عدد المساجد في المغرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٥ يناير ٢٠٢١
عدد المساجد في المغرب

كم يبلغ عدد المساجد في المغرب؟

يبلغ عدد المساجد في المغرب مؤخرًا 52 ألف مسجد، ويتواجد 70% منهم في القرى المغربية، وتبلغ مساحة جميع المساجد أكثر من 8 ملايين متر مربع من مساحة المغرب، وتشكل 60% من مساحة المدن التي تتواجد فيها تلك المساجد بشكل كبير، كما تتميز المغرب باحتوائها على 500 مسجد تاريخي متوزعة في المدن الأثرية التي يعود بناء أقدمها إلى فترة القرون الأولى منذ دخول الدين الإسلامي إلى المغرب، وتتبع جميع المساجد في البلاد إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي تُشرف على جميع شؤونها مثل صيانتها بشكل دوري والمحافظة عليها، والجدير بالذكر أن العديد من المساجد قد بُنيت من قِبَل الملوك الذين تولوا حكم المغرب طوال السنوات السابقة ومؤسسة الأوقاف والجمعيات والأفراد المقتدرون، وتتميز المساجد في المغرب بتصاميمها المعمارية المميزة، وتؤدى فيها الصلوات الخمس يوميًا، وصلاة الأعياد، وصلاة الجنازة، وفي بعض الأحيان يجتمع بها الناس لإلقاء الدروس الدينية والعلمية المتعلقة بشؤون الدين.[١]


قائمة بأبرز المساجد في المغرب

تشتهر المملكة المغربية باحتوائها على الكثير من المساجد في جميع أنحاء البلاد لكونها ذات طابع إسلامي، وتتميز تلك المساجد بتصاميمها المعمارية التي ينجذب إليها السياح من مختلف المناطق في العالم، لكن هناك بعض المساجد المميزة بتصاميمها وتاريخها والتي يزورها العديد من الناس بشكل خاص، وللتعرف عليها سنذكرها لك من خلال النقاط التالية:[٢]

