شخصية الرجل من موسيقاه

شخصية الرجل من موسيقاه

الشخصية

تُعرف الشخصية بأنها مجموعة من السمات التي يمكن أن تفسر في مجموعة متنوعة من المواقف، وبمعنى آخر إن الشخصية هي مجموعة من الخصائص التي تعكس الطريقة التي يفكر بها الإنسان ويتصرف بها في موقف معين، بالإضافة إلى سلوكه وتفاعله مع الأحداث والأشخاص، وتؤثر الشخصية أيضًا على قدرتنا على التفاعل مع الآخرين، مما يؤثر على النجاح الوظيفي، وتشير الشخصية إلى الاختلافات الفردية في الأنماط المميزة للتفكير والشعور والسلوك، وتركز دراسة الشخصية على مجالين واسعين، هما فهم الفروق الفردية في خصائص معينة عند الشخص، كالاندماج والمخالطة الاجتماعية أو حدة الطباع وسرعة الانفعال، وفهم كيف تتجمع هذه الخصائص المختلفة عند الشخص.[١][٢]


شخصية الرجل من موسيقاه

تلعب الموسيقى دورًا مهمًا في حياة الناس في جميع أنحاء العالم، وتؤثر العوامل الفردية على التفضيلات الموسيقية، فيمكن أن تكشف قائمة الموسيقى المفضلة لدى شخص معين عن طبيعة شخصيته، ومعرفة الحالة المزاجية التي يمر بها، وأُجريت دراسات واسعة المستوى في جامعة هيريوت وات على أكثر من 36000 مشارك من جميع أنحاء العالم، وطُلب فيها من المشاركين تقييم أكثر من 104 من الأساليب الموسيقية المختلفة بالإضافة إلى تقديم معلومات حول جوانب شخصياتهم، وتبين أن كل شخصية ترتبط بنوع معين من الموسيقى كالآتي:[٣]

  • موسيقى البوب: يتصف محبو موسيقى البوب بأنهم يعملون بجد ولديهم تقدير عالٍ للذات.
  • موسيقى الراب والهيب هوب: يتصف محبو موسيقى الراب بأنهم يتمتعون بالثقة العالية.
  • الموسيقى القومية: يتصف محبو الموسيقى القومية بأنهم يعملون بجد، وينجذبون إلى الاستقرار العاطفي، ويتصفون بكونهم أشخاص تقليديين ومحافظين، ولا يفضّلون تجربة الأشياء الجديدة.
  • موسيقى الروك: يتصف محبو موسيقى الروك بأنهم مبدعين ومنطقيين، لكنهم يعانون من تدني تقدير الذات.
  • موسيقى الرقص: يتصف محبو موسيقى الرقص بأنهم عادة ما يكونون صريحين وحازمين ومنفتحين.
  • الموسيقى الكلاسيكية: يتصف محبو الموسيقى الكلاسيكية بأنهم مبدعين، ولديهم قدر عالٍ من تقدير الذات.
  • موسيقى الجاز: يتصف محبو موسيقى الجاز بأنهم خلّاقيين، وأذكياء، ومرحين.


الموسيقى

تفتح الموسيقى المجال للاندماج بين الألحان والكلمات والحركة البدنية مثل الرقص، كما كانت الموسيقى عنصرًا مهمًا في الطقوس والدراما، فهي تُستخدم للتعبير عن المشاعر الإنسانية والتأثير عليها، ولذلك استغلت الثقافات الشعبية الموسيقى لخدمتها عن طريق بثها في الراديو والأفلام والتلفزيون والمسرح الموسيقى والإنترنت، وتدل الآثار المترتبة على استخدام الموسيقى في العلاج النفسي وطب الشيخوخة والإعلان على الإيمان بقدراتها في التأثير على سلوك الإنسان، وفيما بعد نال تعليم الموسيقى في المدارس الابتدائية والثانوية قبولًا في كل أنحاء العالم تقريبًا.[٤]

وتعرف الموسيقى بأنها الفن الذي يجمع بين الأصوات الموسيقية التي تستخدم للتعبير العاطفي ووفقًا للمعايير الثقافية للإيقاع واللحن، فيجب أن يتوافر الانسجام بين هذه الألحان، وتنتمي كل من الأغنية الشعبية البسيطة والتكوين الإلكتروني المعقد إلى نفس النمط الموسيقي، وتنقسم هذه الأنماط إلى جزأين جزء مفاهيمي وآخر سمعي، وكانت هذه العوامل موجودة في الموسيقى من جميع الأنماط وفي جميع فترات التاريخ في جميع أنحاء العالم، وتعد الموسيقى فن موجود في كل المجتمعات البشرية، وتختلف آراء الناس وأذواقهم الموسيقية، فيفضّل البعض الموسيقى الحديثة، وبعضهم الآخر الموسيقى المعاصرة، وبعضهم يفضل الموسيقى القديمة، وتعد الموسيقى جزءًا من ثقافة البلدان في جميع أنحاء العالم، ويعد النوع الموسيقي فئة تقليدية تنتمي إلى تقليد مشترك أو مجموعة من الاتفاقيات، وتوجد أنواع مختلفة من الموسيقى، نذكر منها الآتي:[٤][٥]

