمراض في الطب الشعبي، لما تحتوي عليه من قيمة غذائية عالية، حيث تمتلك أعلى نسبة من فيتامين سي بين الأعشاب، بالإضافة إلى غناها بالحديد، والزنك، والكالسيوم، والكاروتينات، والفسفور، وحمض الإسكوربيك، ومضادات الأكسدة، وفيتامين ب المركب، والبوليفنول والفلافونيدات.

فوائد الأملج لزيادة الوزن

  • يعتبر الأملج من الأعشاب الفاتحة للشهيّة بشكل طبيعي، حيث تحفّز الدماغ على إنتاج الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالجوع والرغبة في تناول الطعام.
  • تزيد من معدّل الأيض وتسرّع عملية هضم الطعام الأمر الذي ينتج عنه سرعة الشعور بالجوع، وكثرة عدد مرات تناول الطعام خلال اليوم.
  • تتميز عشبة الأملج أنّها تساعد على الوقاية من الإصابة بعسر الهضم بعد تناول الطعام.
  • تزوّد الجسم بنسبة عالية من البروتينات الضرورية لبناء الكتلة العضلية، إذ إنّ الزيادة في الجسم تكون بالكتلة العضلية وليس بالدهون الضارة بالجسم.
  • تحافظ على توازن الأحماض في المعدة والأمعاء.
  • يمكن للأطفال الذين يعانون من الهزال والنحافة الشديدة تناولها دون أن يكون لها أي أضرار جانبية.

طريقة تناول الأملج لزيادة الوزن

هناك العديد من الطرق التي يمكن بها تناول الأملج لزيادة الوزن، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • تناول ملعقة صغيرة من مسحوق عشبة الأملج قبل الوجبات الرئيسيّة الثلاث

يوميًا ولمدة شهرين متتاليين.

  • خلط عشرة غرامات من مسحوق عشبة الأملج بكيلو من عسل النحل الطبيعي، وتؤخذ ملعقة صغيرة من الخليط وتذوّب بكوب من الماء الدافئ أو الفاتر وتشرب قبل تناول الوجبات الرئيسية الثلاث بربع ساعة.
  • تناول فنجان من مغلي عشبة الأملج قبل الوجبات الرئيسيّة الثلاث بثلث ساعة لتحفيز الشهية على تناول الطعام وزيادتها.

فوائد عشبة الأملج للجسم بشكل عام

  • تحارب فقر الدم الحاد أو ما يعرف بالأنيميا وتساعد على الوقاية من الإصابة به، لما تحتوي من كميات مرتفعة من الحديد والزنك.
  • تحافظ على صحة وسلامة العيون لغناها بفيتامين A والكاروتينات، وتقوي النظر، وتقي من الإصابة بالضمور البقعي وإعتام العدسة، والعشى الليلى أو ما يعرف بالعمى الليلي، وتساعد على السيطرة على ضغط العين.
  • تحتوي على نسبة كبيرة من البروتينات الضرورية لصحة ونضارة الشعر على اعتبار أن البروتين المكوّن الرئيسي للشعرة، حيث تساعد هذه العشبة على تقوية الشعر وتكثيفه، وزيادة إفراز الصبغة في بصيلات الشعر ما يؤخر من ظهور الشيب، بالإضافة إلى تقليل الفاقد والمتساقط من الشعر.
  • تزيد عشبة الأملج من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم الضروري للعظام والأسنان والعضاريف والأظافر.
  • تحتوي عشبة الأملج على نسب عالية من فيتامين سي الضروري لتقوية وتدعيم الجهاز المناعي في الجسم وزيادة قدرته على مقاومة الأمراض عن طريق زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تعتبر خط الدفاع الأول عن الجسم من الأجسام الغريبة والبكتيريا والجراثيم.
  • تدعم عمل الكبد.
  • تدعم عمل الرئتين وتزيد قدرتهما على مقاومة الالتهابات الرئوية، حيث تستخدم عشبة الأملج في علاج الربو والحساسية.
  • تزيد القدرة الجنسية عند الرجال، وتعزز الخصوبة الجنسية عندهم.
  • تدعّم القدرات العقلية وتزيد من الاستيعاب.
  • تقاوم مضادات الأكسدة في عشبة الأملج الجذور الحرّة المسبّبة لانقسام الخلايا بشكل عشوائي وما ينتج عن هذا الانقسام العشوائي من أنواع مختلفة من السرطان، بالإضافة إلى تأخير علامات تقدّم السن ووقاية الجلد من الشيخوخة المبكّرة.
  • تساعد عشبة الأملج على ضبط مستويات السكّر في الدم.
  • تمنع أكسدة الكوليسترول الضار في الدم وبالتالي تحافظ على صحة وسلامة القلب والأوعية الدموية.