طرق تجنب التأخر عن العمل

طرق تجنب التأخر عن العمل

التأخر الصباحي عن العمل

إن كنتَ واحدًا من الموظفين الذين يتأخرون بين الحين والآخر عن أعمالهم لظروفٍ متعددة؛ كأزمة المرور أو تعطّل السيارات أو النوم وعدم الاستيقاظ بالوقت المحدد، وما إلى ذلك، فدعنا نُقدم لكَ من الطرق ما يُمكِّنُكَ من الوصول في موعدكَ، في حال اتباعكَ لها.

لا يُمكن إنكار أن جميع الأمور التي تُسبب تأخيركَ عن العمل جزءٌ لا يتجزأ من حياتكَ اليومية، قد تحصل في أي وقتٍ كان، ووفقًا لاستطلاعٍ أجرته هيثرو إكسبرس المتخصصة بخدمات النقل، فقد ظهر أن تأخر الموظف عن عمله في بريطانيا يُكلّف الاقتصاد البريطاني ما يُقارب 9 مليار جنيه إسترليني سنويًا، وإنّ الأسباب المؤدية لتأخر الموظف عن عمله في هذا الاستطلاع تضمن؛ أزمة المرور على الطرق، وهي السبب الرئيسي لتأخر حوالي 41% من الموظفين عن أعمالهم، وكان 29% ناتجة عن تأخّر وسائل النقل العام عن موعدها، وحوالي 25% كانت بسبب ظروف طارئة وغير متوقعة، أما الطقس فقد بلغ نسبة تأثيره في تأخر الموظفين عن أعمالهم 18%، و14% لعدم الاستيقاظ، و12% نسيان شيء ما والعودة لإحضاره.

يُؤثِّر تأخركَ عن عملكَ في إنتاجية العمل كثيرًا يومًا بعد يوم، وغالبًا ما يتوقع المدير تأخّر موظفيه عن أعمالهم، لكن دون أن يُصبح هذا الأمر منتظمًا، لذا على المدير الناجح أن يتخذ إجراءات لحماية الشركة والمحافظة على إنتاجيتها بل زيادتها بالإضافة إلى تحسين أخلاقيات العمل وروح الفريق في موظفيه.[١]


كيف أتجنب التأخير الصباحي عن العمل

يُعدّ التأخر عن العمل أمرًا طبيعيًا في حياتكَ اليومية، ولكن دون أن تستغل ذلك أو تتجاهله دون محاولة تفاديه، ولعلكَ تعلم اليوم أن تأمين وظيفة جيدة ليس بالأمر السهل وفقًا للظروف الاقتصادية العالمية السائدة، لذا حاول الالتزام بالوقت المحدد للعمل، لأنّه أمر بالغ الأهميّة يجنَبكّ صراعاتٍ عدة مع مديركَ ويرفع من تقييمكَ لديه، وإليكَ من النصائح ما يُساعدكَ على ذلك:[٢]

  • جهّز ملابسكَ في وقتٍ مسبق : قد يتأخر البعض عن العمل في المرة الأولى دون قصد، ولكن سرعان ما يتحول هذا الأمر غالبًا لعادة تتكرر بين الحين والآخر، ولتجّنب ذلك، حاول التجهز والإعداد في الليلة السابقة للعمل، فمثلًا جهّز ملابسكَ بترتيب لضمان استهلاك أقل وقت ممكن عند ارتدائها إلى جانب تجهيز وجبة الغداء مثلًا في ليلة يوم العمل، وفي حال كنتَ لا ترغب بذلك، فحاول الاستيقاظ مبكرًا بما فيه الكفاية لتحضير تلك الوجبة.
  • نَم مبكرًا : يُعد النوم باكرًا أمرًا هامًا لضمان استيقاظكَ وذهابكَ للعمل ضمن الموعد المحدد، ولهذه الخطوة أثرًا في جعلكَ تشعر بالانتعاش والنشاط طيلة يوم عملكَ.
  • تناول وجبة الإفطار : لا يقتصر استيقاظكَ باكرًا على تحضيركَ لملابسكَ أو تحضير وجبة الغداء، وإنما امنح نفسكَ مزيدًا من الوقت لتناول وجبة الفطور فهي ذات فوائد عظيمة على يومكَ.
  • استثمر وقتكَ جيدًا : قد تواجهكَ ظروف طارئة أثناء طريقكَ للعمل، ينبغي أن تتعامل معها بحذر، على سبيل المثال؛ قد تصادف زحام مروري يستهلكَ وقتكَ دون فائدة، فحاول التوجه إلى طرق فرعية أو أن سلك طرق فرعية من البداية، إلى جانب أهمية توجهكَ لعملكَ قبل موعده تمامًا، على سبيل المثال قبل 30 دقيقة، والوصول للعمل باكرًا أو في الوقت المحدد أفضل من وصولكَ متأخرًا.


