ما هي أسباب رائحة الفم الكريهه وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
ما هي أسباب رائحة الفم الكريهه وعلاجها

رائحة الفم الكريهة

يُعاني حوالي 25% من الناس من مشكلة رائحة الفم الكريهة، وتُعد هذه المشكلة أحد أبرز أسباب الشعور بالحرج والقلق النفسي لدى الكثير منهم، لذا ليس من الغريب أن تحتل رائحة الفم الكريهة المرتبة الثالثة في قائمة أهم الأسباب التي تدفع الناس إلى زيارة طبيب الأسنان بجانب تسوس الأسنان والتهاب اللثة،[١]ورائحة الفم الكريهة هي حالة تسبب انبعاث رائحة غير محببة ونَفَس كريه من الفم، وقد تظهر من حين إلى آخر، أو قد تتطور لتصبح حالةً مزمنةً تستمر على مدى فترات طويلة، وقد تتشكّل هذه الحالة نتيجةً لتناول بعض الأطعمة، أو سوء نظافة الأسنان، أو بعض الحالات المرضية، فأصل رائحة الفم الكريهة هو وجود البكتيريا في الفم، فبسبب بقاء أجزاء الطعام في الأسنان تنمو البكتيريا، وتُطلق مركبات الكبريت ذات الرائحة الكريهة، وفي حالة عدم تنظيف الأسنان بعد تناول الطعام فإن البكتيريا الموجودة في الفم تستمر في النمو، وتتراكم على صورة طبقة رقيقة على الأسنان تسمى البلاك، ويؤدي البلاك إلى رائحة الفم الكريهة الناتجة عن تسوس الأسنان، كما أن أكثر من 90% من حالات رائحة الفم الكريهة تنشأ بسبب مشاكل الفمّ، والنّسبة المُتبقيّة تعود للمشاكل الصّحيّة في بقية الجسم، لذلك يجب الاهتمام بصحة الفم والأسنان لتفادي رائحة النفس الكريهة،[٢] كما يعد التهاب الحلق أحد المسببات لرائحة الفم الكريهة.[٣]


أسباب رائحة الفم الكريهة

قد يصاحب رائحة الفم الكريهة ظهور عدد من الأعراض الأخرى، مثل: الشعور بطعم كريه في الفم أو جفافه، أو ظهور طبقة بيضاء على اللسان، ويمكن السيطرة على هذه الرائحة والوقاية منها عن طريق المحافظة على صحة الأسنان، واتباع عادات النظافة الجيدة للأسنان والفم واللثة، واستخدام غسولات الفم، وتجنّب تناول بعض الأطعمة، والإقلاع عن بعض العادات السلبية التي قد تزيد من فرصة ظهور رائحة الفم الكريهة، مثل؛ التدخين،[٤] وتظهر رائحة الفم الكريهة نتيجةً لعدد من الأسباب الشائعة، ومنها ما يأتي:[٥]

