ماهو علاج البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
ماهو علاج البواسير

البواسير

البواسير هي أوردة بارزة ومتورّمة في الشرج والمستقيم السفلي، وتشبه الدوالي الوريديّة، وتحدث البواسير نتيجة الضغط أثناء التبرّز، أو زيادة الضغط على الأوردة أثناء فترة الحمل، ويوجد نوعان من البواسير، البواسير الداخليّة التي تحدث داخل المستقيم، والبواسير الخارجيّة التي تحدث أسفل الجلد حول الشرج، وتتفاوت شدة أعراضها من حالة إلى أخرى، فقد تسبب الحكة والألم والنزيف، وقد تتطوّر الأعراض إلى جلطة دمويّة في البواسير، وتسمّى البواسير المخثورة.


علاج البواسير

تتنوع طرق علاج البواسير، بين الأدوية المخففة للتورّم والألم، وبين الإجرائات الجراحيّة، وعمليات الحرق بالأِشعة، والربط، وفيما يلي توضيح طرق العلاج المتبعة:

  • الأدوية: يصف الطبيب الملينات، التي تساعد في تفريغ الأمعاء في حال الإصابة بالإمساك المزمن، لتليّن البراز وتزيد محتواه المائيّ، ويصف الكورتيكوستيرويدات على شكل كريمات أو تحاميل لتخفيف حدة الالتهاب حول فتحة الشرج، ويصف مسكنات الألم عند الأشخاص الذين يعانون من آلام شديدة مستمرة.
  • الربط: عملية الربط هي عملية يجريها الطبيب، عن طريق لف شريط مطاطي مرن حول قاعدة البواسير الموجودة في فتحة الشرج، ممّا يمنع إمدادات الدم بعد عدّة أيام من سير العملية، فتسقط البواسير ومعها الشريط المطاطي أثناء التبرّز دون أن يشعر المريض في ذلك، وتتمّ العمليّة دون تخدير في عيادة الطبيب، ويعود المريض لعمله ونشاطه المعتاد في اليوم التالي للعمليّة.
  • التصليب: التصليب هو علاج بواسطة حقن تزيد تندب البواسير، إذ يتمّ حقن مادة مخدرة لقاعدة البواسير في فتحة الشرج، تخدّر النهايات العصبية الحسية في المنطقة، وتصلب أنسجة البواسير، وبعد ستّة أسابيع من الحقن يتراجع حجم البواسير ويتقلّص.
  • الحرق بالأشعة تحت الحمراء: يمكن رق الباسور بالأشعة الضوئية تحت الحمراء، بعدة ومضات تمنع تدفق الدم إلى البواسير الداخليّة.
  • الجراحة: يجري الطبيب عملية استئصال البواسير، فيزيل الطبيب الجراح الأنسجة الزائدة التي تسبب النزيف، وقد تتمّ العمليّة بتخدير موضعيّ أو تخدير عام حسب شدة الحالة، تفيد العملية الجراحية في علاج البواسير المتكرّرة والحادّة.


أعراض البواسير

تشمل أعراض الإصابة بالبواسير ما يلي:

  • الحكّة المستمرّة في منطقة الشرج.
  • آلام متوسّطة إلى شديدة والشعور بعدم الراحة، ويزداد الألم في حال الإصابة بالبواسير الداخلية، ويسبّب تكوّن الباسور الهابط، بسبب الضغط الزائد.
  • تورّم واحمرار حول منطقة الشرج.
  • تكوّن الباسور المخثور، وهو ما يشبه التكتّل بالقرب من فتحة الشرج، ويكون حساسًا ومؤلمًا.
  • النزيف غير المؤلم أثناء التغوط، ويحدث في حال وجود البواسير الخارجية، وقد يتجمع الدم ويشكل كتلة دموية، وتسمى بالباسور المخثور.


أسباب البواسير

تحدث البواسير بسبب تمدد الأوردة حول فتحة الشرج بسبب الضغط الزائد في المستقيم السفلي، وتتعدد أسباب الضغط على المستقيم، وتتمثل في:

  • المكوث فترة طويلة في دورة المياه أثناء التبرّز.
  • لإسهال المزمن أو الإمساك المزمن.
  • الوزن الزائد الذي يسبب الضغط على الأوردة.
  • فترة الحمل تكون النساء الحوامل أكثر عرضةً للإصابة بالبواسير بسبب ضغط الرحم على الأمعاء الغليظة.
  • الجماع الشرجيّ.
  • اتباع نظام غذائي قليل الألياف وغير صحي.
  • التقدم في العمر، حيث تضعف وتترهل الأنسجة التي تدعم الأوردة الدموية في المستقيم وفتحة الشرج، عند التقدم في العمر.