لماذا يتأخر البعض دائمًا عن المواعيد؟

يعاني كثير من الموظفين من التأخر عن أعمالهم بقصدٍ أو بغير قصد، ووفقًا لاستطلاع خاص بموقع CareerBuilder فقد ظهر أن حركة المرور وما ينتج عنها من أزمات هي السبب الرئيسي لتأخر الموظفين عن أعمالهم، فقد أفاد حوالي نصف المتقدّمين للاستطلاع أن حركة المرور تعيقهم عن الوصول لأعمالهم في الوقت المحدد، وقال 32% تقريبًا أن تأخرهم عن العمل ناتجٌ عن النوم الزائد إلى جانب أن 26% ذكروا أن الأحوال الجويّة السائدة هي سبب تأخرهم عن أعمالهم، ولم يقتصر الأمر على هذه الأسباب فقط، إنما قال البعض أن التعب الشديد والمماطلة في النهوض عن السرير سبب آخر شائع لتأخر الموظفين عن أعمالهم.[٣]


ظروف طارئة تستوجب إعلام مديركَ بتأخرك

إنّ مجموعة من الظروف الطارئة، من واجبكَ إعلام مديركَ بها فورًا في حال واجهتكَ، لأنها ستُسبب تأخركَ عن العمل، ومنها:[٤]

  • حاجة أحد أفراد أسرتكَ للذهاب للمشفى.
  • تعطّل سيارتكَ أثناء الذهاب للعمل.
  • أوقفتكَ الشرطة واستغرق وقوفكَ مدةً من الزمن.
  • تعرّض شيء ما في المنزل للتلف لا يُمكن تأجيل إصلاحه كأن تنفجر أنابيب المياه.
  • شعوركَ بالمرض فجأة.
  • تغير مفاجئ في الطقس.
  • تعطّل الحافلة العامة أو مترو الأنفاق.
  • تعرّض منزلكَ للسرقة.
  • طلبت المدرسة مقابلتك بشأن أبنائك.
  • تعرّضت لحادث سير.


قد يُهِمُّكَ

بالرغم من أنّ تأخركَ عن العمل قد يكون مقبولًا بين الحين والآخر إلّا أنّ بعض المدرين لا يقبلون ذلك دون عذر واضح وصريح، وقد تتعرّض لظرفٍ طارئ قبل خروجكَ للعمل يحول بينكَ وبين الوصول في الوقت المحدد، لذا حاول التصرّف بتوازن وحكمة واتباع بعض النصائح الآتية عند تأخركَ عن عملك:[٥]

  • أخبر مديركَ بأسرع وقت ممكن : قد تعلم بتأخركَ عن العمل في وقتٍ سابق، لذا حاول إخبار مديركَ بذلك من خلال رسالة نصية مثلًا، وفي حال حدث أمرٌ طارئ قبل وقت العمل بقليل، حاول الإسراع بإجراء مكالمة هاتفية مع مديركَ، وإخباره بتأخركَ عن العمل.
  • كن صريحًا : من الممكن أن تكذبَ بشأن سبب تأخركَ عن العمل ولكن قد تُكشف وتصبح في ورطة لصعوبة تذكّر ما قلته غالبًا، لذا تحلّى بالصدق وأخبره عن السبب الحقيقي خلف تأخركَ عن العمل.
  • استخدم الأعذار بتوازن : لا يمكن أن يكون العذر ذاته في كل مرة سببًا لتأخيركَ عن عملكَ، ولا يمكن أن يكون العذر دومًا السبب الرئيسي لتأخركَ عن العمل، فقد تتأخر دون عذر.
  • قدّم تنازلًا : في حال تأخرت عن العمل قدّم تنازلًا بأن تبقى في العمل لساعات أخرى عند نهاية الوقت المحدد لكَ، أو أن تنجز بعض الأعمال الإضافية تعويضًا عمّا فاتكَ من الوقت.
  • خطط لمواعيدكَ بحكمة : قد يكون لديكَ موعد مهم خارج العمل كأن تزور الطبيب مثلًا، خطط لهذا الموعد في وقتٍ سابق وحاول إخبار طبيبكَ ومديركَ لتنسيق أفضل موعد ممكن دون الإضرار بالطرفين، كأن يكون الموعد ضمن يوم عمل بسيط لا يتطلّب وجودكَ على رأس عملك.


المراجع

  1. "Dealing with an employee who is always late", naturalhr, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  2. "How to Avoid Being Late for Work", jobsdb, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  3. "The Real Reasons Employees Are Late for Work", businessnewsdaily. Edited.
  4. "20 Good Excuses for Being Late for Work", careeraddict, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  5. "Best and Worst Excuses for Being Late to Work", thebalancecareers, Retrieved 24-6-2020. Edited.