ما هو نظام التعليق في السيارة؟ وكيف يعمل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:١٤ ، ٢٥ أغسطس ٢٠٢٠
ما هو نظام التعليق في السيارة؟ وكيف يعمل؟

نظام التعليق في السيارة

عندما تفكر في أداء سيارتك عادةً، فغالبًا ما تفكر بقدرتها الحصانية، وعزم الدوران، والتسارع الخاص بها دون الانتباه لأمور أكثر أهمية، ومن الجدير ذكره أن كافة الخصائص السابقة عديمة الفائدة عندما لا تتمكن من التحكم في السيارة، لذلك حظيت أجزاء أخرى في السيارة باهتمام المهندسين المختصين، ومن أهمها نظام تعليق السيارة، فبعد أن طوروا محرك الاحتراق الداخلي رباعي الأشواط، وجه المهندسون انتباههم نحو نظام تعليق السيارة الذي تتمثل وظيفته في زيادة الاحتكاك لأقصى حد بين إطارات السيارة وسطح الطريق؛ وذلك لتوفير ثبات للمركبة عند قيادتها خاصة على الطرق الوعرة، مما يضمن راحة الركاب داخل السيارة، ولن يكون وجود نظام التعليق ضروريًا في حال كانت الطريق مسطحة بالكامل دون وجود عثرات، ولكن قلما تكون الطرق بهذه الجودة، ومن الجدير بالذكر أن احتواء الطريق على بعض العيوب يؤثر بالتأكيد على عجلات سيارتك.[١]


كيفية عمل نظام التعليق في السيارة

يتكون نظام تعليق سيارتك من ثلاث مكونات رئيسية هي؛ ممتص الصدمات، والنوابض أو الزنبركات، والدعامات، إذ يساعد ممتص الصدمات إلى جانب الدعامات على توفير قيادة سلسة ومريحة، والتحكم في سيارتك وكيفية قيادتها على الطريق، وبدونهما ستكون القيادة صعبة، ناهيك عن مدى خطورتها، لذا فإن ممتص الصدمات والدعامات ضرورية للتشغيل الآمن لسيارتك، فهي مصممة لتساعدك على الحفاظ على مسار إطاراتك على الطريق أثناء التحكم بسيارتك، إذ يتحكم ممتص الصدمات في الاندفاعات والتي تمتصها الزنبركات لمنع الاصطدام في الأرض، لذلك عند اصطدامك بحفرة ما أو السير عليها سيساهم ممتص الصدمات في منع سيارتك من الاصطدم بالأرض، وتعمل الدعامات وممتص الصدمات والزنبركات سويًا للمحافظة على حركة سيارتك تحت السيطرة أثناء الحركة؛ وخاصة فوق المطبات، وعند المنحنيات والزوايا وما إلى ذلك، كما أن ممتص الصدمات يمنع سيارتك من الارتداد، فهو مصمم لامتصاص الطاقة الرأسية للعجلات التي تتحرك لأعلى وأسفل، فهي تتفاعل مع طبيعة الطريق صعودًا ونزولًا، مما يؤدي إلى السماح لإطارات السيارات بالتحرك بسلاسة فوق المطبات على الطريق، وبالتالي ثبات هيكل سيارتك.

