العمل من المنزل إيجابيات تفوق السلبيات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٨ ، ١٧ سبتمبر ٢٠٢٠
العمل من المنزل إيجابيات تفوق السلبيات

العمل من المنزل

هل جربت يومًا أن تؤدي أعمالك من المنزل؟ العمل من المنزل هو العمل الذي ينجز عن بُعد بدلاً من العمل في المكتب، وتلزم العديد من الشركات موظفيها بالعمل في المنزل، بهدف تقليل تكاليف العمل أو بسبب محاولة منع انتشار الأمراض الحديثة كالكورونا، وعادةً يكون العمل في مساحات عمل فعلية كالمكاتب أو مواقع الإنشاء والإشراف، ولكن مع التقدم التكنولوجي والحضاري أصبح بالإمكان العمل عن بعد وإنجاز المهام بنفس كفاءة العمل في المكتب أو أكثر منها، لذا وجدت الشركات أن العديد من موظفيها لم يعودوا ملزمين بمكان عمل فعلي من أجل العمل، وبدلًا من ذلك يزود الموظفون بالأجهزة والأدوات البرمجية المناسبة لأداء مهامهم من المنزل، ووضعت عدة شروط لموظفيها في حال عملهم عن بعد كالانضباط الداخلي، وقدرتهم على التركيز وإدارة الأوقات، والعمل المنظم دون إشراف مباشر ومستمر، وغيرها من النقاط الأخرى.[١]


إيجابيات العمل من المنزل

يحب بعض الناس فكرة العمل من المنزل والبعض الآخر يكرهونها، دعونا نسكتشف مزايا العمل من المنزل:[٢]

  • تقليل عناء الطريق: عملك من المنزل يعني أنك لست مضطرًا لقضاء وقت طويل في طريقك من المنزل إلى العمل، فبدلًا من قضاء ساعة في المواصلات، يمكنك أن تستغلها في الرياضة المنزلية، إضافة إلى أن العمل من المنزل وسيلة رائعة لتجنب المشاكل التي يمكن أن تحدث في موقع العمل.
  • توفير المال: يمكنك توفير المال عند العمل من المنزل، فلا توجد مصاريف للسيارة ولا للحافلات، كما يمكنك توفير المال الذي تضعه على الطعام في الكافيتريات باهظة الثمن.
  • المرونة في العمل: تسمح العديد من الشركات لموظفيها عن بعد أن يقرروا بأنفسهم متى يريدون بدء العمل، وإن كنت تعمل بشكل مستقل أو صاحب عمل خاص، فعلى الغالب أن تختار ساعات العمل الخاصة بك، واختيارك لوقت العمل المناسب لك سيزيد من إنتاجيتك وحبك للعمل.
  • إتاحة الوقت للحياة الخاصة: يزيد العمل من المنزل من علاقاتك مع عائلتك أو أصدقائك، وإن كان لديك جدول عمل مرن يُمكنك رعاية أطفالك في الصباح وتأجيل عملك إلى فترة ما بعد الظهر.
  • مرونة بيئة العمل: يمكنك إنشاء بيئة العمل التي تناسبك، فيمكنك العمل من غرفة نومك أو غرفة جلوسك، أو في المقهى أو حديقتك الشخصية أو الحديقة العامة.
  • تقليل التوتر: يمكن للعمل عن بعد أن يقلل من التوتر والإجهاد، وعلى المدى الطويل سيوفر لك العمل عن بعد راحة جسدية ونفسية.
  • اتباع نظام صحي: يمكنك أثناء عملك من المنزل أن تتناول طعامًا صحيًا ونظيفًا وطازجًا وقتما تشاء، مما يعني محافظتك على صحتك ودماغك أثناء العمل.
  • ممارسة الرياضة: عندما تجلس في المنزل طوال اليوم تشعر برغبة أكبر في تحريك جسمك، وربما تبدأ في الاستمتاع باليوغا أو الجري، وربما ستجري التمرينات العضلية أكثر.


