ما هو الطب البديل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٥ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
ما هو الطب البديل؟

الطب البديل

يشمل الطب البديل أيّ نهج يهدف إلى تحسين أو الحفاظ على الصحة دون أن يكون جزءًا من الرعاية الطبية القياسية أو التقليدية، وقد يستخدم الطب البديل كعلاج تكميلي للطب القياسي أو يستبدله بالكامل، ولا يشمل الطب البديل كلًّا من؛ طب الايورفيدا أو الطب الهندي، والطب الصيني فقط، بل يتعداهما ليشمل كلًّا من؛ التنويم المغناطيسي، والارتجاع البيولوجي، والعلاج بالغذاء، والعلاج بالفن، وحتى الصلوات، ولا يمكن عد أي من هذه العلاجات كنهج رئيسي للعلاج، بالرغم من تزايد الأدلة حول فاعليتها، إلا أنها عادة توصف بالتزامن مع الأدوية والعلاجات التقليدية، ويلاحظ تزايد الطلب على مثل هذا النوع من الطب في كلٍّ من؛ الولايات المتحدة، وأوروبا، إذ أظهرت دراسة إحصائية في عام 2007 أن 38% من سكان الولايات المتحدة قد خضعوا لأحد أنواع هذا الطب خلال السنة السابقة للدراسة، ونفس الأمر في إنكلترا في عام 2010 ولكن بنسبة 26%.[١]


أنواع الطب البديل

توجد العديد من الأنواع للطب البديل التي قد لا يمكن حصرها في فقرة واحدة، ولكن فيما يلي بعض أكثر هذه الأنواع شيوعًا:[٢]

  • العلاج بالإبر: وهذا النوع يعد من أنواع الطب الصيني الشعبي، والذي يشمل استخدام الإبر لتحفيز مناطق معينة من جسمك، وتعقم هذه الإبر الرفيعة جيدًا قبل خرزها في جلدك من قبل الشخص الممارس لهذا الطب، ويهدف هذا الطب إلى تسريع عملية الشفاء في جسمك، وقد أثبتت بعض الدراسات بأنه ذو فاعلية في علاج عدة مشاكل صحية مثل؛ ألم الظهر، والغثيان، والقلق، والاكتئاب، والأرق، والعقم.
  • المعالجة اليدوية أو المياداة أو الإرجاع الموضعي للفقرات: يركز هذا الفرع من الطب البديل على بنية الجسم وخصوصًا بنية العمود الفقري، ويمارس هذا الطب شخص محترف ومتدرب، وتشمل وظيفته بتعديل وضعية عمودك الفقري أو أي جزء فقاري في جسمك إلى وضعيته الطبيعية، وقد يقلل هذا الطب من الألم ويحسن وظيفة الجسم، ويساعد على تحسين أيضًا قدرة الجسم على الشفاء طبيعيًا، وقد أثبتت معظم الدراسات فاعليته على التخلص من ألم أسفل الظهر، مع وجود بعض الدراسات التي تدعم فاعليته في علاج الصداع، وألم الرقبة، ومشاكل المفاصل.
  • العلاج بالطاقة: يركز هذا النوع من الطب البديل على مجالات الطاقة التي يعتقد بأنها تحيط بالجسم، ويندرج تحت هذا العلاج كلًّا مما يلي:
    • العلاج المغناطيسي: يستخدم هذا العلاج المجالات المغناطيسية أو الكهربائية لعلاج مشاكل العضلات والعظام، وتظهر الدراسات بأنه قادر على علاجالتهاب المفاصل الفصامي والمشاكل المرتبطة بألم المفاصل، كما تظهر دراسات أخرى بأنه يساعد على تسريع عملية الشفاء من كسور العظام، ولكن لا ينصح بتاتًا باستخدام هذا النوع من العلاج إن كنت قد تعرضت لعمية زراعة جهاز قلبي أو مضخة الأنسولين أو تأخذ أدوية عن طريق الرقع.
    • رايكي: يعتقد ممارسو هذا الطب بأنه يستغل الطاقة الطبيعية في الجسم لتسريع العلاج أو الشفاء، ويشمل هذا العلاج أن يحوم الممارس له بيده فوق جسمك ثم يضعها دون ضغط على جلدك، والحكمة هنا أن ينشئ قناة لمرور الطاقة الداخلية من جسمه إلى جسمك لتسريع العلاج، ولا توجد الكثير من الأدلة على فاعلية هذا العلاج.
    • العلاج باللمس: يشمل هذا النوع استخدام المعالج لطاقته الشفائية لكي يتعرف على الخلل ويصلح عدم التوازن في مجال الطاقة للشخص المصاب، وعلى عكس العلاج السابق "رايكي"، لا يضع المعالج يده عليك نهائيًا، ويكتفي فقط بتحريك يده ذهابًا وإيابًا فوق جسدك، وتظهر الأبحاث بأن هذا العلاج قد يكون ذو فاعلية في التقليل من القلق الناتج عن الإصابة بالسرطان.
  • العلاج بالأعشاب: يستخدم هذا النوع من الطب البديل أجزاء النباتات المختلفة من جذور وأوراق وأزهار لعلاج الجسم أو شفائه، وتبعًا لمنظمة الصحة العالمية يستخدم قرابة 80% من سكان العالم هذا الطب، وقد أثبتت العديد من الدراسات فاعلية هذا النوع من الطب البديل في علاج الكثير من المشاكل الصحية مثل؛ الحساسية، والإعياء المزمن، وغيرها، ومع ذلك لا يوافق على استخدام مكملات الأعشاب، ويعد استخدم معظمها غير آمن، ولذلك عليك باستشارة الطبيب قبل البدء بأخذها.
  • طب الايورفيدا: يعد هذا الطب من أقدم الأنظمة العلاجية في العالم، إذ بدأ في الهند قبل 3 ألاف سنة، وما زال مستخدمًا بكثرة في دولة الهند، ويشمل هذا الطب اتباع نظام غذائي معين وتناول بعض الأعشاب، بالإضافة إلى اتباع بعض النشاطات المميزة لعلاج الأمراض، ويحوم حول هذا النوع من الطب بعض المخاطر، إذ وجد بعض المواد السامة والمعادن في منتجاته، ولا توجد العديد من الدراسات السريرية التي تثبت نجاعة هذا النوع من الطبي البديل.  


