كيف تتعرف على العلاقة السامة؟ وكيف تتخلص منها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٢ ، ٢٤ فبراير ٢٠٢١
كيف تتعرف على العلاقة السامة؟ وكيف تتخلص منها؟

تعرف على علامات العلاقة السامة

إذا كنت في علاقة تُشعرك بالاستياء وفقدان الثقة بالنفس، أو أنك تشعر بهذه العلاقة بأنه غالبًا ما يُساء فهمك أو يقلل من قدرك أو أن كل ما يُحيط بك لا يوصف إلا بأنه طاقة سلبية؛ فأنت في علاقة سامّة وعليك التخلّص منها فورًا، ولتقييم ما إذا كانت علاقاتك الاجتماعية أو العاطفية سامة أم لا سنوضح لك تاليًا أبرز العلامات:[١]

  • إذا كانت الجوانب السلبية في علاقتك أكثر من الإيجابية فهذه علاقة سامة.
  • أي علاقة تنطوي على أذى أو إساءة جسدية أو نفسية فلا شكّ أنها علاقة سامة وخطيرة.
  • في العلاقات السامة تُعطي الطرف الآخر أكثر مما تأخذ منه، أي أنك المضحّي دومًا وأنت مَن تقدّم التنازلات لصالح الطرف الآخر، وبالتالي ستشعر بأن مشاعرك وطاقتك الإيجابية استُنزفَت تمامًا.
  • إذا كانت العلاقة تسبب لك الشعور بعدم الثقة وأنك غير مُحترم من قبل الطرف الآخر أو أنه يُساء فهمك دائمًا وتُوجَّه أصابع الاتهام إليك فأنت في علاقة سامة.
  • يصاحب العلاقات السامة مشاعر الغضب والتوتر والاكتئاب والتعب، وخصوصًا بعد التحدّث مع مثل هؤلاء الأشخاص.
  • إذا كان الطرف الآخر ينتقدك بطريقة فظة وغير بناءة ويُبرز جوانبك السلبية دومًا فهو شخص سام وعلاقتك به سامة وتؤثر عليك سلبًا.
  • في العلاقة السامة ستفتقر للدعم والمساندة من الطرف الآخر وسيسعى دومًا لإحباطك خوفًا من تقدّمك ونجاحك.[٢]
  • الشخص السام في العلاقة يحاول أن يسيطر على تصرفاتك وتكون غيرته مبالغًا بها، هذا الأمر لا ينطبق فقط على العلاقات العاطفية ويمكن أن يحاول شخص آخر في علاقة اجتماعية عادية أن يقيّدك ويحاول السيطرة على تصرفاتك وعلاقاتك الأخرى.[٢]
  • إذا تغيّرت سلوكياتك تجاه نفسك وأصبحت أقل اهتمامًا بنفسك وبهواياتك فلا شكّ أنك تعاني من علاقة سامة أثرت سلبًا على صحتك النفسية والجسدية.[٢]


إليك طرق التخلص من العلاقة السامة

قد تعتقد بأن العلاقات السامة في حياتك لا تُشكل خطرًا عليك أو أي ضرر وأنها لا تحتاج إلى أي جهد للتخلص منها، ولكن العلاقات غير الصحية والأشخاص السامين يؤثرون كثيرًا على صحتك وعلى علاقاتك الأخرى ولهذا يجب أن تتخلّص من هذه العلاقات باتباع النصائح التالية:[٣]

  • قبل أن تتخلص من أي شخص سام أو علاقة سامة يجب أن تُدرك ما يؤذيك؛ لأن بعض الأشخاص السامين يتلاعبون بك وبمشاعرك وقد تقع في حيرة من أمرك فيما إذا كانوا فعلًا سامين أم لا، ولهذا يمكنك الاعتماد على العلامات السابقة التي ذكرناها لك في الفقرة الأولى لتقرر ذلك.
  • كن حازمًا في تعاملك مع الشخص السام؛ لأن بعض الأشخاص لن يفهموا تلميحاتك حول انزعاجك منهم ولن يتركوك وشأنك وقد يصبحون أكثر سميّة عندما يُدركون أنك تحاول الابتعاد عنهم، وهنا يجب أن تكون حازمًا معهم في تصرفاتك وكلامك.
  • ضع حدودًا لعلاقاتك السامة، فالأشخاص السامون سيستغلّون أي ضعف أو موقف للتسلل لحياتك والتطفّل عليك، وإذا اتخذت قرارك بعدم التواصل معهم احذفهم من وسائل التواصل الاجتماعي ولا ترد على مكالماتهم، أو ضع الحدود التي تراها مناسبة لتلك العلاقة.
  • لا تكن شديد اللطف مع الأشخاص السامين، ومع أن هذا التصرّف سيكون قاسٍ نوعًا ما إلا أنه الأنسب؛ لأن الأشخاص السامين يستغلّون اللحظات التي تكون فيها لطيفًا لإيذائك أو بث الطاقة السلبية فيك.
  • قبل كل شيء يجب أن تُدرك أن إنقاذهم من الحالة النفسية التي يضعون أنفسهم بها ليس من شأنك وليست مهمتك، فحل مشاكلهم ليس ضمن مسؤولياتك وهذا الأمر سيستنزف طاقتك ويفوق قدرتك النفسية.
  • خصص وقتًا أكبر للأشخاص الإيجابيين والعلاقات الصحية في حياتك وقلل الوقت الذي تقضيه مع الأشخاص السلبيين، فلا يمكنك قطع جميع علاقاتك السامة، قد تكون علاقة قرابة أو أحد أفراد أسرتك ولا يمكنك هنا قطع العلاقة نهائيًا وهنا يجب أن تقلل الوقت المتاح لهذه العلاقة وتقضي الوقت الأكبر مع الأشخاص الإيجابيين.