  • مسجد الحسن الثاني: يقع هذا المسجد الاستثنائي في مدينة الدار البيضاء، ويعد من أشهر المواقع فيها، ويتميز بتصميمه المعماري لذلك صُنّف من أجمل المساجد في المغرب، ويُعرف أنه أحد أكبر المساجد في العالم وأطولها، وقد أضيف إليه العديد من التفاصيل الجمالية من قِبَل حرفيين مختصين مثل بلاط الزليج والخشب المنحوت بدقة، وصولًا إلى أعمال الجبس الدقيقة وجدران التدلاكت الملساء، وهو من المساجد القليلة في المغرب التي يُسمح للجميع بدخولها.
  • مسجد الكتبية: يعد من أشهر المساجد في مراكش، ويتميز بانتشار العديد من بائعي الكتب حوله لذلك سمّي "مسجد بائعي الكتب"، وقد بُني هذا المسجد خلال عصر الموحدين، ويوجد به العديد من التصميمات المتعلقة بتلك الفترة خاصةً القرن الثاني عشر والقرن الثالث عشر، وقد صُمّم من الحجر الأحمر الوردي وصُمّمت المئذنة من بلاط أخضر متباين اللون، وما يزال هناك بقايا لمنطقة الوضوء القديمة بجواره.
  • المسجد الأعظم "تينمال": يعود بناء هذا المسجد إلى القرن الحادي عشر، ويقع في إحدى القرى الجبلية الصغيرة وسمّي تيمُنًا بها، وقد استوحيَ تصميم هذا مسجد من مسجد الكتبية في مراكش لما يتمتع به من تصاميم جمالية وجذابة، وهو من المساجد المفتوحة لجميع الزوار من مختلف الأديان.
  • الجامع الكبير في تازة: يقع هذا المسجد التاريخي المميز في مدينة تازة بشمال المغرب الواقعة بين جبال الريف وجبال الأطلس المتوسط، وبُني في القرن الحادي عشر، وهو من أقدم المساجد في البلاد كونه يعود إلى عهد الموحدين، وقد صُمّم من الحجر الأحمر المائل للوردي، ويتميز بوجود ثريا ضخمة ممتلئة بالنقوش المزخرفة داخل مبناه، والأرضيات المغطاة بالبلاط الملون بنقوش رقعة الشطرنج، بالإضافة إلى وجود العديد من النوافير الجميلة.
  • الجامع الكبير بالعرائش: يقع هذا المسجد في أحد أجمل مدن المغرب المميزة بأبعادها المثلثة وهي العرائش، وقد بُني في القرن الثامن عشر، ويتيمز بتصاميمه المميزة إذ يوجود به العديد من الأبراج البيضاء والزرقاء المرتفعة من الجدران البيضاء حوله، ويوجود العديد من المنازل في شوارع المدينة الضيقة خلفه، أما بالنسبة لتتصميماته الداخلية، فتتميز أرضيته بالبلاط والسجاد الفخم، ووجود النوافير على شكل نجمة بالإضافة إلى العديد من التفاصيل الأخرى الجميلة.
  • مسجد سيدي بو عبيب: يقع هذا المسجد في مدينة طنجة، وبني في أوائل القرن العشرين، ويتميز بالمئذنة ذات التصميم الرائع، واللون الوردي الغامق السائد فيه، وتزيينه بالعديد من البلاط متعدد الألوان، وأعمال الجبس المتنوعة، وأحجار الماس بالقرب من قمة المبنى، واستخدام اللون البيج في المدخل الرئيسي للمسجد.
  • الجامع السوري في طنجة: بني هذا المسجد في مدينة طنجة شمال البلاد لتلبية حاجات الجالية السورية، وهو مختلف بشكل كبير عن باقي المساجد في المغرب، بسبب احتواء مختلف المساجد على مآذن متعددة الزوايا، وعرضها موحد من الأعلى إلى الأسفل، إلا أن المسجد السوري مئذنته ذات شكل هرمي .
  • الجامع الكبير في طنجة: يقع هذا المسجد في طنجة ويكسو اللون الأبيض جدرانه، ويدمج بين العمارة الأوروبية والمغربية، ويتميز بوجود مئذنة طويلة ذات لون بني مزينة بتصميمات إسلامية تقليدية.
  • المسجد الإسباني "جامع بوزعافر": يقع هذا المسجد على تل يطل على مدينة شفشاون الزرقاء، وهو من المساجد المدمرة لذلك لا يُستخدم كمكان للعبادة، وقد بُنىَ من قِبَل المستعمرين الإسبان وسُمي بالمسجد الإسباني تيمنًا بهم، وجُدّد مؤخرًا لاستقبال الزوار.
  • مسجد القيروين: يقع في مدينة فاس وهو من المساجد الضخمة في البلاد وأقدسها، بُنيَ عام 859، وحدثت العديد من التغييرات والتوسعات فيه على مدى السنوات الماضية، لذلك جمع العديد من التصاميم المعمارية المختلفة، ويتميز بوجود العديد من التصاميم المميزة في الداخل والخارج والعديد من الساحات والنوافير والأعمال الفنية الجميلة، كما يحتوي على مكتبة وجامعة تاريخية، ويُقال أنه من أقدم المباني في العالم.
  • مسجد سنتيسي: يقع هذا المسجد في بلدة صغيرة تسمى مولاي إدريس زرهون، ويعد من المساجد الصغيرة ويتميز بمئذنته الأسطوانية لأنها المئذنة الوحيدة المستديرة في البلاد، ويكسوها اللون الأخضر والعديد من الآيات القرآنية حولها المكتوبة على بلاط باللون الأبيض.
  • الجامع الكبير في وجدة: يقع في مدينة وجدة شرق المغرب بالقرب من حدود الجزائر، وهو من أقدم المساجد الموجودة في المدينة ويعد من المساجد الكبيرة المميزة لجذب الزوار، وقد بُني في أواخر القرن الثالث عشر، في عهد الأسرة المرينية، ورُمّم سابقًا للحفاظ على تصميماته المغربية الأندلسية المميزة، يتميز بدقة تفاصيل الجص الأبيض وببلاط الزليج، مما يُعطي جمالية للنوافير الموجودة فيه.
  • مسجد كولومينا: يقع هذا المسجد في بلدة سيدي إفني الجنوبية المشهورة بشواطئها وأقواسها الحجرية الطبيعية، ويتميز بجدرانه البيضاء البسيطة في الداخل وسقف مكون من ثلاث طبقات يحتوي على بلاط أخضر اللون، وأما عن مئذنته فهي ذان لون بني وأبيض.
  • مسجد محمد الخامس: يقع هذا المسجد في أغادير، ويختلف عن بقية المساجد في البلاد؛ لأن الجزء الخارجي من المبنى الرئيسي هو نقطة الجذب أكثر من المئذنة، من خلال البرج الطويل الذي يغطيه الطوب البني والطلاء الأبيض والقليل من الزخرفة، أما الجدران الخارجية مغطاة بأعمال الجبص البني الدقيقة، والباب الرئيسي يحيط به البلاط الأخضر، وهو من أهم المساجد في المدينة وافتتح عام 1991.


