علاج ضيق تنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:١٠ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٨
علاج ضيق تنفس

ضيق التنفس

يمكن تعريف التنفس على أنها عملية طبيعية لتبادل غاز الأوكسجين بغاز ثاني أكسيد الكربون، وذلك من خلال أخذ الأوكسجين من الخارج ونقله للخلايا، وإخراج ثاني أكسيد الكربون لخارج الجسم، ومن أهم المشاكل الصحية المرتبطة بهذه العملية هي الإصابة بمشكلة ضيق التنفس أو الشعور بعدم الراحة والضيق والتعب عند القيام بهذه العملية، وهي غالبًا ما ترتبط بأمراض الرئتين أو القلب إذ تسبب هذه الأمراض نقص في كمية الهواء اللازمة، وبالإضافة للأعراض التي تظهر على المصاب مؤقتًا أو دائمًا فإن هناك بعض الفحوصات السريرية والمخبرية لتشخيص هذه الحالة، ويساعد التشخيص أيضًا في الكشف عن الأسباب المؤدية لذلك والطرق المناسبة للعلاج. وضيق التنفس له أنواع مختلفة تختلف وفقًا لمسبباته وللأعراض التي يعاني منها الشخص، كما تختلف وفقًا لعمر المصاب فقد يصاب الأطفال كما البالغين بضيق التنفس.


أسباب ضيق التنفس

يسيطر الدماغ على عملية التنفس والعمليات المرتبطة بها، ويظهر ضيق التنفس عند وجود زيادة أو نقصان في مستوى الغازات اللازمة، وقد صنّفت هذه المشكلة لدرجات مختلفة بحسب الجهد المبذول والمسبب لظهورها، أما الأسباب المؤدية للإصابة بذلك فهي كما يلي:

  • الإصابة بالربو: يعد الربو من الأمراض الصحية المزمنة التي تسبب صعوبة في دخول الهواء اللازم للرئتين بسبب وجود التهابات في الشعب الهوائية، وهي من الأسباب الرئيسية للإصابة بمشكلة ضيق التنفس عند المصابين، وحاجتهم المستمرة للعلاج الدوائية.
  • الحساسية: تظهر الحساسية لدى البعض في بعض المواسم مسببة الإصابة بضيق التنفس وأعراض أخرى، ويمكن اللجوء للعلاجات الطبيعية، او الدوائية للتخفيف منها.
  • أمراض الجهاز التنفسي: يصاب الجهاز التنفسي بمجموعة من المشكلات الصحية التي تؤثر على سلامة عملية التنفس، مثل الالتهابات، ومرض الانسداد الرئوي الناتج عن تلف أنسجة الرئتين.
  • أمراض القلب: يعد القلب العضو المسؤول عن ضخ الدم المحمل بالأوكسجين لخلايا الجسم، وفي حال الإصابة بالنوبات القلبية أو مرض تصلب الشرايين فإن ذلك يؤثر على هذه العملية ويسبب حدوث ضيق التنفس.
  • مشاكل الجيوب الأنفية: يعاني المصابون بمشكلة الجيوب الأنفية من تراكم السوائل في الأنف مما يمنع مرور الهواء، وتظهر هذه المشكلة أيضًا عند الإصابة بأمراض البرد والإنفلونزا.
  • السمنة: من أهم المخاطر الصحية المرافقة لمشكلة السمنة الإصابة بضيق التنفس الناتج عن ضغط الدهون المتراكمة على الرئتين ومنعهما من التوسع ودخول الهواء اللازم للجسم.


علاج ضيق التنفس

يظهر على المصاب بضيق التنفس مجموعة من العلامات والأعراض التي تساعد في تقديم العناية الطبية اللازمة، مثل تغير لون الجلد، والشعور بالإرهاق وعدم الراحة، والإصابة بالصداع وعدم انتظام في ضربات القلب وغيرها من الاعراض الأخرى، ويعالج المصاب طبيًا بالطرق التالية:

  • تزويد المصاب بالأوكسجين اللازم تحت إشراف الطبيب.
  • تجنب الأسباب المؤدية لظهور ضيق التنفس مثل استنشاق الأبخرة أو التدخين أو بذل مجهود بدني.
  • توسيع القصبات الهوائية للمساعدة في دخول الأوكسجين للجسم.
  • استعمال المنشطات للتخلص من انتفاخ الرئتين.
  • التزام الراحة.
  • شرب كميات كافية من السوائل.
  • استعمال الأدوية العلاجية للأمراض المسببة لظهور ضيق التنفس مثل الحساسية، والربو وغيرها.


علاج ضيق التنفس بالأعشاب الطبيعية

  • تناول شاي الزنجبيل الغني بمضادات الالتهاب ومضادات الأكسدة، إذ إنه يساعد في علاج أمراض البرد والتهابات الجهاز التنفسي وطرد البلغم والتقليل من احتمالية الإصابة بضيق التنفس.
  • تناول مغلي الشومر، وهو من أفضل العلاجات للتخفيف من أمراض الجهاز التنفسي وطرد البلغم من الصدر.
  • مغلي أوراق الجوافة من العلاجات الهامة لمشكلة ضيق التنفس والأعراض المرافقة الأخرى، ويمكن إضافة العسل وأوراق الزعتر كذلك.


نصائح هامة للوقاية من مشكلة ضيق التنفس

  • الابتعاد عن محفزات ضيق التنفس كالتدخين أو حبوب الطلع في فصل الربيع، أو استنشاق الروائح القوية وغيرها.
  • تجنب النوم في الغرف شديدة الحرارة، لمنع الإصابة بضيق التنفس خلال النوم.
  • التخلص من الوزن الزائد.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتناول طعام صحي ومتوازن.