درجة الحرارة الطبيعية عند الأطفال حديثي الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٦ ، ١٧ يونيو ٢٠٢٠
درجة الحرارة الطبيعية عند الأطفال حديثي الولادة

درجة حرارة الجسم

تختلف درجة حرارة جسم الإنسان باختلاف عمره، وجنسه، ومستويات نشاطه، وتتراوح درجة حرارة الإنسان الطبيعية حول 37 درجةً مئويةً، وتختلف عند كل فرد قليلًا صعودًا أو نزولًا، ويمكن لقراءات درجة الحرارة أن تختلف بالاعتماد على المكان الذي أخذت منه، فمثلًا تكون درجات الحرارة المأخوذة عن طريق الشرج أعلى من تلك المأخوذة عن طريق الفم، بينما تميل قراءات درجات الحرارة المأخوذة من تحت الإبط أن تكون أكثر انخفاضًا، ويمكن لدرجات الحرارة أن تتراوح في مداها الطبيعي باختلاف وقت أخذ القراءة، إذ تكون في أقل مستوياتها في الصباح الباكر، وتكون في أعلى مستوياتها قبل غروب الشمس.

وتُنظم منطقة في الدماغ تُدعى تحت المهاد درجة حرارة الجسم، فإذا ارتفعت فوق 37 درجةً مئويةً أو انخفضت دون درجة الحرارة هذه، تتدخل غدة تحت المهاد لتنظيم درجة الحرارة، فمثلًا؛ ترسل غدة تحت المهاد إشارات في حال كان الجسم باردًا تؤدي لارتجاف الجسم الأمر الذي يساهم في تدفئة الجسم، أما في حال ارتفاع درجة حرارة الجسم فإنها تُرسل إشارات تؤدي للتعرق، وتتسبب الإصابة بالعدوى بمعظم حالات الإصابة بالحمى؛ إذ إنها تحصل نتيجة طريقة دفاع الجسم الطبيعية للتفاعل مع الإصابة بالعدوى ومحاربتها.[١]


درجة حرارة الأطفال حديثي الولادة

تتغير قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته مع العمر، وتصبح قدرة الجسم على الاحتفاظ بالحرارة أقل مع التقدم بالعمر، لذلك تختلف درجة حرارة الأطفال الطبيعية عن درجات حرارة البالغين وكبار السن، ومن المهم الانتباه إلى درجة حرارة الطفل خاصةً حديثي الولادة، ومعرفة إذا ما كانت طبيعية أم لا، والانتباه في حال وجود حمى؛ إذ إن جهاز مناعة الطفل لا يكون مكتمل النمو، ولا يكون قويًا بما يكفي لمكافحة أنواع العدوى المختلفة، ويمكن تصنيف درجات الحرارة الطبيعية بحسب العمر كما يأتي:[٢]

  • الرضع والأطفال: تتراوح درجة الحرارة الطبيعية عند الرضع والأطفال بين 36.6 و37.2 درجة مئوية.
  • البالغون: تتراوح درجة الحرارة الطبيعية عند البالغين بين 36.1 و37.2 درجة مئوية.
  • كبار السن 65 عامًا فما فوق: درجة الحرارة الطبيعية عند كبار السن تكون أقل من 36.2 درجة مئوية.


طرق قياس درجة حرارة الأطفال

يمكن قياس درجة حرارة الطفل بميزان الحرارة، وتعتمد طريقة القياس الأفضل على العمر، إذ تُقاس درجة الحرارة كالآتي:[١]

  • عند الرضع من الولادة لغاية عمر 3 شهور عن طريق الشرج.
  • من عمر 3 شهور لغاية 3 سنوات عن طريق الشرج، أو الأذن، أو تحت الإبط.
  • من عمر 4 لغاية 5 سنوات عن طريق الفم، أو الشرج، أو الأذن، أو تحت الإبط.
  • من عمر 5 سنوات فما فوق عن طريق الفم، أو الأذن، أو تحت الإبط.

