ما حكم لعب الورق

ما حكم لعب الورق
ما حكم لعب الورق

ما حكم اللعب بالورق؟

هناك العديد من الوسائل الترفيهية التي قد تلجأ إليها للتسلية والترفيه عن نفسك والاستمتاع بوقتك ومنها لعب الورق، والراجح عند العلماء أنه لا حرج في ذلك ما دمتَ تتقي وتجتنب المحاذير الشرعية مثل عدم لعبها لفترات وأوقات كثيرة بحيث تلهيك عن القيام بالعبادات كالصلاة والذكر وسواها، وألاّ يكون بينك وبين اللاعبين الآخرين الشحناء والبغضاء التي تؤدي لقطيعة أو فراق، كما يجب ألاّ يكون اللعب على عوض لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}[١]، فالأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد دليل على المنع.[٢]


ما الحكمة من تحريم القمار في لعب الورق؟

قد تتساءل عن سبب تحريم القمار في لعب الورق، وذلك يعود إلى مجموعة من الأسباب ليس لسبب واحد، وفيما يلي سنوضحها لك كما يلي:[٣]

  • يجعلك القمار تعتمد في كسبك على الحظ والمصادفة والأماني الفارغة، لا على العمل والجد والكسب الحلال واحترام الأسباب المشروعة للرزق.
  • يورث القمار العداوة والبغضاء بينك والآخرين، بسبب أكل أموالهم بالباطل وأخذ مالهم بغير وجه حق.
  • يدفع القمار إلى ارتكاب العديد من الجرائم؛ كالسرقة والاغتصاب أو الرشوة والاختلاس، فمن يخسر المال يحاول استعادته بأي طريقة حتى وإن كانت محرمة.
  • يفسد القمار أخلاقك فهو مفسدة تجرك إلى العديد من المفاسد الأخرى، مثل شرب الكحول وتناول المخدرات والنظر إلى المحرمات التي تغضب الله عز وجل.
  • يعد القمار أداة لهدم البيوت العامرة وفقد الأموال في وجوه محرمة وإذلال النفوس العزيزة.
  • يصدك القمار عن ذكر الله تعالى والصلاة ويدفعك للقيام بأقبح العادات، والاتصاف بأسوأ الأخلاق.
  • يلتهم القمار الوقت والجهد ويعودك على الكسل والخمول مما يجعل الأمة الإسلامية تعود للوارء أكثر فأكثر.
  • يورث القمار القلق ويحطم الأعصاب ويسبب المرض ويولد الحقد، كما قد يؤدي للانتحار أو الجنون أو المرض العضال.


قد يُهِمُّكَ: جزاء القمار في لعب الورق

ينبغي عليك الحذر الشديد عند التعامل مع لعب الورق والقمار لما لها من عاقبة وجزاء كبير يؤثر عليك في الدنيا والآخرة، ويجب أن تسارع للتوبة دون العودة إلى مثل تلك الأفعال إضافة إلى المبادرة بالصدقة للتقرب إلى الله تعالى؛ وذلك يستدل عليه من الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [مَن حَلَفَ مِنكُم فقالَ في حَلِفِهِ: باللَّاتِ والعُزَّى، فَلْيَقُلْ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، ومَن قالَ لِصاحِبِهِ: تَعالَ أُقامِرْكَ، فَلْيَتَصَدَّقْ][٤]، وكذلك اتفق العلماء على ضرورة الصدقة للتكفير عن تلك المعصية، وأما الكسب الذي يكسبه المقامر من القمار فهو مال خبيث ينبغي عليه رده إلى أربابه وأصحابه أو إلى الفقراء والمحتاجين، ويجب على ولي الأمر الحرص على منع المعاصي ومنها الميسر (القمار)، وعليه تعزير من ثبت عليه ذلك، لأن التعزير إنما يكون في أي معصية لا حد فيها ولا كفارة.[٥]


المراجع

  1. سورة المائدة ، آية:90
  2. "حكم لعب الورق مع اجتناب المحاذير الشرعية"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 13/1/2021. بتصرّف.
  3. "الحكمة من تحريم القمار"، الإسلام سؤال وجواب ، اطّلع عليه بتاريخ 13/1/2021. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري ، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم:6301، صحيح.
  5. "عقوبة لاعب الميسر"، نداء الايمان ، اطّلع عليه بتاريخ 13/1/2021. بتصرّف.

502 مشاهدة