كم عدد أرجل النحلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٢١ أبريل ٢٠٢١
كم عدد أرجل النحلة

عدد أرجل النحلة

تزخر الأرض بعدد لامتناهٍ من الكائنات الحية، وتعد الحشرات من أكثرها تنوعًا وانتشارًا، فحجمها الصغير يسمح لها بالتكاثر بأعداد كبيرة خلال فترات عمرية قصيرة، ويعد النحل أحد الأمثلة على الحشرات النافعة التي لا تستوي الحياة دونها، إذ تعد النحلة من شعبة مفصليات الأرجل من الحشرات، وهي تنتشر في جميع أنحاء اليابسة على الأرض عدا القطب الجنوبي، وتوصف النحلة بأنها حشرة اجتماعية؛ لأنها تعيش ضمن خلية كبيرة فيها الكثير من العاملات والدبابير وملكة النحل، وعندما تحصل على حاجتها من رحيق الأزهار فإنها تبدأ بصنع العسل الذي يتميز بقيمة غذائية عالية، بالإضافة إلى دخوله حديثًا في العديد من الصناعات الدوائية والتجميلية، وصناعة الصابون.[١]

تظهر الأجزاء الخارجية للنحلة بوضوح تام دون الحاجة لمكبر أو جلسة تشريحية من قشرة خارجية صلبة ورأس وجناحين والصدر والأرجل، إذ تمتلك النحلة ثلاثة أزواج من الأرجل؛ كلٌ منها ينقسم إلى قسمين، وهذا يعني أن عدد أرجل النحلة الواحدة هو ستة أرجل، ولكل رِجل مفصلان يساعدان النحلة في جمع الطعام وعملية التلقيح والدفاع عن نفسها ضد الحشرات الأخرى، ولون تلك الأرجل غامق ويختلف من نوع إلى آخر، فيوجد منها اللون الأسود القاتم والبني.[٢]


أقسام النحل

ينحدر النحل من آلاف السلالات في العالم ليشكل تنوعًا مذهلًا سواء كان بالحجم أوالشكل أو لون الحشرة وعسلها وطبيعة عيشها، ويعيش النحل في أعشاش مقسمة على شكل خلايا هندسية تصنعها الإناث من مادة الشمع، ويطلق عليه قفير أو خلية، تعيش أغلب أنواعه ضمن مجموعات تسكنها آلاف النحلات، ويدخل في سبات فصل الخريف ليعود إلى نشاطه ربيعًا، إلا أن النحل مع كل هذا التنوع ينقسم إلى ثلاثة أجناس، لكل منها مهمة لا يتعداها على النحو التالي:[٣]

  • الملكة: أم النحل، وهي النحلة المهيمنة الوحيدة في المستعمرة، فلها وحدها حق التزاوج ووضع البيض، تتغذى على هلام ملكي غني بالبروتين يسمى الغذاء الملكي، قد يمتد عمرها لخمس سنوات.
  • الدبور: الدبور هو النحلة الذكر، وهو مخصب الملكة لمرة واحدة في حياته، لا دور له سوى عملية التزاوج ومن بعدها يموت تلقائيًا بعد اختيار الملكة لأنسب مكان لبناء الخلية.
  • الإناث العاملة: آلاف الإناث العاملة مسؤولة عن الحفاظ على العسل وبناء قرص العسل وتغذية اليرقات والتنظيف.


الفوائد الصحية لعسل النحل

عدّ العرب والمسلمون العسل علاجًا قبل أن يؤكد العلم صحته، وذلك لما ذكره الله تعالى في محكم التنزيل من فوائده بكلمة صريحه كقوله تعالى: {يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون}[٤]، كما جاء ذكره في الطب النبوي والكثير من الوصفات الشعبية، واهتم الكثيرون بتربيته كمصدر دخل وفير حال جنيه في أواخر الربيع، ففي الأردن صدر قرار حكومي في أواخر سبتمبر 2016 بإعفاء 24 من مدخلات منتجات تربية النحل من الرسوم الجمركية تشجيعًا لتربيته كمهنة لتحصيل للدخل،ونذكر يما يأتي فوائد عسل النحل:[٥][٦]

  • العسل: أُدخل في المستحضرات الدوائية لالتهاب الحلق واضطرابات الجهاز الهضمي ومشاكل الجلد.
  • غذاء الملكة: يعد غذاء ملكة النحل مادة هلامية تنتجها الإناث لإطعام الملكة وصغارها، يباع كملحق غذائي يتكون من الماء والكربوهيدرات والبروتين والدهون، وقد تساعد في التئام الجروح وإصلاح الجلد موضعيًا وحفظ ضغط الدم.
  • شمع العسل: يتكون شمع العسل من حمض السايتوتيك والميوسين وغيرها تبعًا لنوع النحل.
  • طلع النحل: هو لقاح النحل، وهو مزيج من حبوب اللقاح والرحيق والأنزيمات وهو غطاء المستعمرة، ويعد غنيًا بالعناصر الغذائية والأحماض الأمينية والفيتامينات، وتعترف به وزارة الصحة الألمانية كدواء لعلاج العديد من الأمراض.