وفيما يخص الدعامات فهي جزء هيكلي من نظام التعليق، إذ تُثبت على هيكل السيارة لتثبيت ممتص الصدمات في مكانه، وتتحكم الدعامات في حركة الزنبركات ونظام التعليق، مما يُبقي إطارات سيارتك على الطريق الصحيح، وتتميز الدعامات بثمنها الأغلى من باقي أجزاء نظام التعليق، في حين أن ارتفاع ثمنها يساهم في بقائها لفترة أطول من ممتص الصدمات العادي، ويجمع نظام التعليق دعامة McPherson التي تستخدمها معظم السيارات في هذه الأيام، والتي تقع بين نوابض لولبية وممتص الصدمات وتشكل معها وحدة واحدة، وتمتص كافة أجزاء نظام التعليق الطاقة أو القوى الناتجة عن الطرق الوعرة وتشتتها أو تبددها دون التسبب باهتزاز السيارة أو الضوضاء، وتقلل من ارتداد السيارة وتمايلها لأعلى وأسفل، ومن اليمين إلى اليسار وبالعكس، ومن الأمام للخلف، إذ إن تغيير الوزن يمكن أن يقلل من جر الإطارات، وبالتالي إعاقة أداء سيارتك، وحدوث مشاكل تتعلق بالأمن والسلامة، وبالتالي تساعد الدعامات وممتص الصدمات على التحكم في وزن سيارتك عند الانعطاف، وبالتالي حماية السيارة من الانقلاب أو اختلال التوازن وإبقائها على الطريق.

ومن الجدير ذكره أن ممتص الصدمات بأجزائه المختلفة يتآكل كغيره من الأجزاء ويجب استبداله، إذ إن ممتص الصدمات والدعامات لا تؤثر على قيادتك وحسب، وإنما تساهم في مشاكل أخرى مثل؛ المحاذاة، وتآكل الإطارات، والتوجيه، والفرملة وما إلى ذلك، وفي حال كانت سيارتك تتأرجح أو ترتد من أعلى لأسفل كثيرًا أثناء الانعطاف واستخدام الفرامل، فلا بد أن الوقت قد حان لفحص نظام التعليق الخاص بها لدى المختص.[٢]


وظيفة نظام التعليق في السيارة

تظهر أهمية نظام التعليق في سيارتك من الوظائف التي يؤديها في الحفاظ على توازنها والتقليل من اهتزازها، وفيما يأتي تفصيل أكثر لتلك الوظائف:[٣]

  • امتصاص الاهتزازات وقوى الصدمات من الطريق: لم تتمتع أنظمة التعليق الخاصة بالسيارات قديمًا بالكفاءة والفعالية الكافية عندما يتعلق الأمر بامتصاص كافة القوى الصادرة عن أسطح الطرق، لدرجة أن الناس استخدموا قديمًا الوسائد المبطنة من أجل تقليل تأثير القوى على أماكن جلوسهم وبالتالي التأثير عليهم، وعلى الرغم من ذلك بقي الركوب فيها غير مرتاحين، لكن لحسن الحظ أن هذه الأنظمة أصبحت جزءًا من الماضي مع توفر القليل منها في الوقت الحالي، ولا يمكن إنكار عمل بعضها بكفاءة، إلا أنها لم توفر رحلة سلسة خالية من الاهتزازت خاصة على الطرق الوعرة، لذا طُورت أنظمة التعليق إلى ما هي عليه في الوقت الحاضر، والتي تتميز بامتصاص كافة الاهتزازات التي تتعرض لها السيارة، وبالتالي حصول الركاب على راحة أكبر فيها.
  • المحافظة على اتصال إطارات السيارة بسطح الطريق: تلامس الإطارات الطريق كما هو معلوم، ولكن تصميم محور السيارة وعجلاتها مرتبط كليًا بنظام تعليق السيارة، إذ تنقل الإطارات كل من الصدمات والاهتزازات وجميع عيوب الطرق التي تواجهها السيارة لنظام تعليق الحركة من خلال ممتص الصدمات في السيارة، وبالتالي يقلل من قوى الاهتزاز والصدمات تلك، ومن الناحية الفنية فإن آلية الزنبرك جزء هام من أنظمة التعليق الحديثة، فعندما تتعرض إطارات سيارتك لضغط ما نتيجة صعودها على مطب ما، يحاول نظام التعليق في السيارة دفع العجلات للأسفل في محاولة الوصول إلى سطح الأرض مجددًا، ويمكنك تصوّر سيارتك دون نوابض متصلة بعجلاتها، فستقفز عن الأرض مع كل عثرة في طريقها، كما سترتفع العجلات الداخلية عن سطح الأرض عند الدوران بسرعة عالية على أحد الزوايا، مما يزيد خطر الانقلاب، ولكن مع وجود نظام التعليق في السيارة ستبقى العجلات الداخلية على اتصال بالأرض؛ لأن النوابض الموجودة في آلية التعليق ستدفع العجلات نحو الأرض.


