بحث عن الملك زوسر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٥ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

الملك زوسر

الملك زوسر هو الملك نترى خنت المعروف باسم Djoser، وهو ملك فرعوني مصري أحد أهم الفراعنة على مرّ التاريخ، نشأ في أسرة ملكية حاكمة، ينحدر من الأسرة الثالثة والده هو "خع سخنوي" ووالدته هي "نيما إيثب"، أما بالنسبة لميلاده فلم تُعرف السنة التي وُلد فيها بالتحديد، تلقى العديد من أنواع الفنون القتالية، كما تعلم أصول السياسة إذ دام حكمه ما يُقارب الـ 29 سنة، عاش حياته في مدينة منف والتي منها بدأ بإدارة دولته وبسط نفوذه، وساهم كثيرًا في ازدهار الحركة العمرانية في مصر آنذاك، أُطلق عليه العديد من الألقاب منها "حورس" ويعني إله الشمس، بالإضافة لـ "نثر خت" والتي تعني جسد المعبود و"جيسر" أي المقدس، في روايات كثيرة يُقال بأنه الملك الذي عاصر سيدنا يوسف عليه السلام وفسر له رؤياه، والدليل على ذلك أنه خلال حكمه لم يفض النيل لمدة سبعة أعوام مما أدى إلى حدوث مجاعة.

نظرًا لأعماله الكبيرة فقد مُيّز عن غيره من ملوك الفراعنة، إذ ذُكر اسمه في بردية تورين باللون الأحمر، وتزوج من "حتب حور نبتي" وأنجب منها "أت كاوس" و"سخم خت" بالإضافة لعلاقاته الأخرى مع العديد من النساء، ويُقال بأنه توفي عن عمر يناهز 86 عامًا ودُفن في الهرم المدرج الذي بناه.[١]


مقابر الملك زوسر

يُعد زوسر أول ملك بنى لنفسه مقبرتين هما:

  • المقبرة الأولى: يتصف شكلها بأنها عبارة عن مصطبة ضخمة من اللبن، يوجد فيها منحدر عميق جدًا تحت الأرض يليه عدة حجرات إحداها مبنية من الحجر الجيري، ولكنه لم يتخذ المقبرة لتكون مقره الأخير لذا بنى المقبرة الثانية.
  • المقبرة الثانية أو هرم زوسر المدرج: طلب زوسر من مهندسه المعماري والوزير العظيم له "أمحوتب" ببنائه له، وكان ذلك عام 2800 قبل الميلاد، لذا يُعد أقدم هرم عرفه التاريخ، بُني على هضبة في منف المعروفة الآن بسقارة التي تعد المقر الأخير لبعض الملوك، بُنيت المقبرة على شكل مصاطب مربعة ومتدرجة يبلغ عددها ستة، يصل طول الهرم إلى حوالي 60 مترًا، وكل مصطبة أصغر حجم من التي تحتها، لذلك سُمي بهرم زوسر المدرج، وكان الغرض من بنائه بهذا الارتفاع والعلو هو أن يُشرف على قبور رجال بلاطه وعظماء دولته الذين كانوا حول قبره، إذ كان يرجو علوًا في مماته كما كان في حياته، والمميز في قبره أنه عندما تُشرق الشمس تُرسل أشعتها عليه من جميع الجوانب، وقد عُثر على حجرة الدفن العظيمة المكسوة بالجرانيت أسفل الهرم، بالإضافة إلى حجرتين مرصعتين بألواح صغيرة من القاشاني الأزرق المعروف آنذاك، وقد كان بناء هذا الهرم مساعدة للفراعنة الذين جاؤوا بعده، فأهلت المهندسين لبناء بقية الأهرامات شبيهة به مع تجنب الأخطاء التي مرّ بها هرم زوسر.[٢]


تمثال الملك زوسر

تمثال الملك زوسر من التماثيل القليلة التي نُحتت لملك بالحجم الطبيعي، إذ يبلغ ارتفاعه حوالي 144سم، وقد عُثر عليه بسرداب في سقارة، صُنع التمثال من الحجر الجيري الملون من قبل الوزير أمحوتب الذي عُرف بأنه أشهر وزير عرفه التاريخ ومن أشهر الشخصيات الفرعونية لدرجة أن الملك سمح له بنقش اسمه على قاعدة التمثال الملكي، كان الملك فيه يرتدي الشعر الأسود المستعار وكانت ملامحه جادة؛ نظرًا للمجاعة التي حلّت بهم ونقص فيضان مياه النيل، ووجدت عيناه مفقودتين، ويعتقد البعض أنهما كانتا من الأحجار الكريمة القيمة، لذا تمت سرقتهم، والبعض الآخر يقول بأنه نُحت دون عينين والسبب بذلك أن نظرته أبدية ليست بحاجة إلى عيون صناعية ليرى بهم، وقد كان يرتدي عباءة اليوبيل إحتفالًا بعيد الحب "عيد سد" الذي يقام عند ملوك الفراعنة القدماء، فيستعرض كل منهم باستعراض قوته في الحكم، فبالنسبة لزوسر فقد كان يقيمه في الباحة الشرقية الجانبية للهرم.[٣]


إنجازات الملك زوسر

تعددت انجازات الملك الفرعوني زوسر وعُرفت أعماله الإنشائية بضخامتها، نذكر منها ما يلي:

  • اتخذ الملك زوسر منف أو ما تًسمى بـ "عين شمس" عاصمة لدولته.
  • استخرج النحاس والتركواز من سيناء وهذا ضَمن له ثروة ضخمة لا تُعد ولا تُحصى ساهمت بالقيام بأعمال ضخمة جدًا.
  • لم يكتفِ بـ منف وسيناء فقد وسَّع دولته جنوبًا وبسط نفوذه على النوبيين.
  • سقارة التي يتوافد لها السياح من شتى أنحاء العالم أقام فيها مجموعة أثرية مهولة منها: الحرم المحاط بسور يبلغ طوله حوالي 1600 مترًا، نماذج للقصور، معابد للأعياد وغيرهم الكثير وجميعهم تابعين للمقبرة الملكية.
  • أقام له أول تمثال حجري بمقاييس طبيعية دونًا عن غيره من ملوك الفراعنة.[٤]


المراجع

  1. "زوسر - قصة حياة الفرعوني المصري باني الهرم المدرج"، nojomy، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.
  2. "الملك زوسر.. مؤسس الأسرة الثالثة"، histoc-ar.blogspot، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.
  3. "تمثال الملك زوسر"، mesrona.blogspot، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.
  4. "زوسر"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.

9 مشاهدة