أجزاء الجهاز الهضمي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
أجزاء الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي

تختص أعضاء الجهاز الهضمي في تحويل جزئيات الطعام الكبيرة إلى عناصر غذائية مفيدة يسهل نقلها إلى أعضاء الجسم عبر الدم؛ فمثلًا يجري داخل أعضاء الجهاز الهضمي تحويل الكربوهيدرات إلى جلوكوز، والبروتينات إلى أحماض أمينية، والدهون إلى أحماض دهنية وغليسيرُول، وهكذا دواليك، وعادةً ما تُقسم أعضاء الجهاز الهضمي إلى أعضاء مجوفة؛ كالمريء، والمعدة، والأمعاء الدقيقة والغليظة، وإلى أعضاء صلبة؛ كالبنكرياس والكبد، والمرارة، ومما لا شك فيه أن للجهازين العصبي والدوارني أدوارًا مهمة في إتمام وظائف الجهاز الهضمي، كما أن للبكتيريا المعوية دورٌ أساسي في ذلك أيضًا، أما بالنسبة إلى الزمن الذي يحتاجه الجسم لإتمام عملية الهضم، فإنه يتراوح بين 24-72 ساعة، وينجم عن عملية الهضم تشكل لكتل البراز، التي هي عبارة عن بقايا الطعام التي عجزت الأمعاء الدقيقة عن امتصاصها، ويحتوي البراز كذلك على البكتيريا وبعض الفضلات الأيضية؛ كالصفراء ومادة البيلروبين، التي تنجم عن تحطيم الجسم لخلايا الدم[١].


أجزاء الجهاز الهضمي

تشتمل أجزاء الجهاز الهضمي على الآتي[٢]:

  • الفم: يُعد الفم بمثابة نقطة البداية لدخول الى الجهاز الهضمي، ويختص الفم كما هو معروف بإتمام عملية مضغ الطعام وخلطه باللعاب لتسهيل مروره عبر أجزاء الجهاز الهضمي الأخرى.
  • الحلق: يُطلق البعض على الحلق اسم البلعوم، ويتمحور دوره ببساطة حول السماح للطعام بالانتقال من الفم إلى المريء.
  • المريء: يشتهر المريء بكونه انبوبًا عضليًا يمتد من البلعوم حتى المعدة، ويُساهم المريء في نقل الطعام إلى المعدة عبر ما يُعرف بالحركة الدودية، الناجمة عن انقباضات جدران المريء.
  • المعدة: تتميز المعدة بجدرانها العضلية القوية القادرة على احتضان الطعام وخلطه بالأحماض والانزيمات القوية الخاصة بالمعدة، وما إن تنتهي المعدة من تحطيم الطعام حتى يُصبح الطعام أشبه بالسائل أو المعجون من شدة درجة الحموضة داخل المعدة.
  • الأمعاء الدقيقة: يصل طول الأمعاء الدقيقة إلى حوالي 6 أمتار، وتتألف من ثلاث أجزاء، هي الاثنا عشر، والصائم، واللفائفي، وتساهم الأمعاء الدقيقة في العملية الهضمية عبر تلقيها للإنزيمات التي يفرزها البنكرياس والصفراء من الكبد لهضم الدهون، بالإضافة إلى امتصاص العناصر الغذائية ونقلها إلى الدم.
  • البنكرياس: يُفرز البنكرياس انزيمات داخل الأمعاء الدقيقة لتحطيم البروتينات، والدهون، والكربوهيدرات الموجودة في الطعام.
  • الكبد:'يُعرف الكبد بوظائفه الكثيرة والمعقدة، لكن يُمكن القول بوجود وظيفتان مهمتان للكبد فيما يخص الجهاز الهضمي؛ تتمحور الوظيفة الأولى حول تصنيع وإفراز الصفراء، بينما تتمحور الوظيفة الثانية حول تنظيف الدم القادم من الأمعاء الدقيقة.
  • المرارة: تقوم المرارة بتخزين مادة الصفراء التي ينتجها الكبد، وعادةً ما تنقبض المرارة أثناء تناول الوجبات الغذائية للسماح للصفراء بإكمال طريقها إلى داخل الأمعاء الدقيقة.
  • الأمعاء الغليظة: يُقدر طول الأمعاء الغليظة ب1.5-1.8 متر تقريبًا، وتتألف من أجزاء تشريحية عديدة، هي: الأعور، والقولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني، وتُعد الأمعاء الغليظة مكان تواجد البراز والفضلات التي نجمت عن العملية الهضمية، وعادةً ما يجري تخزين البراز في القولون السيني حتى يأتي موعد التبرز.
  • المستقيم: لا يتعدى طول المستقيم حوالي 20 سنتمتر، ويختص المستقيم أساسًا في ربط القولون بالشرج، كما أن وصول البراز إلى المستقيم هو الذي يؤدي إلى الشعور بالحاجة إلى الذهاب للتبرز لإفراغ القولون أو إخراج الغازات.
  • الشرج: يُعد الشرج بمثابة آخر جزء من أجزاء الجهاز الهضمي، ويتألف من عضلات قاع الحوض وصمامان شرجيان، أحدهما خارجي والآخر داخلي، وتتمحور وظيفة البطانة العلوية للشرج في إشعار الإنسان بطبيعة الفضلات الموجودة في المستقيم لديه، سواء أكان سائلًا، أو غازًا، أو صلبًا.


أعراض مشاكل الجهاز الهضمي

يستدل الأطباء والخبراء على وجود مشاكل في الجهاز الهضمي عند ملاحظتهم لواحد أو أكثر من الأعراض الآتية[٣]:

  • النزيف.
  • الشعور بآلام البطن.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • حرقة المعدة.
  • المعاناة من سلس البراز.
  • الانتفاخات.
  • مشاكل في البلع.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • حصول زيادة أو نقصان في الوزن.


المراجع

  1. Michele Cho-Dorado, MD (11-1-2018), "Digestion: How food is broken down"، Medical News Today, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  2. Jennifer Robinson, MD (14-8-2018), "Your Digestive System"، Webmd, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  3. "Digestive diseases", Medlineplus,10-7-2019، Retrieved 18-7-2019. Edited.