ادوات اندرويد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
ادوات اندرويد

نظام أندرويد

نظام أندرويد هو نظام طُوّر عن طريق نظام التشغيل لِينُكس خصيصًا للاستخدام في الأجهزة ذات الشاشات الملموسة، وقد تطور هذا النظام على مدار 15 سنة ماضية؛ إذ بدأ ظهوره في الهواتف النقالة بالأبيض والأسود، ومن ثم إلى الحواسيب اللوحية والحواسيب الصغيرة والتلفاز وغيرها من الأجهزة التي نستعملها يوميًا، إذ يعد من ٌأقوى أنظمة التشغيل في هذا العصر؛ لأنّه يدعم الكثير من التطبيقات والأجهزة، ويحتاج هذا النظام إلى ARM ليدعم تشغيله على هذه الأجهزة، ويطلق عليه بنظام التشغيل مفتوح المصدر الذي يستطيع الجميع استخدامه، ويحتوي على العديد من التطبيقات المفيدة التي تسهل حياة الإنسان، وتتوافر هذه الأجهزة بكثرة في الأسواق وفي مُتناول الجميع.[١]


أدوات نظام الأندرويد للهواتف النقالة

فيما يأتي بعض أدوات الأندرويد التي تخص الهواتف النقالة:[٢][٣]

  • الاتصال قريب المدى: إنَّ الهدف الرئيسي لهذه الآداة هو تمكين المستخدم من دفع بالنفقات الخاصة دون الحاجة إلى استعمال بطاقاته الائتمانية، إذ إنَّ هذه التقنية تتوفر في أغلب الهواتف النقالة والتي تسمح لها بالتواصل لمسافات قريبة دون الحاجة إلى اتصال سلكي.
  • لوحات المفاتيح القابلة للتبديل: يسمح نظام الأندرويد على الهواتف النقالة للكثير من التطبيقات بالتعديل على شكل لوحات المفاتيح ومضمونها بسهولة وسلاسة، مع أنَّ أغلب الأنظمة الأخرى لا تسمح بهذا التعديل أو أنها تسمح به لكن بصعوبة، ويستهلك هذا الأمر الكثير من الوقت.
  • النقل عن طريق الأشعة تحت الحمراء: تحتوي هذه الهواتف النقالة على أجهزة تسمح لها بنقل البيانات عن طريق الأشعة تحت الحمراء، وتتيح هذه الأجهزة للهواتف النقالة بالعمل كأجهزة تحكم عن بعد.
  • التحكم دون اللمس: يسمح هذا النظام للمستخدمين من التحكم في هواتفهم النقالة دون الحاجة إلى لمس الشاشة تفيد هذه التقنية في حالات اتساخ الأيدي أو القيادة، فيستطيع المستخدم إقفال شاشة الهاتف أو تغير الموسيقى دون لمس الجهاز.
  • الذاكرة وتبديل البطارية: تسمح هواتف أندرويد لمستخدميها بتغير البطارية بسهولة في حالات تلفها، وتتيح هذه الهواتف لمستخدميها ما إدخال كرت ذاكرة إضافية إلى ذاكرة الجهاز.
  • الاتصال لملحقات الناقل التسلسلي العام أو USB: يسمح نظام الأندرويد لمستخدميه الاتصال بوسائط USB المتعددة مثل الفأرة ولوحات المفاتيح ومتحكمات الألعاب والكاميرات الرّقمية، مما يحول الجهاز إل حاسب صغير.
  • التقويم: إذ إنَّ شبكات التقويم أوسع وأكبر مما يسمح للمستخدم بتصفح وتحديد تواريخ خاصة بحرية أكبر.
  • جهات الاتصال: يسهل البحث في جهات الاتصال والوصول إلى الجهة المراد التحدث معها؛ وذلك بسبب خاصية البحث الكامل عن الأسماء.
  • صالة العرض: إذْ يدعم برتوكول نقل الصور، فيسمح للمستخدم بنقل الصور من الأجهزة الأخرى إلى ذاكرة الجهاز ونقلها أيضًا من ذاكرة الجهاز إلى التطبيقات الموجودة على الجهاز.
  • المتصفح: يمتلك متصفح نظام الأندرويد الكثير من الخصائص والإعدادات التي تساعد المستخدم في تصفح الشبكة العنكبوتية بسهولة وسلاسة، وحتى يعطي أعلى فعالية يضيف المتصفح دعم تكبير وتصغير الشاشة، مما يسرع التصفح وعرض صفحات الشبكة العنكبوتية.