إيجابيات العمل من المنزل للشركات

طلبت أغلب الشركات في جميع أنحاء العالم من موظفيها العمل من المنزل، وبعد جائحة الكورونا أصبح العمل عن بُعد هو الوضع الطبيعي للموظفين، وظهرت الكثير من المزايا للعمل عن بُعد التي تُفيد المؤسسات والشركات المختلفة أبرزها:[٣]

  • الاتصال أكثر كفاءة بين المدراء والموظفين عن بعد، وسيكون من السهل إشراك جميع الموظفين في صفحة عمل واحدة، و سيكون الاحتفاظ بملفات الاتصال والمرفقات أسهل، كما ستُحسن هذه الطريقة سُبل التعامل مع ملفات العملاء وتحديثاتها.
  • تشير الدراسات إلى أن الموظفين العاملين عن بعد أكثر إنتاجية بنسبة 20-25% من باقي الموظفين العاملين في المكاتب أو الميدان، فهناك المزيد من الوقت لأخذ فترات راحة، وهذه الفترات تُساعد في تحسين الأداء العام والتحفيز والإبداع.
  • يساعد العمل من المنزل الشركات على مشاركة ورفع درجات ارتباط موظفيها ولكن بجزء بسيط من التكلفة؛ إذ ستقل تكاليف حفلات أعياد الميلاد أو الأعياد، ويمكن للشركة استثمار هذه الأموال في أمور أفضل.
  • سيحصل توازن قوي بين العمل والحياة لموظفيك من خلال العمل عن بعد؛ إذ سيرتاح الموظفون أكثر في حياتهم، وسيجدون وقتًا أكبر لأداء حاجاتهم الخاصة بدلًا من التحضير الطويل للدوام في الصباح الباكر مثلًا.
  • ستجد الشركات فرصة ووقتًا أكبر بكثير للعثور على موظف يتمتع بالمهارات والخبرة والشخصية التي تناسب مع عمل الشركة؛ إذ لن يقتصر التوظيف على المواهب المحلية، بل يمكن جلب وجهات نظر وأفكار مع موظفين يعملون عن بعد من دول وثقافات أخرى.


سلبيات العمل من المنزل

كما هو الحال مع كل شيء فإن العمل من المنزل له عدة عيوب كما له ميزات، ومن العيوب التي ستواجهها أثناء عملك في المنزل:[٢]

  • على الرغم من أنه سيكون لديك مكالمات واجتماعات عبر الإنترنت مع زملائك وعملائك، فإنه لن يكون هناك تفاعل بشري وستكون لوحدك، ولن تستطيع مشاركة زملائك في استراحات الغداء والقهوة، وغالبًا لن تكون هنالك خطط مشتركة لعطل نهاية الأسبوع.
  • واحدة من أكثر السلبيات المزعجة للعمل من المنزل هي الأفكار والتعليقات السلبية من قبل الآخرين، وقد يسألك الكثير من الناس متى ستحصل على وظيفة حقيقية مرة أخرى؟ وبالرغم من أنك قد تعمل ساعات أكثر إلا أن الأغلبية يرون أنك لا تعمل وتجلس في المنزل.
  • يصعب أحيانًا الفصل بين الحياة الخاصة وحياة العمل، فأنت تنام في المنزل وتعمل في المنزل، ولا تعتمد على ساعات معينة للذهاب والقدوم من العمل، وأحيانًا ستدور حياتك حول العمل فقط؛ إذ ستعمل من الصباح الباكر حتى وقت متأخر من الليل، وفي هذه الحالة يندمج عملك وحياتك الخاصة معًا، مما يتسبب بمشاكل شخصية لك خاصة إن كنت متزوجًا.
  • ستجد الوقت الطويل لتحضير الطعام والذهاب للبقالة، ولغسل ملابسك وتنظيف المنزل، وربما ستشاهد التلفاز واليوتيوب ووسائل التواصل الاجتماعي، وهذا العامل سيلهيك كثيرًا، مما يتسبب بضعف تركيزك على عملك وتشتيتك ونقص الحوافز لديك، وهذا سيؤدي لتقليل إنتاجيتك وقد تُطرد من عملك!
  • العمل من المنزل قد يُسبب الضرر لصحتك، فمعظم الشركات توفر مكاتب مع الكراسي المريحة، وعندما تعمل من المنزل قد تحب الاستلقاء على الأريكة، وهذا سيخلق مشاكل كبيرة وآلامًا في ظهرك.
  • بعض الأشياء يكون شرحها أسهل وأسرع عندما تجلس بجوار زميلك، وحينما يكون أعضاء الفريق في المنزل بدلًا من بعضهم البعض قد يفوتك الكثير من الأفكار والفوائد الوظيفية والشخصية.
  • المشكلة الأكبر التي يواجهها العمال عن بعد هي الفصل التعسفي من عملهم، فلدى العديد من الموظفين مشاكل صعبة في التفرقة بين وقتهم الشخصي والعملي، مما يؤدي لتشويش واضح في أوقات وساعات العمل بظل الجائحة العالمية المنتشرة.
  • بالنسبة لغالبية الموظفين إجراء محادثات عبر الهاتف أو برامج المؤتمرات عن بعد كان يُنظر إليه في الواقع على أنه تطور إيجابي في طُرق التواصل، وعلى الرغم من شعبية طُرق التواصل هذه في العمل عن بُعد، إلا أن بعض الموظفين يجدون صعوبة في التأقلم مع هذه الوسائل الجديدة.
  • هناك أسباب فنية أو أمنية وراء رفض العمل عن بُعد، وأكثر من 50٪ من الشركات التي لم يكن لديها سياسة عمل عن بعد تخاف من سرقة معلوماتها، أو استخدامها بطُرق غير شرعية تضر بالشركة وسمعتها.
  • يشعر المدراء بالقلق من تقلص الإنتاجية وضعف تركيز الموظفين العاملين عن بعد في منازلهم أو في المقاهي، أي أن العمل بغير الموقع الفعلي والمكاتب ينشئ شعورًا لدى المدراء بإمكانية تقاعس الموظفين، وربما سيؤدي لإبعادك عن العمل خاصة إن لم يكن لك مُساهمة في أرباح الشركة ونموها في هذه الأوقات الصعبة.[٤]


