عدد ايام الشهر الهجري

التقويم

يستخدم سكان العالم في حساب الأيام والسنين التقويم الميلادي والتقويم الهجري، إذ إن كلٍ منهما يعتمد على طريقة معينة للحساب والتقويم، فتعتمد بعض الدول الإسلامية التقويم الهجري كتقويم رسمي مدني معمول به في مؤسساتها ودوائرها الحكومية والخاصة، أما باقي دول العالم فتتبع التقويم الميلادي تقويمًا مدنيًا رسميًا لها في كافة مؤسساتها، ويبقى التقويم الهجري هو الأول في تحديد المناسبات الدينية عند المسلمين؛ مثل عيد الفطر وعيد الأضحى.[١]


أشهر السنة الهجرية وعدد أيامها

كانت العرب قديمًا في أيام الجاهلية يُطلقون على الأشهر الهجرية أسماء مختلفة؛ مما دفع العرب للاجتماع لتسمية الأشهر بأسماء جديدة تتفق عليها جميع القبائل العربية، وكان هذا سنة 412 ميلادية؛ أي قبل البعثة النبوية بـ 150 سنة، فاجتمع كبار القبائل ووجهاء العرب في مكة المكرمة، وجمعوا من مختلف الوفود القادمة للحج في ذاك العام لتحديد أسماء الأشهر واعتمادها عند العرب وأهل الجزيرة العربية فتوحدوا على الأسماء الحالية، فضم التقويم الهجري اثنا عشر شهرًا قمريًا، وعدد هذه الأشهر مساوٍ لأشهر السنة الميلادية؛ إلا أنها تختلف في عدد الأيام، فأيام السنة الميلادية تساوي 365 يومًا وربع، بينما أيام السنة الهجرية تساوي 354.367056 يومًا، لأنها تعتمد في حسابها على دورة القمر حول الأرض التي تستغرق 29.5 يومًا، وعليه فإن عدد أيام الشهر الهجري إما أن تكون 29 يومًا، أو 30 يومًا، وبذلك فإن الفارق بين السنة الميلادية والسنة الهجرية هو قرابة 11 يومًا لصالح السنة الميلادية، ومن الجدير بالذكر أنه من الصعب أن يحدث اتفاق بين التقويم الميلادي والتقويم الهجري؛ إذ إن كل 33 سنة هجرية يقابلها 23 سنة ميلادية، فلا يحدث توافق بينهما إلا مرة واحدة كل 33 عامًا.[٢]


السنة الهجرية

هي السنة التي تعتمد في تقويمها على دورة القمر لتحديد بداية الشهر ونهايته، وتتكون السنة الهجرية من 354 يوم، وهي مقسمة على 12 شهر، ويُسمى هذا بالتقويم القمري أو التقويم الهجري أو التقويم الإسلامي، وكلها مسميات لهذا التقويم الذي استخدمه المسلمون منذ القدم ليصبح خاصًا بدولتهم الإسلامية، وسبب تسميته بالتقويم الهجري لأنه اعتمد مع بداية هجرة النبي محمد صل الله عليه وسلم وجاء اعتماد هذا التقويم بعد عامين ونصف من تولي عمر بن الخطاب للخلافة، وبذلك أصبح التقويم الهجري هو التقويم الرسمي الخاص بالدولة الإسلامية.[٣]


أسماء الأشهر الهجرية بالترتيب

  • محرّم: هو أول شهور السنة الهجرية، وسمي بهذا الاسم لأن العرب قبل الإسلام كانوا يحرمون فيه القتال والنزاع.
  • صفر: سمي صفرًا لأن بلاد العرب كانت تصفر من أهلها بسبب ذهابهم للقتال والغزو؛ فكانوا يغزون ويتركون أعدائهم بعد الغزو بلا متاع ولا عتاد صفر ًا خائبين.
  • ربيع الأول: سُمي بهذا الاسم لأن فصل الربيع يبدأ فيه؛ فلزمته هذه التسمية.
  • ربيع الآخر: أو ربيع الثاني وسُمي بهذا الاسم لأنه يأتي بعد شهر ربيع الأول.
  • جمادى الأولى: سُمي بهذا الاسم لأنه جاء في وقت الشتاء وفيه تجمد المياه لشدة البرد، وجاء مؤنث النطق.
  • جمادى الآخرة: أو جمادى الثانية؛ سمي بذلك لأنه يلي شهر جمادى الأولى.
  • رجب: سمي بهذا الاسم لأن العرب كانت تتوقف عن القتال؛ فترجب رماحها من الأسنة إذ لا قتال فيه، وفي هذا الاسم معنى المهابة والعظمة.
  • شعبان: سمي بهذا الاسم لأنه شعب بين شهري رجب ورمضان، وقيل أيضًا أنه سمي بذلك لأن الناس فيه يتشعبون ويتفرقون لطلب الماء، أو للحرب والغزوات بعد امتناعهم عنها في شهر رجب.
  • رمضان: شهر رمضان وهو شهر الصيام عند المسلمين وسمي بهذا الاسم لرموض الحر وشدة أشعة الشمس في وقته عندما أطلق عليه هذا الاسم، فيقال رمضت الحجارة عندما تسخن وترتفع حرارتها تحت تأثير أشعة الشمس.
  • شوال: ويأتي عيد الفطر السعيد في أول أيامه، وسمي شوال بهذا الاسم لأن النوق في هذا الوقت يقل لبنها ويجف؛ فيقال تشولت الإبل وهزلت.
  • ذو القعدة : سمي بهذا الاسم لأن العرب فيه تقعد عن القتال والغزو، والترحال لطلب الماء والكلأ.
  • ذو الحجة: يحمل هذا الشهر هذا الاسم لأنه موسم الحج؛ فقد كانت العرب قبل الإسلام يذهبون للحج في هذا الشهر، وبعد مجيء الإسلام بقيت فريضة الحج تؤدى في هذا الشهر وفيه أيضًا عيد الأضحى المبارك.[٢]


تقسيم الأشهر الهجرية

قال تعالى في محكم كتابه: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} [التوبة:36]، بينت الآية الكريمة السابقة تقسيم الأشهر الهجرية إلى قسمين هما:

  • الأشهر الحرم: وهي أربعة أشهر ثلاثة منها متتالية، وه ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، والشهر الرابع منفرد عنها وهو شهر رجب؛ أما عن سبب التسمية بهذا الاسم لأن العرب في أيام الجاهلية كانت تعظمها؛ فلا قتال فيها ولا نزاع، وبعد مجيء الإسلام أبقى الإسلام على تعظيم هذه الأشهر الذي كانت العرب عليه أيام الجاهلية.
  • الأشهر الحل: وهي بقية أشهر السنة الهجرية الثمانية، وهي شهر صفر، وشهر ربيع الأول، وشهر ربيع الثاني، وشهر جمادى الأولى، وشهر جمادى الثانية، وشهر شعبان، وشهر رمضان، وشهر شوال؛ فكان القتال والحروب في هذه الأشهر حلالًا في أيام الجاهلية والإسلام أيضًا.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Yassmin Yassin، "12شهر في السنة الهجرية وترتيبهم"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الأشهر في التقويم الهجري"، الوفد، 8-3-2016، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.
  3. آلاء ماضي، "ما هي عدد أيام السنة الهجري والميلادي والصيني والفارسي"، موسوعة، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.

343 مشاهدة