نقص الوزن في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
نقص الوزن في رمضان

بواسطة: ميرفت الحافي

 

على الرغم من أن شهر رمضان هو شهر عبادة، إلا أنه تحول في أيامنا هذه إلى شهر عادة، حيث يُقبل الجميع في هذا الشهر الفضيل على صنع أشهى وألذ المأكولات والوجبات والمشوبات الرمضانية الدسمة والغنية بالدهون والكربوهيدرات والسكريات بجميع أنواعها، ولا ننسى حلويات رمضان المتنوعة التي تحمل سعراتٍ حرارية تكفي لتزويد الجسم بالطاقة لأيام وأيام، وبالتالي يتعرض الكثير من الناس إلى زيادة ملحوظة في الوزن، حتى أن بعضهم يصاب بالسمنة في الكثير من الأحيان، وينتهي رمضان وهم يعانون من أمراض الوزن الزائد، ومظهر الجسم غير المحبب والمناسب.

من أجل ذلك كان لا بد من إيجاد حل جذري يساعد على إنقاص الوزن في رمضان، والعودة إلى التفكير به كشهر عباداتٍ لا عادات، والانتهاء منه في أتم صحة وعافية.

 

طرق إنقاص الوزن في شهر رمضان

المشي قبل موعد الإفطار بساعتين

يعتبر المشي من أهم الأمور التي تساعد على إنقاص الوزن في رمضان، لذلك يجب الحرص على المشي لمدة تترواح ما بين 30 إلى 60 دقيقة على الأقل بعد الإفطار بساعتين، لأن ذلك من شأنه أن يساعد الجسم على حرق الدهون والتخلص منها، وبالتالي إنقاص الوزن الزائد، وذلك لأن السعرات الحرارية هي وقود الجسم، والصيام يمنع إمدادات الجسم منها حتى الغروب، وعند المشي قبل الغروب بساعتين فإن ذلك قد يضر الجسم  حيث ان الجسم في ذلك الوقت يعمل جاهدا على الحفاظ على كمية السكر بالجسم بإعتبار السكر الغذاء الوحيد للجهاز العصبي، يضطر الجسم إلى حرق الدهون و العضلات لتوفير السعرات الحرارية اللازمة لإتمام تمرين المشي مما يعني تقليل الكتلة العضلية الكلية للجسم.

 

وجوب تناول وجبة السحور والتقليل من السكريات

أثبتت البحوث والدراسات الطبية بأن تناول وجبة السحور يزيد كثيرًا من قدرة الجسم على حرق الدهون، لذلك لا بد من أن نحرص جميعنا على تناول وجبة سحور خفيفة، ويُفضل أن تحتوي على كمياتٍ كافية من الفيتامينات والمعادن والبروتينات، ويُفضل تجنب السكريات والدهون فيها. إذ يكثر الناس في رمضان من تناول العصائر والحلويات التي تحتوي على الكثير من السكر، لكنها إلى جانب أنها تسببها في زيادة الوزن، فهي تضر بالجسم، لذلك يُفضل تناول أقل كمية ممكنة من الحلويات أو استبدالها بالفواكه، كما يُنصح باستبدال العصائر المصنعة بالطبيعية، أو الاكتفاء بتناول الماء لإمداد الجسم بالسوائل التي يحتاجها بعد صيام نهارٍ كامل.

 

الاعتياد على تناول الطعام ببطء والحرص على تناول الخضروات الطازجة في وجبة الإفطار

تصل المعدة حد الشبع بعد 10 دقائق من البدء في تناول الطعام لكنها لا تأمر الجسم بالتوقف، لأن هذا من وظيفة الدماغ، ولأن الدماغ يحتاج إلى أكثر من 20 دقيقة للشعور بالشبع، فكل ما نأكله بعد عشر دقائق يعتبر فائضًا عن حاجتنا، لذلك فإنه من المستحب الحرص على تناول الطعام ببطء في رمضان وغيره من الأيام. كما ويُفضل إضافة طبق كبير من السلطة إلى الوجبة، والبدء بتناول كوب من الماء، وطبق من الشوربة، ثم طبق من سلطة الخضروات الطازجة، ثم البدء بتناول الطبق الرئيس.

 

تناول المشروبات التي تساعد في حرق الدهون و تناول كوب واحد من الماء على وجبة الإفطار

يمكنك تعزيز قدرة الجسم على حرق الدهون عبر تناول مشروبات حرق الدهون، وهي تتكون من الماء الدافئ والليمون والزنجبيل والنعناع وغيرها من المواد والأعشاب الطبيعية التي تساعد الجسم على حرق الدهون التي تناولتها والزائدة عن الحاجة. في وجبة الإفطار الرمضانية يسارع الجميع إلى شرب كميات كبيرة من الماء، وهذه عادة خاطئة يتوجب تجنبها تمامًا لأنها من أهم أسباب عسر الهضم التي تكثر في الشهر الفضيل، والأفضل هو تناول كوب واحد فقط من الماء خلال وجبة الإفطار، ثم توزيع كمية الماء التي يحتاجها الجسم من الغروب حتى السحور، على ألا تقل هذه الكمية عن لترين على أقل تقدير، و3 لترات في أيام الحر الشديد.

 

المراجع