اضطراب الغدد الصماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
اضطراب الغدد الصماء

نِظام الغُدد الصُّم

يُعدُّ نظام الغُدد الصّماء، سلسلة من الغُدد التي تُنتج وتُفرز الهرمونات التي يستخدمها الجسم في مجموعة واسعة من الوظائف، إذ تتحكّم هذه الهُرمونات في العديد من الوظائف الجسديّة المختلفة، بما في ذلك؛ التنفس، والتمثيل الغذائي، والتكاثر، والإدراك الحسّي، والحركة، والتّطوُّر الجِنسي، والنُّمو، وتُنتج الهرمونات عن طريق الغُدد وتُرسَل بعدها إلى مجرى الدم ومن ثُمَّ الأنسجة المختلفة في الجسم، وعندما لا تُنتج الغدد الكميّة الطّبيعيّة الكافية من الهرمونات، تحدُث مجموعة من الأمراض التي يُمكن أن تؤثّر على العديد من جوانب الحياة، وإنّ الغدد الرئيسة المُنتجة للهرمونات هي؛ المهاد، الغدة النخامية، الغدة جار الدرقية، البنكرياس، الغدة الدّرقية، الغدة الكظرية، الغُدّة الصّنوبرية، المبيضين عند النّساء، والخصيتين عند الرّجال.[١]


اضطّراب الغُدد الصَّماء

تحدُث اضطرابات في الغُدد الصّماء عادةً نتيجة لوجود مُشكلة في إفراز هُرموناتها، وهناك العديد من هذه الاضطّرابات، ومرض السكري هو أكثر اضطرابات الغدد الصّماء شيوعًا، وتشمل اضطرابات الغدد الصماء الأخرى ما يأتي:[٢]

  • قصور الغدة الكظرية: إذ تُطلق الغُدة الكظرية القليل جدًا من هرمون الكورتيزول وأحيانًا الألدوستيرون، وتشمل الأعراض المُصاحبة لهذا الاضطراب؛ التعب واضطراب المعدة والجفاف وتغيرات الجلد، وإنّ مرض أديسون هو نوع من قصور الغدة الكظرية.
  • داء كوشينغ: ويحدث نتيجة لوجود إفراط في إنتاج هرمون الغدة النخامية مما يؤدي إلى فرط في نشاط الغدة الكظرية.
  • تضخّم الأطراف: ومشاكل هرمون النمو الأخرى، وذلك يحدث عندما تُنتج الغدة النخامية الكثير من هرمون النمو، فقد تنمو العظام وأجزاء جسم الطفل الأُخرى بسرعة غير طبيعية، وإذا كانت مستويات هرمون النمو منخفضة للغاية، يمكن أن يتوقف الطفل عن النمو الطّولي.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: وذلك عندما تُنتج الغدّة الدرقية الكثير من هرمون الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى فقدان الوزن وسرعة ضربات القلب والتعرق والعصبية، والسبب الأكثر شيوعًا لفرط نشاط الغدة الدرقية هو اضطراب المناعة الذاتية يسمى مرض جريف.
  • قصور الغدة الدرقية: وذلك عندما لا تُنتج الغدّة الدّرقية ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى التعب والإمساك وجفاف الجلد والاكتئاب، ويمكن أن يُسبّب هذا القُصور في تباطؤ النمو لدى الأطفال.
  • قصور النخامية: وذلك عندما تطلق الغدة النخامية هرمونات قليلة أو معدومة، وقد يكون سببه عدد من الأمراض المختلفة.
  • الورم الصماوي المتعدد الأول والثاني (MEN I and MEN II): هذه الحالات الجينيّة النّادرة تنتقل من جيل لجيل في أفراد العائلة، إذ إنّها مُشكلة وراثيّة، وتسبب أورام في الغدة الدرقية والغدة الكظرية والغدة الدرقية، مما يؤدي إلى الإفراط في إنتاج الهرمونات.
  • البلوغ المبكر: البلوغ المبكر بشكل غير طبيعي يحدث عندما تطلُب الغدد من الجسم إفراز الهرمونات الجنسية في وقت مبكر جدًا من الحياة.