أجزاء نظام التعليق في السيارة

يُعد نظام تعليق السيارة الأساس في سلسلة الأجزاء الداعمة لنظام الحركة في السيارة، إذ إن السيارات الحديثة تحتوي على مئات الأجزاء في نظام التعليق الخاص بها، لذا سنتناول فيما يلي أهم الأجزاء التي يتكون منها نظام التعليق في سيارتك ووظائف كل منها، ومن الجدير ذكره أنه في حال تعطل أحد هذه الأجزاء فقد يتسبب بحدوث مشاكل في الراحة والقيادة والسلامة العامة وما إلى ذلك، ومن أجزاء نظام تعليق السيارة ما يلي:[٤]

  • النوابض: وهي نوابض لولبية تمثل إحدى مكونات نظام تعليق السيارة، مهمتها امتصاص الصدمات عند قيادتك فوق المطبات والحفر خلال قيادتك على الطريق، وفي بعض السيارات الحديثة والنموذجية تُستخدم القضبان المعدنية بدلًا من النوابض لأداء تلك المهمة، ولكن الجدير بالذكر أن معظم المركبات تحتوي على نوابض تنحني عند السير على المطبات والحفر، وبهذه الطريقة لا يشعر الركاب بتأثير تلك الصدمات وهم جالسون في مقصورة السيارة.
  • العجلات أو الإطارات: تُعد العجلات أو الإطارات المكونات الخارجية لنظام تعليق السيارة، وتتمتع الإطارات على وجه الخصوص بأهمية بالغة؛ لأنها الجزء الوحيد في السيارة الذي يلامس الأرض أثناء حركتها، وفي كل مرة تصطدم بحفرة أو مطب تتحمل الإطارات غالبية التأثير، بالإضافة إلى أن نظام المكابح والسرعة في السيارة له تأثير كبير على إطارات سيارتك، فإذا كانت الإطارات الخاصة بسيارتك تعاني من تسريب الهواء أو أنك تواجه صعوبة في القيادة بسببها، فعليك النظر في أمرها، لأن ذلك يؤثر على قيادتك حتمًا.
  • ممتص الصدمات: يؤدي ممتص الصدمات مهمته جنبًا إلى جنب مع النوابض للتقليل من تأثير الحفر والمطبات على سيارتك، وعلى الرغم من امتصاص الصدمات من قِبَل النوابض من الناحية الفنية، إلا أن ممتص الصدمات هو من يدعم النوابض عن طريق تقليل حركتها، وبهذا لن تتأرجح السيارة لأعلى وأسفل بطريقة جنونية عند السير فوق مطب ما، ومما يجدر ذكره احتواء ممتص الصدمات على زيت كثيف بداخله، فإذا حدث تسرّب في ذلك الزيت قد يتسبب ذلك في مشاكل في مناطق أخرى في نظام التعليق.
  • القضبان أو الوصلات: ترتبط المكونات المختلفة في نظام تعليق سيارتك بمجموعة من القضبان، وهي عبارة عن وصلات معدنية متينة للغاية يتوجب أن تدوم لفترة طويلة دون أن تتلف، ولكن التلف الوحيد الذي من الممكن أن تتعرض له هذه القضبان هو عند تعرّض سيارتك لحادث ما.
  • المفاصل والمحامل والبطانات: تحافظ هذه المكونات الثلاثة على اتصال المكونات الكبيرة في نظام التعليق ببعضها البعض، فالبطانات والمحامل تتيح إمكانية الالتواء والانزلاق بمساعدة مكونات معينة، وغالبًا لا تحتاج هذه المكونات للتزييت، ومع ذلك يمكن للبطانات المعلقة أن تتلف سريعًا في حال كانت مصنوعة من المطاط، وقد تصبح المفاصل فضفاضة مع مرور الوقت كذلك، لذلك إذا واجهت مشكلة في نظام التعليق الخاص بسيارتك فمن المحتمل أن تكون المحامل أو المفاصل أو البطانات هي السبب.
  • نظام التوجيه: ربما لا يكون نظام التوجيه عنصرًا مباشرًا في نظام التعليق الخاص بالسيارة، ولكن آلية عمله مهمة لنظام التعليق، فهو يجعل العجلات تدور، ويُعد التحكّم في جميع القضبان والوصلات والمفاصل والعجلات والمكونات الأخرى لنظام التعليق مهمة نظام التوجيه إلى حدٍ ما، فعند تدوير عجلة القيادة تساعد على دوران العجلات بالتزامن مع حركة دوران عجلة القيادة.
  • هيكل السيارة: لعل الهيكل أكبر مكونات نظام التعليق الخاصة بسيارتك، وهو الذي يحمل وزن السيارة وحِملها بأكمله بما في ذلك مكوناتها، وعلى الرغم من مساعدة الإطارات في دعم محرك وجسم السيارة، إلا أن هنالك مكونات أخرى لنظام التعليق من شأنها تأدية الوظيفة ذاتها أيضًا.