ما أضرار العلاقة السامة على صحتك النفسية؟

أظهرت الأبحاث التي أُجريَت على مجموعة من الأشخاص المنخرطين في علاقات سامة وجود ارتباط وثيق بين العلاقات السامة وارتفاع مستوى التوتر لديهم، وأظهرت دراسة أن تواجدك في علاقة سامة يزيد من خطر إصابتك بمشاكل القلب والسكتات الدماغية، أي أن العلاقات السامة لا تؤثر على صحتك النفسية فحسب بل على صحتك الجسدية أيضًا،[٤]ولتستطيع تقييم مدى خطورة العلاقات السامة على حياتك يجب أن تطلع على الآثار النفسية التي يسببها الأشخاص السامين لك، فعلى الصعيد النفسي يؤدي انخراطك في علاقة سامة إلى تدني ثقتك بنفسك وشعورك بعدم الأمان والسوء تجاه نفسك، وستشعر أيضًا بالإرهاق والتعاسة، وقد تضغط على نفسك في بعض الأمور لتغيّر شيئًا فيك وبالتالي سيؤثر هذا على جسدك وعواطفك معًا.[٥]

وقد أبلغ أشخاص آخرون كانوا في علاقات سامة عن شعورهم بانخفاض الطاقة وازدياد مستويات القلق والتوتر والإرهاق لديهم في الفترة التي كانوا فيها مع أشخاص سامين، وأصبحوا سلبيين ومتشائمين في حياتهم عمومًا، وإلى جانب المشاكل النفسية ستؤثر العلاقات السامة على علاقاتك الاجتماعية الأخرى، وقد تجعلك شخصًا انطوائيًا وغير قادر على تكوين علاقات جديدة خوفًا من الانخراط في نفس النوع من العلاقات، أضف إلى هذا أن تواجدك في علاقة سامة لفترة طويلة من الزمن يجعل من الصعب عليك تقييم شكل العلاقات الصحية وقد تعتاد على وضعك الراهن وتنغمس فيه وبالتالي سيكون من الصعب عليك الخروج من هذه العلاقة وبناء علاقات جيدة وإيجابية.[٦]


قد يُهِمُّكَ: كيف تتفادى تحولك إلى شخصية سامة؟

قد يكون من الصعب على الأشخاص السامين معرفة شخصياتهم بأنها شخصية سامة؛ لهذا يجب أن تنتبه لنفسك حتى لا تصبح شخصًا سامًا ومضرًا بالنسبة لمن حولك، ويمكنك أن تتفادى ذلك باتباع النصائح التالية:[٧]

  • تخلّى عن النرجسية وتوقف عن الاعتقاد بأنك أفضل شخص موجود وأفضل من الآخرين من حولك، فغالبًا ما يعتقد الأشخاص السامين أنهم أفضل من غيرهم وهذا ما يُزعج الآخرين من حولهم، وعلى النقيض من هذا يعتقد بعض الأشخاص السامين أنهم أشخاص سيئون وينبع هذا الاعتقاد عن عقدة نقص بداخلهم، ولهذا كن وسطًا فلا تفقد ثقتك بنفسك ولا تعتدّ بنفسك كثيرًا لدرجة أنك تزعج مَن حولك.
  • ابحث عن أشخاص مقربين لمساعدتك إن كنت تعتقد أنك تتصرّف بطريقة سامة أو أن الآخرين منزعجين منك، قد يكون سبب ذلك صدمة عاطفية أو حالة غير صحية تمرّ بها وتنعكس على علاقاتك مع الآخرين، وهنا لا بأس من طلب المساعدة من شخص مقرّب، وأن تُدرك مشكلتك لتستطيع حلّها.
  • أهم شيء أن تكون صادقًا مع نفسك، ويتطلب منك هذا الأمر الوعي والشجاعة لمواجة نفسك ومخاوفك.
  • تحمّل مسؤولية تصرفاتك وسلوكياتك مع الآخرين، فإذا أخطأت بحق أحدهم يجب أن تعتذر وتأسف لما فعلت أو قلت، ولا بأس فجميعنا كبشر نرتكب أخطاء بحق الآخرين ولكن الأهم أن تتحمّل المسؤولية وتعتذر عمَا بدر منك.


المراجع

  1. Elizabeth Scott (4/6/2020), "What Is a Toxic Relationship?", verywellmind, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Is Your Relationship Toxic?", healthline, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  3. ZOE WEINER (22/3/2017), "7 Tips for Eliminating Toxic People From Your Life", mentalfloss, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  4. "The Science Behind How Toxic Relationships Affect Your Mental Health", drwillcole, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  5. "The Negative Health Effects of a Bad Relationship", keckmedicine, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  6. Miranda Davis (24/10/2020), "The Impact of Toxic Relationships On Mental Health", survivingspirits, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  7. Ginelle Testa, "What To Do When You Realize You’re The Toxic One In The Relationship", bolde, Retrieved 23/2/2021. Edited.