متى يجب عليك انهاء اي علاقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ١٧ يونيو ٢٠٢٠
متى يجب عليك انهاء اي علاقة

إنهاء العلاقة العاطفية

قد تكون من الرجال الذين وقعوا في الحب، واعتقدوا أن هذه العلاقة العاطفية ستستمر إلى الأبد، وأن هذا الشخص الذي وقعت في حُبه هو الشخص المناسب لك، إلا أنه قد تحدث بعض الأمور التي تؤدي إلى تفكك العلاقة وبالتالي عدم استمراريتها، منها الاختلافات الشخصية، وقلة الوقت الذي تخصصه لشريكتك للاهتمام بها، ونقص الانسجام بينك وبين زوجتك، وانخفاض الرضا العام عن العلاقة، ويُعد إنهاء العلاقة العاطفية أحد أصعب الأشياء التي عليك أن تفعلها إذا شعرت باستحالة استمرار علاقة صحية، ولن يكون الأمر سهلًا سواء كنت الشخص الذي قرر الانفصال أو الطرف الثاني، لذا عليك معرفة كيفية الانفصال الجيد عن شريكتك والبحث عن الطرق التي تجعل من الأمر أكثر سلاسة وأقل ضررًا لكليكما.[١]


علامات تشير إلى ضرورة إنهاء العلاقة العاطفية

توجد العديد من الدلائل والمؤشرات التي تشير إلى ضرورة إنهاء العلاقة العاطفية وتجنب أي ضرر يمكن أن يصيب أطراف العلاقة، فما هي هذه الدلالات:[٢]

  • لم يعد كل منكما يثق بالآخر: تُعد الثقة أحد أهم عناصر بناء أي علاقة وبالتالي عندما تفقدها فمن المحتمل أن الوقت قد حان لإنهاء العلاقة، تتمثل قلة الثقة بعدة أشكال منها أن تجد نفسك تشكك في دوافع وقدرات شريكتك طوال الوقت، ويترتب على ذلك الغيرة والغضب والملكية والمشاعر السلبية الأخرى، ويُعد هذه السبب أحد أكثر الأسباب التي تقودك لإنهاء العلاقة.
  • تدرك أن لديك قيمًا ومبادئ مختلفة عن شريكتك: لكل شخص في الحياة قيم ومبادئ لا يتنازل عنها، ولضمان نجاح وديمومة العلاقة يجب أن يكون هنالك بعض التسوية والتفاوض والاستيعاب لقيم الطرف الآخر، ولكن في بعض الأحيان تكون القيم مختلفة جدًا لدرجة لا يمكن التوفيق بينها وبالتالي يكون من الأفضل لكلا الطرفين إنهاء العلاقة.
  • لم تعد تخطط لوجودها في حياتك: بمعنى أنك تبعدها وتخرجها من حياتك، كأن تخطط لممارسة أي نشاط دون الرغبة بمشاركتها.
  • لم تعد تشعر بالمتعة في علاقتكما: الهدف من العلاقات أن تكون ممتعة ومبهجة لكلا الطرفين، فإذا فقدت العلاقة هذا الطابع، فلا بد من إنهاء العلاقة، خاصةً عندما تحاول استعادة الشعور بالمرح والسعادة من خلال ممارسة بعض الأنشطة مع شريكتك إلا أن هذا ينتج عنه مشاعر الضيق أو الكراهية بدلًا من مشاعر السعادة والفرح.
  • لا يمكنك رؤية المستقبل معها: أهم نقطة في العلاقة هي بناء مستقبل يربطك بشريكتك، وتشكيل وتصميم حياتك لمشاركتك معها، فإذا كنت لا تستطيع أن تتخيل مستقبلك معها فعليك إعادة النظر بالهدف من وراء علاقتك بها، إذ إن وجود علاقات غير رسمية هو أمر لا معنى له، لذا إذا كنت لا ترى أو تريد تصور مستقبل مع شريكتك الحالية فهذا يعني أنه قد حان الوقت لإنهاء العلاقة التي تربطكما.
  • تشعر أنها أصبحت غريبةً عنك: من أكثر الأمور التي تهدم العلاقات هو إدراكك بأنك تقضي وقتك مع إنسانة غريبة بالنسبة لك، ليس هنالك أي أحلام أو روابط تربطكما ببعض، كما أنها ليست الإنسانة التي وقعت في حبها أو شاركتها علاقة عاطفية، هذا يعني أنه أصبح من الضروري إنهاء العلاقة.