أنواع نظام التعليق في السيارة

تتعدد أنواع أنظمة التعليق في السيارات وخاصة الحديثة، ويأتي ذلك وفقًا للشركة المصنِعة إلى جانب عدد من العوامل الأخرى، وفيما يلي أبرز أنواع أنظمة التعليق الخاصة بالسيارات:[٥]

  • نظام التعليق غير المستقل: يحتوي هذا النظام على مجموعة من المكونات؛ مثل محور صلب يمتد عبر عرض الإطار، ويربط هذا المحور بين العجلات على الجهتين يمنةً ويسرة، وبالتالي تعمل كلتا الجهتين كجزء واحد، ولعل وعورة الطرق تشعرك بأهمية هذا النظام، وتعد الأنظمة التابعة الأخرى مثالية للطرق والأماكن الوعرة وتساعدك على القيادة بنحوٍ أفضل في الظروف الصعبة، وتستخدم معظم سيارات الدفع الرباعي ومحركات العجلات الخلفية هذا النظام على أنه نظام تعليق أساسي.
  • نظام التعليق المستقل: يتميز نظام التعليق هذا بكونه لا يحتوي على محور توصيل يربط بين العجلات، وتؤدي السيارات المحتوية على نظام تعليق مستقل مجموعة متنوعة من ردود الفعل وفقًا لظروف الطريق، وهذا يعني أنه عند تعرّض إحدى العجلات لعائق ما على الطريق فلن يتفاعل مع العائق سوى تلك الجهة من العجلات دون التأثير على الجهة الأخرى، ويُفضل معظم السائقين نظام التعليق هذا لجودة القيادة التي يقدّمها إلى جانب الراحة، وتتوفر مجموعة من أنظمة التعليق المستقلة وفقًا لوظائفها المعدّلة، فعلى سبيل المثال نظام التعليق المستقل الذي يستخدم دعامة McPherson، إذ يحتوي هذا النظام على هذه الدعامة عوضًا عن أعمدة القيادة الخارجية، ويتوفر نظام تعليق مستقل خاص بالعجلة الخلفية، إذ يحتوي على عمود قيادة متصل بإطار سيارتك، وتنقل أعمدة القيادة الخارجية محرك الأقراص لعجلات السيارة، وتدعم ECS عددًا من أنظمة التعليق المساهمة في تحسين جودة قيادتك للسيارة، ومن تلك الأنظمة نظام التعليق الهوائي التكيفي، ونظام التعليق الذي يمكن التحكم به إلكترونيًا.
  • نظام التعليق شبه المستقل: والذي يطلق عليه أيضًا اسم نظام تعليق الشعاع الملتوي، والذي يسمح بتحريك عجلة واحدة دون وجود تأثير لها على الأخرى، ويكون تطبيق هذا النظام نموذجيًا على العجلات الخلفية، كما أنه يتميز بالمتانة وانخفاض التكلفة والخفة نظرًا لتصميمه البسيط.