  • موسيقى الروك: نشأت موسيقى الروك في الولايات المتحدة الأمريكية منذ خمسينيات القرن العشرين، وهو شكل من أشكال الموسيقى التي تنتج عن الآلات الوترية، ويوجد الكثير من الموسيقيين الذين يشتهرون بهذا النوع من الموسيقى؛ مثل ريتشارد وبيل هالي وتشاك بيري.
  • موسيقى الجاز: تعود أصول هذه الموسيقى إلى ثقافة غرب إفريقيا وأوروبا، ويُقال أن موسيقى الجاز هي أحد أشكال الفن الأمريكية الأصلية، نشأت في أواخر القرن التاسع، ومن أهم من اشتهروا بهذا المجال إيلا فيتزجيرالد وبيتي كارتر وأبي لينكولن وإيثيل ووترز.
  • موسيقى البوب: هذا المصطلح مشتق من popular ومعناها شعبي، أي أن هذه الموسيقى هي موسيقى شعبية تُستخدم الجيتارات الكهربائية ل إنتاج مثل هذا النوع من الموسيقى، ومن أهم من اشتهروا بهذا المجال ريتني سبيرز، ومادونا، وليدي غاغا، ومايكل جاكسون المُلقّب بملك البوب.


تأثير الموسيقى على الإنسان

تأخذ الموسيقى حيّزًا كبيرًا من حياتنا، إذ تعد دافعًا رئيسيًا للعمل بجد، ولهذا توضع الموسيقى في الصالات الرياضية؛ لأنها تساعد على زيادة قدرة التحمل في جلسات التمارين الصعبة، وتحسن من نوعية النوم، فتعالج الموسيقى الهادئة الأرق، وتقلل من التوتر والقلق الذي يمكن أن يؤثر على سير حياة الإنسان، وتخفف الموسيقى من أعراض الاكتئاب والإحباط، وللموسيقى العديد من الأنواع والأساليب المختلفة التي تتنوع بين موسيقى البوب ​​العالمية وموسيقى الروك التقليدية وغيرها الكثير، ولكل نوع من أنواع الموسيقى تاريخ غني أو أهمية جغرافية أو عبادة تُتبع أو جذور موسيقية تتجاوز القرن العشرين، ولها تأثير كبير على عقل الإنسان في مجالات مختلفة كالآتي:[٦][٧][٨]

  • زيادة إنتاجية العقل: وجدت دراسة أُجريت عام 2014 أن الموسيقى كانت مفيدة للمرضى المصابين بالفيبروميالغيا، وأظهرت الدراسة أن الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي يختارها المريض تقلل الألم وتزيد من الحركة الوظيفية كثيرًا.
  • تخفيف التوتر: يمكن للموسيقى أن تخفف من التوتر بحسب نوعها، فهي تخفض من مستويات هرمون الكورتزول المسؤول عن التوتر، وتوضح دراسة أُجريت عام 2013 وجود صلة بين الموسيقى وانخفاض الضغط لدى مرضى غرفة الطوارئ للأطفال، في التجربة التي شملت 42 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 3-11 عامًا، إذ وجد الباحثون في جامعة ألبرتا أن المرضى الذين استمعوا إلى الموسيقى الهادئة عند إدخال المصل الوراثي الوريدي شعروا بألم أقل بكثير، وأظهر بعضهم ضائقة أقل بكثير مقارنة بالمرضى الذين لم يستمعوا إلى الموسيقى وفقا للجمعية النفسية الأمريكية.


المراجع

  1. "1.2 Human Relations: Personality and Attitude Effects", saylordotorg, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. "Personality", apa, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  3. Kendra Cherry (28-8-2019), "Music Preferences and Your Personality"، www.verywellmind.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Music ", britannica, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  5. "Top 10 genres of Music Industry", medium,23-5-2019، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  6. "Music Genres List", .musicgenreslist, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  7. Sharena Adams (28-9-2019), "The Benefits Of Listening To Music "، theodysseyonline, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  8. Eric Nopanen , "The Powerful Effect of Music on the Brain"، thetabernaclechoir, Retrieved 8-10-2019. Edited.