تصنيف آخر لأنواع الطب البديل

يمكن تقسيم أنواع الطب البديل بأكثر شمولية كما يلي:[٣]

  • الطب البديل التقليدي: ويشمل هذا التصنيف أكثر أنواع الطب البديل قبولًا، والأكثر استخدمًا حول العالم، وفيما يلي بعض أمثلة هذا التصنيف:
    • العلاج بالإبر.
    • الطب الايورفيدا.
    • المعالجة المثلية أو الطب التجانسي.
    • العلاج بالمداواة الطبيعية.
    • الطب الصيني.
  • علاج الجسد: يرتكز هذا النوع من العلاج على أن المرض أو الإصابة في منطقة واحدة في الجسم تؤثر على أعضاء الجسم كافةً، ومن خلال هذا العلاج تنتهي معاناة الجسد ككل لكي يركز على منطقة الإصابة وحدها، وفيما يلي بعض أمثلة هذا العلاج:
    • المعالجة اليدوية أو المياداة أو الإرجاع الموضعي للفقرات.
    • التاي شي.
  • الحميات الغذائية والأعشاب: ترتبط العديد من الأمراض بزيادة محتوى أو نقص محتوى بعض المواد الغذائية، وتوجد هنالك العديد من الحميات والأعشاب التي تساعد على موازنة هذا النقص أو الزيادة، ويشمل هذا الأمر إما المكملات الغذائية، أو العلاج بالأعشاب، أو الحميات الغذائية.
  • الطاقة الخارجية: يعتقد البعض أن الطاقة الخارجية من مصادر أخرى لها تأثير على صحة الجسم، ويعد كلّ من العلاج المغناطيسي أو الكهربائي، أو الريكي من أمثلة هذا النوع من العلاج.
  • العقل: يتفق كلّ من الطب التقليدي والطب البديل على أن العقل والجسم مترابطان صحيًا، أي أنهما يؤثران على بعضهما البعض في جانب الصحة العامة للجسم، وقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتمتعون بصحة نفسية جيدة يشفون أسرع من الآخرين، ويعد كل من التأمل والارتجاع البيولوجي والتنويم المغناطيسي من أمثلة هذا النوع العلاجي.
  • الحواس: يعتقد البعض بأن للحواس الخمس تأثيرًا على الصحة العامة، ومن الأمثلة على العلاجات التي تشمل الحواس كلًّا من؛ الفن، والرقص، والموسيقى، والتصور الموجه، والتجسيد المرئي.   


