كيف تفكر كمهندس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٠ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٨
كيف تفكر كمهندس

هبه عدنان الجندي

يشغل المهندسون مساحة كبيرة في مختلف جوانب الحياة، ففي كل مجال من المجالات ستحتاج لمهندس كي يؤدي لك غرضًا ما فيخطط ويبني ويفكك ويركب ويصنع شيئًا جديدًا، ويتميز المهندس بحكم اختصاصه الدقيق بعدد من الميزات العقلية المهمة والمفيدة، وسنخبرك في هذا المقال كيف سيكون بإمكانك أن تفكر كمهندس حقيقي.


الهندسة

نظام من الأنظمة الحياتية المهمة، وهي تمثل التطبيق العملي للكثير من النظريات التطبيقية وتطويرها وتحليلها وهي تتضمن الكثير من الاختصاصات كما أنها تتداخل مع العلوم التطبيقية والطبيعية الأخرى بشكل دائم. ومن التخصصات الهندسية الأكثر شيوعًا الهندسة الكهربائية، الهندسة المدنية، الهندسة الطبية، وهندسة الاتصالات، والهندسة الميكانيكية، الهندسة الكيميائية وغيرها.


التفكير كمهندس

هنالك العديد من الركائز والمهارات التفكيرية التي يعتمدها المهندس كمنهج أساسي في استخدام عقله، ولا شك أن استخدام تلك الأساسيات سيساعدك على العيش بطريقة أسهل وحل المشاكل التي تتعرض لها في حياتك بصورة أفضل، وإليك تلك المهارات وتفصيلًا لكل منها:

  • الشمولية

قد تكتشف في الكثير من الأحيان أن سبب وقوعك في مشكلة هو ضيق ومحدودية تفكيرك، فأنت بدل أن ترى المشكلة بطريقة شاملة من جوانبها العدة ركزت على جانب واحد مما عاد عليك بعدم النجاح في النهاية، والمهندس غالبًا ما يملك نظرة شاملة فيحيط بكافة جوانب المشكلة أو المشروع الذي سيشرع بإنجازه أو حتى مجرد إبداء رأيه في أمر معين

  • التخطيط

لكي تفكر كمهندس عليك أن تخطط دائمًا لأي أمر أنت مقبل عليه مهما كان كبيرًا أو صغيرًا بدءًا من روتين حياتك اليومي وأشغالك الاعتيادية، وننصحك بالاحتفاظ بمفكرة يومية وكراسة تجدول بها قائمة الأشياء التي عليك إنجازها خلال اليوم أو حتى في عطلة نهاية الأسبوع، فالتخطيط أحد أهم عوامل النجاح التي ستجنبك نفاد الوقت وضياع الجهد واستثمار أوقات الفراغ بما هو مفيد.

  • التجريب

لأن الهندسة هي بالأصل علم قائم على تطبيق النظريات المقروءة وتجسيدها على أرض الواقع، فإن تلك تصبح مع الوقت بالنسبة لعقل المهندس أسلوبًا ثابتًا في معالجة كافة الأمور من حوله، فيميل إلى تجربة كل شيء قبل اتخاذ رأي أو قرار أو موقف منه، وهذا ما يجب عليك تجربته أن تعتمد المبدأ ذاته للتوصل إلى آراء وقرارات سليمة حول كل شيء.

  • الحلول البديلة

يفكر المهندس دومًا بطريقة إيجابية فهو قادر على إيجاد حلول لكل مشكلة تواجهه، وفي حال فشل الحل المنطقي فإنه قادر على إيجاد حلول بديلة غير اعتيادية واستثنائية وجديدة، فعقله يعمل بشكل مستمر على اكتشاف واختراع كل جديد وهو يؤمن بأن هنالك حلًا لكل مشكلة، فإذا فكرت بهذه الطريقة ستجد أن كل المشاكل التي كانت تواجههك بالأمس وظننت أنها انتصرت عليك هي مجرد معضلات عادية تحتاج فقط إلى حلول بديلة والتفكير خارج الصندوق.

  • بذل الجهد

ما من نجاح يأتي من دون مشقة وتعب، وخلال سنوات الدراسة الخمس التي يمضيها المهندس في الجامعة فهو يدرك تمام الإدراك أن بذل الجهد والطاقة من أساسيات تحقيق الأهداف والآمال المرجوة، وهذا يمنحه المزيد من القوة ليتابع الطريق نحو آماله دون كسل وإحباط، وعندما تتحلى بهذه الصفة أيضًا فحتمًا ستمتلك عقلية المهندس في التفكير.

  • التطوير والإبداع

يعرف المهندس جيدًا ألّا حدود لأي مجال في الحياة وأن الأبواب والفرص دومًا مفتوحة للابتكار والتطوير والعمل المستمر على الأفكار كي تبدو بصورة أفضل، لهذا فهو لا يكتفي بالقالب الواحد والفكرة الفردية بل يسعى لتطويرها، وتفكيرك بهذا الأسلوب سيجعلك تثق بقدراتك الإبداعية ويحفزك على تطوير أفكارك وهو ما سيختصر عليك الكثير من خطوات ويمكنك من القفز مباشرةً نحو سلم النجاح.