من الذي احرق روما سنة 64م

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
من الذي احرق روما سنة 64م

إيطاليا 

تقع إيطاليا في قارة أوروبا، وتبلغ مساحتها من الأراضي حوالي 294,140 كيلو متر مربع، وتبلغ مساحتها من المياه حوالي 7,200 كيلو متر مربع، وذلك يجعلها تقع في المرتبة 72 بين دول العالم من حيث المساحة الإجمالية، إذ تبلغ مساحتها 303,140 كيلو متر مربع، وتأسست إيطاليا في عام 1720 كدولة مبتكرة ومتميزة، ويبلغ عدد سكانها 61,261,254 نسمة، وذلك حسب إحصائيات عام 2012، ويعد اليورو العملة الرسمية لها، وتشترك إيطاليا في حدودها البرية مع 7 دول، وهي؛ كرواتيا، والفاتيكان، والنمسا، وفرنسا، وسان مارينو، وسويسرا، وتعد روما عاصمة إيطاليا، ويبلغ عدد سكانها حوالي 2,318,895 نسمة، وتعد أيضًا المركز السياسي لها.[١]

تعد مدينة روما عاصمة إيطاليا، وهي تقع في الجزء الغربي الأوسط من شبه الجزيرة الإيطالية، ويرجع تاريخ المدينة إلى ثلاثة قرون تقريبًا، وهي مهد الحضارة الغربية، وتعرف في الماضي باسم المدينة الخالدة، وتعد أقدم المدن في أوروبا، وفي أيام الإمبراطورية الرومانية القديمة كان يقال Omnes via romam ducunt، والتي تعني جميع الطرق تؤدي إلى روما، إذ عرف الجميع الطرق الدقيقة لمكان روما في تلك الأيام، وفي الوقت الحاضر حلت شبكة الطرق الحديثة محل نظام النقل القديم، ولكنها لا تزال تتصل بالمدن الكبرى في أوروبا مثل؛ باريس، وبرلين، وبراغ، ويبلغ ارتفاع مدينة روما ما بين 43 إلى 456 قدمًا فوق مستوى سطح البحر، وتبلغ مساحتها 1.285 كيلو متر مربع.[٢]


إحراق روما سنة 64 ميلاديًا

في 18 يوليو عام 64 ميلاديًا، نشب حريق في منطقة التاجر في مدينة روما، وكان ذلك خلال فصل الصيف، وكانت ألسنة اللهب تهب عبر الهياكل الخشبية الجافة في المدينة الإمبراطورية، وامتد الحريق لمدة ستة أيام وسبع ليال، وترك الحريق 70% من المدينة تحت الأنقاض المشتعلة، وسرعان ما انتشرت شائعات تتهم الإمبراطور نيرو بإصدار أمر بإشعال النار في المدينة والوقوف على قمة قصر بلاتين وهو يلعب قيثاراته بينما تلتهم النيران العالم من حوله، ولكن لم تُؤكد تلك الشائعات، وفي الواقع أسرع الإمبراطور نيرو إلى روما من قصره، وركض إلى المدينة دون أن يوجه حراسه لإخماد الحريق، واستمرت الشائعات وبحث الإمبراطور عن كبش فداء.[٣]


مناخ مدينة روما

يرتبط مناخ روما بمناخ البحر الأبيض المتوسط، إذ يتميز الشتاء في روما بأنه معتدل وممطر جدًا، أما الصيف فيتميز بأنه حار ومشمس، وتبلغ كمية هطول الأمطار في روما حوالي800 مللميتر سنويًا، ويمتد فصل الشتاء في روما من ديسمبر إلى فبراير، ويبلغ متوسط درجة الحرارة فيه حوالي 7.5 درجة مئوية، كما يبلغ متوسط درجة الحرارة في الصيف حوالي 20 درجة مئوية، ويبدأ الصيف في روما من يونيو إلى أغسطس، ويعد كل من الربيع والخريف أفضل الأوقات لزيارة روما، أي من منتصف أبريل إلى منتصف يونيو، ومن سبتمبر إلى أوائل أكتوبر، إذ يكون الطقس في يونيو لطيفًا في كثير من الأحيان، بينما يكون الطقس في منتصف أغسطس حارًا.[٤]


