هل الماء يساعد في انقاص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٤ فبراير ٢٠١٩
هل الماء يساعد في انقاص الوزن

إنقاص الوزن

يلجأُ كثيرٌ من النّاس إلى اتباع حميات غذائيّةٍ عديدةٍ في سبيل تخسيس الوزن وحرق دهون الجسم، ومنها ما هو مجدٍ ونافعٌ، والكثير لا فائدة منه بل قد يُلحق الضّررَ بالإنسان نفسيًا وبدنيًا نتيجةَ عدم حصول الجسم على حاجته الكافية من العناصر الضّروريّة لقيام الأعضاء بوظائفة الحيويّة المعهودة، ويعتقدُ كثيرون أنّ الماءَ بمثابة طوق نجاة لتخسيس الوزن بفضل فاعليته المجربة ودوره الملموس في حرق الدهون، فهل هذا الاعتقاد صحيح أم لا، هذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال بشيء من التفصيل مع بيان آلية عمله في التّخسيس إن وجدت.


دور الماء في إنقاص الوزن

أثبتت الأبحاثُ الطّبيّةُ أنّ الماءَ له دورٌ كبيرٌ في تخسيس الوزن بالفعل، وهذا يرجعُ إلى مجموعة من الأسباب والعوامل التي يمكن إجمالها فيما يلي:

  • ملء المعدة وإعطاء الجسم شعورًا بالشّبع والانتفاخ ممّا يُقلّل الرّغبة في تناول المزيد من الطّعام، لا سيما إذا كان موعدُ شرب الماء قبل تناول الوجبات الرّئيسة، إذ يَحلُّ محلَ كميّةٍ كبيرة من الطّعام الذي كان من المفترض أن يملأ الإنسان به جسمه للشّعور بالشّبع، وكما هو معروف، فالماءُ عديمُ السّعراتِ الحراريّة بخلاف الطّعام.
  • تحسينُ عمليات الأيض وحرق الدّهون لتخليص الجسم ممّا هو مكدسٌ في مناطق مختلفة؛ كالبطن والأرداف.
  • التّخلُّصُ من السوائل غير المهمّة في الجسم، وهو ما ينعكسُ بالطّبع على رشاقة المظهر الخارجي.
  • تعزيز صحّة الجهاز الهضمي، وبالتالي تحسينُ قدرته على هضم الطّعام، وهو ما يحول دون إصابة الإنسان بالإمساك أو التلبكِ المعويّ الذي يسبب انتفاخ البطن.


الكمية اللازمة من الماء لإنقاص الوزن

أكّدت الدّراسات ضرورةَ شرب النّساء البالغات ما لا يقلُّ عن 9 أكوابٍ من الماء، فيما يجب على الرّجال شرب 13 كوبًا يوميًا، ويحذّرُ المُختصون من شرب نصف الكمية في يوم ما على أن تُعوَّضَ في اليوم التالي؛ لأنّ ذلك يسبّب اختلالاً في توازن سوائل الجسم الداخلة والخارجة، علمًا أنّ الماءَ الباردَ أكثرُ فعاليةً في إنقاص الوزن مقارنةً مع الماء الدافئ، ويعودُ السّببُ في ذلك إلى أنّ الجسمَ يعدل حرارته تبعًا للماء الداخل إليه، فعند شرب الماء البارد يرفع درجة حرارته ذاتيًا، فيرتفع معدل الحرق، ويزيد إفراز العرق، الأمر الذي ينعكس في الحاجة إلى المزيد من الماء لتعويض المفقود منه جراء التّعرّق، ويمكن شرب الكمية المذكورة دون الشّعور بالانتفاخ أو التّعب من خلال اتباع النصائح التالي:

  • وضع زجاجة ماء في متناول اليدِّ، على أن تتسعَ مقدارُ الكميّة المطلوبة يوميًا.
  • عند الشّعور بالشّبع في غير مواعيد الوجبات الرّئيسة يجب شرب كوب ماء ثم الانتظار 10 دقائقَ، وإذا استمرَّ الشّعورُ فيجب تناول وجبة خفيفة.
  • استبدال أيّ مشروباتٍ غازيّة أو مشروبات الطّاقة بالماء، مع إمكانية شرب الشّاي والقهوة باعتدال.
  • إضافةُ نكهة محبّبة إلى الماء، ويمكن الحصول عليها من خلال تقطيع شرائح الفراولة مثلاً أي الليمون وإضافتها إلى كوب الماء ثم تركه في الثلاجة بضع ساعات.
  • شرب الماء قبل وأثناء التّمرين لرفع معدل التّمثيل الغذائي وحرق الدّهون، ويُنصح العلماء بشرب 6 أكوابٍ خلال الفترة المذكورة.