يجعلها نضرة وحيوية: تعرف على فوائد الزعفران للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
يجعلها نضرة وحيوية: تعرف على فوائد الزعفران للبشرة

الزعفران

تعود نشأة الزعفران إلى اليونان، كما أنه يعد من أغلى أنواع التوابل في العالم؛ إذ تبلغ تكلفة الرطل الواحد والذي يعادل 450 غرامًا ما بين 500 و5,000 دولار أمريكي، ويرجع السبب في ارتفاع سعره إلى الحاجة إلى الكثير من العمالة عند حصاده، وذلك لأن الزعفران يُحصد يدويًّا من زهرة تسمّى " الزعفران السوسني" Crocus sativus، وهذا يجعل تكلفة الإنتاج باهظة الثمن، كما تمتلك هذه النبتة الكثير من الخصائص الطبية؛ فقد اشتهرت في تعزيز الرغبة الجنسية، وفي تحسين الذاكرة والحالة المزاجية وغيرها، وكذلك للزّعفران خصائص قد تعود على البشرة بالفائدة. [١]


فوائد الزعفران للبشرة

يقدّم الزعفران العديد من الفوائد الصحية إلى الجسم بالإضافة إلى فوائده المتعددة للبشرة، ومن أبرز هذه الفوائد أنه يساعد على حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية؛ فقد أشارت عدة دراسات بأنه يمكن استخدام الزعفران كعامل طبيعي لامتصاص الأشعة فوق البنفسجية، وذلك لأنه يحتوي على مركبات الفلافونويد مثل كايمفيرول وكيرسيتين والتي تلعب دورًا في حماية البشرة، وبالإضافة إلى ذلك، قد تكون تأثيرات الزعفران الواقية من الضوء ناتجة أيضًا عن مركباته الفينولية الأخرى مثل الكافيين وأحماض التانيك والغاليك والفيروليك؛ إذ يستخدم عدد قليل من هذه المركبات كمكونات نشطة في العديد من مستحضرات الجلد وواقيات الشمس، وعلى الرغم من ذلك، فلا يحتوي الزعفران على أي تأثير ترطيب خاص، وعند تطبيق الزعفران على بشرتك، عليك الحذر من استخدام كميّات كبيرة وذلك لأنه يتسبب في تحوّل لون الجلد إذا استُخدم بإفراط. [٢]


كيف تستخدم الزعفران للبشرة؟

قد تتساءل عن كيفيّة استخدام الزّعفران وتطبيقة على بشرتك، إذ إنّ هناك العديد من الطرق التي تمكنك من استخدام الزعفران للبشرة ومنها:

  • ماسك الزعفران والبابايا: يمتاز الزعفران باحتوائه على مواد مضادة للأكسدة تقي البشرة من أضرار الجذور الحرة التي تُعدّ مسؤولة عن شيخوخة البشرة المبكرة، كما أنه يعدُّ فعّالًا في علاج حب الشباب والرؤوس السوداء وبقع العمر، ويمكنك استعماله بإحضار القليل من الزعفران مع ثمرة البابايا ومزجهما جيدًّا للحصول على عجينة، ثمَّ توزَّع العجينة على الوجه والرقبة وتترك لمدة 15 دقيقة، وبعد ذلك اغسل البشرة جيدًّا. [٣]
  • ماسك الزعفران وزيت جوز الهند: يساهم هذا الماسك في تقليل ظهور الهالات السوداء حول العينين وفي التخلص من بهت البشرة، كما أنه يُقلل من الخطوط الدقيقة في الوجه، ويمكنك تحضيره بإحضار ملعقة صغيرة من الزعفران وقطرتين إلى ثلاث قطرات من زيت جوز الهند، وملعقة صغيرة من الحليب مع القليل من السكر، وقطعة من الخبز، ثمَّ يُنقع الزعفران في الماء لمدة ليلة كاملة ويُصفّى المزيج في الصباح، ويضاف إليه الحليب وزيت جوز الهند والسكر ثمَّ يُقلّب المزيج جيدًّا، وبعد ذلك اغمس قطعة الخبز في المزيج وضعها على وجهك لمدة 15 دقيقة، ثمَّ اغسل وجهك جيدًّا، ويمكنك تكرار هذه الوصفة من 3-4 مرات في الأسبوع.[٤]
  • الزعفران وبذور عبّاد الشمس: تحتوي بذور عبّاد الشمس على الزّيوت المُرطّبة الغنيّة بفيتامين هـ الذي يساعد على جعل البشرة مُشرقة وجذّابة، ويمكنك الاستفادة من بذور عبّاد الشّمس إلى جانب الزّعفران بتحضير هذه الوصفة بإحضار كمية مناسبة من بذور عباد الشمس مع القليل من الزعفران وكمية من الحليب، انقع البذور والزعفران في الحليب واترك المزيج لمدة ليلة كاملة، ثمَّ اطحن المزيج في الصباح جيدًّا للحصول على عجينة متماسكة، ثمَّ ضعها على وجهك واتركها حتى تجف تمامًا، ثمَّ اغسل وجهك بالماء الدافئ، ويمكنك تكرار هذه الوصفة مرتين في الأسبوع.[٤]