  • تراكم بقايا الطعام في الفم أو تناول بعض الأطعمة: إذ تزيد بقايا الطعام المتحللة والمتراكمة داخل الأسنان من فرص تجمع البكتيريا في الفم وانبعاث رائحة كريهة منه، إذ تُهضَم هذه الأطعمة ثم تدخل إلى مجرى الدم لتصل إلى الرئتين وتؤثر على رائحة الفم، وقد ينجم عن تناول بعض الأطعمة مثل؛ البصل والثوم والتوابل والقهوة خروج نَفَس كريه من الفم[٦] كما قد ينجم عن تناول الأجبان، البسطرمة، الكحول، عصير البرتقال والصودا. [٧]
  • منتجات التبغ: تنبعث رائحة كريهة وغير مُحبّبة من فم المدخنين نتيجة حصول جفاف في الفم ، كما تزداد فرصة إصابتهم بأمراض والتهابات اللثة، والتي بدورها تشكّل سببًا آخر لرائحة الفم الكريهة.
  • سوء نظافة الأسنان والفم: فقد ينجم عن إهمال بعض عادات نظافة الفم والأسنان مثل؛ عدم تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون والخيط يوميًا تراكم جزيئات الطعام في الفم، مما يسبب انبعاث رائحة كريهة منه، كما تتشكل اللويحات على الأسنان، وهي طبقة لزجة عديمة اللون من البكتيريا، فقد يترتب على عدم تنظيف الأسنان تراكمها وتسبُّبها بالتهاب اللثة، وتكوين تجاويف مليئة باللويحات بين الأسنان واللثة، وتعرف هذه الحالة بالتهاب دواعم الأسنان، وقد تتراكم البكتيريا وتعلق على اللسان مسببةً انبعاث روائح كريهة، كما يسبب عدم تنظيف أطقم الأسنان بانتظام أو تركيب أطقم غير ملائمة للثة توفير بيئة مناسبة لتراكم جزيئات الطعام والبكتيريا المسببة للرائحة الكريهة.
  • جفاف الفم: يؤدي اللعاب دورًا مهمًا في تنظيف الفم بتخليصه من جزيئات الطعام المتراكمة والمسببة لانبعاث الروائح الكريهة، وتتمثّل حالة جفاف الفم بنقص كميات اللعاب المُنتجة فيه، مما يسبب انبعاث الرائحة الكريهة، ويصاب الأشخاص بهذه الحالة خلال فترات النوم، فتنبعث رائحة الفم الكريهة في فترات الصباح، وتزداد حدّتها عند النوم والفم مفتوحًا، وقد تنشأ حالات جفاف الفم المزمنة عند حدوث اضطرابات في الغدد اللعابية وبعض الحالات المرضية.
  • تناول بعض الأدوية: قد تتشكّل رائحة الفم الكريهة تلقائيًا كأحد الآثار الجانبية الناجمة عن تناول بعض الأدوية التي تتسبب بجفاف الفم، وقد تتحلل بعض الأدوية داخل الجسم مُطلقةً مواد كيميائيةً ذات رائحة كريهة تخرج مع النَّفَس، مثل؛ الأدوية الخاصة بعلاج ارتفاع ضغط الدم والمشاكل البولية.[٦]
  • الالتهابات والعدوى في الفم: قد تتطور رائحة الفم الكريهة نتيجةً لوجود غُرَز جراحية بعد إجراء عمليات في الفم، مثل؛ قلع الأسنان، أو بسبب تسوس الأسنان وأمراض اللثة، أو قرحات الفم.
  • بعض المشكلات والحالات التي تصيب الأنف والفم والحلق: مثل تكوّن حصوات صغيرة في اللوزتين مغطاة بالبكتيريا التي تبعث الروائح الكريهة، أو الإصابة بالالتهاب، أو العدوى المزمنة في الأنف والجيوب الأنفية أو الحلق، والتي ينجم عنها التنقيط الأنفي الخلفي.
  • مرض دواعم السن: يحدث هذا المرض نتيجة لإهمال إزالة الطبقة المترسبة فوق الأسنان التي تؤدي إلى حصول تهيج في اللثة في حال تجاهل إزالتها باستخدام فرشاة الأسنان، وفي الحقيقة تؤدي الطبقة المترسبة فوق الأسنان مع مرور الوقت إلى ظهور فتحات صغيرة بين الأسنان واللثة، مما يجعل من السهل على الطعام والبكتيريا التراكم بجانب اللثة.[٦]
  • سوء صحة اللسان: إذ قد يحتوي اللسان غير الصّحي على البكتيريا التي تنتج الروائح، مما يؤدي إلى انبعاث رائحة الفم.
  • أسباب أخرى: فقد ينجم عن الإصابة ببعض الأمراض مثل؛ بعض أنواع السرطانات واضطرابات التمثيل الغذائي مرض الارتجاع المعدي المريئي، وأمراض الكلى والكبد، والسكري انبعاث رائحة كريهة من الفم، وقد تتطور هذه الرائحة المنبعثة من فم الأطفال عند دخول أجسام غريبة في الأنف؛ كوجود قطعة طعام عالقة في فتحة الأنف.[٦]


تشخيص رائحة الفم الكريهة

يمكن لطبيب الأسنان تشخيص رائحة الفم الكريهة والسبب الدقيق الكامن وراء ظهورها عن طريق شم رائحة الأنفاس المنبعثة من الفم والأنف واللسان، وقد يحدد الطبيب موعدًا لزيارته في فترات الصباح قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون، ويعمد إلى سؤال الشخص عددًا من الأسئلة، مثل: عدد مرات تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط، وأنواع الطعام والأدوية المتناولة مؤخرًا، ووقت ظهور رائحة الفم الكريهة، كما يتحقق الطبيب من إصابة الشخص بأي أمراض أو حساسية، وإذا ما كان يعاني من الشخير. [٦]


علاج رائحة الفم الكريهة

لا يتوفر علاج مخصص أو محدد لرائحة الفم الكريهة، إذ يرتكز على تحديد السبب الدقيق الكامن وراء انبعاثها ومعالجته، إلا أنه يمكن السيطرة على معظم حالات رائحة الفم الكريهة من خلال تجنب جفاف الفم، واتباع عادات النظافة الجيدة للفم والأسنان، مثل: تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بانتظام،[٨]، ويعد تحسين النفس والحفاظ على صحة الأسنان واللثة من الأمور السهلة، وتوجد العديد من الطرق البسيطة لجعل الفم نظيفًا ومنتعشًا، ومن هذه الطرق ما يأتي:[٩]