نصائح تهمك إذا كنت تعمل من المنزل

أدى تفشي فيروس كورونا إلى زيادة عدد الأشخاص الذين يعملون من المنزل، وهذا الانتشار العالمي يُبقي الناس في منازلهم بسبب التشجيع الحكومي والمخاوف الصحية المُنتشرة، كما يشجع أصحاب العمل الموظفين بالعمل من المنزل لفترة زمنية مُحددة أو غير مُحددة، وإذا كنت جديدًا على نمط العمل من المنزل، سواء بسبب فيروس كورونا أو لأنك عثرت على وظيفة عن بعد، ستحتاج إلى تغيير بعض عاداتك وروتينك اليومي، ويجب على كل شخص يعمل عن بُعد أن يعرف متى يعمل ومكان العمل، وكيفية إدارة اتصالاته وعلاقاته، وكيفية استبدال معدات المكتب، وإذا كنت فعليًا بدأت تعمل عن بُعد يمكن أن تساعدك هذه النصائح بالحفاظ على إنتاجيتك وتوازن عملك:[٥]

  • إنشاء روتين صباحي يُشير لك بأنك يجب أن تبدأ العمل، وقد يكون هذا الروتين بسيطًا يتعلق بصنع فنجان من القهوة، أو بداية العمل بعد رياضة الصباح، أو ارتداء ملابس معينة كسراويل الرياضة.
  • أهم النصائح التي يجب أن تتقيد بها هي الحفاظ على ساعات عمل منتظمة، وغالبًا ما توجد إرشادات واضحة حول مواعيد العمل تُساعدك في الحفاظ على التوازن بين عملك وحياتك، ولكن في بعض الأحيان تحتاج إلى تمديد أوقات عملك أو الاستيقاظ أبكر لاستيعاب المدة الزمنية التي تحتاجها في العمل، ولهذا تأكد من الانتهاء من عملك في وقت أبكر من المعتاد، والنوم قليلاً في صباح اليوم التالي للتعويض عن العمل الزائد.
  • ضع قواعد أساسية لتعاملك مع زملائك في العمل، خاصة ممن يشاركونك مساحة العمل، وإن كنت تملك أطفالًا؛ فيجب وضع قواعد خاصة لهم، فإذا كنت تأخذ كل شيء بعين الاعتبار في منزلك ستشعر بالاستفادة من ذلك، وتتأثر إنتاجيتك إيجابيًا.
  • لست مضطرًا للذهاب إلى الأماكن العامة المزدحمة للابتعاد عن مكان عملك، يمكنك أن تتمشى في الحديقة أو الحي، مع الحفاظ على نصائح وقواعد التباعد الاجتماعي بالطبع.
  • نظم أوقات فراغك وراحتك للتناسب مع أوقات عمل زملائك وشركتك، وخذ فترات راحة كاملة خاصة ساعة الغداء، ويمكنك استخدام ساعة أو مؤقت بسيط يُساعدك في تنظيم أوقات راحتك، فأخذ فترات راحة مناسبة تزيد من إنتاجيتك، وإن كنت تعمل لحسابك الخاص امنح نفسك أوقات راحة إضافية ولكن ننصحك بالابتعاد عن الإلكترونيات خلالها.
  • اطلب المعدات التي تحتاجها بمجرد أن تبدأ العمل من المنزل إذا كنت موظفًا لدى شركة أو مؤسسة تطلب العمل عن بُعد، فمن المُهم جدًا الحصول على كل التقنيات ووسائل الراحة للعمل من المنزل، اطلب من شركتك جهاز الحاسوب والفأرة والطابعة والبرامج التي تحتاج استخدامها في عملك، ولا تخجل من طلب هذه المواد من شركتك لأنها ستحاسبك على أي تقصير يحدث.
  • خصص هاتفًا تستخدمه فقط للمكالمات مع الزملاء والعملاء، ولكن احرص على ألا يكون هاتفًا أرضيًا، ويمكن أن يكون رقمًا مُرتبطًا بالبرامج الصوتية أو الفيديو، وهذا يُساعدك على إدارة التوازن بين العمل والحياة.
  • تغلّب على الوحدة باستخدم قنوات الدردشة بينك وبين زملائك في العمل، ويمكنك التحدث عن بعد معهم بالاهتمامات المشتركة، ومن المهم معرفة مقدار التفاعل الذي تحتاجه لتشعر بالارتباط والاندماج، حتى لو كنت شديد الانطوائية ولا تحب التواصل.