قد يُهِمُّكَ

يقدِّم الزعفران العديد من الفوائد الصحية للرّجال، والتي تشمل ما يلي: [٥]

  • تعزيز مناعة الجسم الطبيعية: يحتوي الزعفران على العديد من العناصر الغذائية الهامة مثل فيامين ج المهم لصحة الإنسان، والذي يلعب دورًا مهمًّا في تحفيز إنتاج الجهاز المناعي لخلايا الدم البيضاء والتي تعدُّ خط الدفاع الأول في الجسم ضد الأمراض، كما أنه ضروريٌّ في إنتاج الكولاجين الذي يساعد في إنتاج الخلايا في الجسم والذي يساهم في التئام الجروح ونمو العضلات وإصلاح الأوعية الدموية وإنتاج الأنسجة.
  • تحسين الدورة الدموية: يعزز الزعفران الطاقة ويزيد من عملية التمثيل الغذائي من خلال تحسين الدورة الدموية.
  • حماية القلب: يعد البوتاسيوم الموجود في الزعفران من أهم العناصر لحماية صحة القلب؛ إذ يعمل البوتاسيوم كموسّع للأوعية الدموية، الذي يقلل بدوره بشكل فعّال من الضغط على الأوعية والشرايين، مما يقلل من خطر الإصابة بتصلُّب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  • إدارة مرض السكري: يحتوي الزعفران على مستويات عالية من المنغنيز الذي يساعد في تحسين مستويات السكر في الدم، وبالتالي التحكم في مرض السكري الذي يعدُّ أحد أكثر الأمراض خطورةً وانتشارًا في العالم، فمن خلال تنظيم مستويات السكر في الدم والجلوكوز والأنسولين يمكن منع الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أو يمكن السيطرة على الأعراض في حال الإصابة.
  • تقليل التوتر: يساعد الزعفران في تحسين المزاج وتقليل الاكتئاب عند تناوله بانتظام، ويعزى سبب ذلك للعديد من المركبات النشطة في الزعفران والتي تملك تأثيرًا واضحًا على نظام الغدد الصماء وتحفيز إطلاق الهرمونات المفيدة المسببة للشعور بالسعادة.
  • تحسين قوة العظام: تمتص المعادن والمركبات العضوية في الزعفران المغذيّات في الجسم وخاصة الكالسيوم، مما يساعد في قوة العظام وكثافتها، كما أنه يمنع ضعف العظام والأمراض التنكسية الأخرى المرتبطة بالعمر.
  • تحسين وظائف الأعصاب: يمتاز الزعفران باحتوائه على مستويات عالية من فيتامين ب6 الذي يساعد في تحسين أداء الجهاز العصبي، بالإضافة إلى منع بعض الاضطرابات الخطيرة التي تنشأ عن ضعف وظائف الجهاز العصبي.
  • مهدئ ومسكن للآلام: يساعد الزعفران في تخفيف الألم وتقليل القلق والضغط وتحسين أنماط النوم وتهدئة الجسم عامة.


المراجع

  1. "11 Impressive Health Benefits of Saffron", www.healthline.com, 2019-01-07, Retrieved 2020-08-16. Edited.
  2. "14 Amazing Benefits Of Saffron (Kesar) For Skin, Hair, And Health", www.stylecraze.com, 2019-12-04, Retrieved 2020-08-16. Edited.
  3. "Top 10 Health Benefits of Saffron", www.top10homeremedies.com, 2018-12-29, Retrieved 2020-08-16. Edited.
  4. ^ أ ب "12 Homemade Saffron Face Packs For Flawless Skin", www.stylecraze.com, 2019-07-10, Retrieved 2020-08-16. Edited.
  5. "11 Amazing Benefits Of Saffron", www.organicfacts.net, 2020-02-28, Retrieved 2020-08-16. Edited.