  • استخدام الفرشاة والخيط: يساعد استخدام الفرشاة أو الخيط في التخلص من تجمع البلاك على الأسنان، ويزيل البكتيريا وبواقي الطّعام التي تسبب رائحة الفم الكريهة، ويجب تنظيف الأسنان مرتين على الأقل كلّ يوم لتفادي رائحة النفس الكريهة، وللحفاظ على صحة الأسنان من التسوس، وينبغي للأشخاص تنظيف اللسان بلطف وعناية من الخلف إلى الأمام باستخدام فرشاة خاصة للحدّ من تراكم البكتيريا عليه.[٨]
  • الحفاظ على صحة اللثة: تسبب أمراض اللثة رائحة الفم الكريهة، فالبكتيريا تتجمع عند قاعدة الأسنان، مما يؤدي إلى انبعاث رائحة كريهة من الفم، لذلك يجب معالجة أمراض اللثة لتجنب هذه الرائحة.
  • تجنب الأطعمة التي تسبب رائحة النفس الكريهة: يحتوي البصل والثوم على مركبات الكبريت ذات الرائحة النفاثة، لذلك يجب تجنب تناول البصل والثوم قبل الذهاب إلى العمل أو الأصدقاء.
  • إبقاء الفم رطبًا: يجب الحصول على لعاب كافٍ لتفادي تسوس الأسنان ورائحة الفم، وفي حالة الفم الجاف يجب شرب الكثير من الماء، واستخدام مرطب للفم، أو مضغ العلكة الخالية من السكر، أو مص الحلوى الصلبة الخالية من السكر، أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من جفاف الفم باستمرار، عليهم مراجعة طبيب الأسنان لاتخاذ القرار المناسب، كأن يصف الطبيب مستحضرات اللعاب الاصطناعي أو الأدوية التي تحفز إنتاج اللعاب.[٥]
  • مضغ العلكة الخالية من السكر: تستخدم البكتيريا الموجودة في الفم السكر لصنع الحمض الذي يؤدي إلى إضعاف الأسنان ويسبب رائحة الفم الكريهة، لذلك يجب مضغ العلكة الخالية من السكر لتقليل السكر في الفم.
  • مراجعة الطبيب: يجب الذهاب إلى الطبيب في حالة إصابة الفم أو الأسنان أو في حال وجود مُشكلة في اللثة أو تسوس الأسنان؛ وذلك لتفادي رائحة الفم الناتجة من هذه الأمراض.
  • استخدام غسول الفم: يساهم غسول الفم في التخلص من البكتيريا، ويجب استخدام غسول الفم الذي يقتل الجراثيم التي تسبب رائحة الفم الكريهة، كما أن استخدام غسول الفم بطعم النعناع يساعد على شعور بانتعاش الفم، كما يُمكن للطبيب تزويد المريض بأنواع قوية ومناسبة من معاجين الأسنان التي تحتوي على مواد مقاومة للبكتيريا،[٥]
  • تغيير فرشاة الأسنان: يتوجب تغيير فرشاة الأسنان كلّ ثلاثة إلى أربعة أشهر، ويُنصح باستخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة.[٥]
  • عدم التدخين: يتسبب التدخين في إتلاف اللثة ومنح رائحة الفم كريهة، لذلك يجب الأقلاع عن التدخين لتفادي جميع الآثار الجانبية التي يسببها التدخين.
  • تنظيف اللسان: يعد اللسان مكانًا ملائمًا للنمو البكتيري، خاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من جفاف الفم أو المدخنين، مما يساهم في تفاقم مشكلة الرائحة الكريهة للفم، لذلك يُنصح بتنظيف اللسان عن طريق استعمال فرشاة الأسنان المصممة خصوصًا لتنظيف اللسان.[٥]
  • الحفاظ على نظافة الأسنان الصناعية والتركيبات السنية: يتوجب تنظيف الأسنان الصناعية أو التركيبات السنية (مثل الجسور والتقويم) مرة يوميًا على الأقل وحسب تعليمات طبيب الأسنان الخاص بك.[٥]
  • علاجات أخرى:يمكن التخلص من رائحة الفم الكريهة المرتبطة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن من خلال الاستخدام المنتظم لبخاخ الأنف الملحي، كما يسهم استخدام بعض المضادات الحيوية التي تساعد في القضاء على البكتيريا اللاهوائية مثل الميترونيدازول في الحدّ من فرط نمو البكتيريا المنتجة للكبريت والمسببة لرائحة الفم الكريهة.[٨]


