ما حكم اختيار نوع الجنين؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٤ ، ١٢ أكتوبر ٢٠٢٠
ما حكم اختيار نوع الجنين؟

ما حكم تحديد نوع الجنين؟

يحاول بعض الأزواج تحديد جنس جنينهم من الذكور أو الإناث عندما يرغبون بالإنجاب، ولكن قد تتساءل عن حكم تحديد جنس الجنين في الدين الإسلامي إن أردت الإقدام على تلك الخطوة، لكي تعرف إن كان ذلك حلالًا أم حرامًا، وبهذا الصدد تُشير الفتاوى إلى أنه لا حرج من تحديد جنس الجنين بشرط أن تُراعى الضوابط الشرعية في ذلك، وأن يكون هذا الأمر غير منافٍ للرضا بقضاء الله وقدره ولا يُنافي قوله تعالى: {لِّلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ۖ وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50)}[١]، وأن لا يؤدي إلى إلحاق الضرر بك أو بزوجتك، والسبب في مشروعية تحديد جنس المولود هو أن ما يحدث في ذلك سواء أكان بالطريقة الطبيعية أو الطريقة المخبرية الطبية إنما هو بإرادة الله سبحانه وتعالى، ولكن يُفضّل أن تصبر وتترك هذا الأمر بيد الله تعالى؛ لأنه أدرى بمصلحة عباده، فقد تعطى من الذكور ما يكون سببًا في شقائك، وتعطى من الإناث ما يكون فيه الخير الكثير والبركة، والعكس صحيح.[٢]


ما هي طرق تحديد نوع الجنين؟

الطرق الطبيعية لتحديد جنس الجنين

توجد العديد من النظريات والأساليب التي تحدد نوع الجنين، وأكثر هذه الطرق هي طرق طبيعية، ولكن هناك القليل من الدراسات العلمية التي أثبتت صحتها، لذلك عليك الحذر من تجربتها قبل استشارة طبيبك، وإليك أبرز هذه الطرق:[٣]

  • توقيت العلاقة الجنسية: تعتمد هذه الطريقة على نظرية شيتلس والتي تقول بأن النطف الأنثوية تكون أثقل وتعيش لفترة أطول من النطف الذكرية، فإن مارست الجماع قبل أيام قليلة من الإباضة ومن ثم امتنعت عن ذلك فإن النطف الذكرية ستموت وستزيد فرصة إنجاب أنثى، بينما تكون النطف الذكرية أخف وأسرع إذا تم ممارسة الجماع يوم الإباضة، مما سيزيد من فرصة إنجاب طفل ذكر.
  • تغيير النظام الغذائي: تؤثر المعادن الموجودة في نظامك الغذائي على عملية الأيض عندك وعلى حيواناتك المنوية، ولتحسين ظروف كروموسومات الحيوانات المنوية الذكرية تحتاج لعنصري البوتاسيوم والصوديوم في نظامك الغذائي، والتي ستزيد من فرصة إنجاب الذكر، وفي المقابل تعد زيادة الأطعمة الغنية بعنصري المغنيسيوم والكالسيوم في نظامك الغذائي من الأمور التي ستزيد فرصة إنجاب أنثى، لكن مع مرور الوقت يمكن لبعض تلك الحميات أن تضر بصحتك وصحة زوجتك، فقبل اتباع أي نظام غذائي لا بد لك من استشارة طبيبك.
  • تغيير درجة الحموضة المهبلية: تفضّل كروموسومات الحيوانات المنوية الذكرية Y الظروف القلوية في المهبل، ولهذا تدعي بعض المواقع الإلكترونية إمكانية إغراق المهبل بحقنة فيها محلول قلوي مخفف مثل بيكربونات الصوديوم أو ما يسمى بصودا الخبز قبل العلاقة الجنسية الأمر الذي يزيد من فرص الحمل بذكر، ولكن يحذّر الخبراء النساء من وضع كربونات الصوديوم في المهبل لأنه يؤدي لمشاكل وأضرار عديدة، فقد تصاب المرأة بتهيج مهبلي أو قد تصاب بالعدوى.

التلقيح الاصطناعي لتحديد جنس الجنين

بالإضافة إلى الطرق الطبيعية السابقة التي يمكنك اتباعها لتحديد جنس الجنين، توجد طريقة طبية مضمونة، ولكن الجدَل حولها كبير وتحظرها العديد من الدول لأسباب إنسانية، والطريقة هي التلقيح الاصطناعي التي تعتمد على التشخيص الجيني قبل الزرع، إذ يقول الخبراء أن معدلات نجاح تقنيات فحص الحيوانات المنوية التقليدية هي 60-70% إلا أن التشخيص الوراثي (PGD) قبل الزرع ينجح بنسبة 100%، وإليك فيما يلي خطوات تحديد جنس الجنين باستخدام التلقيح الاصطناعي:[٤]

  • يستخرج الأطباء عدّة بويضات من الأم ويأخذون الحيوانات المنوية من الأب.
  • تُخصب بويضة الأم بحيوانات الأب المنوية في المُختبر.
  • بعد مرور 3 أيام تكون قد تطورت عدّة أجنّة مكونة من 8 خلايا.
  • يفحص الأطباء المختصون التركيب الجيني للأجنة ويكشفون بهذا الفحص عن الأمراض الوراثية والجنس المرغوب.
  • يختار الأطباء الأجنة الصحيّة من الجنس المطلوب وتُزرع في رحم الأم، ومن ثم تحدث عملية الحمل والولادة كالمعتاد، كما يمكن الاحتفاظ بالأجنة الصحيّة المتبقية لاستخدامها في المستقبل.


مَعْلومَة

يعتقد البعض أن المرأة هي المسؤولة عن تحديد جنس الجنين، ولكن أثبتت الدراسات أنه من المرجح أن المرأة ليس لها علاقة بتحديد جنس جنينها وإنما الرجل هو المسؤول عن ذلك، فيحدد الرجل جنس الجنين اعتمادًا على كروموسومات حيواناته المنوية، فحيوانات الرجل المنوية تحتوي على كروموسوم X أو Y، فإذا اتحد كروموسوم X من الرجل مع كروموسوم X من المرأة سيكون الجنين أنثى، وإذا اتحد كروموسوم Y من الرجل مع كروموسوم X من المرأة سيكون المولود ذكرًا، وأظهرت دراسة أخرى أن الرجال أكثر عرضة لإنجاب الذكور إن كان لديهم المزيد من الإخوة، ومن المُرجّح أن يُنجبوا إناثًا إن كان لديهم مزيدًا من الأخوات، إذ يرثون ذلك من آبائهم، ولكن لا يمكن التنبؤ بذلك عند النساء.[٥][٦]


المراجع

  1. سورة الشورى، آية:49-50
  2. "حكم تحديد جنس المولود بالطريقة المخبرية"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.
  3. "Choosing the Sex of Your Baby: Facts & Myths", verywellfamily, Retrieved 2020-10-10. Edited.
  4. "Select the Gender of Your Next Baby", fertility-docs, Retrieved 2020-10-10. Edited.
  5. "Boy or girl? It's in the father's genes", sciencedaily, Retrieved 2020-10-10. Edited.
  6. Corry Gellatly (2008-12-09), "Trends in Population Sex Ratios May be Explained by Changes in the Frequencies of Polymorphic Alleles of a Sex Ratio Gene", Evolutionary Biology, Page 190-200. Edited.