ما هو التصلب اللويحي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٢ ، ١ يوليو ٢٠٢٠
ما هو التصلب اللويحي

التصلب اللويحي

يعرف التصلب اللويحي، أو التصلب المتعدد، بأنّه مرض عصبي يعيق وظائف الدماغ والحبل الشوكي (الجهاز العصبي المركزي)؛ فالجهاز المناعي عند مصابي التصلب اللويحي يهاجم مادّة المايلين (غمد الحماية) الذي يغلف الألياف العصبية، مما يؤدي إلى حدوث مشكلات في التواصل بين الدماغ وبقية الجسم، فيسبب ذلك أضرارًا وتدهورًا دائمين في الأعصاب.

وعمومًا، تتباين أعراض التصلب اللويحي بين مصاب وآخر تبعًا لمقدار التلف الحاصل في الأعصاب ومكان الإصابة، فبعض المصابين قد لا يقدرون على المشي وحدهم أو نهائيًا، في حين يعيش آخرون مدة طويلة من الهدوء دون أي أعراض جديدة.[١]


أنواع التصلب اللويحي

ثمة نوعان رئيسان لمرض التصلب اللويحي، هما: [٢]

  • التصلب اللويحي الانتكاسي السكوني: تُشخص الإصابة بهذا النوع عند 8 من أصل 10 مرضى بالتصلب اللويحي؛ إذ يُعاني المريض في حالات كهذه من نوبات الأعراض الجديدة أو تفاقمها إن كانت موجودة، وهو ما يعرف بالانتكاس، وتستمر هذه الأعراض مدة تتراوح بين أيام وشهور، ثم تتحسن ببطء على مدار مدة زمنية مماثلة، تحدث غالبًا فجأة، وترتبط عادة بالإصابة بالمرض أو الإجهاد، وربما تختفي تلقائيًا دون تلقي أي علاج، وقد تتخلل تلك النوبات فترات من الراحة والسكون من الأعراض.
  • التصلب اللويحي الأساسي التقدمي: يعاني المرضى المصابون بهذا النوع من تفاقم الأعراض تدريجيًا على مدار سنوات عديدة، دون أن يتخللها أي فترات من الراحة، ومع ذلك، يمر المرضى أحيانًا بمراحل تكون حالتهم فيها مستقرة، وعمومًا، يُقدّر أن هذا النوع يصيب واحدًا من أصل عشرة مصابين بالتصلب اللويحي.


أسباب الإصابة بالتصلب اللويحي

لا يعرف العلماء حتى الآن السبب الدقيق الكامن وراء الإصابة بالتصلب اللويحي، بيد أنه ثمة مجموعة من عوامل الخطر الرئيسة التي تسهم في حدوثه، منها:[٣]

  • العمر: تشخص معظم الإصابة بالتصلب اللويحي عند الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 20-40 عامًا.
  • الجنس: تشيع معظم أنواع التصلب المتعدد على الأرجح عند النساء أكثر من الرجال.
  • التّدخين: يبدو أن الأفراد المدخنين أكثر عرضة للإصابة بالتصلب اللويحي؛ إذ تكثر لديهم ربما الآفات وتقلص الدماغ مقارنة مع غير المدخنين.
  • العدوى: ربما يؤدي التعرض إلى عدوى فيروسية، مثل؛ فيروس إبشتاين-بار أو داء كثرة الوحيدات، إلى زيادة احتمال الإصابة بمرض التصلب اللويحي، بيد أنّ الأبحاث العلمية لم تجد ذلك الرابط المحدد بينهم، وعمومًا، تتضمن أنواع العدوى الأخرى كلًا من الهربس والالتهاب الرئوي بفعل بكتريا الميكوبلازما.
  • نقص فيتامين د: يكون مرض التصلب اللويحي أكثر شيوعًا عند الأفراد الذين يقل تعرضهم إلى أشعة الشمس، وهذا أمر يؤدي إلى نقص فيتامين د؛ فانخفاض مستويات هذا الفيتامين، وفقًا لكثير من الخبراء، يؤثر سلبًا على وظيفة جهاز المناعة.
  • نقص فيتامين ب12: يحتاج الجسم إلى فيتامين ب12 في عملية إنتاج الميالين، لذلك، ربما يؤدي نقصه إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض العصبية، مثل التصلب اللويحي.


