نزول دم مع البلغم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
نزول دم مع البلغم

بواسطة: ميرفت الحافي

 

خروج الدم مع البلغم هو عرض مرضي يحدث في حالات السعال الشديدة التي يكون سببها أمراض قد تكون خطيرة جدًا كالأورام السرطانية التي تصيب الجهاز التنفسي، أو بسيطة يمكن علاجها بسهولة مثل التهاب الشعب الهوائية، والخطر الأساسي من خروج الدم مع البلغم هو خطر الاختناق لا النزيف.

ولكن وقبل كل شيء، يجب الأخد في عين الاعتبار بأن خروج الدم مع البلغم ليس ذاته نزيف اللثة أو الجهاز الهضمي، فالدم الذي يخرج مع البلغم عادةً ما يبدو مثل الفقاعات لأنه مختلط مع الهواء والمخاط، وغالبًا ما يكون لونه أحمرًا ساطعًا، وأحيانًا يبدو لونه مثل الصدأ، وفي أحيانٍ أخرى يخرج على شكل خطوط في البلغم، وتعتمد توقعات حل المشكلة على ما يسببها، ومعظم المصابين يستجيبون بشكل جيد للعلاج، إلا في حال كان السبب الكامن من الأمراض الخطيرة التي تؤدي إلى الوفاة.

 

أسباب خروج الدم مع البلغم

  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الشعب الهوائية.
  • مرض السل.
  • التهابات طفيلية.
  • التليف الكيسي.
  • نزيف الأنف.
  • وذمة رئوية.
  • الانسداد الرئوي.
  • رضح صدري.
  • تضيق الصمام التاجي.
  • سرطان الرئة.
  • متلازمة غودباستور.
  • احتشاء عضلة القلب.

 

طرق تشخيص خروج الدم مع البلغم

يتطلب التشخيص مقابلة الطبيب المختص الذي بدوره سيجري عدة فحوصات لتشخيص الحالة، والتي تشمل:

  • مقابلة المريض لأخذ التاريخ المرضي والعائلي، وبضعة معلوماتٍ عن وضع المريض الحالي.
  • فحص سريري، لسماع صوت الرئة وفحص جهدها، وفحص الصدر خارجيًا للتأكد من خلوه من الإصابات.
  • فحوصات مخبرية للدم، وتشمل كريات الدم الحمراء والبيضاء وقوة الدم، وفحص لكيمياء الدم لقياس وظائف الكبد والكلى، والتي قد تكون غير طبيعية في بعض مسببات خروج الدم مع البلغم، واختبارات تخثر الدم، حيث يمكن أن تؤدي التغيرات في قدرة الدم على التجلط إلى النزيف وخروج الدم مع البلغم، فحص لغازات الدم الشرياني، وهو اختبار لمستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم، ويمكن لمستويات الأكسجين أن تكون منخفضة لدى المصابين ببعض الأمراض الرئوية الخطيرة، كا يجب قياس تأكسج النبض، وذلك عبر استخدام جهاز صغير يوضع على أحد الأصابع ويوصل بجهاز مراقبة لقياس مستوى الأكسجين في الدم مع النبض.
  • فحوصات مخبرية للبلغم، وتشمل فحص باكتيري وخلايا، كما يوجد فحوصات خاصة بمرض السل وسرطان الرئة، إلى جانب فحوصات الزراعة.
  • فحص مخبري وزراعة للبول، حيث إن بعض أسباب خروج الدم مع البلغم تتسبب بقراءات غير طبيعية لفحص البول.
  • سيستفسر الطبيب من المريض عن كمية الدم الذي يخرج مع البلغم، وعدد مرات خروجه، والأوقات التي يخرج بها، ولونه إن كان ورديًا أو قاتمًا.
  • قياس العلامات الحيوية.
  • صورة شعاعية ومقطعية للصدر، وقد يتطلب الأمر في بعض الحالات التصوير بالرنين المغناطيسي، وتصوير أوعية الشعب الهوائية.
  • التنظير القصبات والشعب الهوائية.

 

التشخيص المتباين

التشخيص المتباين هو الطرق المتبعة لتحديد السبب الكامن وراء خروج الدم مع البلغم، والذي يشمل:

  • تأكيد أو دحض الأسباب الكامنة عبر المرور بعدة مقابلة المريض للإجابة على بعض الأسئلة التي يمكنها أن تنفي احتمالًا وتؤكد آخر.
  • إجراء بعض الفحوصات المخبرية للدم والبلغم، والتي يمكنها أن تشير إلى بعض الأمراض دون غيرها.
  • كما يمكن تحديد المكان الذي يخرج منه الدم ليستقر في البلغم عبر مراقبة لونه وكميته.

 

علاج خروج الدم مع البلغم

العلاج يعتمد على السبب الكامن وراء خروج الدم مع البلغم، ويشمل العلاج مراهم موضعية لتضييق الأوعية الدموية مثل الأدرينالين أو فاسوبريسين، والأنبوب القصبي الانتقائي لتنظيف الرئة من بقايا الدم والتخلص من الخثرات، كما يمكن استخدام الأنبوب البالوني للقصبة الهوائية، ويمكن استخدام أشعة الليزر الضوئية لوقف النزيف في حال كان من الممكن تحديده، والخيار الجراحي الذي يعتبر الملاذ الأخير، والذي ينطوي على إزالة جزء من الرئة أو إزالة الرئة بأكملها.

 

المراجع