وتتوفر العديد من أجهزة قياس درجة الحرارة في الأسواق، وتختلف أنواعها ومكان استخدامها، وتتضمن أهم هذه الأنواع ما يأتي:[٣]

  • ميزان الحرارة الإلكتروني: يُعد أفضل الأنواع التي يمكن استخدامها، إذ إنه آمن ودقيق، ويمكن استخدامه تحت إبط الطفل بسهولة.
  • ميزان حرارة الأذن: يسمح هذا النوع من الموازين بأخذ قراءة درجة الحرارة من الأذن، ويعطي قراءة سريعة، ولكنه غالي الثمن، بالإضافة لاحتمالية إعطائه قراءة خاطئة إذا لم يوضع في الأذن بشكل سليم، وهو أمر شائع الحدوث، إذ إن فتحة أذن الطفل صغيرة جدًا.
  • ميزان الحرارة على شكل شريط: هو عبارة عن شريط يوضع على الجبهة، ولا يُعد هذا النوع دقيقًا، إذ إنه يقرأ درجة حرارة الجلد لا درجة حرارة الجسم.
  • ميزان الحرارة الزئبقي: إذ يجب عدم استخدام ميزان الحرارة الزئبقي لقياس درجة حرارة الطفل أبدًا، لأنه يمكن أن ينكسر بسهولة وبذلك يخرج الزئبق السام، وفي حال تعرض الطفل للزئبق يجب الاتصال بالطبيب فورًا، وينصح بأخذ قراءة حرارة الرضع بالطريقة الآتية:
    • يوضع الرضيع على ركبة البالغ، ثم يوضع ميزان الحرارة تحت الإبط.
    • إبقاء ذراع الرضيع ملتصقة بجنبه حتى يثبت ميزان الحرارة بحسب المدة المكتوبة على علبة الميزان، وغالبًا ما تكون 15 ثانية.
    • قراءة درجة الحرارة الظاهرة.


أعراض ارتفاع درجة حرارة الأطفال

يمكن لقراءة مرتفعة على الميزان أن تدل على وجود حمى لدى الطفل، وغالبًا ما تدل القراءات الآتية في الأطفال والرضع والبالغين على وجود حمى:[٢]

  • القراءة المأخوذة من الشرج أو الأذن: 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • القراءة المأخوذة من الفم: 37.8 درجة مئوية أو أعلى.
  • القراءة المأخوذة من تحت الإبط: 37.2 درجة مئوية أو أعلى.

وتترافق الحمى مع وجود أعراض أخرى مثل:[٢]

  • التعرق.
  • القشعريرة والرجفة.
  • الصداع.
  • ازدياد ضربات القلب.
  • سخونة الجلد.
  • الضعف والإعياء.
  • فقدان الشهية.
  • الجفاف.

وتوجد حالات يجب فيها الاتصال على الطبيب أو الحصول على رعاية طبية، وفيما يأتي ذكرها:[٢]

  • إذا كان عمر الطفل دون 3 أشهر ويعاني من الحمى.
  • إذا كان عمر الطفل بين ثلاثة شهور وثلاث سنوات ودرجة حرارته 38.9 درجة مئوية.
  • إذا كان عمر الطفل ثلاث سنوات فما فوق ودرجة حرارته 39.4 درجة مئوية.


انخفاض درجة الحرارة عند الأطفال

تُعد درجة حرارة الجسم منخفضةً في حال كانت أقل من 35 درجةً مئويةً، ويحدث انخفاض درجة الحرارة نتيجة البيئة الباردة، ويوجد نوعان لانخفاض درجة الحرارة، وهما؛ انخفاض درجة الحرارة العرضي الذي ينتج بعد التعرض للبرد، ويؤدي لانخفاض درجة حرارة الجسم، وانخفاض درجة الحرارة المتعمد، وهو تخفيض درجة حرارة الجسم عمدًا غالبًا من أجل إجراءات طبية، ومن أعراض انخفاض درجة الحرارة ما يأتي:[٤]

  • الارتجاف والرعشة.
  • التعب والإعياء.
  • الجوع.
  • الشعور بالارتباك.
  • مشاكل في التحدث.
  • الشعور بالغثيان.
  • ضعف نبضات القلب.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is a normal body temperature range?", medicalnewstoday, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What Is the Normal Body Temperature Range?", healthline, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  3. "How to take your baby's temperature -", nhs, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  4. "hypothermia", medicinenet, Retrieved 14-11-2019. Edited.