الواقع الافتراضي، ما هو ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٦ ، ١٦ أغسطس ٢٠٢٠
الواقع الافتراضي، ما هو ؟

الواقع الافتراضي

لا بد من أن أول ما يمكنك أن تفكر به عند سماعك مصطلح الواقع الافتراضي هو أفلام الخيال العلمي، لكن في الحقيقة فإن تلك التكنولوجيا امتزجت تمامًا مع العديد من جوانب حياتنا، فالواقع الافتراضي هو بيئة تنشأ بواسطة الكمبيوتر مع مشاهد قد تبدو حقيقية، مما يجعلك تشعر وكأنك تعيش في المحيط الذي يصوره لك، وتستطيع الوصول إلى هذه البيئة عن طريق جهاز يسمى بخوذة الواقع الافتراضي، ويسمح لك الواقع الافتراضي بالانغماس في ألعاب الفيديو كما لو أنك أحد الشخصيات في اللعبة، ويرجع تاريخ اختراع الواقع الافتراضي إلى منتصف الخمسينات وكان أول جهاز للواقع الافتراضي يسمى Sensorama وهي آلة ذات مقعد مدمج يُشغّل أفلامًا ثلاثية الأبعاد، وتنبعث منه روائح، ويولّد اهتزازت لجعل التجربة واقعية قدر الإمكان، ثم جاء التطور التكنولوجي والبرمجيات الحديثة على مدى سنوات متلاحقة أدى إلى تطور في تلك الأجهزة وتصميم الواجهات الخاصة بها.[١]


تطبيقات الواقع الافتراضي

توجد ألعاب رائعة في الواقع الافتراضي، ولكن الواقع الافتراضي لن يقتصر على الألعاب فقط وإنما سيشمل مجالات أكبر، إليك العديد من الصناعات التي تعتمد على الواقع الافتراضي في عملها، وكيف يؤثر الواقع الافتراضي على مستقبل هذه الصناعات؟[٢]