علامات تخبرك بأن شريكتك لم تعد مهتمةً بعلاقتكما

عندما تشعر أن شريكتك بدأت تبتعد عنك وأن المسافة بينكما في تزايد، تزداد لديك مشاعر الخوف والقلق حول استمرارية هذه العلاقة وانعدام الأمن فيها، ولكي تستطيع معرفة ما إذا كانت شريكتك لم تعد تهتم بعلاقتكما، يجب عليك الانتباه لبعض التصرفات:[٣]

  • التوقف عن طرح الأسئلة حول الأمور الصغيرة: إذ إن ما يميز العلاقات السليمة هو اهتمام كلا الطرفين بتفاصيل حياة الآخر، وبالتالي عندما تتوقف شريكتك عن متابعة حياتك بتفاصيلها فهذا دليل على أنها لم تعد تهتم بك.
  • التباطؤ في الرد: تُعد سرعة استجابة شريكتك للحديث معك والرد على رسائلك ومكالماتك مؤشرًا على درجة اهتمامها بك، فإذا شعرت بأنها تتأخر في الرد بشكل غير طبيعي، أو تعتذر دائمًا بالانشغال أو النسيان، فهذا دليل على قلة اهتمامها بك، فالأغلبية في هذه الأيام يحملون هواتفهم الذكية أينما ذهبوا، والرد على الرسائل أو المكالمات لا يتجاوز الثواني بغض النظر عن درجة الانشغال.
  • تتجاهل محاولاتك للتقرب منها: الكثير من الأشخاص يحددون ما يريدونه من العلاقة التي تربطهم ببعضهم البعض، لكن إذا حاولت أن تزيد من التواصل بينك وبين شريكتك أو تطلب منها الاهتمام بك أكثر وتقابل ذلك بالتجاهل أو الانسحاب فهذا مؤشر غير جيد، وذلك لأنه عندما يفقد شخص ما اهتمامه بالعلاقة، فإنه لا يشعر بالحزن أو القلق بشأن إنهاء العلاقة لأنه يرى بأن علاجها الوحيد في هذه الظروف هو تركها.
  • الابتعاد عن أصدقائك وعائلتك: تتميز العلاقات السليمة بالروابط الاجتماعية الجيدة التي تربط أطراف العلاقة بأصدقاء وعائلة الطرف الآخر، فإذا رأيت أن شريكتك بدأت تنسحب من محادثة أصدقائك وعائلتك أو التواصل معهم فهذا يعني أنها لم تعد تهتم بالعلاقة التي تربطكما.


أسباب عدم إنهاء العلاقة العاطفية بالرغم من عدم الشعور بالسعادة

الانفصال عن شريكتك أمر مؤلم لكليكما، ففي بعض الأحيان قد تكون مُدركًا بأنه لا توجد طريقة لإصلاح علاقتكما ومع ذلك لا تستطيع إنهاء العلاقة لأنك لا تزال تحبها أو لأسباب أخرى مثل:[٤]

  • عدم احترام الذات: تفكيرك السلبي وقلة ثقتك بنفسك واحترامك لها أحد الأسباب وراء عدم القدرة على إنهاء العلاقة، إذ إن تفكيرك بأنك لن تستطيع أن تجد امرأة تحبك مجددًا وأنه من الأفضل أن تستمر في هذه العلاقة، سيكون دليلًا للطرف الآخر على أنك مستعد لإهمال نفسك والاستمرار في هذه العلاقة الخالية من المتعة والسعادة.
  • الخوف من الإدمان: قد تشعر بالخوف والقلق عندما تفكر بإنهاء علاقتك بشريكتك، وتبدأ بالتفكير في أنك تشعر بتحسن معها أكثر من أي شيء آخر، وأن إنهاء علاقتك بها سيكون أكثر سوءًا من أي مشكلة أخرى قد تواجهك في حياتك اليومية، عندها ستقرر الاستمرار في علاقتكما.
  • الخوف من الهجر: يتمثل هذا الشعور على شكل الخوف من فقدان الناس حتى لو كانوا غير جيدين، وبالتالي يُحدث اضطرابًا في الشخصية مما يدفع الشخص إلى التمسك بالعلاقة مهما كانت.


