حديث من اخبر الناس بهذا الدعاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ١٠ ديسمبر ٢٠٢٠
حديث من اخبر الناس بهذا الدعاء

ما صحة حديث: من قرأ هذا الدعاء وأخبر الناس به ..؟

انتشر حديث على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم عن تفريج الهم يقول: "من قرأ هذا الدعاء وأخبر الناس به، فرَّج الله همَّه: يا فارج الهم، ويا كاشف الغم، فرِّج همي, ويسِّر أمري, وارحم ضعفي، وقلَّة حيلتي, وارزقني من حيث لا أحتسب يا ربِّ العالمين"، لا بد أن تعلم بأنه لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم مثل هذا الدعاء،[١]إذ نرى البعض في الوقت الحاضر مّمن ينشرون ويتداولون بعض الأحاديث التي لا صحّة لها في السُنّة النبوية الشريفة، كأن يقول لك "من أخبر سبعة من الناس بهذا الدعاء فرج الله همه" اعتقادًا منهم بأنه حديث منسوب للرسول صلى الله عليه وسلّم، لكن هذا الحديث وغيره من الأحاديث المكذوبة باطلة، إذ قال صلّى الله عليه وسلّم: [مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ][٢]، ويُعد هذا الأمر من الأفعال غير المشروعة في الإسلام،[٣]إذ صنّفه علماء الدّين على أنّه خطير جدًا، لدرجة أنّهم اختلفوا ما إن كان من يكذب على لسان رسول الله عليه السّلام، هو كافر أم لا؛ ولهذا يجب أن تحرص على عدم نسب أحاديث للرسول ونشرها دون التأكد من أنها واردة عنه صلى الله عليه وسلم وبأنها صحيحة.[٤]


ما حكم نشر الأدعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟

يُعد نشر الأدعية وغيرها من الأحاديث والمعلومات الدينيّة الموثوقة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي كالواتس آب وغيره، من أعمال الخير ونشر العلم بين النّاس، إذ إنّ الدّال على الخير كفاعله، وأحبّ الناس إلى الله هم أنفعهم للنّاس، إذ قال صلى الله عليه وسلّم: [مَن دعا إلى هدًى ، كانَ لَهُ منَ الأجرِ مثلُ أجورِ منِ اتَّبعَهُ ، لا ينقُصُ ذلِكَ من أجورِهِم شيئًا ، ومن دعا إلى ضلالةٍ ، فعليهِ منَ الإثمِ مثلُ آثامِ منِ اتَّبعَهُ ، لا ينقُصُ ذلِكَ من آثامِهِم شيئًا][٥]، وقال عليه الصلاة والسّلام أيضًا: [أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، و أحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ][٦]، كما يجوز لك أن تنشر كل ما هو مُفيد من أذكار ومعلومات دينيّة ودنيويّة طالما أنّها صحيحة، فعليك التحقق مما تنشر خشية الوقوع في الإثم.[٧]


مَعْلومَة: أدعية نبوية صحيحة لتفريج الهم

إذا عانيت من بعض الهموم الناتجة عن مُنغصّات الدُنيا وصعوباتها، فإنّك بحاجة للتقرّب من الله تعالى ليساعدك في أمور حياتك؛ ولهذا أدرجنا لك مجموعة من الأدعية الموثوقة، والتي يُمكنك تكرارها على نيّة تفريج همّك:[٨]

  • رُويَ عن عبدالله بن مسعود أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: [ما أصابَ أحدًا قط هم ولا حزن، فقال: اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، وَابْنُ عَبْدِكَ، وَابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجِلاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي، إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَه فَرَجًا، قال: فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَلا نَتَعَلَّمُهَا؟ فَقَالَ: بَلَى، يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا][٩].
  • رُويَ عن عبدالله بن عبّاس أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب: [لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ ورَبُّ الأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ][١٠].
  • رُويَ عن أبو بكرة نفيع بن الحارث رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [دعَواتُ المكروبِ: اللَّهمَّ رحمتَكَ أرجو فلا تكِلْني إلى نفسي طرفةَ عينٍ وأصلِحْ لي شأني كلَّه لا إلهَ إلَّا أنتَ][١١].
  • رُويَ عن أسماء بنت عميس رضي الله عنها، عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [أَلا أُعلِّمك كلماتٍ تقولينهنَّ عند الكربِ أو في كربٍ ؟ اللهُ ؛ اللهُ ربي ، لا أُشركُ به شيئًا][١٢].


المراجع

  1. "أحاديث منتشرة لا تصح"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 10-12-2020.
  2. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن سمرة بن جندب والمغيرة بن شعب، الصفحة أو الرقم:6199 ، صحيح.
  3. "دعاء لتفريج الهم وزوال الغم ، وحكم إرساله ونشره ."، الإسلام سؤال وجواب ، اطّلع عليه بتاريخ 10-12-2020. بتصرّف.
  4. "حكم نشر الأحاديث المكذوبة والموضوعة "، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
  5. رواه الألباني ، في صحيح ابن ماجه، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم:172 ، صحيح.
  6. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:906 ، صحيح.
  7. "إرسال الأدعية والأذكار عبر البريد الإلكتروني فيه ثواب"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
  8. "أدعية الكرب والهم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
  9. رواه الألباني ، في السلسلة الصحيحة، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:199 ، صحيح .
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:6346، صحيح.
  11. رواه الألباني، في صحيح ابن داوود، عن أبو بكرة نفيع بن الحارث ، الصفحة أو الرقم:5090، حسن.
  12. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أسماء بنت عميس، الصفحة أو الرقم:1824 ، صحيح.