  • صناعة المركبات أو السيارات: يتيح الواقع الافتراضي للمصممين والمهندسين تجربة نموذج وشكل المركبة وكيفية بنائها بسهولة قبل بدء تشغيل النماذج الأولية المكلفة، كما يتيح لهم إجراء مراجعات مبكرة للتصميم والهندسة للتحقق من التصميم المرئي للمركبة وذلك قبل إنفاق الأموال على تصنيع قطع الغيار، إن الواقع الافتراضي يوفر الملايين على صناعة المركبات من خلال تقليل عدد النماذج الأولية التي تنشأ لكل مركبة.
  • الرعاية الصحية: إن لتطبيق الواقع الافتراضي في مجال الرعاية الصحية تأثيرًا كبيرًا، ويستخدم الأخصائيون في الرعاية الصحية نماذج افتراضية لتدريب أنفسهم على العمل على أجسام حقيقة، كما يستخدم الواقع الافتراضي كوسيلة لتخفيف الألم عند الإصابة بحروق، ويمكن أيضاً استخدام الواقع الافتراضي كعلاج للأمراض العقلية، ويعتقد الأخصائيون أن الواقع الافتراضي من الممكن أن يكون فعّالاً خاصة في معالجة مشاكل التوتر والقلق، كما أن هناك العديد من الفوائد العلاجية الأخرى التي يمكن أن تستفيد منها عند قضاء بعض الوقت في الواقع الافتراضي.
  • البيع بالتجزئة: المشكلة في التسوق عبر الإنترنت أنك لن تستطيع تجربة الملابس التي تريدها قبل شرائها وهذا من شأنه أن يدفعك إلى شراء أكثر من حجم لنفس القطعة، وحل هذه المشكلة يكمن في تقنية المسح الضوئي للجسم في الواقع الافتراضي، والتي تسمح لك بتجربة الملابس في العالم الافتراضي لمعرفة كيف ستبدو عليك في الواقع، وهناك العديد من الشركات التي طبقت الواقع الافتراضي عند التسوق عبر الإنترنت.
  • السياحة: تخيل أنك قادر على تجربة المكان الذي ستذهب إليه في عطلة قبل شراء التذكرة، وهذا ما يحدث الآن، إذ أن السياحة تتخذ الخطوات الأولى لتمكنك من الذهاب في جولات افتراضية في الفنادق والمطاعم والمعالم السياحية، وقد أطلق موقع توماس كوك تجربة الواقع الافتراضي "التجربة قبل السفر" في عام 2015؛ إذ يزور السياح الأماكن السياحية في بلدان مختلفة قبل الحجز، وقد كان هناك زيادة بنسبة 190% في حجوزات الرحلات إلى نيويورك بعد أن جرب الناس نسخة 5 دقائق من العطلة في الواقع الافتراضي، وأطلقت جوجل وسيلة أخرى من الممكن أن تجعل السياحة أكثر سهولة، إذ أن بوسع المستخدمين أن يسافروا حول العالم من منازلهم وهذا يسمح للناس من مختلف الأعمار والخلفيات باستكشاف الشعاب المرجانية وسطح المريخ مثلاً.
  • العقارات: يمكنك أن تبحث عن العقارات وأنت جالس في منزلك دون الحاجة إلى وكيل عقاري، وهذا يسمح لك باستكشاف المنازل بدقة على شبكة الإنترنت ثم الذهاب شخصياً إلى المنزل الذي تظن أنه سيناسبك.
  • الهندسة المعمارية: يغير الواقع الافتراضي تدريجياً من الطريقة التي يصمم بها المهندسون المعماريون عملهم، إذ إن الواقع الافتراضي يسمح لك برؤية مساحة المبنى وشكله وكيف سيبدو، وبالنسبة لمالكي المنازل فإنه يمكنهم من تجربة المساحة قبل أن يبدأ إنشاء المنزل فعلياً، مما يوفر الوقت والمال على العميل والمهندس في الوقت نفسه، ويستخدم المعماريون منذ سنوات نماذج ثلاثية الأبعاد ولكن استخدام الواقع الافتراضي يسمح لهم بفهم أوسع واستكشاف أعمق لعملهم.
  • التعلم والتطوير: بدأ سوق التعلم والتطوير في الانفتاح على الواقع الافتراضي، إذ توفر بعض الشركات فرصًا للتدريب على الواقع الافتراضي لبعض المهارات السهلة، الأمر الذي يجعل التدريب أكثر سهولة وأقل تكلفة.
  • التوظيف: بدأت شركات التوظيف تدريجياً باستخدام الواقع الافتراضي لتقييم الخريجين، وفي المستقبل قد تحل البيئات الافتراضية محل المقابلات نفسها الأمر الذي يوفر الوقت والمال لكل من الموظف المرشح وصاحب العمل.
