أفضل جهاز العاب محمول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١١ ، ٧ يونيو ٢٠٢٠
أفضل جهاز العاب محمول

الألعاب المحمولة

الألعاب الإلكترونية من أكثر النشاطات والهوايات المنتشرة في زمننا، وبالرغم من تفضيل الكثير من رواد الألعاب لأجهزة الكمبيوتر الشخصية، أو أجهزة الإكس بوكس، والبي سي؛ إلّا أنّها أجهزة غير مناسبة لاستخدامها خارج المنزل، ومن المستحيل اللعب فيها أثناء التنقل.

تعدّ أجهزة الألعاب المحمولة آلاتٍ قوية وخفيفة الوزن، يسهل وضعها في حقيبة الظهر أو حتى في الجيب، وانتشرت منذ حوالي 40 عامًا، وتطورت مع الوقت لتلبية احتياجات العصر الحديث عصر التكنولوجيا الرقمية سريعة التطور، فأصبحت جزءًا رئيسيًا من عالم التكنولوجيا، لِما تدعمه من ألعاب بدقة عالية وعميقة بالرسومات، واللعب لساعات فيها بفضل عمر البطاريات المرفقة بالأجهزة.[١]


أفضل جهاز ألعاب محمول

سواء كنا بحاجة إلى قضاء الوقت في وسائل النقل أو إبقاء أنفسنا مشغولين بشيء مُمتع، فهنالك العديد من أجهزة الألعاب المحمولة المتوفرة في السوق وأفضلها:[١]

  • نينتندو سويتش: جهاز نينتندو سويتش الذي يبلغ متوسط سعره حوالي 450 دولار أمريكي، وهذا الجهاز أفضل جهاز لشركة نيتندو على الإطلاق، ويقدم ألعابًا مُسلية سواء كنا في المنزل أو أثناء التنقل، ويحوي وحدةَ تحكمٍ هجينة بطريقتي لعب، وتتميز بطاريته جيدة تبقى مشحونة لمدة 9 ساعات.
  • نينتندو سويتش لايت: النسخة رخيصة الثمن من جهاز سويتش، ويبلغ متوسط سعره حوالي 225 دولار أمريكي، وحجم الجهاز يبلغ ثلثي السويتش العادي، وبطارية تصمد لسبع ساعات من اللعب.
  • أبل ايباد اير 2019: جهاز مميز من شركة أبل، يبلغ متوسط سعره حوالي 550 دولار أمريكي، وهذا الجهاز واحدًا من أفضل الأجهزة اللوحية في السوق، ويُمكن تشغيل أغلب الألعاب الشهيرة عليه، وبطاريته تصمد لمدة عشر ساعات من اللعب المتواصل.
  • جوجل بكسل 3A: هذا الجهاز الذكي الممتاز ذو الأسعار المعتدلة، قوي بما يكفي لتشغيل أيّ لعبة على نظام أندرويد، ويبلغ متوسط سعره 300 دولار أمريكي، ويتميز بوحدات تحكم متطورة وسريعة، وتعمل بطاريته لحوالي 12 ساعة متواصلة، ولكنَّ مشكلته تكمن في صغر شاشته.
  • نينتندو 2 دي إس إكس: جهاز نيتندو جديد، يملك شاشتين كبيرتين ملونتين، وتصميمه بسيط ويمكن حفظه وتخزينه بسهولة، ويبلغ متوسط سعره حوالي 150 دولار، أيّ أنّه جهاز رخيص نسبيًا، وتعمل بطاريته سبع ساعات متواصلة.


فوائد الألعاب المحمولة

أصبحت ألعاب الفيديو والكمبيوتر جزء من الحياة، وأصبح لاعبو الألعاب من الجيل الأول بالغين ويحملون شغفهم إلى مرحلة الكبر، وأظهرت الدراسات التي أجراها باحثون بارزون أنّ ألعاب الفيديو، وألعاب الكمبيوتر، والألعاب المحمولة، لها فوائد عديدة أهمها:[٢]

  • ألعاب الفيديو وألعاب الكمبيوتر معروفة بتحسين التنسيق بين اليد، والعين، ومساعدة اللاعبين على اكتساب العديد من المهارات الحركية.
  • تُنمي الألعاب المهارات الاجتماعية/ ومهارات التواصل.
  • الألعاب معروفة بتعزيز الإبداع، وغرس أساسيات والتصميم والتكنولوجيا.
  • العديد من الألعاب تحسن مهارات اللغة والرياضيات؛ إذ يضطر اللاعبون لتحريك ذاكرتهم، واستخدامها بسرعة كبيرة، للتركيز مع أبطال اللعبة.
  • تُساعد ألعاب الفيديو وألعاب الكمبيوتر على اكتساب الثقة بالنفس.
  • تقوم الألعاب بتعليم اللاعبين حل المشكلات والمهارات المعرفية.
  • تستخدم العديد من الأقسام الطبية الألعاب كشكل من أشكال العلاج الطبيعي.
  • تُساعد الألعاب الأطفال المرضى أو المصابين، بصرف الذهن عن الألم وعدم الراحة.
  • ممارسة الألعاب يُمكن أن يُساعد الأطفال الذين يُعانون من اضطرابات نقص الانتباه.


