نصائح لتقي نفسك من فقدان الذاكرة

نصائح لتقي نفسك من فقدان الذاكرة
نصائح لتقي نفسك من فقدان الذاكرة

الذاكرة

تلعب العديد من العوامل الصحية دورًا في زيادة خطر الإصابة بأمراض الدماغ مثل مرض الزهايمر والخرف، وتبين من خلال الأبحاث أنها تزيد أيضًا من مشاكل الذاكرة في جميع الفئات العمرية للبالغين بما في ذلك الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18-39. وقد بينت العديد من الدراسات مجموعة من المشاكل الصحية المؤثرة على الأداء المعرفي والقدرة على معالجة الأفكار والذاكرة، فأظهرت دراسة العلاقة بين ضيق الشرايين ومشاكل الذاكرة وبينت أن الأشخاص الذين لديهم صحة جيدة للقلب والأوعية الدموية لديهم مهارات تفكير أفضل أيضًا، وعلى العموم نظراََ لأهمية الذاكرة في حياتنا اليومية سنتناول في هذا المقال طرق ونصائح تساعدك على تحسين الذاكرة لديك بالإضافة إلى ذكر بعض الأمراض المتعلقة بالذاكرة وقضايا أخرى كثيرة[١]


نصائح للوقاية من فقدان الذاكرة

تساعد بعض النصائح التالية في وقايتك من فقدان الذاكرة ، وفيما يلي أهم هذه النصائح:[٢]

  • المشي: يساعد المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا في الحفاظ على الذاكرة والوظائف العقلية، بالإضافة إلى منع المشاكل الصحية المؤثرة على الذاكرة والتي تتضمن كلًا مما يلي:
    • داء السكري.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • ارتفاع مستويات الدهون .
    • البدانة.
    • السكتة الدماغية.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات والأسماك في الحفاظ على الذاكرة ويقلل من خطر التعرض لمشاكل الذاكرة.
  • ممارسة التمارين العقلية: لا تقل التمارين العقلية أهمية عن التمارين الرياضية الجسدية في الحفاظ على الذاكرة، وتتضمن كلًا من التواصل الاجتماعي مع الأصدقاء وألعاب الذكاء وقراءة الكتب والعديد من الممارسات التي تبقي العقل نشطًا.
  • الحصول على القدر الكافي من النوم: يساعد النوم الجيد في تحسين الوظيفة العقلية والذاكرة.
  • الاسترخاء والابتعاد عن الإجهاد: قد يؤدي الإجهاد المستمر إلى إبقاء الدماغ تحت مستويات ضغط عالية مما يتسبب بارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول وصعوبة الحصول على المعلومات من الذاكرة، لذا فإنه من المهم ممارسة طرق الاسترخاء مثل التأمل أو اليوجا أو التدليك.
  • الإقلاع عن التدخين: يسرع التدخين من فقدان الذاكرة المرتبط بالتقدم في العمر ، وقد يرجع هذا التأثير إلى دوره في التسبب بالسكتات الدماغية.
  • إجراء الفحوصات الدورية: قد تتسبب بعض المشاكل الصحية بفقدان الذاكرة مثل الاكتئاب وداء السكري وأمراض الغدة الدرقية ونقص الفيتامينات، ولابد من الحصول على العلاجات الدوائية لذلك.


نصائح علمية لتحسين الذاكرة

تساعد الخطوات التالية في تحسين الذاكرة وتتضمن:[٣]

  • تقليل تناول السكر: يتسبب السكر بالعديد من المشاكل الصحية المزمنة والتدهور المعرفي أيضًا لأنه يؤدي إلى ضعف الذاكرة وانخفاض حجم الدماغ في منطقة الذاكرة قصيرة المدى.
  • استخدام مكملات زيت السمك: يوفر زيت السمك كمية جيدة من أحماض أوميغا 3 الدهنية وحمض الإيكوسابنتاينويك (EPA) وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)، وهي من أنواع الدهون الصحية المهمة لصحة الجسم وإبطاء التدهور العقلي بالإضافة إلى تحسين الذاكرة.
  • الحفاظ على وزن صحي: أظهرت العديد من الدراسات دور السمنة في زيادة خطر التدهور المعرفي، إذ يمكن أن تسبب تغييرات في الجينات المرتبطة بالذاكرة داخل الدماغ وهو ما يؤثر سلبًا على الذاكرة، بالإضافة إلى أنها تؤدي إلى زيادة الأنسولين والالتهابات التي تؤثر بدورها على الدماغ.
  • التقليل من شرب الكحول: يؤثر الكحول سلبًا على الصحة والذاكرة، إذ يُظهر الكحول تأثيرات سمية عصبية على الدماغ وهو ما يتسبب بإتلاف الجزء الذي يلعب دورًا حيويًا في الدماغ.
  • تقليل كميات الكربوهيدرات المكررة: ويشمل ذلك كلًا من الكعك والحبوب والأرز الأبيض والخبز الأبيض التي تُضر بالذاكرة لدورها في رفع مستويات السكر في الدم.