اقتصاد مدينة روما

بالرغم من مجد روما وعظمتها، إلا أنَّ اقتصادها لم يتطور أبدًا مقارنة بالاقتصادات الحديثة، إذ إنه يعتمد على الزراعة وخاصةً زراعة الدقيق، كما كان الاهتمام الأساسي هو إطعام عدد كبير من المواطنين والجيوش الذين سكنوا في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وقد سيطرت الزراعة والتجارة على ثروات الاقتصاد الروماني، وكانت المحاصيل الأساسية للمزارعين الرومانين مختلفة مثل؛ العنب، والحبوب، والزيتون، كما كان النبيذ وزيت الزيتون خارج المواد الغذائية المباشرة، ولكن كان إنتاج المحاصيل منخفضًا ويحتاج لعدد كبير من العمال للعمل.[٥]


المعالم السياحية في روما

توجد العديد من المعالم السياحية الموجودة في مدينة روما، من أبرزها ما يأتي:[٦]

  • حمامات كركلا: بُنيت الحمامات من قبل الإمبراطور كاراكالا، وهي تعد ثاني أكبر الحمامات العامة في روما.
  • فيلا فارنسينا: بُنيت الفيلا في عام 1506، وهي تقع في منطقة تراستيفير، كما أنها تشتهر بلوحات جدارية تصور أساطير كيوبيد ورافائيل.
  • 'طريق أبين: يعد الطريق الأكثر شهرة في روما، وهو يربط المدينة بمدينة برينديزي في جنوب شرق إيطاليا، وقد سمي الطريق على اسم أبيوس كلاوديوس كايكوس، وهو رقيب روماني.
  • نصب فيكتور عمانويل الثاني: بُني هذا التذكار على شرف فيكتور إيمانويل، وهو أول ملك لإيطاليا الموحدة، وقد صُمم التذكار في عام 1885، ويوجد داخله متحفان، الأول ناتج عن إعادة التوحيد الإيطالي، والثاني المتعلق بفترة الهجرة من إيطاليا.
  • بيازا ديل بوبولو: هي ساحة بيضاوية كبيرة تقع في شمال روما، وهي موجودة منذ أيام الإمبراطورية الرومانية.
  • سانتا ماريا في تراستيفير: تعد واحدة من أقدم الكنائس في روما، وقال بعض المؤرخين أنها بُنيت في القرن الرابع، وتوجد في الكنيسة فسيفساء رائعة تعود للقرن الثاني عشر والثالث عشر.
  • متاحف الكابيتول: استغرق بناء تلك المتاحف حوالي 400 عام، وقد صُممت في عام 1536 من قبل مايكل أنجلو.
  • تلة بالاتين: تعد إحدى التلال السبعة في روما، ولها صلة مع الأساطير الرومانية، إذ قيل أنه كان يوجد ذئب وجد الصبيان التؤام وكان يعتني بهما حتى أنقذهما أحد الرعاة، وبالرغم من أن هذه الأسطورة غير صحيحة، إلا أنه لا يزال المكان الذي تأسست فيه روما.
  • كاتدرائية سان جيوفاني في لاتيرانو: والتي تعد واحدة من البازيليكات الأربعة الرئيسية في روما، وهي مخصصة لجون المعمدان، وجون الإنجيلي، كما أنها الكاتدرائية الرئيسية لكل من أساقفة روما والبابا، ويُعتقد بأنها أول كنيسة كاثوليكية بنيت في روما.


أماكن قضاء شهر العسل في إيطاليا

توجد العديد من الأماكن التي يمكن قضاء شهر العسل فيها داخل إيطاليا، ومنها:[٧]

  • فلورنسا: تشتهر المدينة بفن عصر النهضة، وفن الهندسة المعمارية، وهي تعد من أفضل الوجهات لقضاء شهر العسل في أوروبا، وتعد مدينة فلورنسا عاصمة منطقة توسكانا، وهي موطن لكروم العنب التوسكانية.
  • أمالفي: أُدرج ساحل أمالفي كموقع تراث عالمي لليونسكو، وتتميز المدينة بسحرها المرتفع، وهي من أفضل الوجهات لقضاء شهر العسل في إيطاليا.
  • فيرونا: تنبع شعبية مدينة فيرونا من كونها المكان المناسب لملحمة شكسبير الحب الخالدة، روميو وجولييت، وتعد من أفضل الوجهات للزيارة، خاصة لمحبي الأدب.


المراجع

  1. "Where Is Italy", worldatlas, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  2. "Where is Rome", touristtube, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  3. "The Burning of Rome, 64 AD", eyewitnesstohistory, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  4. "Climate - Rome", climatestotravel, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  5. "ANCIENT ROMAN ECONOMY", unrv, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  6. "25 Top Tourist Attractions in Rome", touropia, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  7. "11 Best Honeymoon Destinations In Italy In 2019 For Madly-In-Love Couples", traveltriangle, Retrieved 2-12-2019. Edited.