هل الطب البديل فعّال في علاج الأمراض؟

يُنظر لبعض أنواع الطب البديل مثل التأمل والعلاج بالأعشاب بعض من القبول في الطب الغربي أو الطب التقليدي، وذلك بفضل الأبحاث المتعلقة بهذا الأمر، والتي تساعد الأطباء على فهم هذه العلاجات البديلة، وقد بدأ بعض الأطباء باستخدام الطب البديل بالتزامن مع الطب التقليدي، وبهذا تزداد فاعلية الطب البديل في علاج الأمراض، وبالرغم من ثبات نجاعة بعض أنواع الطب البديل مثل؛ الوخز بالإبر، والعلاج بالموسيقى، إلا أن هنالك بعض الأنواع الأخرى التي لم تدرس جيدًا لكي تثبت نجاحها أو أمانها، ولذلك عند اختيارك الخضوع لأي نوع من أنواع الطب البديل، عليك أن تتعلم حول ما يحيط به من فوائد ومضار، كما يفضل منك استشارة بالطبيب قبل الخضوع لمثل هذه العلاجات، خاصة إن كنت تعاني من أمراض مزمنة أو كنت تتناول بعض الأدوية، ويفضل منك أيضًا البحث عن دراسات وأبحاث عالية الجودة في البحث عن فاعلية الطب البديل، كما عليك الانتباه من الدراسات المجرية على الحيوانات منها من على البشر، وقد ذكر في الفقرات السابقة بعض أنواع الطب البديل والأمراض التي أثبت بأنه قادر على علاجها.[٤]


مخاطر الطب البديل

تقدم علاجات الطب البديل بعض الوعود حول العلاج ككل ودون أي أعراض جانبية، ولكن هذا الأمر ليس صحيحًا دومًا، فهنالك بعض المخاطر كما يلي:[٥]

  • يؤخر استخدام بعض هذه العلاجات موعد الخضوع للجراحة أو للعلاجات الكيميائية أو الإشعاعية، مما يسمح لنمو السرطان وأن ينتشر في الجسم.
  • توجد بعض التقارير التي تدل على أن بعض أنواع الطب البديل قد تسبب مشاكل صحية خطيرة قد تصل إلى الوفاة في أحيان نادرة.
  • توجد بعض المكملات التي تحتوي على المعادن والفيتامينات والتي قد تزيد من فرص الإصابة ببعض الأمراض.

توجد بعض المنتجات لهذا الطب والتي تعد مزيفة أو غير صحية والتي قد تسبب بعض المشاكل الصحية، وتوجد تقارير من بعض المصابين بأن الوخز بالإبر أو العلاج بأي نوع من الطب البديل عند ممارس غير مؤهل سبب لهم بعض الإصابات، وتوجد تقارير أخرى تؤكد الإصابة باسترواح الصدر والخدران لذات السبب، ويجب عليك أن تعرف بأن معظم الأعشاب قد تسبب زيادة في النزيف، ولذلك لا ينصح بتناولها قبل إجراء عملية جراحية خاصة في القلب، ويفضل منك دائمًا استشارة الطبيب قبل الخوض في هذا الأمر.[٦]


اعتقادات خاطئة عن الطب البديل

ازداد الطلب على الطب البديل مؤخرًا لتحسين الصحة؛ وذلك لأنها بالفعل تساعد في علاج بعض المشاكل الصحية، وهذا ليس الأمر كله، إذ توجد بعض الجوانب السلبية لهذا الطب، كما أنه دائمًا هنالك أشخاص يقسمون بأنه تجربتهم مع هذا النوع سيئة للغاية، ولذلك سوف تتعرف على بعض الاعتقادات الخاطئة حول هذا النوع من الطب فيما يلي:[٧]

