كيف يمكن التخلص من البلغم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف يمكن التخلص من البلغم

بواسطة: عبدالكريم القاعود

يمتلك الجسم العديد من الدفاعات، ويعتبر البلغم إحدى وسائل الحماية التي يفرزها الجسم للحفاظ على رطوبة بعض الأماكن، وحمايتها من البكتيريا والفيروسات، فالقليل من البلغم يعتبر أمر ضروريًا للجسم، والبلغم هو مادة هلامية تحتوي على المخاط والبكتيريا وبقايا من ما يمر عبر الحنجرة من طعام وشراب.

تختلف كميات البلغم الطبيعي من شخص إلى آخر، ويختلف لونه من لون شفاف، إلى ألوان أخرى قد تكون دلالة على حالات مرضية، مثل اللون الأصفر الذي قد يكون علامة على التهابات في الأنف أو الحنجرة.

 

طرق للتخفيف والتخلص من البلغم

وهنا مجموعة من النصائح للتخفيف والتخلص من البلغم:

  • الحفاظ على رطوبة الهواء، ويعتبر هذا هامًا جدًا أثناء النوم، ويمكن استخدام المكيفات صيفًا للحفاظ على رطوبة الهواء، لأنها تقلل من الاحتقان والمخاط والبلغم.
  • الإكثار من شرب السوائل، وهي أيضًا تقلل من المخاط والبلغم المتراكم في داخل الفم.
  • مسح الوجه بمنشفة مبلولة، وهذا يستخدم في حالات التهاب الأنف، وينصح أيضًا باستنشاق الهواء عبر المنشفة الرطبة، ويرطب ذلك الأنف والحنجرة ويخفض من الحرارة.
  • إبقاء الرأس مرتفعًا، وذلك يساعد على نزول البلغم، وينصح بوضع عدة مخدات لرفع الرأس أثناء النوم أيضًا.
  • عدم كتم العطس، وذلك لأن العطس هو من طرق الجسم لتنظيف الأنف والحنجرة.
  • إخراج كتل اللغم المتجمعة عن طريق الفم (البصق).
  • استخدام بخاخات الأنف، وهي بخاخات تحتوي محاليل ملحية، وتنظف الأنف والحنجرة من البلغم.
  • المضمضة بماء وملح، وهذه الطريقة من شأنها تخفيف الاحتقان وتنظيف الحلق من بقايا المخاط.
  • دهن زيت شجرة الكينا، ويدهن على الصدر وينظف الأنف والحنجرة.
  • تجنب الدخان، سواء كان ذلك بتدخينه أو استنشاقه، وذلك لأن الدخان يحفز الجسم على إفراز البلغم والمخاط.
  • تقليل استخدام الأدوية المضادة للاحتقان، وبالرغم من تجفيف هذه الأدوية لإفرازات الأنف، إلا أنها تزيد من صعوبة التخلص من البلغم.
  • استخدام الأدوية المقشعة (expectorant)، وهي أدوية تقلل من كثافة البلغم، مما يسمح بالتخلص منه بسهولة أكثر.
  • علاج الحساسيات إن وجدت وتجنب المستأرجات (allergan) وهي أي مادة يمكن أن تثير الحساساية، لأن الحساسية تزيد من إنتاج الجسم للبلغم.
  • تجنب شرب الكحول والكافيين، فكلاهما يزيدان من جفاف الحنجرة، وهو الأمر الذي لا يساعد على التخلص من البلغم.
  • الاستحمام بماء دافئ، فالماء والهواء الساخن ينظف الأنف والبلغم.
  • تنظيف الأنف من المخاط بنفخه خارجًا بلطف، فالمبالغة في تنظيفه قد تؤدي إلى أذية الحنجرة وربما التهابها.
  • الإكثار من الفواكه، فالفواكه غنية بالألياف التي تخفض من مشاكل البلغم.
  • تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى حموضة المعدة، فحموضة المعدة تزيد من البلغم والمخاط.

 

أسباب محتملة لتراكم البلغم

هناك عدة أسباب صحية قد تؤدي إلى تراكمات في البلغم، ومنها:

  • حموضة المعدة.
  • الربو، وهي حالة تضيق فيها المجاري التنفسية وتتورم، بالإضافة إلى الإفراز المفرط للبلغم والمخاط .
  • الحساسية.
  • التليف الكيسي (cystic fibrosis)، وهو مرض وراثي نادر يُكشف مبكرًا، ويؤدي إلى أضرار كبيرة بالرئة والجهاز الهضمي وأعضاء أخرى في الجسم، ومن أعراضه زيادة المخاط والبلغم.
  • مراجعة الطبيب في حال الشعور بأي من الآتي: انقطاع في النفس، أو خروج دم مع الكحة، او آلام في الصدر، أو صفير عند التنفس.

 

أنواع البلغم ودلالاته

  • البلغم الأخضر أو الأصفر: ظهور هذا النوع من البلغم يعني أن الجسم يحارب التهابًا، ويأتي اللون من خلايا الدم البيضاء، وعادًة ما يبدأ باللون الأصفر، ثم يتطور إلى اللون الأخضر، وعادًة ما يكون السبب أحد الحالات الآتية:
  1. التهاب القصبات الهوائية.
  2. التهاب ذات الرئة.
  3. التهاب الجيوب الأنفية.
  4. التليف الكيسي.

 

  • البلغم البني: ويظهر اللون البني بسبب وجود دم قديم في البلغم، وعادًة ما يظهر البلغم البني بعد ظهور البلغم الأحمر أو الوردي، وهذه بعض الأمراض التي تسبب هذا اللون من البلغم:
  1. التهاب الرئة البكتيري: وينتج هذا النوع بلغم بني.
  2. الربو البكتيري: ويزيد التدخين من احتمال الإصابة بهذا النوع من الربو.
  3. تغبر الرئة (pneumoconiosis): وهو مرض رئوي لا يمكن علاجه، ويحدث بسبب استنشاق كميات كبيرة من الغبار أو الفحم.
  4. خراج الرئة (lung abscess): ويتشكل في هذا المرض كيس داخل الرئة، وفي داخله سائل محاط بالتهابات وأنسجة متورمة، ومصحوب بنوبات سعال وتعرق ليلي، ويؤدي إلى بلغم بني ذي رائحة كريهة.

 

  • البلغم الأبيض: ويظهر هذا النوع في الحالات الآتية:
  1. الربو الفيروسي: وتبدأ هذه الحالة ببلغم أبيض، ولكن إذا تطورت إلى التهاب بكتيري قد يتغير اللون.
  2. حموضة المعدة: وهو مرض مزمن يؤدي إلى ظهور بلغم أبيض.
  3. انسداد الرئة المزمن: وهو مرض يسبب ضيق المجاري التنفسية وزيادة البلغم.
  4. فشل القلب: ويؤدي هذا المرض إلى تراكم السوائل في عدة أماكن من الجسم وزيادة البلغم.

 

  • البلغم الأسود: قد يعني ظهور هذا النوع الاستنشاق لكثير من الأدخنة السوداء كالتي تنتج عن الفحم، أو قد يعني التهابًا فطريًا، ومن مسبباته:
  1. التدخين.
  2. مرض الرئة السوداء: وهو مرض يحدث للعاملين في مناجم الفحم.
  3. التهاب فطري.