التخلّص من حكّة الشّعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٣ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
التخلّص من حكّة الشّعر

حكّة الشّعر

تعد حكة الشعر أو فروة الرأس من المشاكل الشائعة والمزعجة لدى الكثير من الأشخاص بسبب الحكة المستمرة والشعور بالانزعاج وعدم الراحة نظرًا للأعراض المصاحبة الظاهرة الأخرى كظهور القشور الجلدية والجافة، ومن الجدير بالذكر أن حكة فروة الرأس قد لا تكون مصحوبةً بأعراض جلدية واضحة، وعلى الرغم من أن حكة فروة الرأس قد لا تكون مصدرًا للقلق، إلّا أنها قد تكون مؤشرًا للإصابة ببعض الحالات الطبية الجلدية مثل القشرة، وقمل الرأس، والصدفية أو بعض الحالات غير الجلدية الأخرى كمرض السكري أو الشقيقة.[١]


المستحضرات الدوائية لعلاج حكة الشعر

توجد جملة من المستحضرات الدوائية التي تساعد على التخلص من حكة الشعر أو فروة الرأس حسب المسبب، ومن هذه العلاجات:[٢][٣]

  • بيريثيون الزنك: أشارت دراسات عدة إلى أن هؤلاء الذي يعانون من قشرة الرأس أو التهاب الجلد الدهني يمتلكون أكثر من ضعف نسبة الهيستامين في فروة الرأس مقارنةً بهؤلاء الذين لا يعانون من حكة الرأس والشعر، وأشارت الدراسات كذلك أن استخدام الشامبو الذي يحتوي على بيريثرون الزنك يخفض نسبة الهيستامين في الرأس وتقليل حكة الرأس، إذ يخفف هذا المركب حكة الشعر لدى هؤلاء الذين يعانون من أنواع الحساسية المسببة للحكة، كما يثبط مركب بيريثرون الزنك نمو الفطريات المسببة لالتهاب الجلد الدهني، إذ ينصح باستخدامه يوميًا أو عدة مرات في الأسبوع حسب الحاجة.
  • حمض الساليسيلات: يعد الشامبو الذي يحتوي على حمض الساليسيلات فعالًا في علاج حكة الشعر الحاصلة بسبب الإصابة بالصدفية، والتهاب الجلد الدهني، إذ يوجد حمض الساليسالات على شكل حمض البيتا-هيدروكسي في أوراق شجرة الصفصاف ولحائها، إذ يمتلك هذا المركب خصائص مضادة للالتهاب والبكتيريا، كما يقشر الجلد مما يجعله المركب المثالي لعلاج الحكة المصاحبة للقشور الجلدية والرقع الجافة، ومن الجدير بالذكر أن المستحضرات المحتوية على حمض الساليسيلات تتوفر بعدة تراكيز متفاوتة في القوة، إذ ينصح بفرك بعض أنواع المستحضرات بلطف على فروة الرأس واستخدامه يوميًا، كما يجب لفت الانتباه إلى تجنب استخدام شامبو حمض الساليسالات عند وجود حساسية الأسبرين.
  • الكيتوكونازول: يعد مركب الكيتوكونازل أحد مضادات الفطريات واسعة المدى، وخاصةً الفطريات المالسيزية المسببة لالتهاب جريبات الشعر المالسيزية، وصدفية فروة الرأس، كما يساعد مركب الكيتوكونازول على التقليل من قشرة الرأس، والرقع الجلدية الجافة، والحكة الحاصلة بفعل التهاب الجلد الدهني، ويتوفر شامبو الكيتوكينازول بوصفة طبية، أو بتراكيز تتراوح بين 1-2% والتي يجب استخدامها يوميًا أو عدة مرات في الأسبوع تبعًا للتعليمات المتوفرة، ويجدر التنبيه إلى عدم استخدام الكيتوكونازول على التقرحات المكشوفة أو الجلد المتورم، كما يجب تجنب استخدامه من قبل الحوامل والمرضعات، وفئة الأطفال دون سن 12 سنة.
  • كبريتيد السيلينيوم: يعد مركب كبريتيد السيلينيوم أحد العلاجات الدوائية الذي يبطّئ نمو فطريات فروة الرأس المالسيزية، كما يبطئ موت الخلايا الجلدية وتراكم القشور الجافة، إذ يتوفر بعدة أشكال صيدلانية كالشامبو أو اللوشن، كما يتوفر بتراكيز مصروفة دون وصفة طبية، وأخرى مصروفة بوصفة طبية ينصح باستخدمها مرتين أسبوعيًا خلال أول أسبوعين، ثم مرة أسبوعيًا خلال شهر، ثم استخدامه حسب الحاجة كما يجدر التنبيه بإيقاف العلاج في حال حدوث تهيج الجلد، وقد يسبب كبريتيد السيلينيوم تغير لون فروة الرأس وسرعان ما يختفي بعد إيقاف استخدام المستحضر.
  • البيرثرين والبرمثرين: يعدان أحد المركبات المضافة إلى الشامبو المخصص لعلاج قمل الرأس المسبب لحكة الشعر.[٤]


العلاجات الطبيعية لحكة الشعر

توجد جملة من العلاجات الطبيعية المتوفرة التي تساعد على التخفيف من فروة الرأس، ومنها:[٣]