أنواع النحل المنتج للعسل

يتميز النحل كبقية المخلوقات بتنوع أعراقه، والحقيقة الأهم أن من بين 20 ألف نوع في بيئات مختلفة من أنحاء العالم، يوجد 2000 صنف منتج للعسل ينتشر في العالم، وتتحكم طبيعة غذاء النحل بتكوين لونه ومذاقه، ومن أشهر أنواع النحل المنتجة للعسل في العالم ما يلي:[٧]

  • النحل الأسود الألماني: لونه أصفر وأسود سميك وداكن، وهو نوع شائع من نحل العسل في روسيا وأوروبا، يتكيف جيدًا مع المناخات الباردة ، إلا أنه يعد من الأنواع الشرسة.
  • النحل الإيطالي: يعد نحل العسل الإيطالي الأكثر شعبية في أمريكا الشمالية، استقدم إلى أمريكا في عام 1859 قبل أن يستبدل بالنحل الأسود أو الألماني الأصلي الذي جلبه المستعمرون الأوائل؛ لأنه يسلب مخازن العسل في المستعمرات المجاورة.
  • النحل الإفريقي: نحل بري يصعب تدجينه في صناديق الخلايا، فعادة ما يهرب لموطنه، إنتاجه للعسل قليل كونه يركز على حبوب اللقاح، ويعد هذا النوع شرسًا أيضًا.
  • النحل الروسي: لونه بنيّ غامق وبطنه أصفر شاحب، نشأ في المنطقة الجبلية، موطنه جبلي بحري إلى أقصى شرق بريمورسكي في روسيا، كما يعد مسالمًا إذ يمكن تربية، يمتلك مقاومة عالية ضد طفيليات "العث" المسببة له الأمراض، يوفر إنتاجًا معتدلًا من العسل.


معلومات عن النحل

فيما يلي أبرز المعلومات فيما يتعلق بحشرة النحلة:

  • على الرغم من تنوع أنواع النحل إلا أنها جميعها تمتلك جناحين اثنين، والاختلاف فيما بينها يكمن في حجمهما، فبعض أنواع النحل لا تستطيع الطيران بسبب صغر حجم جناحيها، وتمتلك النحلة قرني استشعار يساعدانها في تحسس الخطر والشعور بالرائحة، وهي مقسمة إلى 13 جزءًا لدى الذكور و12 عند الإناث.[٨]
  • تمتلك إناث النحل فقط إبرة في مؤخرة جسمها، وهي ذات لسعة متفاوتة الألم، فتوجد أنواع من النحل تعد لسعتها مميتة وأنواع أخرى تكون لسعتها أقل ضررًا، وتستخدم النحلة هذا الأسلوب الدفاعي عند شعورها بالخطر أو مهاجمة خليتها.[٩]
  • يعتقد علماء الأحافير والمستحاثات أن النحل قد تطور كثيرًا منذ بداية خلقه، فقد كان مفترسًا في الماضي وله خصائص مختلفة عن شكله الحالي، فهو ينحدر من عائلة دبابير الكربونيدات، وقد عثر على الكثير من المستحاثات في أمريكا في ولاية نيوجرسي وألمانيا الغربية.[١٠]
  • يسمى الشخص الذي يهتم بتربية النحل واستخراج عسلها بالنحال أو مربي النحل، وغالبًا ما يُقبل على تربية النحل الأوروبي المعروف بغزارة إنتاجته، أما إذا كان يبحث عن الجودة فإنه سيختار النحل اليمني الذي يعطي أجود أنواع العسل المسمى بالسدر الصافي، أما النحل الجبلي فيحاول مربو النحل الابتعاد عنه لصعوبة تربيته وعدائيته المعروفة.[١١]
  • تمتلك كل نحلة 5 عيون تساعدها على الرؤية بصورة أفضل وخاصة في الخلية المعتمة والضيقة من الداخل، وكذلك تزيد من اتساع مدى الرؤية لتتمكن من إبصار أعدائها أثناء رحلاتها الاستكشافية لتلقيح الزهور وجلب الغذاء.[١٢]


المراجع

  1. "Bee INSECT", britannica, Retrieved 10-10-2019.
  2. "The World of Honey Bees", askabiologist, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  3. Debbie Hadley (20-6-2019), "The Roles of Queens, Drones and Worker Honey Bees"، thoughtco. Edited.
  4. سورة النحل، آية: 69.
  5. "HONEY & BEEKEEPING", jordanlens, Retrieved 20-10-2019.
  6. "12 Potential Health Benefits of Royal Jelly", healthline, Retrieved 21-10-2019.
  7. "Learn about honey bee races and their characteristics", bees4life, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  8. "What’s All the Buzz—How Do Bees Fly?", askabiologist, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  9. "How And Why Honey Bees Make The Ultimate Sacrifice When They Sting You", forbes, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  10. "The Beguiling History of Bees [Excerpt"], scientificamerican, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  11. Giovanni Canova, "Traditional Beekeeping in Eastern Yemen"، aiys, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  12. "5 fascinating facts about bee eyes", lenstore, Retrieved 22-10-2019. Edited.