زيارة المساجد في المغرب

تعد المغرب من البلدان التي يزورها السيُّاح من جميع أنحاء العالم ومن مختلف الأديان، بسبب وجود العديد من الآثار التاريخية المميزة وطبيعتها الجذابة، لكن عليك الانتباه إلى بعض الأمور قبل زيارتها ومعرفة بعض المعلومات عن السياحة فيها، ومنها أن هناك عدد قليل جدًا من المساجد التي يُسمح الدخول إليها لغير المسلمين، ومنها مسجد الحسن الثاني الواقع في مدينة الدار البيضاء، وهو من المعالم الدينية الأثرية المميزة بالعديد من التفاصيل الجمالية، لذلك يسمح لجميع الزوار بالدخول إليه والتعرّف على تفاصيله، بالإضافة إلى بعض المساجد الأخرى الأثرية التي يُسمح بالدخول إليها أيضًا، لذلك ننصحك بالبحث مليًّا عن أسماء تلك المساجد وعن مواقعها قبل زيارة المغرب.[٣]


قد يُهِمُّكَ: الإسلام في المغرب

يعد الدين الإسلامي هو الدين السائد في المغرب، ويشكل المسلمون الغالبية العظمى من السكان، لذلك تطغى طقوس الدين الإسلامي على العديد من جوانب الحياة اليومية لدى الشعب، ومعظم المسلمين في هذه البلاد يتبعون المذهب السني، تحديدًا المذهب المالكي التابع للفقه الإسلامي، لكن هذا لا يمنع وجود ديانات أخرى مثل المسيحية واليهودية والبهائية لكنها تشكل أقليات من الشعب، ويوجد عدد من الإجازات الدينية الخاصة بالدين الإسلامي في المغرب مثل رأس السنة الهجرية وعيد الفطر الذي يحتفل فيه الناس بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، وعيد الأضحى الذي يحيا فيه ذكرى تضحية النبي إبراهيم عليه السلام، وعيد المولد النبوي الشريف الذي يُحتفل فيه بمولد النبي محمد عليه السلام.[٤]


المراجع

  1. "المساجد في المملكة المغربية"، مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، اطّلع عليه بتاريخ 4/1/2021. بتصرّف.
  2. "14 of Morocco's Most Stunning Mosques", theculturetrip, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  3. "Morocco guide: 10 things to know before you go", cnn, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  4. "CULTURE Morocco", thevoyageurscollection, Retrieved 3/1/2021. Edited.