  • زيت الزيتون الدافئ: ينصح بتدليك زيت الزيتون الدافئ على فروة الرأس لتليين القشور الجافة، إذ ينصج بتدفئة الزيت وتركه لعدة ساعات على فروة الرأس قبل غسل الشعر بأحد المستحضرات الدوائية مثل حمض السالسيلات أو التار الفحمي.
  • الشوفان الغروي: تحتوي بعض أنواع الشامبو المضادة للقشرة على مركب الشوفان الغروي الذي يكون طبقة واقية على فروة الرأس لحبس الرطوبة ومنع جفاف فروة الرأس، بالإضافة إلى الخصائص المضادة للأكسدة والالتهاب التي يمتلكها الشوفان الغروي لمنع تهيج الجلد، كما يمكن تحضير الرغوي في المنزل، إذ ينصح بنقع الشوفان في الماء وتصفية ماء الشوفان وتدليكه على فروة الرأس.
  • خل التفاح: يحتوي خل التفاح على نسب عالية من حمض الأسيتيك ذي الخصائص المضادة للبكتيريا والفطريات، كما يعد خل التفاح فعالًا في علاج حكة الرأس الحاصلة بفعل الصدفية في فروة الرأس، فوفقًا لتوصيات الجمعية القومية للصدفية يمكن تخفيف خل التفاح بمزج كميات متساوية من الماء والخل وغسل الشعر بالمحلول، ثم شطف الشعر بالماء الدافئ بعد عدة دقائق، وتجدر الإشارة إلى تجنب استخدام المحلول في حالة وجود تقرحات أو بثور أو جروح مكشوفة على فروة الرأس، إذ يتسبب بالشعور الحارق.
  • زيت النعناع: يحتوي زيت النعناع على نسب عالية من مركب المنثول ذي الخصائص المبرّدة للجلد والتخفيف من الحكة المصاحبة لحساسية الجلد، وتجدر الإشارة إلى عدم استخدام زيت النعناع دون تخفيف مباشرةً على الجلد، إذ ينصح بإضافة قطرتين من زيت النعناع إلى الشامبو المستخدم وفركه على الشعر عند غسل الشعر، كما أشارت إحدى الدراسات إلى أن زيت النعناع المخفف في زيت السمسم قد ساعد على التخفيف من حكة الشعر لدى السيدات الحوامل المشاركات في الدراسة عند استخدامهن المزيج مرتين في اليوم لمدة أسبوعين مقارنةً باللواتي لم يستخدمن المزيج.
  • زيت عشب الليمون: يعد زيت عشب الليمون فعالًا في علاج القشرة الجافة على فروة الرأس والمسببة للحكة، إذ أشارت إحدى الدراسات السريرية إلى أن وضع زيت عشب الليمون المخفف مرتين يوميًا لمدة أسبوعين يخفف من الحكة المصاحبة لقشرة لرأس، كما أن زيت عشب الليمون المخفف بتركيز 10% يعد أكثر فعالية من التركيز ذي 5%.
  • زيت شجرة الشاي والنيروليدول: يعد زيت شجرة الشاي فعالًا في علاج حكة الرأس المصاحبة لقمل الرأس، كما أشارت إحدى الدراسات المخبرية لفعالية مخفف زيت شجرة الشاي بتركيز 1%في القضاء على قمل الرأس خلال 30 دقيقة، كما تشير الدراسات بفعالية إحدى المركبات النباتية المعروفة بالنيروديلول بتركيز 1% في القضاء على بيوض قمل الرأس، إذ ينصح بالجمع بين الخصائص الفعالية لزيت شجرة الشاي والنيروديلول بمزج مخفف زيت شجرة الشاي بتركيز 5% مع مخفف النيروديلول بتركيز 1% للقضاء على قمل الرأس وبيوضه.
  • زيت جوز الهند العضوي: يحتوي زيت جوز الهند العضوي على حمض اللوريك الذي يعد أحد الدهون المشبعة ذي الخصائص المضادة للميكروبات، إذ يخفف من حكة الرأس عند امتصاص الجلد لهذا الحمض، خاصةً تلك الحكة المصاحبة لأكزيما فروة الرأس، وقمل الرأس، وقد أشارت دراسات أخرى لفعالية مزيج زيت جوز الهند واليانسون في القضاء على قمل الرأس والحكة المصاحبة التي تفوق فعالية دواء البيرمثرين المستخدم في علاج قمل الرأس.[٢]


أسباب حكة الشعر

توجد مجموعة من الأسباب المؤدية إلى حكة الشعر والرأس، ومنها:[٥][٤]

  • قشرة الرأس والتهاب الجلد الدهني.
  • تفاعلات الحساسية ضد مستحضرات الشعر.
  • حساسية الشرى.
  • قمل الرأس.
  • جرب فروة الرأس.
  • سعفة الرأس.
  • صدفية فروة الرأس.
  • التهاب الجلد التأتُّبي أو الأكزيما.
  • اعتلال الأعصاب بسبب الإصابة بمرض السكري أو الهربس العصبي.
  • سرطان الجلد في فروة الرأس.


المراجع

  1. Rachel Nall (23-4-2018), "Why Do I Have an Itchy Scalp?"، healthline, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Corey Whelan (2-1-2018), "Home Remedies for Itchy Scalp"، www.healthline.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Charlotte Lillis (8-1-2019), "Best home remedies for an itchy scalp"، medicalnewstoday, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Do You Have an Itchy Scalp? 5 Common Problems and Fixes", health.clevelandclinic, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  5. "10 REASONS YOUR SCALP ITCHES AND HOW TO GET RELIEF", aad, Retrieved 6-12-2019. Edited.