نصائح منزلية للتخلص من رائحة الفم

تنبعث رائحة الفم الكريهة من الفم، وهي ليست حالة طبية طارئة، ولكن العديد من الأشخاص يعانون من هذه الحالة، لذلك يجب تفادي الأسباب التي تؤدي إلى هذه الحالة، كما يجب التخلص من رائحة الفم عن طريق بعض طرق المنزلية، ومن النصائح المنزلية للتخلص من رائحة الفم ما يأتي:[٢]

  • البقدونس: نظرًا لأنه يحتوي على نسبة عالية من الكلوروفيل من الممكن استخدامه للتخلص من رائحة الفم الكريهة، ويكون ذلك عن طريق مضغ أوراق البقدونس.
  • عصير الأناناس: على الرغم من عدم وجود دليل علميّ يدعم هذه النظرية وإنما بناء على تجارب شخصية، إذ يمكن لكوب من عصير الأناناس العضوي بعد الأكل أو مضغ شريحة من الأناناس لمدة دقيقة إلى دقيقتين أن تقلل من رائحة الفم الكريهة، ويجب غسل الفم بعد ذلك للتخلص من بقايا سكر الفاكهة.
  • اللبن: نظرًا لاحتوائه على بكتيريا اللبن النافعة التي تقضي على البكتيريا الضارة الموجودة في الأمعاء، كما أن البروبيوتيك في اللبن فعّال في التقليل من رائحة النفس الكريهة.
  • الحليب: يمكن لكوب من الحليب التخلص من رائحة الفم الكريهة خاصةً بعد تناول الأطعمة ذات الرائحة القوية؛ مثل البصل و الثوم.
  • البرتقال: يحتوي البرتقال على كمية كبيرة من فيتامين ج الذي يلعب دورًا مهمًا في تحفيز إنتاج اللعاب، مما يحُد من الرئحة الكريهة للفم.
  • غسول الفم المنزلي المصنوع من بيكربونات الصوديم: يمكن صنع هذا الغسول بإضافة ملعقتين صغيرتين من بيكربونات الصوديوم إلى كأس من المياه الدافئة، والمضمضة به لمدة ثلاثين ثانية ثم إخراجه دون بلعه.
  • غسول الفم المنزلي المصنوع من الخل: يُصنع بإضافة ملعقتين كبيرتين من الخل الأبيض أو خل التفاح إلى كأس ماء دافئ والمضمضة به لمدة ثلاثين ثانية ثم إخراجه دون بلعه.
  • طرق أخرى: كما يمكن اتباع الطرق التالية للتخلص من رائحة الفم الكريهة:[١٠]
  • مضغ القليل من القرنفل، أو اليانسون، أو بذور الشمر بسبب وجود مواد مطهرة في هذه الأعشاب تساعد على محاربة البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.
  • نزع طقم الأسنان ليلًا في حالة استخدام أطقم الأسنان، وتنظيفها للتخلص من تراكم البكتيريا.
  • مضغ غصن من الريحان، أو النعناع، أو الكزبرة يساعد في التخلص من رائحة الفم بسبب وجود مادة الكلورفيل.
  • مضغ قطعة من الليمون أو قشرة البرتقال للحصول على نكهة منعشة في الفم.


المراجع

  1. Christine Frank, DDS (10-1-2018), "Everything you need to know about bad breath"، Medical News Today, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (26-7-2018), "Things You Can Try at Home to Eliminate Bad Breath"، healthline, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. Bahadır Uğur Aylıkcı and Hakan Çolak ( 2013 Jan-Jun), "Halitosis: From diagnosis to management", J Nat Sci Biol Med, Issue 4, Folder 1, Page 14–23.. Edited.
  4. John P. Cunha (30-10-2019), "Bad Breath (Halitosis)"، medicinenet, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Mayo Clinic Staff (10-3-2018), "Bad breath"، mayoclinic, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج Holly McGurgan (29-2-2016), "Bad Breath (Halitosis)"، healthline, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  7. Carol DerSarkissian (3-5-2018), "Halitosis: Bad Breath Causes and Treatments"، webmd, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Halitosis or bad breath", betterhealth, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  9. Peter Jaret, "What You Can Do About Bad Breath"، webmd, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  10. Barbara H. Seeber, "11 Ways to Fight Bad Breath Naturally"، everydayhealth, Retrieved 20-12-2019. Edited.