شرح حديث مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم

شرح حديث مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم

شرح حديث: مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم

روى الصحابي الجليل أبو موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: [مَثَلُ ما بَعَثَنِي اللَّهُ به مِنَ الهُدَى والعِلْمِ، كَمَثَلِ الغَيْثِ الكَثِيرِ أصابَ أرْضًا، فَكانَ مِنْها نَقِيَّةٌ، قَبِلَتِ الماءَ، فأنْبَتَتِ الكَلَأَ والعُشْبَ الكَثِيرَ، وكانَتْ مِنْها أجادِبُ، أمْسَكَتِ الماءَ، فَنَفَعَ اللَّهُ بها النَّاسَ، فَشَرِبُوا وسَقَوْا وزَرَعُوا، وأَصابَتْ مِنْها طائِفَةً أُخْرَى، إنَّما هي قِيعانٌ لا تُمْسِكُ ماءً ولا تُنْبِتُ كَلَأً، فَذلكَ مَثَلُ مَن فَقُهَ في دِينِ اللَّهِ، ونَفَعَهُ ما بَعَثَنِي اللَّهُ به فَعَلِمَ وعَلَّمَ، ومَثَلُ مَن لَمْ يَرْفَعْ بذلكَ رَأْسًا، ولَمْ يَقْبَلْ هُدَى اللَّهِ الذي أُرْسِلْتُ بهِ][١]، وورد في شرح الحديث السابق أن النبي كان أحسن الناسِ تعليمًا، فكان يستعين بضرب الأمثلة الوجيزة والبليغة التي تصل بها المعلومة وترسخ في الأذهان، وفي هذا الحديث يشبّه لنا النبي الدلالات والهُدى الموصلة إلى الله، والعلم الشرعي المُستمد من القرآن الكريم وسنة نبيه بالمطر الغزير الذي ينزل على بقاعٍ مختلفة من الأرض، وهي:[٢]

  • الأرض النقية الخصبة: وهي الأرض التي تخلوا من الحشرات والديدان والتي تُقبل الماء فيها بعد الهطول، فتُشرَب، ويُسقى بها الزرع، وينبت الكثير من النبات على اختلافه، وهي تشبه العالِم المتفقّه بالدين، والعامل به، والمعلّم إياه لغيره من العِباد، وهذا هو الطرف الأعلى في الهداية بين الناس.
  • الأرض المُجدبة أي المُمسكة للماء: وهي الأرض الصلبة، التي لا تُنبِتُ زرعًا، فأصبحت بمثابة مناطق لتخزين المياه، تحفظه وتمد به غيرها، فينتفع الناس منه بالشرب وسقي المواشي، والأراضي الخصبة التي تُنبت الزرع، وهي لم تُفِد نفسها بالماء الذي لديها، وإنما نفعت غيرها من البشر، والحيوانات، والنباتات، وذلك مثل الناس ذات القلوب الحافظة، دون أن يكون لها أذهانٌ ثاقبة، ولا رسوخ في العِلم، ولا اجتهاد في العمل، فهم يحفظون ما لديهم حتى يجيء أهل العلم يأخذون ما لديهم للنفع والانتفاع.
  • الأرض المتّسعة أو القاع: وهي الأرض الملساء التي لا نبات فيها، وهو المراد من الحديث، الأرض السِباخ وهي الأرض التي لا تمسك الماء ولا تُنبت زرعًا، فهي لا تنفع نفسها بماء المطر، ولا تنفع غيرها به؛ لاستواء سطحها وعدم إنباتها للزرع، فهي شر أقسام الأرض وأخبثها، ومثلها كمثل المؤمن الجاهل، أو المسلم العالم الذي لا يعمل بعلمه، ولا يعلّم غيره به.


لماذا حث الإسلام على طلب العلم؟

حثَّ الإسلام على كثرة طلب العلم، ورغّب طلاب العلم بذلك للأسباب التالية:[٣]

  • يرفع الله تعالى طلبة العلم درجات عن غيرهم، فقال تعالى في كتابه الكريم: {يَرْفَعِ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}[٤].
  • يسهّل لهم طريقًا للجنة بذلك العلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: [من سلك طريقًا يلتمسُ فيه علمًا ، سهَّل اللهُ له طريقًا إلى الجنَّةِ][٥].
  • لا ينقطع أجر طالب العلم عند الله؛ لأنه صدقة جارية، وأكد على ذلك الرسول عليه الصلاة والسلام عندما قال: [إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له][٦].
  • الطالب للعلم كالخارج في سبيل الله.


قد يُهِمُّكَ: أحاديث عن أهمية طلب العلم

من الأحاديث الأخرى المأثورة التي تحثّ المسلم على طلب العلم ما يلي:

  • عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [من سلك طريقًا يطلبُ فيه علمًا ، سلك اللهُ به طريقًا من طرُقِ الجنَّةِ ، وإنَّ الملائكةَ لَتضعُ أجنحتَها لطالبِ العلمِ رضًا بما يصنع ، وإنَّ العالمَ لَيستغفرُ له مَن في السمواتِ ، ومن في الأرضِ ، والحيتانُ في جوفِ الماءِ ، وإنّ فضلَ العالمِ على العابدِ كفضلِ القمرِ ليلةَ البدرِ على سائرِ الكواكبِ ، وإنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياءِ ، وإنَّ الأنبياءَ ، لم يُوَرِّثوا دينارًا ، ولا درهمًا ، إنما وَرّثوا العلمَ ، فمن أخذه أخذ بحظٍّ وافرٍ][٧].
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [لا حَسَدَ إلَّا في اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ القُرْآنَ، فَهو يَتْلُوهُ آناءَ اللَّيْلِ، وآناءَ النَّهارِ، فَسَمِعَهُ جارٌ له، فقالَ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ ما أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ ما يَعْمَلُ، ورَجُلٌ آتاهُ اللَّهُ مالًا فَهو يُهْلِكُهُ في الحَقِّ، فقالَ رَجُلٌ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ ما أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ ما يَعْمَلُ][٨].


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم:79، صحيح.
  2. "شروح الأحاديث"، الدرر السنيّة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
  3. "طلب العلم في الإسلام"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
  4. سورة المجادلة، آية:11
  5. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:6298، صحيح.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبة هريرة، الصفحة أو الرقم:1631، صحيح.
  7. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو الدرداء، الصفحة أو الرقم:6297، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:5026، صحيح.