فطريات الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فطريات الرأس

بواسطة: وفاء العابور

 

الفطريّات يمكن أن تعيش في جميع أنحاء الجسم الداخلية والخارجية، وفروة الرأس ليست باستثناء، حيث يمكن أن تصاب بفطريّات تسمى سعفة وهي عبارة عن التهاب فطري يهاجم بصيلات الشعر، وتكثر الإصابة به لدى الأطفال الذكور أكثر من الإناث في الفئة العمرية من ست إلى عشر سنوات، وتقل احتمالية الإصابة بالسعفة حتى تصبح من النادر حدوثها عندما يبلغ الطفل سن السادسة عشر ربيعًا.

 

أسباب الإصابة بفطريّات الرأس

السعفة أو فطريّات الرأس من الأمراض الجلدية المعدية التي تظهر على شكل دوائر قشرية على فروة الرأس لونها أبيض أو مختلطة بنقاط سوداء، وينتج عنها إصابة الجلد المحيط بها بالالتهاب والاحمرار والتهيّج، ومن أبرز أسباب الإصابة بها:

  • الاتصال المباشر مع الشخص المصاب عن اللعب في مرحلة الطفولة، أو استخدام الأدوات الشخصية للمصاب مثل المشط، أو القبعة، أو الوسادة.
  • التلامس مع حيوانات مصابة بالفطريّات من النوع الذي ينتقل للإنسان.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الأطفال الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي يكونون أكثر عرضة للإصابة بفطريّات الرأس.
  • عن طريق صالونات الحلاقة واستخدام أدوات دون تعقيمها.
  • سوء التغذية.
  • الأمراض المزمنة.
  • فروة الرأس الدهنية تزيد من احتمالية الإصابة بفطريّات الرأس.

 

تشخيص الإصابة بفطريّات الرأس

يختلط تشخيص الإصابة بفطريّات الرأس مع أمراض جلدية أخرى مثل الأكزيما الدهنية، أو الصدفية، أو الثعلبة، أو التهاب بصيلات الشعر البكتيري، ويجري تشخيص الإصابة عن طريق الفحص بالأشعة فوق البنفسجية حيث تعطي انعكاسات لونية متميزة عند ملامسة الأشعة لأبواغ الفطريّات، وكذلك يمكن التمييز بين فطريّات الرأس وغيرها من الأمراض الجلدية من خلال إخضاع عينة من القشور لفحص مجهري، أو من خلال الزراعية المخبرية.

 

أعراض الإصابة بفطريّات الرأس

من العلامات التي تظهر على الطفل وتدل على الإصابة بفطريّات الرأس ما يلي:

  • وجود قشور بيضاء مع احمرار في الجلد المحيط في المنطقة المصابة.
  • الشعور بألم في منطقة الإصابة وحكّة شديدة.
  • تكسّر الشعر في المنطقة المصابة وسقوطه.
  • في بعض الأحيان تتورّم الغدد الليمفاوية المحيطة في المنطقة المصابة.

 

علاج فطريّات الرأس

يجب التنبّه للإصابة بفطريّات الرأس من العلامات والأعراض المصاحبة لها، ويجدر الإسراع إلى طبيب جلدية مختص لعلاجها في بداياتها، لأنه لو جرى إهمال علاجها تتمكّن من فروة الرأس وتؤدي إلى خسارة الشعر بشكل كامل، بالإضافة إلى شدّة حدّة الالتهاب في جلدة الرأس، وإمكانية انتقالها لأعداد كبيرة في المجتمع المحيط بالشخص المصاب، وبالتالي نؤكد هنا على ضرورة العلاج المبكّر لمثل هذه الحالة، ومن النصائح التي يمكن أن يتّبعها المصاب للوقاية من الإصابة بالفطريّات أو علاجها، وهي كما يلي:

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم الاختلاط بالأشخاص أو الحيوانات المصابة بالفطريات.
  • مراجعة الطبيب واتّباع التعليمات سواء استخدام الأدوية الفموية، أو الكريمات الموضعية.
  • من العلاجات المنزلية للمساعدة في علاج فطريّات الرأس ما يلي:
  • دهن فروة الرأس بزيت الخروع ويفضّل دهنه باستخدام قطنة مغمسة بالزيت، وضرورة تجنّب ملامسة اليدين للمنطقة المصابة.
  • اختيار الشامبوهات التي تحتوي على مضادات للفطريّات مثل الزنك، وكبريتيد السيلينيوم، وهي تعتبر من أهم طرق الوقاية والعلاج في بداية الإصابة إن حدثت دون علم، فاستعمالها يمكن أن يخفف من حدّة الإصابة ويسرّع في الشفاء منها.
  • الإكثار من تناول العصائر الطازجة الطبيعية الغنية بالمواد الفعّالة في مقاومة الفطرياّت ويمكن عمل كوكتيل منها مثل الجزر، والخيار، والألوفيرا.
  • تناول المكمّلات الغذائية التي تقوّي المناعة وتكافح الفطريّات في كبسولات الفوليك أسيد، أو أقراص تحتوي على كميات عالية من فيتامين إي وفيتامين ب المركب.
  • استخدام أي نوع من الزيوت يحتوي في مكوّناته على عنصر النيم المعروف بمقاومته للفطريّات.