  • شارك في مؤتمرات الفيديو والمكالمات الجماعية، وتأكد من التحدث أثناء الاجتماع حتى يعرف الجميع أنك موجود، وإن كان من غير الضروري مشاركتك في المكالمات حاول المشاركة.
  • لا تهمل صحتك، وخذ إجازاتك المرضية عند الحاجة إليها، واحصل على الوقت الكافي من الراحة خلال إجازاتك، وضع في اعتبارك أنه من الأفضل أن ترتاح وتتحسن حتى تكون أكثر إنتاجية في عملك على المدى الطويل.
  • قد تفوتك دورات التدريب وتنمية المهارات التي تعقد عندما لا تكون في مكتب مع زملائك، لذا يمكنك طلب دورات تدريب عبر الإنترنت من شركتك إذا كنت بحاجة إليها.
  • أخبر جميع من تتعامل معهم عن الجدول الزمني الخاص بك وساعات تواجدك في العمل، فساعات العمل الزائدة والعشوائية قد تُقلل من إنتاجيتك.
  • لا تكن قاسيًا على نفسك في العمل، وتذكر أنك بحاجة إلى تحقيق التوازن بين الإنتاجية والرعاية الذاتية، ولا توبخ نفسك بقوة إن حصل خطأ ما في عملك.


مَعْلومَة

يوجد العديد من الشركات العالمية التي تتيح العمل عن بعد، ومن الأمثلة عليها:[٦]

  • CrowdSource: يعد CrowdSource أفضل موقع للعثور على عمل دولي رائع من المنزل، فهو يحظى بثقة آلاف الشركات ذات السمعة الطيبة بما في ذلك بعض أكبر الشركات في العالم، فيمكنك الحصول على كتابة المحتوى، وغيرها من الوظائف المتعلقة بالبيانات.
  • Upwork: هو موقع ويب مرموق يوفر وظائف مستقلة في كل مكان في العالم. إذا كنت تبحث عن وظيفة دولية من المنزل ، فسجل في Upwork وانشر ملفك التعريفي؛ إذ يقدم هذا الموقع الآلاف من الوظائف الدولية من المنزل لتناسب المهارات المختلفة.
  • Amazon: لا بد من أنك سمعت من قبل عن Amazon ، المتجر الإلكتروني الرائد في العالم، بسبب توسع أمازون في أسواق مختلفة حول العالم، فلا يزال يتيح العمل من المنزل، تتممثل وظائف Amazon في تصفية البيانات والتحقق من الصور والمحتوى والتفاصيل المطروحة عن كل منتج.
  • Dell: أتاحت شركة ديل ما يزيد عن 8 آلاف فرصة عمل من المنزل حول العالم وذلك بحسب ما جاء عن دراسات مختلفة، وتصنف الشركة كواحدة من أفضب الشركات في صناعة الكمبيوتر.


المراجع

  1. "Work From Home", www.walkme.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  2. ^ أ ب Denise Mai (2020-07-05), " Work From Home Pros and Cons ", www.digitalnomadsoul.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  3. Maria Waida (2020-04-09), "Benefits of Working From Home for Enterprise Employers", www.wrike.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  4. "6 charts that show what employers and employees really think about remote working", www.weforum.org, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  5. Jill Duffy (2019-07-31), "20 Tips for Working From Home", www.pcmag.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  6. "Top 40 International Work from Home Jobs", moneyconnexion.com, Retrieved 2020-08-09. Edited.