  • الترفيه: يُستخدم الواقع الافتراضي أيضاً في صناعة الترفيه، فاستخدام الواقع الافتراضي في صناعة الأفلام يؤدي إلى زيادة اتصالك العاطفي بالفلم وبالشخصيات، وقد يُحدث الواقع الافتراضي ثورة في مجال إنشاء محتوى الوسائط.
  • التعليم: يمكن أن يُحدث الواقع الافتراضي ثورة في مجال التعليم من خلال تمكين الطلاب من التعلم عن طريق التجرية، وقد أطلقت Unimersiv وهي أكبر منصة للتجارب التعليمية في الواقع الافتراضي تطبيقات تسمح للمستخدمين باستكشاف الدماغ البشري أو الذهاب في جولة في روما القديمة وحتى تجربة اكتشاف سفينة تايتنك.
  • الرياضة: إن الطريقة التي تشاهد فيها الرياضة بدأت بالتغير بالفعل، بسبب استخدام العديد من الشركات تقنية الواقع الافتراضي في مشاهدة الأحداث الرياضية الحية، وهذه طريقة رائعة للسماح للأشخاص الذين لا يستطيعون السفر بمشاهدة الأحداث الرياضية من مختلف أماكن العالم وكأنهم هناك بالفعل.
  • الفن والتصميم: بفضل الواقع الافتراضي فإنك لن تكتفي بإنشاء أعمال فنية بالحجم الطبيعي بل ستستطيع المشاركة فيه، ويمكنك أيضاً باستخدام الواقع الافتراضي إنشاء نماذج وتماثيل ثلاثية الأبعاد.
  • الأحداث والمؤتمرات: يمكن استخدام الواقع الافتراضي لتمكينك من الحضور الافتراضي للأحداث والمؤتمرات، وبالتالي إمكانية وجود عدد أكبر من الأشخاص ضمن الحضور.
  • الرفاهية النفسية: مع ارتفاع أهمية الصحة النفسية والتأمل هناك تطبيقات للواقع الافتراضي تسمح للأشخاص بالانغماس في مساحة تأملية، وهذه التطبيقات تتضمن صوراً جميلة بالإضافة إلى الموسيقى الهادئة التي تسمح للمستخدم بالاسترخاء.
  • المؤسسات الخيرية: من أفضل الأمور المتعلقة بظهور الواقع الافتراضي هو قدرته على جذب الاستعطاف، وهذا يجعل الأمر مهماً وقيّمًا للغاية بالنسبة للمؤسسات الخيرية؛ إذ يمكن استخدامها لزيادة الفهم والوعي بما يتعلق بهذه القضايا، وعلى سبيل المثال، استخدمت اليونيسيف شريط فيديو لمضاعفة تبرعاتها بما يتعلق بعملها مع أزمة اللاجئين السوريين.
  • الاستجمام: تتوفر العديد من الهوايات في الواقع الافتراضي مما يجعل تجربة هذه الهوايات أكثر متعة بالنسبة لك، وإذا كنت من المعجبين بالأنشطة الثقافية فإنه يمكنك زيارة المتاحف مثل متحف التاريخ الطبيعي في لندن، كما أن الصين ستفتتح أول حديقة ترفيهية لها في الواقع الافتراضي.
  • تنفيذ القانون: وكما هو الحال مع المؤسسات العسكرية، فإن قوات الشرطة تستخدم الواقع الافتراضي لتدريب الأفراد في سيناريوهات محاكاة مزودة بالمؤثرات البصرية والسمعية والبدنية، وهذه التكنولوجيا تمكن قوات الشرطة من زيادة أو تخفيف حدة المحاكاة للمتدربين للتفاعل مع الأفراد داخل بيئة التدريب الافتراضية، والمساعدة في ممارسة اتخاذ القرارات الصائبة والحرجة تحت الضغوط.
  • علاج الشلل: يمكن للأشخاص والمرضى من ذوي القدرات البدنية المختلفة مثل الأشخاص الذين يعانون من الشلل أن تتاح لهم فرصة استخدام أدوات الواقع الافتراضي لتجربة الإثارة في البيئات المختلفة دون أن تقتصر على مواقعهم المادية، وتستخدم سماعات الرأس للواقع الافتراضي للتمكين من إعادة بناء وظائف الدماغ بالإضافة إلى استعادة السيطرة على الأطراف، وهذا من أكثر الاستخدامات إثارة لتكنولوجيا الواقع الافتراضي الجديدة.[٣]
  • التدريب على الإدراك الاجتماعي لإدارة التوحد: إن التوحد يضعف مهارات المريض في التفكير والتواصل والتفاعل الاجتماعي ومن الممكن أن تساعد تكنولوجيا الواقع الافتراضي في إدارة هذه الحالة من خلال تعزيز نشاط الدماغ.[٣]