  • العلاج الطبيعي دائمًا آمن: يبحث الجميع عن كلمة طبيعي في معظم الأشياء التي نشتريها، سواء أكانت منتجات غذائية أو تجميلية، وذلك اعتقادًا بأن الطبيعي دائمًا آمن، وهذا الأمر ليس صحيحًا عندما يتعلق بالطب أو العلاج، إذ يوجد لمعظم النباتات الطبيعية أعراض جانبية أهمها النزيف.
  • يمكن للطب البديل أن يفعل ما يفعله الطب التقليدي: يعرف بأن للطب البديل خصائص علاجية لعدة مشاكل صحية ونفسية، وذلك لا يعني بأنه مناسب لجميع المشاكل الصحية، إذ توجد الكثير من هذه المشاكل التي تحتاج فقط للطب التقليدي، فعلى سيبل المثال عند تعرضك لجرح وأصيب بالعدوى، لا يمكن حينها الاستغناء عن المضادات الحيوية لإيقاف العدوى بالرغم من أن هنالك بعض العلاجات البديلة التي قد تساعد، ولكنها غير مضمونة.
  • الطب البديل أُكدت فاعليته: وهذا أمر غير صحيح، إذ توجد العديد من أنواع هذا الطب التي تنقصها بعض الدراسات لتدعيم فاعليتها، وأنه بالفعل معظم ما يعرف عن فائدة الطب البديل المتناقل بين الناس كلاميًا لا علميًا، وذلك على عكس العلاج التقليدي المثبت علميًا.
  • خيار الطب البديل أكثر صحةً: بالرغم من وجود أدلة قولية على فاعلية وأمان وصحة العلاج البديل، وهذا ما تتعارض معه شركات التأمين التي لا تؤمن بأن الطب البديل آمن أو صحي كما في العلاج التقليدي.
  • لا يجب عليك التحدث لطبيب إن كان صحيًا: بالرغم من أنه أمر جيد الجمع بين الطب البديل والطب التقليدي، إلا أنه من الأصح أن تستشير طبيبك حول استخدام هذا الطب قبل الخضوع له، وذلك لأنه أكثر معرفة بالتفاعلات الدوائية مع العلاجات البديلة.
  • طبيب العلاج البديل لا يستخدم العلاج التقليدي: يعتقد البعض بأن ممارسي الطب البديل لا يستخدمون الطب التقليدي، وهذا أمر خاطئ تمامًا إل يكون معظم ممارسي الطب البديل ممارسين أيضًا للطب التقليدي، وأنهم سوف يسعون لجعل العلاج أكثر طبيعية ولكنه عند انسداد الطرق أمامهم سوف يلجؤون إلى الطب التقليدي.  
  • يريد الأطباء والصيادلة أن يعطوك الدواء فقط: وهذا أمر غير صحيح، إذ يمكنك أخذ الاستشارة والنصيحة من الأطباء أو الصيادلة قبل شراء أو أخذ أي دواء يذكر.   


مَعْلُومَة

توجد العديد من الأسباب التي تدفع البعض إلى استخدام الطب البديل، فعلى سبيل المثال تظهر الدراسات بأن نصف المصابين بمرض السرطان يستخدمون الطب البديل في مرحلة ما من فترة إصابتهم، بالرغم من عدم وجود أي دليل قاطع على أن هذه العلاجات قادرة على علاج السرطان، وللتعرف أكثر على أسباب تفضيل الأشخاص لاستخدام الطب البديل فيما يلي:[٨]

  • استخدام هذه العلاجات يجعلك تشعر بتحسن: يحسن استخدام الطب البديل من شعور الشخص بغض النظر عن السبب والنتيجة، إذ تتمثل وظيفة هذا الطب في زيادة الراحة وتقليل التوتر النفسي.
  • قلة الأعراض أو الآثار الجانبية: توجد بعض الأدلة التي تثبت بأن للطب البديل قدرة على تخفيف أعراض السرطان، خاصةً استخدام الوخز بالإبر بعد التعرض للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي. 
  • الشعور بأنك متحكم أكثر: قد تعتقد في بعض الأحيان أن الطبيب هو من يأخذ عنك القرارات فيما يخص علاجك، ويساعدك استخدام الطب البديل على الشعور بالتحكم قليلًا بقرارتك الصحية، وهذا ما يقره معظم مستخدمي هذا الطب.
  • الخصائص العلاجية الطبيعية: يحب معظم المصابين فكرة أن الطب البديل طبيعي وغير سام، وهذا الأمر يحتاج للمزيد من الدراسات، إذ يمكن لبعض المنتجات الطبيعية أن تتفاعل مع الأدوية وغيرها، وتسبب بعض الآثار الجانبية.
  • الشعور بإيجابية: يستخدم البعض الطب البديل لكي يشعروا بإيجابية حول حالتهم الصحية.
  • تدعيم جهاز المناعة: توجد بعض الادعاءات حول إمكانية بعض العلاجات البديلة أو قدرتها على تدعيم جهاز المناعة، كما توجد دراسات تؤكد بأن تقليل التوتر والشعور بالراحة يمكن الحصول عليه من هذه العلاجات يساهم في تدعيم مناعة الجسم.


المراجع

  1. Mike Saks (2018-01-03), "Complementary and alternative medicine", www.britannica.com, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  2. Melinda Ratini (2019-03-20), "What Exactly Is Alternative Medicine?", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  3. "Types of Complementary and Alternative Medicine", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff (2019-10-04), "Integrative medicine: Find out what works", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  5. "The Truth About Alternative Medical Treatments", www.cancer.org, 2019-01-30, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  6. "New WHO guidelines to promote proper use of alternative medicines", www.who.int, 2004-07-22, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  7. Lauren Anderson (2020-02-10), "Alternative Medicine: Fact or Fiction?", www.fullerhealthgroup.com, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  8. "Why people use complementary or alternative therapies", www.cancerresearchuk.org, 2018-03-20, Retrieved 2020-08-10. Edited.