كم عدد ساعات النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
كم عدد ساعات النوم

النوم

يعدّ النوم حالة استرخاء طبيعية في أجسام الكائنات الحية ككل، تهدف إلى تنظيم نشاط الدماغ والفعاليات الحيوية في البدن، ولا يعدّ النوم فقدانًا للوعي بل هو تغير لحالة الوعي، وعليه يخطئ كثيرون عندما يظنون أن النوم خمول في وظائف الجسم والعقل، فحسب الدراسات الحديثة تبين حدوث مجموعة من الأنشطة المعقدة، بل إن بعض الوظائف تكون أنشط أثناء النوم، كما أن بعض الأمراض تحدث خلال النوم وتختفي بمجرد الاستيقاظ، وسنتحدث في هذا المقال حول عدد ساعات النوم الصحي للإنسان السليم.


عدد ساعات النوم

أعدّت مؤسسة النوم الوطنية الأمريكية بحثًا يوضح عدد ساعات النوم الموصى بها لكل إنسان تبعًا لعمره، وقد تكون فريق البحث والدراسة من 18 عالمًا راجعوا ما يزيد عن 300 منشور علمي حول النوم، فتوصلوا إلى النتائج الآتية:

الفئة العمرية عدد ساعات النوم المثالية
عمر يوم - 3 أشهر 14 - 17
4 - 11 شهرًا 12 - 15
1 - 2 سنة 11 - 14
3 - 5 سنة 10 - 13
6 - 13 سنة 9 - 11
14 - 17 سنة 8 - 10
18 - 25 سنة 7 - 9
26 - 64 سنة 7 - 9
65 فما فوق 7 - 8


توقيت النوم المثالي

يعدّ النوم قبل منتصف الليل هو الأمثل بحسب دراسات وحكم قديمة، فيما تبنّى العلم الحديث نظرية أفضلية النوم العميق والهادئ بغض النظر عن توقيته سواء كان قبل منتصف الليل أو بعده، وهذا يعني أن الساعات الخمس الأولى بعد الخلود إلى الفراش هي الأهم، إذ تكون مرحلة النوم العميق طويلة جدًا خلال الفترة المذكورة، فتتوقف وظائف الجسم عن العمل وتسترخي مما يساعدها على استعادة النشاط ثانية لبدء يوم جديد، ويستحسن أخذ قيلولة صغيرة في منتصف النهار للحد من التوتر نتيجة النشاط البدني المبذول أثناء النهار، لا سيما أنّ نقص النوم يتسبّب في اضطراب وظائف الجسم ناهيك عن زيادة خطر الإصابة بالأمراض، بما في ذلك ضعف الذاكرة، انعدام القدرة على استيعاب المعلومات والتعلّم.


أهمية النوم

  • زيادة القدرة على التركيز والانتباه وبالتالي زيادة القدرة على ممارسة أنشطة الحياة اليومة سواء أكانت تتعلق بالحياة المهنية أو الدراسية، مع ضمان مساحة جيدة للتفكير الإبداعي.
  • تحسين الحالة المزاجية بما يحول دون الشعور بالاكتئاب والخمول، فقد أثبتت الدراسات فاعلية النوم في تشتيت كل ما علق بالذهن، لأنه أقرب إلى نسيان المتاعب والهموم.
  • تعزيز الانفتاح الاجتماعي، فعندما تقل ساعات نوم الإنسان فإنه يلجأ إلى العزلة وتنعدم لديه الرغبة في تجاذب أطراف الحديث مع الغير.
  • ضمان إراحة عضلات الجسم وأعضائه ككل بما يضمن عملها على النحو الأمثل، فالحرمان من النوم مدة يوم كامل يؤثر سلبًا على الدماغ.
  • إطالة عمر الإنسان بفضل دوره في تجديد الخلايا المسؤولة عن الصحة والحياة من ناحية، بالإضافة إلى تحسين صحة القلب وعمل الأوعية الدموية من ناحية أخرى.
  • زيادة الإنتاجية في بيئة العمل بفضل راحة الذهن.
  • تنشيط الدورة الدموية في الجسم.
  • بناء عضلات الجسم وتقويتها.
  • الحفاظ على نضارة البشرة وحيوتها وشبابها، بالإضافة إلى حمايتها من الكلف وعلامات الإرهاق والتعب.
  • تخسيس الجسم والحد من تراكم الدهون والشحوم الثلاثية، إذ توجد عمليات تمثيل غذائي وحرق تحدث خلال النوم فقط.
  • الحد من صداع الرأس.
  • التحكم بانفعالات الإنسان وتمالك الأعصاب.