طرق إنهاء العلاقة

إن إنهاء العلاقة بطريقة جيدة سيكون جيدًا لكلا الطرفين في العلاقة، والطرق السليمة لإنهاء علاقتك بشريكتك هي:[١]

  • أنهِ العلاقة وجهًا لوجه: إذ إن شريكتك تستحق كرامة المحادثة وجهًا لوجه، لذلك تجنب إنهاء العلاقة من خلال الرسائل النصية أو البريد الإلكتروني، وإذا كنت قلقًا بشأن ردة فعلها فاختر مكانًا عامًا للتحدث معها.
  • كن صادقًا معها ولا تقدم الكثير من التفاصيل: عند إخبارك لشريكتك بضرورة إنهاء العلاقة التي تربطكما ستحاول أن تعلم السبب، تجنب أن تضع اللوم عليك، وكن واضحًا وصادقًا معها.
  • لا تستسلم للحجج: إذ أنه من الطبيعي أن تبدأ شريكتك بمجادلتك أو معارضتك في قرارك أو تقديم أسباب على ضرورة استمرار العلاقة، لذلك إذا كنت مقتنعًا بقرارك لا تسمح لهذه الحجج بتراجعك عن قرارك.


قَد يُهِمُّكَ

إذا أنهيت علاقة ما وشعرت أنك لم تتجاوزها بعد فاقرأ بعض النصائح التي تساعدك على تجاوزها:[٥]

  • لا تقبل بأن تحوّل علاقتكما إلى صداقة لأن ذلك سيزيدك ألمًا ولن يكون من السهل عليك نسيان علاقتكما السابقة.
  • تجنب الأماكن التي تذكرك بها، وذلك لأنك ستبدأ بعد الانفصال باسترجاع ذكرياتكما والتفكير في علاقتكما، لذا قد يساعدك عدم الذهاب إلى أماكن مشتركة بينكما في تجاوز الأمر.
  • التخلص من تتبع أخبارها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كأن تقوم بحظر حساباتها والابتعاد عن مراقبتها فهذا سيساعدك في نسيانها بشكل أفضل.
  • أخبر أصدقاءك ألا يتحدثوا عنها لأن ذلك سيساهم في إثارة مشاعرك وذكرياتك معها.
  • تجنب الاستماع إلى الأغاني الحزينة والرومانسية التي تذكرك بها.
  • تجنب البقاء بمفردك، واحرص على الخروج مع أصدقائك وقضاء الوقت مع عائلتك، والبحث عن أنشطة تُسعدك وتساعدك على نسيان علاقتك السابقة.
  • تجنب الاتصال بها مهما شعرت بحاجتك لها، وتذكر بأن الاتصال بها لن يُحسّن من وضعك بل سيزيد الأمر تعقيدًا وصعوبة.
  • حاول أن تُشغل نفسك في القيام بمجموعة من الأعمال والأنشطة لبداية حياة جديدة أكثر إنتاجية.


المراجع

  1. ^ أ ب Carly Snyder (1-2-2020), "How to End a Relationship the Right Way"، verywellmind, Retrieved 16-6-2020. Edited.
  2. Chris Haigh, "8 Signs It’s Time To End The Relationship"، lifehack, Retrieved 16-6-2020. Edited.
  3. Kelsey Borresen (1-9-2019), "7 Signs Your Partner Is Losing Interest, According to Therapists"، huffpost, Retrieved 16-6-2020. Edited.
  4. Sheri Jacobson (12-4-2016), "Unhappy Relationships – Why You Can’t Leave When You Know You Should"، harleytherapy, Retrieved 16-6-2020. Edited.
  5. Angelina Gupta, "15 Tips To Forget Your Ex-Girlfriend Completely"، bonobology, Retrieved 17-6-2020. Edited.