مدينة سالزبورغ في النمسا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥٣ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
مدينة سالزبورغ في النمسا

مدينة سالزبورغ

تحتل سالزبورغ المرتبة الرابعة من ناحية أكبر مدينة في النسما، وهي عاصمة ولاية سالزبورغ الاتحادية، ويقدر عدد سكانها بحوالي 150.269 نسمة، وتبلغ مساحتها ما يقارب 65.678 كيلو متر مربع، وتمتاز بمناظرها الطبيعية الخلابة، نظرًا لوجودها بالقرب من جبال الألب، وتحتوي على مجموعة من البحيرات العذبة، ويطلق عليها اسم المثلث الذهبي، وهي موطن للعديد من المشاهير، مثل الموسيقار الشهير موزارت.


التسوق في مدينة سالزبورغ

هناك العديد من الأسواق الرائعة التي تمتاز بها المدينة، مثل السوق الأخضر وموقعه أمام كنيسة كوليجاياته، ويفتح من الأثنين إلى السبت، وهو مخصص لبيع الخضروات والفواكه المحلية الطازجة، بالإضافة إلى الأطباق الأجنبية مثل اللحوم، والمأكولات البحرية، والأسماك، والجبن، والمعجنات، وهناك سوق شرانه وهو عبارة عن سوق يجتمع فيه هواة الطبخ صباح كل خميس، ويقع أمام كنيسة القديس أندرو، ويمتاز بوجود تشكيلة واسعة من المنتجات المحلية الطازجة.


أهم المعالم السياحية

تعتبر مدينة سالزبورغ من المناطق السياحية المفضلة، التي تجذب عددًا كبيرًا من السياح، يفوق عدد سكانها المحليين بنسبة كبيرة في أوقات الذروة، وتشمل الأماكن الآتية:

  • البلدة القديمة: وهي المركز التاريخي للمدينة، وفي سنة 1996م أُعلن انضمامها إلى موقع التراث العالمي.
  • قلعة هوهن: تطل على المدينة القديمة، وتعتبر من أكبر القلاع الموجودة في قارة أوروبا.
  • متحف Salzburger Freilichtmuseum Großgmain: هو عبارة عن متحف في الهواء الطلق، ويحتوي على بيوت المزارع القديمة في أجواء تاريخية.
  • بيرجوف: هو عبارة عن منتجع جبلي لهتلر، ويقع بالقرب من بيرشتسجادن.
  • مزار سيدة ماريا: تقع على الحافة الشمالية من سالزبورغ، ويطلق عليها اسم كنيسة الباروك.
  • جبل أونتيرسبيرج: يقع على الحدود بين النمسا وألمانيا، وهو مطل على جبال الألب المحيطة، ويزار في فصل الشتاء للتزلج.
  • حدائق ميرابل الشهيرة: هي عبارة عن تحفة بستانية، وتمثل خلفية مثالية للمصورين، وقد صممت في سنة 1690م بواسطة يوهان برنارد فيشر، وإعيد تشكيلها كاملة في سنة 1730م، ونحتت إلى أربع مجموعات من التماثيل ترمز إلى أربعة عنصر، وهي الماء، والأرض، والهواء، والنار.
  • قصر هلبرن والنوافير الخادعة: تعتبر واحدة من أروع المباني عصير النهضة، وتقع في شمال جبال الألب، ومن السمات التي يمتاز بها القصر والنوافير الخادعة هي المقاعد الحجرية حول طاولة الطعام الحجرية أيضًا، ويمر من خلالها قناة بخاخة للماء إلى مقاعد الضيوف عند تفعيل هذه الآلية.
  • كاتدرائية سالزبورغ: بنيت الكاتدرائية الأولى في سنة 767م، وتحديدًا في عهد الإمبراطورية الرومانية، وتعتبر هذه الكاتدرائية من أهم معالم الهندسة المعمارية في المدينة.
  • شارع غيتريدغاس: يتمثل سحر شارع غيتريدغاس في المنازل المرتفعة والضيقة المتناسقة بإحكام، والمحلات التجارية المغرية، بالإضافة إلى الساحات الرومانسية والممرات.
  • دير ومقبرة القديس بطرس: تأسست كنيسة بطرس منذ حولي 700 سنة، وتعتبر من أقدم وأجمل المقابر في العالم، وتعتبر المثوى الأخير لعدد من الشخصيات الشهيرة، ورجال الأعمال، والعلماء، والفنانين، وتعد مكانًا رائعًا بفضل المناظر الخلابة المحيطة بها.
  • عربات الخيل: يمكن سماع أصوات حوافر الخيل التي تجر العربات على الرصيف من بعد، ويلاحظ تحركها بوتيرة هادئة في الشوارع العريقة لمدينة موزارت، وطريق هذه التجربة الممتعة تجذب الزوار لما ينعمون به من استرخاء أثناء الجولات.