ميزات الواقع الافتراضي وسلبياته

ميزات الواقع الافتراضي

من أكثر الأمور إثارة في الواقع الافتراضي هو أنه يغير كيفية عملك وتعلمك وهذا له تأثير إيجابي في عدة نواحٍ وهي:[٤]

  • إمكانية التدرب على المهام الخطيرة: من الفوائد المهمة للواقع الافتراضي هو أنه يمكنك محاكاة البيئات الخطرة لأغراض التدريب، وهذا يعني أن رجال الإطفاء لديهم الفرصة لتطبيق المهارات التي تعلموها في بيئة تحت السيطرة قبل الاضطرار إلى إطفاء حريق حقيقي، وكما يستطيع الطيار أن يمارس الطيران بطائرة افتراضية قبل أن يطير بشكل حقيقي، وهذه التجربة من شأنها أن تسمح للمتدربين بتنمية أدوارهم بشكل أسرع.
  • إمكانية التواصل عن بعد: بدلاً من الاضطرار إلى ركوب سيارتك كل يوم صباحًا والذهاب للعمل فقط من أجل حضور مجموعة اجتماعات، يمكن للواقع الافتراضي أن يجمع كل المشاركين في هذه الاجتماعات معاً في بيئة افتراضية واحدة، وحالياً يعمل مطورو برامج الواقع الافتراضي على توفير تغطية مباشرة للأحداث والمؤتمرات في الواقع الافتراضي، على الرغم من أن المشاركين قد يبعدون عن بعضهم مسافات طويلة إلا أنه بفضل الواقع الافتراضي سيشعر الجميع كأنهم في غرفة واحدة.
  • الراحة: أثناء التسوق دائماً ما تشعر بالتردد وقت الشراء وتخشى أن تندم على إنفاق نقودك، ولكن باستخدام الواقع الافتراضي ستتمكن من اتخاذ قرارك بسرعة.

سلبيات الواقع الافتراضي

على الرغم من الميزات الكثيرة التي يقدمها لك الواقع الافتراضي إلا أنه يوجد له بعض السلبيات أيضاً وهي:[٤]

  • الإدمان: إذا أمضيت فترة طويلة من الوقت في بيئة افتراضية فقد تصبح مدمنًا على هذا الأمر، وهذا الإدمان أمر خطير جداً خاصة في الشبكات الاجتماعية؛ إذ يمكنك إنشاء شخصيات خاصة بك ولقاء والتعامل مع مستخدمين آخرين عبر الإنترنت، وشيء آخر خطير هو أنّه يمكنك إجراء العديد من الأنشطة في العالم الافتراضي والتي تعد غير قانونية في العالم الحقيقي، ويكمن الخطر هنا أن هناك بعض الأشخاص الذين لا يملكون الوعي الكافي ويطبقون ما شاهدوه داخل العالم الافتراضي في عالمهم الحقيقي.
  • التأثيرات الصحية: إن استخدام الواقع الافتراضي بكثرة من الممكن أن يؤدي إلى فقدان الوعي المكاني أو الدوار والغثيان والسبب وراء ذلك هو أنك في الواقع الافتراضي ترى كل الحركات ولكنك لا تشعر بها.
  • فقدان الاتصال بالناس: إذ عند استخدامك الواقع الافتراضي فإنك ستعتمد عليه فقط للتفاعل الاجتماعي أكثر من اعتمادك على التواصل في الحياة الواقعية، وهذا أيضاً قد يخلق بعض التجمعات غير للائقة التي لا تشكل جزءًا من البيئة الاجتماعية الحقيقية، والتي يمكن أن تؤدي بك إلى الاكتئاب والتفكك الأسري.


مستقبل الواقع الافتراضي

إنّ الواقع الافتراضي من التقنيات التي يتوقع أن يكون معدل نموها عاليًا، ووفقاً لأحدث التوقعات الصادرة عن شركة IDC Research في عام 2018 سيتضاعف الاستثمار في الواقع الافتراضي 21 ضعفاً على مدى السنوات الأربع المقبلة ليصل إلى 15.5 مليار يورو في عام 2022، بالإضافة إلى ذلك ستكون هذه التقنية أساسية لخطط التحول الرقمي للشركات، وفي الوقت الحاضر يتطلب السوق تطبيقات تتجاوز مجالات الرفاهية أو السياحة أو التسويق وتكون بأسعار مقبولة بالنسبة للمستخدمين، وتطور شركات التكنولوجيا الكبرى سماعات لا تحتاج إلى أسلاك وتسمح بعرض الصور بتقنية عالية جداً، كما أن هناك دراسات تتحدث عن إمكانية دمج الذكاء الاصطناعي في السنوات القليلة القادمة، كما يمكن لأحدث معيار تكنولوجي وهو 5G أن يوفر سيناريوهات مثيرة للاهتمام لتطور الواقع الافتراضي، وسيسمح هذا المعيار بالوصول إلى المزيد من الأجهزة والمزيد من المستخدمين، وهذا يعني أن الواقع الافتراضي لم يعد فقط خيالاً علمياً بل هو مدمج في حاضرنا وسيشكل مستقبلنا في السنوات القادمة.[١]

