أكلات تزيد قلوية الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أكلات تزيد قلوية الجسم

يتميز دم الإنسان بأنه ذو طبيعة قلوية خفيفة تتراوح نسبتها ما بين 7.3 إلى 7.4 والمحافظة على قلوية الدم ضمن النسبة سابقة الذكر واحدة من أهم الوظائف الحيوية للجسم ومنع حدوث خلل بالزيادة أو النقصان بها بنسب كبيرة، والتي من الممكن أن يصحبها اضطرابات قد تصل إلى حد الخطورة في بعض الحالات، ويستطيع الجسم السيطرة على قلوية الدم ضمن المعدل الطبيعي من خلال تناول الأطعمة القلوية والتي تساعد على زيادة الشعور بالطاقة والنشاط في الجسم، وينعكس هذا بشكل إيجابي على الحالة المعنوية، بالإضافة إلى دعم الجهاز المناعي في الجسم، وتنشيط القدرات العقلية والذهنية ومركز الذاكرة في الدماغ، على عكس الأطعمة الحمضية التي زيادتها في الجسم يؤدي إلى تقليل قلوية الدم وزيادة حمضيته ما يعني زيادة الدهون والشحوم وتراكمها في أجزاء مختلفة من الجسم، إلى جانب الشعور الدائم بالتعب والإرهاق وتقلب المزاج، وقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص من ذوي الدم القلوي يستطيعون التحكم بانفعالاتهم العصبية والعاطفية، والتغلب على الأزمات النفسية التي يمرون بها بطريقة أكثر اتزانا من الجسم الحمضي، وفي هذا المجال يقول خبراء التغذية والصحة: "أنت ما تأكل، فكن قلويًا".

السبب في انخفاض قلوية الدم هي العادات الغذائية اليومية المتمثلة بالإكثار من تناول الأطعمة الحمضية والإقلال من تناول الأطعمة القلوية، بالإضافة إلى الروتين اليومي البعيد عن الغذاء، مثل: قلة الحركة، وعدم الحصول على تهوية مناسبة في المنزل أو المكتب ما يمنع استنشاق الأكسجين الكافي أو نتيجة عدم الخروج للأماكن الخضراء المفتوحة للحصول على الهواء الطلق.

من أكثر العلامات الواضحة على الجسم والتي تشير إلى انخفاض قلوية الجسم هي البدانة أوالسمنة المفرطة، حيث إن قلوية الدم هي المسؤولة عن هضم الطعام وتحويله إلى طاقة يستفيد منها الجسم بالقيام بوظائفه الحيوية على أكمل وجه، وبالتالي فإن البدانة تعني زيادة حموضة الدم التي تعني عدم القدرة على تحويل كامل كمية الغذاء المتناول إلى طاقة وتخزينه في الجسم على شكل شحوم ودهون، إلى جانب الأعراض التالية:

  • كثرة التنهد لعدم حصول الجسم على كفايته من الأكسجين.
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • صلابة وجفاف البراز مصحوب برائحة كريهة غير طبيعية.
  • الإصابة بنوبات الصداع النصفي.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تكون العينان غائرتين.
  • صعوبة في البلع.
  • الإمساك والنفخة.
  • ضعف التركيز والوهن.
  • شحوب وجفاف البشرة.
  • الإصابة بأمراض اللثة وزيادة فرص احتمال الأسنان وانبعاث رائحة كريهة من الفم.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • تكون نتوءات على اللسان أو سقف الحلق.

وبالتالي ينصح خبراء التغذية بضرورة زيادة تناول الأطعمة القلوية واتباع الحميات الغذائية التي تعمل على زيادة قلوية الدم في سبيل خسارة الوزن والتخلص من الأمراض الناتجة عن زيادة حموضة الدم، حيث يعرف هذا النوع من الحميات باسم Alkaline Diet وترتكز على مبدأ أن بعض الأطعمة تؤثر على معدل الحموضة في الجسم على الرقم الهيدروجيني لسوائل الجسم بما فيها الدم والبول حيث يجب أن تبقى قراءة الرقم الهيدروجيني في حدود 14، وهو مؤشر على قلوية الدم وهو أمر صحي.

ومن أهم الأغذية والأكلات القلوية التي يجب أن يكثر من تناولها الأشخاص في سبيل زيادة قلوية الجسم والتخلص من الوزن الزائد والعديد من الأمراض، ما يلي:

  • الأفوكادو: يمنح الجسم عشرين مكون أساسي وضروري ومن أهمها الألياف وفيتامين B,E.
  • اليقطين: مصدر غني بالأحماض الدهنية وأحماض الأوميغا 3 والأوميغا 6، كما أنه يحتوي على نسبة مرتفعة من فيتامين A,C. ويمكن إضافة بذور اليقطين إلى السلطات بعد تحميصها أو استعمال زيت اليقطين بدلًا من الزيوت والدهون الأخرى.
  • البطاطا: تكمن أهمية البطاطا في العملية القلوية التي تؤديها وهي توقيف الأحماض في المعدة وتقليل امتصاص الجسم لها ما يعود بالنفع على زيادة قلوية الجسم، إلى جانب أنها تحتوي على الحديد، المغنيزيوم، البوتاسيوم، وفيتامين C.
  • الجزر: إلى جانب أنه غذاء قلوي فهو يساعد على تنظيف الكبد بسبب احتوائه على نسب مرتفعة من الكالسيوم، المعنيزيوم، البوتاسيوم وفيتامين A.
  • اللوز: مصدر غني بفيتامين E الضروري لنضارة وصحة البشرة إلى جانب معدلات مرتفعة من البروتينات والكالسيوم والزنك.
  • الشمندر: يساعد على الوقاية من تكوّن الحصى في الكلى ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • زيت الزيتون: يساعد على رفع معدلات الكوليسترول النافع في الدم على حساب تخفيض معدلات الكوليسترول الضار ما يحافظ على صحة الأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب.
  • البروكولي: يعتبر مصدرًا غنيًا لمضادات الأكسدة الضرورية لمكافحة الفيروسات وتدعيم مناعة الجسم، إلى جانب احتوائه على معدلات مرتفعة من فيتامين سي، الكالسيوم، والألياف الغذائية.
  • التين: غني بفيتامين B,K كما يحتوي على معدلات مرتفعة من الحديد، البوتاسيوم والمغنيزيوم.
  • الكرفس: غني بمادة النياسين التي تساعد في عملية الهضم وخفض ضغط الدم.
  • الشمار: له فوائد كبيرة كمضاد حيوي طبيعي حيث يحتوي على مضادات الأكسدة التي تلعب دور كبير كمضادات للالتهابات وتنشيط الجهاز المناعي بسبب غناه بفيتامين سي، المنغنيز، البوتاسيوم والألياف الغذائية.
  • البطيخ الأحمر.
  • البابايا.
  • المانغو.

ومن أهم النصائح التي يسديها الأطباء وخبراء التغذية من أجل المحافظة على قلوية الجسم ما يلي:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم بحيث لا يقل عن 8 ساعات يوميًا.
  • عدم الإكثار من تناول اللحوم بحيث لا تزيد عن مرة واحدة في الأسبوع.
  • ممارسة الرياضة في الأماكن المفتوحة والتي تحتوي على الاشجار.
  • الإكثار من تناول الماء المعدني بحيث لا يقل عن 8 أكواب يوميًا.
  • المحافظة على الهدوء النفسي والسيطرة على الانفعالات العصبية.

بقلم: وفاء العابور.