سؤال وجواب

كم تبلغ تكلفة استبدال نظام تعليق السيارة؟

عليك التأكد من حاجتك لاستبدال نظام التعليق أولًا، ففي حال كنت فعليًا بحاجة لنظام تعليق كامل في سيارتك فأنت على أبواب دفع فاتورة بقيمة 5 آلاف دولار تقريبًا، ولكن يعتمد ذلك كثيرًا على نوع نظام التعليق الخاص بسيارتك حاليًا، وفي حال كان الأمر مخالفًا لذلك، كأن تحتاج لتغيير ممتص الصدمات فقط، فيقدّر ذلك بحوالي 200 دولار، ولعل التكلفة الإجمالية تعتمد كثيرًا عن مدى الضرر الملحق بنظام التعليق أو نوع التغيير الذي يحتاجه، إلى جانب طراز السيارة ومكان صنعها، وإمكانية إصلاحها.[٣]

ما هي فترة صلاحية أجزاء نظام تعليق السيارة؟

عادةً ما يتم تصميم كل من دعامات التعليق والنوابض وممتص الصدمات لتبقى فترات طويلة، ومع وجود عدد قليل من العوائق المتمثلة في الحفر والمطبات، وفي ظل ظروف القيادة العادية يمكن للدعامات وممتص الصدمات والنوابض أن تدوم لسنوات طويلة قد تصل إلى 10 سنوات، ولكن في حال كانت سيارتك تتعرض للمزيد من العوائق والضغط يوميًا فهذه المدة حتمًا ستكون أقصر مما تتوقع، ويوصي مصنعو السيارات والمختصون فيها بتبديل ممتص الصدمات كل 40-50 ألف ميل من المسافة المقطوعة بالسيارة، ولكن هنالك توصية خاصة تقول أن فحص نظام التعليق في سيارتك يجب أن يكون عند 40 ألف ميل، ثم البدء بفحصه سنويًا بعد ذلك.[٣]

كيف أحافظ على نظام التعليق الخاص بسيارتي؟

يُعد الحفاظ على نظام التعليق الخاص بسيارتك بمثابة الحصول على مستوى أكبر من القيادة الآمنة، وفيما يلي بعض النصائح الهامة حول الحفاظ على الأداء الأمثل لنظام التعليق الخاص بسيارتك:[٣]

  • افحص نظام التعليق الخاص بسيارتك دوريًا، ومن الأفضل أن يكون فحص نظام التعليق عقب كل تغيير للزيت.
  • افحص البطانات المطاطية الموجودة على القضبان المعدنية، وأذرع التحكم، وقضبان الدعامة، وقضبان التأرجح.
  • عليك فحص أجزاء التعليق المختلفة فيما إذا كانت تحتوي على شقوق أو تلوث في الزيت، وانتبه في حال فقدان أي جزء منها.
  • نظف الملوثات والحطام الموجود في الزيت.
  • في حال ظهر لديك أي تسرّب في الزيت عليك إصلاحه فورًا.
  • افحص الدعامات وممتص الصدمات عقب إصلاح تسرب الزيت.


المراجع

  1. "How Car Suspensions Work", auto.howstuffworks.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  2. "HOW A CARS SUSPENSION SYSTEM WORKS", www.aamcocolorado.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Complete Guide to Car Suspension", www.carbibles.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  4. "7 Car Suspension System Parts (and Their Functions)", oards.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  5. "Types of Car Suspension Systems", www.carpart.com.au, Retrieved 2020-08-20. Edited.