أساسيات نظام الأندرويد للمطورين المبتدئين

فيما يأتي بعض أساسيات نظام الأندرويد للمطورين المبتدئين:[٤]

  • إتقان اللغة: تعلم لغتي الجافا ولغة الترميز القابلة للامتداد هو الأساس لبرمجة تطبيقات الأندرويد ،إذ إنَّ إتقان هذه اللغات والتبحر فيها متطلب إجباري حتى تتمكن من برمجة التطبيقات بسلاسة وسهولة، وبعض أساسيات لغة الجافا المطلوبة والمهمة تتلخص فيما يأتي:
    • الحُزم.
    • الكائنات والقوالب.
    • الوراثة والواجهات.
    • النصوص والأرقام والدوال.
    • الإطارات.
    • التزامن.
  • التعرف على أدوات وبيئة التطوير: معرفة أدوات التحكم بالمصدر وطرق عملها مهم جدًا لعملية التطوير والإلمام بأدوات البناء الآلية وبيئة التطوير المتكاملة قبل البدء بتطوير تطبيقاتك، وتوجد الكثير من التطبيقات التي تساعد على فهم واستخدام هذه الأدوات، وفهم أساسيات البرمجة والتحسين على برنامجك الخاص.
  • التعرف على مكونات التطبيقات: مكونات التطبيقات هي أساس النظام، وكل منها يحتاج إلى برمجته الخاصة وكيفية استعمال النظام لها، وكل واحدة من هذه المكونات لها برنامجها الخاص، ولا يعتمد أحدها على الآخر إلا في حالات معينة، ويلعب بعض هذه المكونات دورًا محددًا في تشغيل النظام بينما البعض الآخر لا يعتمد عليه تشغيل النظام، وتوجد خمسة أنواع مختلفة من المكونات سنتطرق إليها فيما يأتي:
    • الحركات: الحركات هي ما يتعامل معه المستخدم، مثل تطبيق البريد الإلكتروني يحتوي على حركة لفتح البريد الوارد، وحركة لفتح البريد الصادر، وحركة للبدء برسالة يراد إرسالها لشخصٍ ما وغيرها.
    • الخدمات: هي مكونات خلفية التطبيق لتنفيذ العمليات التي تعمل عن بعد والعمليات ذات التشغيل الطويل، مثل تشغيل موسيقى في الخلفية أثناء العمل في تطبيق آخر.
    • موفرات المحتوى: هي المكونات التي تسمح للتطبيق بتخزين المعلومات والبيانات في ذاكرة الملفات أو ذاكرة الشبكة العنكبوتية أو أي قاعدة بيانات أُنشئت ثم استخدامها من قبل التطبيق نفسه أو إرسالها إلى تطبيقات أخرى أو التعديل عليها إذا سمح بذلك مصمم التطبيق.
    • مستقبلات البث: تعمل كبوابة للمكونات الأخرى، إذ تستقبل الإشعارات من النظام وتُعلم المستخدم عن طريق إشعارات بما سيحدث أثناء استخدام التطبيق أو سينفذه المكون الآخر.
    • مكونات التفعيل: هي المكونات المسؤولة عن التنسيق والتفعيل للمكونات الأخرى وتحديد فيما إذا كانت هذه المكونات تخص التطبيق المستخدم أو غيره من التطبيقات.
  • اختيار الأدوات المناسبة: توجد الكثير من الأدوات التي يمكن استخدامها للبدء بصناعة تطبيقات على أنظمة الأندرويد، لكن يجب أن يعمل التطبيق بفعالية عالية واستجابة سريعة لا تزيد عن خمس ثوانٍ وإلا سيعد التطبيق من التطبيقات عديمة الاستجابة.


إيجابيات نظام الأندرويد

تمتلك أنظمة أندرويد العديد من الإيجابيات منها :[١]

  • مفتوحة المصدر يمكن لأي شخص أن يطوره.
  • سهلة الولوج إلى التطبيقات فيها.
  • خاصية إبدال البطارية والذاكرة بسهولة.
  • خاصية تعدد المهام.
  • تستطيع الهواتف التي تعمل بهذه الأنظمة التحول إلى نقاط اتصال لاسلكية بالشبكة العنكبوتية.
  • خاصية دعم أنظمة الصورة ثنائية وثلاثية الأبعاد.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Everybody Ought to Know About Android : Introduction, Features & Applications", elprocus, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. "The Android Operating System: 10 Unique Features", gazelle,10-2-2014، Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. "Android 3.1 Platform Highlights", archive, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  4. Eshna Verma (25-4-2019), "5 Android App Development Fundamentals for Beginners"، simplilearn, Retrieved 12-12-2019. Edited.