مشاكل قد تُصيب الخِصية

تُعدُّ الخصية من أحد أجزاء نظام الغُدد الصّم عند الرّجال، وقد تتعرّض الخصية وكيس الصّفَن لعدّة مشاكل واضطّرابات، ومن المحتمل أن يكون سرطان الخصية هو الحالة الأكثر شهرة، ولكن هناك العديد من الحالات الحميدة الأخرى للخصيتين وكيس الصفن والتي تتراوح من الصّغيرة إلى المهددة للحياة، ومنها ما يأتي:[٣]

  • التهاب البربخ، التهاب البربخ هو عدوى تُصيب البربخ، وهو الأنبوب الطويل الذي يقع على طول الخصيتين، ويمكن أن يحدث التهاب البربخ بسبب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، والإصابات، أو كأثر جانبي من استئصال الأسهر، ومشاكل أخرى، وقد تشمل أعراض التهاب البربخ الألم (من خفيف إلى شديد)، وتورّم الخصيتين أو كيس الصفن، والغثيان والقيء، والحمّى.
  • القيلة المائية، وهي تراكم السوائل حول الخصيتين، ويمكن أن يؤثر على إحدى الخصيتين أو كلاهما، ويمكن أن يسبب تورمًا في كيس الصفن، ولا تكون القيلة المائية عادة مؤلمة أو ضارة، وقد لا تحتاج إلى علاج، ومع ذلك، يجب تقييم أي تورم في كيس الصفن من قبل الطبيب، من حين لآخر، ويمكن أن تسبب القيلة المائية أعراضًا غير التورم، مثل الألم الخفيف أو الرقّة أو احمرار كيس الصفن، وغالبًا ما تحدث القيلة المائية عند الرضع الذين لديهم فتحة بين البطن وكيس الصفن، ولكن في بعض الأحيان تحدث في وقت لاحق من الحياة، وعندما يكون لدى الرجال القيلة المائية، عادةً ما يكون سببها إصابة أو التهاب أو عدوى الخصيتين أو التهاب البربخ.
  • التواء الخصية، يحدث التواء الخصية عندما يلتوي الحبل المنوي ويقطع تدفق الدم إلى الخصية، وتُعدُّ حالة طبية طارئة تتطلب علاجًا فوريًا من أجل إنقاذ الخصية، وعلى الرغم من أن الجراحة لا تضمن حفظ الخصية، إلا أن عدم تلقي العلاج في غضون ست ساعات يؤدي دائمًا إلى تلف دائم يتطلب إزالة الخصية، وتشمل أعراض التواء الخصية ظهور ألم مفاجئ في الخصية قد يكون مصحوبًا بتورم الخصيتين وكيس الصفن والحمى والغثيان والقيء.
  • دوالي الخصية، عادةً ما تكون حالة غير مؤلمة وغير ضارة؛ ومع ذلك، يُمكن أن يسبب دوالي الخصية انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية وانخفاض جودة الحيوانات المنوية التي يمكن أن تؤدي إلى العقم عند الذكور، وفي بعض الأحيان، يمكن أن تنتج دوالي الخصية أعراضًا، مثل الألم والتورم.
  • قصور الغدد التناسلية، قصور الغدد التناسلية هو حالة تحدُث عندما لا تُنتج الخصيتان ما يكفي من هرمون التستوستيرون، ويمكن أن يسبب نقص هرمون التستوستيرون لدى الرجال مشاكل مثل ضعف الانتصاب، وانخفاض الدافع الجنسي، والعقم، وهشاشة العظام، وبُروز الثّدي، وانخفاض شعر الجسم واللحية، والاكتئاب، والتعب، والهبات الساخنة.
  • التهاب الخصية، وهو التهاب في إحدى الخصيتين أو كليهما، وفي معظم الأحيان، يحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية، وإنّ النكاف هو سبب شائع لالتهاب الخصية، ويمكن أن تؤدي العدوى المنقولة جنسيًا، مثل السيلان والكلاميديا ​، إلى التهاب الخصية.


المراجع

  1. "The Endocrine System", hormone, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  2. "Endocrine Disorders", webmd, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  3. "Types of Scrotal and Testicular Conditions", beaumont, Retrieved 23-4-2020. Edited.