مفهوم الاسرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٣ ، ٦ يناير ٢٠١٩
مفهوم الاسرة

مفهوم الأسرة

تُشكّل الأسرة العمود الأساسي لقيام المُجتمع، إذ تتكوّن من مجموعة من الأفراد يترأسهم الأب والأم، ويدخل من ضمن الأسرة صلة الرحم، وتتولّى الأسرة الأنشطة الاجتماعيّة من كافّة نواحيها الماديّة، والسياسيّة، والعقائديّة، والاقتصاديّة، والثقافيّة، ولكلّ فرد من أفراد الأسرة حقوق وواجبات يتوجّب احترامها وتطبيقها، فعلى الآباء تربية أبنائهم تربية سليمة ليخرجوا إلى المجتمع بفكر صحيّ، ويقومون بدورهم في تنميته، وتطويره، وازدهاره، ويجب توفير المُقومات المُساعدة للآباء على تربيتهم، كتوفير التعليم، والصحة، والسكن الآمن.


أنواع الأسرة

الأسرة النواة

تتكوّن الأسرة النواة من الأب والأم، والأطفال، وتمتلك صفات الجماعة الأولية، ويكثر وجود هذا النوع عند الأجانب، ويقلّ بين العرب، وتكون الروابط الاجتماعيّة في هذه الأسرة قويّة نظرًا لحجمها الصغير، كما تتّصف بالاستقلاليّة من ناحية المسكن، والأهل، والدخل، وتستمر ّالأسرة النواة لمدة مُحدّدة، وذلك لتكوّنها من جيلين فقط، فتنتهي بذهاب الأبناء كلّ إلى حياته الخاصّة، وبوفاة الوالدين.


الأسرة الممتدّة

تعتمد الأسرة الممتدّة في قيامها على العديد من الوحدات الأسريّة، وتشترك هذه الوحدات في الإقامة، والقرابة، وكثر انتشار هذا النوع من الأسر قديمًا، وما زالت موجودة إلى الآن في القرى والأرياف على الرغم من انفصال البعض للعيش وحده، وسبب هذا الانفصال تحول المجتمع من عمله في مهنة الزراعة إلى عمله في مهنة الصناعة، وهناك أسرة ممتدّة بسيطة، والمقصود بها اشتمالها على الجدين، والزوجين، إضافة إلى الأبناء وزوجاتهم، والأسرة الممتدّة المُركّبة، والمقصود بها اشتمالها على الجدين، والزوجين، والأبناء، وزوجاتهم، إضافة إلى الأحفاد، والأصهار، والأعمام، وهذا النوع من الأسر مُستمر لا نهاية له، إذ يوجد بها ثلاثة أجيال، وقد يتعدى ذلك، ومن صفات الأسرة المُمتدّة مُراقبة سلوك أفرادها، وحرصهم على الالتزام بالتقاليد، والعادات، والقيم الثقافية في المجتمع، إضافة إلى وحدة اقتصادهم الذي يترأسه المؤسس لهذه الأسرة، ويشعر أفرادها بالأمن نتيجة للعلاقات الاجتماعية القوية فيما بينهم.


الأسرة المشتركة

تعتمد الأسرة المشتركة على إقامة وحدات أسرية عدة ترتبط فيما بينها من جهة الأب، أو الأم، أو الأخ، أو الأخت، وترتبط فيما بينها بالالتزامات الاجتماعية، والالتزامات الاقتصادية.


الأسرة الديمقراطيّة

تعتمد الأسرة الديمقراطية في قيامها على التفاهم، والمساواة بين الزوجين، فلا يتحكم أحد الزوجين بالآخر، وينتشر هذا النوع من الأسر في الدول الصناعية المُتقدّمة.


أهميّة الأسرة للمجتمع

  • استقرار المجتمع، والحفاظ على أمنه، والتقليل من كمية المشاكل، وذلك نتيجة للاستقرار الأسريّ، إذ تنجم المشاكل عن التفكّك الأسريّ الذي يجعل الطفل دائم القلق، والتوتر الأمر الذي يترتب عليه خروج فرد غير سوي إلى المجتمع.
  • خروج أفراد قادرين على الإنتاج، وتغيير العادات السيئة في المجتمع، ويحدث ذلك في حال اتبعت الأسرة طرق التربية السليمة.
  • حماية المجتمع من انتشار ظاهرة التشرد، وعمالة الأطفال.


واجبات الأسرة تجاه أبنائها في الدين الإسلاميّ

  • الاهتمام بالأبناء، وتربيتهم تربية صالحة على القيم الإسلامية الصحيحة.
  • تعليم الأطفال الصلاة، والصوم، وكيفية التعامل مع الآخرين.
  • تثبيت الأخلاق الحميدة في نفوس الأبناء؛ كالأمانة، والصدق، والرضا، والشجاعة، واحترام الكبار.