أضرار الألعاب المحمولة

ممارسة الألعاب المحمولة يُمكن أن تُساعد في تطوير العديد من المهارات، ولكنها في المقابل قد تُؤدي إلى العديد من الأضرار التي من أبرزها:[٣]

  • قضاء فترة طويلة من اللعب، يُمكن أن يكون له آثار ضارة على الصحة، بسبب الجلوس في وضعية واحدة لفترة طويلة، والضغط المتكرر على الأزرار، يُؤدي إلى إجهاد وتعب اليد والعين.
  • يُمكن أن تتسبب الألعاب حدوث نوبات صرع لدى المُدمنين على اللعب بها، وغالبًا ما يكون هذا الصرع نتيجةَ صور وامضة واردة في اللعبة.
  • نمو السلوك العدواني الذي يأتي غالبًا نتيجة المحتوى العنيف لبعض الألعاب.
  • تضييع الوقت وضياع المواهب والهوايات بسبب قضاء وقت كبير، يُؤدي إلى صعوبة في التكيف مع الحياة بعيدًا عن اللعبة.
  • يمكن أن تتطلب هذه الألعاب تكلفة عالية.


مَعْلُومَة

بدأ تاريخ الألعاب المحمولة عام 1977 بجهاز بسيط اسمه كيتيل هاند (Mattel's Hand- Based Handheld) يعتمد على تقنية الإنارة (LED)، وقد أصدرت الشركة المصنعة عدة ألعاب تعمل على هذا الجهاز منها؛ البيسبول وكرة السلة، وأعيد إصداره عام 2000 بلعبتي كرة القدم وكرة السلة.

في عام 1979 ظهر جهاز ميلتون برادلي (Milton Bradley Microvision)، وأصدرت شركة ميلتون لعبتها الأسطورية الشهيرة فرس النهر الجائع التي بقيت تُلعب لسنوات عديدة من قبل هواة الألعاب المحمولة، وفي عام 1980 ميلاديًا كانت بداية ظهور سلسلة النتيندو الأولى (Nintendo’s) الشهيرة التي استمرت حتى عام 1991، وشركة نيتندو شركة شهيرة اكتسبت صبغة عالمية، ومن أشهر ألعابها القديمة؛ لعبتي ماريو ودونكي كينغ.

عام 1984 ظهر عصر كمبيوتر الجيب، وأستغرق تطوير أول كمبيوتر جيب حوالي خمس سنوات من قبل شركة مايكروفيجن (Microvision) في اليابان، وعام 1989 ظهرت لعبة الأتاري من قبل شركة لينكس (Atari Lynx)، وكان نظام الاتاري يعتمد على دقة الرسم وبأسعار معقولة على غير سابقاتها من الأجهزة، وعام 1990 ظهر جهاز السيجا المنافس الشرس لجهاز اتاري، وعام 1997 صنعت شركة تايجر للإلكترونيات جهاز جيم دوت كوم (game.com)، ومن اسم الجهاز تظهر المحاولات الأولى للوصول لشبكة الإنترنت واللعب الجماعي.

في عام 1998 بدأت شركة نيتندو تطويراتها لأجهزة اللعب المحمولة وأصدرت عدة أجهزة مثل؛ جهاز واندر سوان (WonderSwan)، وفي بداية الألفية دخلت شركات الهواتف عالم الألعاب المحمولة بقوة، واستمرت هيمنتها بهذه النوعية حتى وقتنا الحاضر.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Marshall Honorof (22-05-2020), "The best handheld gaming consoles in 2020"، tomsguide, Retrieved 05-06-2020. Edited.
  2. Timothy Rudon, "10 Benefits Of Video Games"، selfgrowth, Retrieved 05-06-2020. Edited.
  3. Simon Fuller (22-09-2017), "The Disadvantages of Playing Games on the Computer"، itstillworks, Retrieved 05-06-2020. Edited.
  4. Donald Melanson (03-03-2006), " A Brief History of Handheld Video Games"، engadget, Retrieved 04-06-2020. Edited.