تعريف خرف الشيخوخة وأشكاله

يُعرف الخرف بأنه حالة من التغيرات الحادة في الدماغ التي تسبب فقدان الذاكرة مما يسبب صعوبة في أداء الأنشطة اليومية، ويُصيب الخرف ثلاث مناطق في الدماغ وهي مناطق اللغة والذاكرة واتخاذ القرار، وغالبًا لا يمكن علاج حالات الخرف وقد تزيد بعض العوامل المؤثرة من خطر التعرض له مثل تعاطي الكحول والمخدرات، وينتقسم الخرف إلى عدة أنواع أو أشكال وهي:[٤]

  • الزهايمر الذي يعد أكثر أنواع الخرف شيوعًا.
  • الخرف الوعائي الناتج عن نقص تدفق الدم إلى المخ وقد يرتبط بتصلب الشرايين أو السكتة الدماغية.
  • خرف أجسام ليوي الناتج عن رواسب البروتين في الخلايا العصبية مما يسبب انقطاع الرسائل الكيميائية في الدماغ ويسبب فقدان الذاكرة والارتباك.
  • مرض الشلل الرعاش "باركنسون" المسبب لصعوبة فهم المعلومات المرئية أو تذكر كيفية أداء مهام يومية بسيطة.
  • الخرف الجبهي الصدغي المؤثر على الأجزاء الأمامية والجانبية من الدماغ المتحكمة في اللغة والسلوك.
  • مرض كروتزفيلد جاكوب (CJD) وهو أحد أنواع الخرف النادرة.
  • متلازمة Wernicke-Korsakoff الناتجة عن نقص نقص فيتامين ب 1 مما يؤدي إلى حدوث نزيف في أجزاء الدماغ السفلية، ويسبب أعراضًا تشمل الرؤية المزدوجة وفقدان التنسيق العضلي.
  • الخرف المختلط وهو ما يجمع عدة أنواع من الخرف معًا وأكثرها شيوعُا الخرف الوعائي والزهايمر.
  • استسقاء الرأس سوي الضغط المؤدي إلى تراكم السوائل الزائدة.
  • مرض هنتنغتون الذي يعد من الحالات الوراثية المسببة لانهيار مبكر للخلايا العصبية في الدماغ مما يؤدي إلى الخرف.


أسباب الإصابة بخرف الشيخوخة

ينتج الخرف عن حالة من تلف أو فقدان الخلايا العصبية أو اتصالها في الدماغ، ويؤثر على الأشخاص بطرق وأعراض مختلفة وفقًا للمنطقة المتضررة من الدماغ، وتزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بالخرف أو سرعة تطوره وتشمل ما يلي:[٥]

  • التقدم في العمر خاصة بعد سن 65 عامًا، إذ يعد الخرف جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة.
  • التاريخ الوراثي للعائلة بالإصابة بالخرف.
  • متلازمة داون التي تتسبب بالإصابة بالزهايمر في وقت مبكر من العمر.
  • النظام الغذائي وقلة ممارسة الرياضة.
  • الأمراض القلبية الوعائية بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وتراكم الدهون في جدران الشرايين والسمنة.
  • الاكتئاب.
  • الإصابة بداء السكري.
  • حالات توقف التنفس أثناء النوم
  • نقص الفيتامينات في الجسم بما في ذلك فيتامين د وفيتامين ب6 وفيتامين ب12 وحمض الفوليك.


اضطرابات شبيهة بالخرف

قد يعاني الأشخاص من اضطرابات عدة متعلقة في الذاكرة تشبة حالات الخرف ولكنها بالرغم من ذلك فإنها لا تعد مؤشرًا على الإصابة بمرض الزهايمر أو غيره من أمراض الذاكرة، وتتضمن كلًا مما يلي:[٦]

  • سرعة الزوال؛ وهي حالة من الميل لنسيان الحقائق أو الأحداث بمرور الوقت أو بعد وقت قصير من معرفتها، ولكن تكون الذكريات التي تستخدم بشكل متكرر أقل احتمالاً للنسيان، ومع ذلك لا يعد ذلك دليلًا على فقدان الذاكرة ويرى العلماء أنه أمر جيد لأنه يمسح الذكريات غير المستخدمة مما يفسح المجال لذكريات أخرى جديدة وأكثر فائدة.
  • شرود الذهن؛ وهي حالة من النسيان الذي يحدث عند نسيان القيام بأمر ما في وقت محدد.
  • 'عدم القدرة المؤقتة على التذكر، وهي حالة شائعة تحدث عند معرفة أمر ما ولكن يصعب تذكره في الوقت المطلوب.
  • عدم تذكر التفاصيل بدقة.
  • إيحاء الدماغ بوجود ذكريات حقيقية ولكنها في الواقع ليست كذلك نتيجة الخلط بين الاقتراحات التي يقدمها الدماغ والمعلومات التي تعلمها الفرد.
  • تذكر بعض الأحداث السلبية التي يرغب الشخص في نسيانها.