ويُظهر الواقع الافتراضي الكثير من الوعود للمستقبل وستستفيد الشركات من هذه الميزات وستتخذ خطوات أبعد في مجال تطوير منتجاتها وخدماتها، وعلى الرغم من كل العقبات؛ فإن الشركات التي تبدأ بتنفيذ الواقع الافتراضي في عملها متيقنة من وجود فرص كبيرة لديها في الهيمنة على الأسواق.[٥]


قد يُهِمُّكَ

هناك أنواع مختلفة من تكنولوجيا الواقع الافتراضي، وسنقدم لك أبرزها فيما يلي:[٦]

  • الواقع الافتراضي شبه الاستغراقي: يحتوي هذا النوع على كمبيوتر بشاشة عريضة، وهو مزود بنظام محيطي وبملحقات أخرى مثل سماعات الرأس وعصا تحكم، ويسمى بالواقع اللاستغراقي لأن المستخدم لا يدخل في الواقع الافتراضي الذي ينتجه هذا الجهاز بشكلٍ كامل ولن يعطي المستخدم تجربة الإحساس بالذي يراه ولكنه يحصل على تجربة الواقع الافتراضي.
  • الواقع الافتراضي الاستغراقي: وهنا ستتمتع بتجربة افتراضية متكاملة لأن هذا النوع من الواقع الافتراضي يأتي مع كمبيوتر قوي للغاية، وهذا الكمبيوتر قادر على اكتشاف الأصوات والبصريات وأقل الحركات، وفي هذا النوع من الواقع الافتراضي سيتحتم عليك كمشاهد أن ترتدي شاشة مثبتة على الرأس بالإضافة إلى قفازات حسية، ولتحقيق الواقع الافتراضي الاستغراقي فإن الجهاز سيستخدم شاشتين ونظامًا للصوت.
  • الواقع المعزز: في هذا النوع من الواقع الافتراضي ستواجه عالماً حقيقياً على نحو يشعرك وكأنه تجربة واقعية، على سبيل المثال، عندما تزور موقعًا تاريخيًا على الإنترنت فإنك ستجد خرائط ثلاثية الأبعاد تعرض الأشخاص والمباني والمواقع التاريخية وغيرها من المعلومات ذات الصلة، وهنا بوسعك أن تتحرك حول المناطق في الكمبيوتر لمشاهدة مواقع تاريخية رائعة باستخدام هاتفك الذكي.
  • الواقع التشاركي: عادة ما يكون هذا النوع في ألعاب الواقع الافتراضي وهي لا تحاكي الواقع بالكامل، ويمنح هذا النوع المستخدم تجربة تفاعلية تمكنه من مشاركة تجربته مع أشخاص آخرين في العالم الافتراضي.
  • الواقع المستند إلى الويب: اكتشف بعض العلماء طرقاً لاستخدام الواقع الافتراضي عبر الإنترنت باستخدام لغة تمييز للواقع الافتراضي VRML، وهذا سوف يمنحك الفرصة لاكتشاف الأشياء الجديدة والمثيرة للاهتمام التي يمكن أن يقدمها الإنترنت، كما أن بوسعك التفاعل والحصول على تجارب حقيقية مع أصدقائك علىمواقع التواصل الاجتماعي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Virtual Reality: another world within sight", www.iberdrola.com, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  2. SOPHIE THOMPSON (2019-03-12), "VR Applications: 21 Industries already using Virtual Reality", virtualspeech.com, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  3. ^ أ ب Dr. Michael Garbade / (2018-11-08), "10 Amazing Uses of Virtual Reality", readwrite.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  4. ^ أ ب Ilya Dudkin (2019-03-22), "THE PROS AND CONS OF VIRTUAL REALITY", skywell.software, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  5. "Why is Virtual Reality the Future?", medium.com, 2019-11-14, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  6. Kenneth Evans (2017-11-21), "5 Types of Virtual Reality that will Affect the Future", datafloq.com, Retrieved 2020-08-11. Edited.