رجيم ينقص 20 كيلو في شهر رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٥ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
رجيم ينقص 20 كيلو في شهر رمضان

الرّجيم في رمضان

رمضان فرصة جيّدة لمن أراد أن يخسر الوزن، إذ لا يستطيع الشّخص مهما شعر بالجوع أن يتناول الطّعام، بسس الحرمة الدينيّة لذلك، ويستطيع أن يتحكّم بعدد محدود من السّاعات بعد الإفطار، أكثر من نصفها يقضيها بالزّيارات الاجتماعيّة، والنّوم، وكل ما عليه التحكّم فيه هو كمية ما يريد تناوله من طعام ونوعيته في هذه السّاعات. وتختلف خسارة الوزن من شخص إلى آخر حتى لو كانا يستخدمان البرنامج الغذائي نفسه، وذلك بالاعتماد على الالتزام الكامل والحرفي لبرنامج الرّجيم، ومعدّل الأيض في جسم كل منهما الذي يتوقّف عليه حرق السّعرارت الحراريّة التي تتأثّر بدورها بالجنس والفئة العمريّة.


رجيم خسارة 20 كيلو في شهر رمضان

من المعروف بأن خسارة 20 كيلوغرام في شهر أمر مستحيل لا يمكن لرجيم صحي تحقيقه، ولكن فيما يلي برنامج غذائي لتنزيل 20 كيلوغرام مع نهاية شهر رمضان، وهو يتكوّن من خمس أيّام محدّدة بكمّ الطّعام وتوعه، ويومين للاستراحة من الرّجيم، ولا يعني هذا الإفراط في تناول الطّعام، فيذهب الجهد في الأيّام السّابقة أدراج الرّياح، ولكن الهدف منه عدم حرمان الجسم ممّا يحتاج من تنوّع العناصر الغذائيّة، وتكرار هذا النظام طوال شهر رمضان المبارك، وفيما يلي أحد هذه البرامج:

  • اليوم الأول:
    • وجبة الفطور: كوب من الماء مع تمرة واحدة، ويمكن استبدال التمر بحبّة تفّاح، ثم أداء صلاة المغرب، وبعد الصّلاة يمكن تناول كوبين من الماء، وطبق من شوربة الدّجاج أو الشّوفان، مع قطعة خبز أسمر، وطبق كبير من السّلطة قليلة الملح، وقطعة بروتين منزوعة الدّهن كاللّحم، أو الدّجاج، أو السّمك.
    • ما بين الفطور والسّحور: يفضّل بعد الانتهاء من صلاة التّراويح تناول أنواع مختلفة من الخضراوات الطازجة أو المسلوقة، وكوب من القهوة أو الشّاي دون تحلية، ويمكن استبدالهما بمشروب حارق للدّهون مثل الزّنجبيل واللّيمون.
    • وجبة السّحور: شرب كوبين من الماء، وكوب من الزّبادي قليل الدّسم، إلى جانب ثمرة فاكهة متوسّطة الحجم من أي نوع.
  • اليوم الثّاني:
    • وجبة الفطور: كوب من الماء مع ثلاث تمرات، وبعد الصّلاة تؤكل حصّة من اللّحم المشوي منزوع الدّهن بمقدار 30 غم، وطبق شوربة، وطبق سلطة.
    • ما بين الفطور والسّحور: تناول كوكتيل فواكه، أو تناول الفواكه كما هي دون عصر.
    • وجبة السّحور: تناول خضار مشكّلة بالكميّة المرغوبة، مع كوب زبادي قليل الدّسم.
  • اليوم الثّالث:
    • وجبة الفطور: كوب ماء مع ثلاث تمرات، وبعد الانتهاء من صلاة المغرب يؤكل طبق شوربة خضار، مع نصف دجاجة مشويّة منزوعة الدّسم، وطبق سلطة، وكوبين من الماء.
    • ما بين الفطور والسحور: كوب من أي مشروب ساخن حسب الرّغبة، وينصح أن يكون بدون سكّر، بالإضافة إلى حبّة سمبوسة مشويّة بالفرن.
    • وجبة السّحور: خمس ملاعق كبيرة من الفول، تؤكل مع نصف رغيف من الخبز الأسمر، إلى جانب كوب من الزّبادي قليل الدّسم، والكثير من الماء.
  • اليوم الرّابع:
    • وجبة الإفطار: كوبان من الماء مع حبّة تمر واحدة، وبعد الصّلاة تؤكل حصة مشوية من الدجاج منزوع الجلد بمقدار 30 غم، مع طبق سلطة دون تقييد كميّته، ونصف رغيف من خبز القمح الأسمر.
    • ما بين الفطور والسحور: عصير كوكتيل فواكه، أو تناول الفواكه كما هي دون عصر.
    • وجبة السّحور: أربع ملاعق تونة محفوظة بالماء، مع صحن سلطة، ونصف رغيف خبر قمح أسمر، وكوبين من الماء.
  • اليوم الخامس:
    • وجبة الفطور: كوب من الماء مع ثلاث تمرات، وبعد الصّلاة تناول قطعتين كفتة بمقدار 30 غم، مع طبق كبير من السّلطة.
    • ما بين الفطور والسّحور: ثمرة من فاكهة وشرب الكثير من الماء.
    • وجبة السّحور: بيضة مسلوقة، مع نصف رغيف خبز قمح أسمر، وكوب من الحليب الدّافئ قليل الدّسم، وكوبين من الماء.


نصائح لإنجاح الرّجيم

  • تناول الطّعام بملاعق صغيرة، لتناول الطّعام بكميّات صغيرة، مع الحرض على مضغه ببطء.
  • الإكثار من شرب الماء في ساعات الإفطار لتجنّب إصابة الجسم بالجفاف، أو حصر البول وترسّب الأملاح.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة البسيطة لمدّة نصف ساعة، وينصح أن تكون قبل الإفطار بساعة، لأنّ الجسم يكون قد استهلك ما في المعدة من طعام تمامًا، وعند ممارسة التمارين الرياضيّة سيلجأ الجسم إلى إذابة الدّهون للحصول على مصدر الطّاقة اللّازم كاستجابة للمجهود البدني.
  • تجنّب مواصلة السّهر في رمضان، وينصح بأخذ قسط وافر من النّوم، لأنّ السّهر سبب رئيسي للشّعور بالجوع.
  • تجنّب تناول المشروبات الغازيّة، ومشروبات الطّاقة، واستبدالها بالعصائر الطّبيعيّة.
  • رمضان فرصة للعبادة وليس الاستزادة والإفراط بتناول الحلويّات والسكريّات، فعند تناولها ترتفع نسبة السكّر في الدّم مرّة واحدة، وكذلك تنخفض دفعة واحدة بعد فترة سريعة من تناولها ما يسبّب الشّعور الشّديد بالجوع بسرعة.