أعراض الإصابة بخرف الشيخوخة

تشمل الأعراض المرافقة للإصابة بالشيخوخة كلًا مما يلي:[٥]

  • التغييرات المعرفية والتي تشمل:
    • فقدان الذاكرة .
    • صعوبة الكلام والتواصل مع الآخرين.
    • مشاكل في القدرات البصرية والمكانية كالضياع.
    • مواجهة صعوبة في حل المشاكل .
    • مواجهة صعوبة في معالجة المهام المعقدة.
    • مواجهة صعوبة في التخطيط والتنظيم.
    • صعوبة التنسيق في الوظائف الحركية .
    • الارتباك .
  • التغيرات النفسية: والتي تشمل:
    • الكآبة.
    • القلق.
    • التصرفات غير اللائقة .
    • جنون العظمة.
    • الانفعالات.
    • الهلوسة.


عادات يومية تعرض الإنسان لخطر الإصابة بخرف الشيخوخة

تزيد بعض العادات اليومية من خطر الإصابة بالخرف وتشمل هذه العادات كلًا مما يلي:[٧]

  • عدم استخدام زيت الزيتون لدوره في تعزيز صحة الدماغ والذاكرة.
  • اتباع نظام غذائي مشبع بالدهون.
  • تناول الكثير من الأطعمة السكرية.
  • تجاهل الأمراض المزمنة وعدم معالجتها.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • التدخين.


أطعمة تساعد على تقوية الذاكرة للوقاية من الشيخوخة

تساعد بعض الأطعمة في تعزيز الذاكرة والدماغ والوقاية من الإصابة بخرف الشيخوخة لمحتواها من العناصر المغذية ويتضمن ذلك كلًا من:[٨]

  • الشوكولاتة الداكنة لاحتوائها على مركبات الفلافونويد أحد مضادات الأكسدة المهمة لصحة الدماغ.
  • التوت لاحتوائه على مضادات الأكسدة الفلافونويد.
  • المكسرات والبذور التي تعد مصدرًا نباتيًا مهمًا للدهون والبروتينات الصحية.
  • الحبوب الكاملة التي تعد مصدرًا جيدًا للفيتامينات.
  • القهوة لاحتوائها على الكافيين.
  • الفول السوداني لاحتوائه على الكثير من الدهون والبروتينات غير المشبعة للحفاظ على مستويات طاقة، والفيتامينات والمعادن الرئيسية للحفاظ على صحة الدماغ.
  • البيض وذلك لاحتوائه على فيتامين ب6 وب12 والفولات.
  • البروكلي، والتي تعد مصدرًا للألياف الصحية والمفيدة لصحة الدماغ.
  • منتجات الصويا الغنية بمضادات الأكسدة.
  • الأفوكادو المحتوي على العديد من الدهون غير المشبعة والتي تدعم صحة الدماغ.


قَد يُهِمُّكَ

يُقال أن الزواج يقلل من الإجهاد ويساعد على العيش فترة أطول وقد أظهرت دراسات أنه يقلل من فرص الإصابة بالخرف أيضًا، في حين أوجدت دراسة أن الطلاق يزيد من خطر الإصابة بالخرف والتدهور العقلي بمقدار الضعف مقارنة بالأشخاص المتزوجين، إذ تزداد فرصة إصابة الرجال المطلقين بالخرف بمقدار 2.6 مرة في حين تزداد احتمالية إصابة النساء بمقدار 30 ٪، وقد ربطت الدراسة ذلك لتعرض الرجال المطلقين للعديد من التوترات والمشاكل المالية والتي تؤثر بشكل مباشر على صحة الدماغ.[٩]


المراجع

  1. James McIntosh (5 - 6 - 2014), "Memory complaints in young adults linked to poor health and lifestyle factors "، medical news today, Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  2. Stephanie Watson (17 - 8 - 2016), "9 Brain Boosters to Prevent Memory Loss"، webmd, Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  3. Jillian Kubala (26 - 3 - 2018), "14 Natural Ways to Improve Your Memory"، healthline, Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  4. Rachel Nall (21 - 6 - 2017), "10 Types of Dementia"، healthline, Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Dementia", mayoclinic,19 - 4 - 2019، Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  6. "Forgetfulness — 7 types of normal memory problems", harvard health, Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  7. Jenn Sinrich (24 - 10 - 2018), "16 Everyday Habits Can Seriously Increase Your Dementia Risk"، thehealthy, Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  8. Lana Burgess (19 - 12 -2018), "12 foods to boost brain function"، medicalnewstoday, Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.
  9. "Getting Married Might Lower Your Odds for Dementia", webmd,10 - 5 - 2020، Retrieved 10 - 5 - 2020. Edited.

238 مشاهدة