أعراض التصلب اللويحي

تظهر أعراض التصلب اللويحي عند المصاب، وتختفي على مراحل تبعًا لنوع التصلب اللويحي عنده، وعمومًا، إذا أصبتَ بهذا المرض فقد تعاني حينها من الأعراض الآتية:[٢]

  • شعوركَ بالتعب الوهن.
  • معاناتكَ من مشكلات الرؤية وعدم وضوحها.
  • مواجهتكَ بعض الصعوبة في المشي.
  • مواجهتكَ مشكلات في السيطرة على المثانة.
  • الإحساس بخدر أو وخز في أجزاء مختلفة من جسمكَ.
  • معاناتكَ من تصلب العضلات وتشنجاتها.
  • مواجهتكَ مشكلات في التوازن وتنسيق الحركات.
  • مواجهتكَ مشكلات في التفكير والتعلم والتخطيط.


سؤال وجواب

إليكَ أجوبةً على بعض الأسئلة التي يمكن أن تخطر في بالكَ بشأن مرض التصلب اللويحي.

هل يوجد علاج لمرض التصلب اللويحي؟

لا يوجد حتى الآن أي علاج شاف من مرض التصلب اللويحي، إنّما تهدف العلاجات الموجودة إلى تسريع عملية الشفاء من نوبات المرض، وتأخير تقدمه والسيطرة على أعراضه، وعمومًا، يمكن أن يوصي الطبيب باستخدام أدوية الكورتيكوستيرويدات، التي تعطى إمًا فموية وإمًا عبر الوريد، بهدف تخفيف التهاب الأعصاب، وتتضمن تأثيراتها الجانبية؛ الأرق واحتباس السوائل وزيادة ضغط الدم وتقلب المزاج.

كذلك، قد يوصي الطبيب بعلاج تبادل البلازما الذي ينطوي على إزالة سائل البلازما (الجزء السائل من الدم) من مكان معين في الجسم وفصلها عن كريات الدم الحمراء، ثم تُخلط الكريات الحمراء مع الألبومين، وتعاد مجددًا إلى الجسم، ويستخدم هذا العلاج أساسًا إذا كانت الأعراض عند المريض حديثة العهد، وشديدة جدًا بحيث لا تستجيب إلى العلاج بأدوية الكورتيكوستيرويدات.[١]

ما هو العمر المتوقع لمصابي التصلب اللويحي؟

يعرف التصلب اللويحي بأنّه مرض يصعب التعايش معه، فهو السبب الأول للإعاقة عند البالغين الشباب؛ غير أنّ العلاجات الجديدة على مدار العشرين سنةً الماضية قد ساهمت في تحسين جودة الحياة لدى المرضى، وعمومًا، يندر أن يكون التصلب اللويحي مميتًا للمريض، بيد أنه ينطوي على بعض المضاعفات الشديدة، مثل؛ عدوى الصدر والمثانة وصعوبة بلع الطعام، لذلك، يكون العمر المتوقع لمرضى التصلب اللويحي أقلّ من العمر المتوقع للأفراد الآخرين بنحو 5-10 سنوات، بيد أنّ هذه الفارق يتضاءل مع تقدم العلم والأبحاث حول هذا المرض. [٢]

هل يحتاج مصابي التصلب اللويحي استخدام الكرسي المتحرك؟

يتحرك معظم مرضى التصلب اللويحي غالبًا دون أي مساعدة، بيد أنهم قد يحتاجون في مرحلة معينة إلى استخدام عصى أو مشّاية لتسهيل الحركة عليهم لاحقًا، وعمومًا، يحتاج قرابة 25% من مرضى التصلب اللويحي إلى استخدام الكرسي المتحرك في مرحلة لاحقة. [٤]

هل مرض التصلب اللوحي ينتقل بالوراثة؟

لا يعد التصلب اللويحي مرضًا وراثيًا؛ إذ إنّه لا ينتقل من جيل إلى آخر، ومع ذلك، ثمة خطر جيني للمرض ربما يكون موروثًا؛ فعلى سبيل المثال، يبلغ احتمال الإصابة بهذا المرض واحد من أصل 750-1000 شخص، أمّا في حالة التوائم المتطابقة التي يصاب أحدها بهذا المرض، فإنّ احتمال الإصابة يبلغ 1 من أصل 4.

وعمومًا، يزداد خطر الإصابة بالتصلب اللويحي إذا كان أحد الأقرباء مصابين به، سيما أحد الأبوين أو الأخوة، بيد أنّ هذا الخطر أقل منّه بكثير في التوائم المتطابقة. [٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Multiple sclerosis", mayoclinic, Retrieved 2020-7-1. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Multiple sclerosis", nhs, Retrieved 2020-6-30. Edited.
  3. "Multiple sclerosis: What you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-30. Edited.
  4. "Will you need a wheelchair for multiple sclerosis (MS)?", webmd, Retrieved 2020-6-30. Edited.
  5. "What Causes MS?", nationalmssociety, Retrieved 2020-6-30. Edited.