كيف يجب ان تعامل الزوجة زوجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف يجب ان تعامل الزوجة زوجها

كيف يجب ان تعامل الزوجة زوجها

روان رضوان

إنَّ الزواج علاقةٌ مدهشة فهي تجمع بين شخصين من جنسين مختلفين وبعقليتين مختلفتين تمامًا تحت سقفٍ واحد ليتشاركا فراشًا واحدًا وحياةً واحدة يحرصان على عيش كلّ تفاصيلها معًا، فسبحان من جعل المودة والرحمة أساس الزواج الناجح فالمرأة للرجل سكنٌ وواحة تقيه عناء الحياة ومشقتها، والرجل للمرأة سند وظهرٌ تميل عليه وتحتمي به من كلّ ما يعتريها.

ولتكون العلاقة ناجحةً بين الطرفين يجب على كل منهما أن يعرف حقوقه ويؤدي واجباته وأن يتقي الله في شريكه، في هذا المقال سنتطرَّق إلى معاملة المرأة لزوجها فالزوج هو الأب وحامي البيت وعموده، كما سنذكر بعض النصائح للزوجين حتى يتمتعا بحياةٍ خالية من المشاكل قدر الإمكان.

كيفية التعامل مع الزوج

  • على الزوجة معرفة طبيعة زوجها منذ بداية الزواج حيث يختلف الرّجال بطبيعتهم عن النساء فالزوج يحبّ الاحترام وأن يشعر بأنَّ كلمته مسموعة لذا يجب تأمين كافة احتياجاته ومتطلباته، والفصل بين المنزل وضغوط العمل إذا كانت الزوجة امرأة عاملة.
  • الزوجة الذكية هي التي تأخذ الأمور برويّة وتحمل مع زوجها عبء البيت، وإذا ما دخلت معه بجدالٍ أو نقاشٍ حاد فتستطيع السيطرة على غضبها فلا ترفع صوتها ولا تلجأ للهجوم والردود القاسية مهما كانت غاضبة.

للزوج حقوقٌ وواجبات يجب أن تعرفها كلّ زوجة، وأهم هذه الحقوق:

  • من حق الزوج أن يكون أمره نافذًا أي أنَّ طاعته في أمره وشؤون بيته واجبة بشرط ألا تكون في معصية الله أو في طلب ما لا يطاق، ويمكن للزوجة أن تناقشه بهدوء إذا لم يعجبها الأمر وسيصلان إلى حلٍّ يُرضي الجميع في نهاية المطاف.
  • حفظ بيته في غيابه وعدم إدخال من يكره إلى البيت فهذا الأمر يخلق المشكلات ولا يمكن تجاوزه.
  • حفظه في ماله وفي نفسها فليس من حقّ الزوجة التصرّف بمال زوجها دون علمه ومشورته، ومن حقه عليها أيضًا أن تحافظ على استقامتها وحُسن خلقها.
  • من حق الزوج على زوجته تلبيتها للواجبات البيتية كتنظيف ملابسه وتجهيز طعامه، وذلك في حدود استطاعتها، وعليه أن يتعاون معها اقتداء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، إذا كان يخيط ثوبه ويخصف نعله بنفسه.
  • الزوج بشكلٍ عام يحتاج إلى الاهتمام والراحة فمشاغل الحياة وضغوط العمل تستنزفه في الخارج فإذا ما عاد تقابله زوجته بوجهٍ بشوش فلا تبدأ بالشكوى والتذمر من البيت والأولاد ولا تبدأ بسرد قائمة الطلبات فهي تجدُ وقتًا مناسبًا لكلّ أمر ولكل حديث، ويستحب منها أن تتصل بزوجها بين الحين والآخر في العمل لتطمئن عليه وتناديه بأحبّ الأسماء إلى قلبه وتعبر له عن حبها، وبذلك يسير مركب الحياة الزوجية ولا تدخل الخلافات والروتين بينهما.

طرق مفيدة لكسر روتين الحياة الزوجية

مهما كانت العلاقة جيدة بين الزوجين فسيشعران بعد مرور وقت على زواجهما ببعض الملل، والسبب هو روتين الحياة اليومية والضغوط المختلفة ويعتبر هذا الشعور كإنذار بضرورة التصرّف فورًا وتدارك الأمر قبل أن يستفحل أكثر ويتحوَّل إلى مشكلةٍ حقيقية.

هناك العديد من الخيارات والحلول والطرق الفعّالة لكسر هذا الروتين والملل، أهم هذه الطرق هي:

  • أول خطوةٍ نحو التغيير وقتل الملل هي الجلوس والتحدّث بصراحة فيجب على كلا الزوجين أن يخرجا إلى مكانٍ هاديء أو يختارا يومًا لا يكون فيه الأطفال في المنزل ويجلسان معًا للحديث بمنتهى الحب والودّ دون إلقاء التهم أو لوم كلّ منهما للآخر بل للاتفاق على حلول منطقية.
  • التفكير بنشاط مختلف وتشارك الزوجين به معًا كزراعة الحديقة أو مشاهدة مسلسل ما أو حتى شراء الأغراض المنزلية.
  • من المفيد لكلا الزوجين أن يجعلا للعب والمرح مكانًا في حياتهما لذا سيكون ممتعًا لو تذكرا بعض الألعاب القديمة أو تعلّما بعض الألعاب الحديثة ولعباها معًا كلعبة الورق أو الشطرنج أو ألعاب الفيديو.
  • من النصائح القيّمة والفعّالة في هذا المجال هو التعرّف على أشخاص مشتركين جدد فهذا سيجدد الأحاديث وأماكن التنزه ممّا يخلق حوارات جديدة.
  • أخذ كل منهما إجازة وتمضيتها مع أصدقائه تعدّ طريقةً لإشعال نار الاشتياق بينهما فيعودان بلهفة.
  • التجديد في ديكور المنزل وتغيير قصّة الشعر للزوجة وجلب الهدايا والخروج في عشاء رومانسي جميعها أمور قد تُساعد على كسر الملل والروتين أيضًا.